حكاية الفراغ الرئاسي | من أوّل الطريق لا من آخرها ولا من وسطها. لبنان في ورطة إن لم يكن في مأزق قد تظهر أبعاده أو بعضها بعد الانتخابات الرئاسيّة في سوريا. وخصوصا إذا لم يُحرَز أي تقدّم في المحادثات الأميركية – الإيرانية، ومعها المحادثات المباشرة وغير المباشرة بين طهران والسعودية. لقد بدأ الفراغ الرئاسي يفرض نفسه كأمر واقع، ويمدّ رجليه في وسط الدار كأنه واحد من العائلة الكبرى إن لم يكن كبير المقدَّمين في الصف الأوّل. واللبنانيون بدورهم الذين ملّوا الدكّات والرعبات والأزمات، بدأوا يعتادون حضور ظاهرة الفراغ بينهم كما لو أنّ الضيف الجديد فردٌ من العائلة اللبنانيّة المتآلفة، والتي إذا ما أتيح لأفرادها التلاقي قد يخنقون بعضهم البعض من شدّة الشوق وفرط العناق. حتماً، ما كان الفراغ ليحتلّ المنصب الرئاسي ويملأ القصر الجمهوري، لو لم تكن وراء الأكمَة أسباب وخفايا سياسيّة على نطاق التركيبة اللبنانيّة، وتوازناتها الخاضعة منذ فترة لإعادة نظر وإعادة تقويم، فضلاً عن الأسباب التي باتت مُعلنة الهوية والأهداف. سواء أكانت سوريّة المصدر ومباشرة، أم إيرانيّة وعبر المصدر ذاته. ثمة دور كبير لهذا الفراغ، وإلا لما كان من أساسه. وثمة مستفيدون متعدّدون، داخلياً وإقليمياً. والخبر اليقين قد تُنجلى معالمه وأبعاده وخفاياه مع تطوّرات الأيام المقبلة التي تتوقّع مراجع مطلعة أن تحمل للفراغ وأهله أنباء وتفاصيل إضافيّة. فالفراغ في رئاسة الجمهورية متعمّد طبعاً، وليس وليد المصادفة. وله دور في أكثر من قضيّة. وتنتظره مهمّات جِسام في نطاق بعض التطوّرات والمتغيّرات العربيّة والإقليميّة، القريبة كما البعيدة. وستظهر تباعاً، إنما دون أي توقيت مسبق أو تحديد لموعد النهاية السعيدة. كل الأسباب والحجج والأعذار التي ذُكرت كعوامل أساسيّة ساهمت في الحؤول دون انتخاب رئيس جديد، ممّا شرّع الأبواب لدخول الفراغ محمولاً على الأيدي، لا صحّة ولا أساس ولا دور لها في كل ما حصل. هذا الفراغ بكونه بذاته مُتوَقّعٌ، ومُنتظرٌ، ومطلوبٌ، ومحسوبٌ حسابه قبل أيام وأسابيع وأشهر من موعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان، وحتى قبل دخول المُهلة الدستوريّة وتحديد موعد الجلسة الانتخابية الأولى. وقد سبق لنا أن نبّهنا إلى أن“النيّة”تعطيل الانتخابات الرئاسيّة، وزجّ البلد المُتهالك في أتون فراغ قد يحوّلونه أو يجعلونه من الأساس جسراً لعبور أمور وقضايا لا حصر لها. لا، لم يكن الفراغ الرئاسي مفاجِئاً لمن يغسلون أيديهم من هذه الطبخة. وإلا، ما الذي يمنع المرجعيات المُهمدرة والعناتر المُزمجرة من انتخاب رئيس جديد اليوم أو غداً أو بعد غد. ورئيس وفاقي أو تنافسي، لا فارق! المصدر:جريدة النهار(بقلم الياس الديري)

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع