«قرارات اعتباطية» تثير اعتراض النازحين في عكار | تتزايد يوما بعد يوم شكاوى النازحين السوريين من طريقة تعاطي «المفوضية العليا لشؤون اللاجئين» مع الكثير من الملفات الأساسية التي تتعلق بتوفير احتياجاتهم، لا سيما ما يخص الملف الطبي. وترتفع صرخة النازحين جراء تقليص المساعدات الطبية، إذ إن 70 في المئة من الحالات الطبية الملحة، يتم رفضها وفق ما تؤكد ادارة المستشفيات التي تستقبل النازحين في عكار، ويقتصر الأمر على الحالات الحرجة جدا. واللافت في الأمر أن الادارة تقوم باتخاذ قرارات «اعتباطية وغير منطقية»، على حد تعبير النازحين الذين يؤكدون أن غالبيتهم يتلقون العلاج في المستوصفات التي تم التعاقد معها في عكار والبالغ عددها سبعة مستوصفات، جراء عجزهم عن دخول المستشفيات التي باتت تطلب مبالغ مادية باهظة لا قدرة لهم على تأمينها. ويعترض ما يزيد على 10 آلاف نازح سوري على القرار بوقف عمل العيادات الجوالة وتحديدا في وادي خالد ومشحة إضافة الى الغاء التعاقد مع كل من مركز «إنماء الشمال» الكائن في مدينة حلبا مركز محافظة عكار، ومركز «المقاصد في وادي خالد». ووفق التبريرات التي قدمت من قبل مديرة البرنامج الصحية بالوكالة في الهيئة الطبية الدولية نيلي الغصيني في تبليغ انهاء التعاقد أن «الهيئة الطبية الدولية ولدواع مادية بحتة لن تستطيع تجديد العقد المبرم بينها وبين المؤسسات المذكورة بعد 31 كانون الأول 2014». وما يثير الكثير من الريبة حول قرار المفوضية هو أن الدواعي المادية تأتي دائما بخلاف المعنى الذي تفهم منه، وهو ضعف الامكانيات المادية. إذ يتضح أن المفوضية تلغي التعاقد مع بعض المستوصفات المرخصة التي تشهد زحمة نازحين يتلقون فيها كامل العناية الطبية ومن جميع الاختصاصات، إضافة الى جميع اللقاحات، وذلك «لمصلحة التعاقد مع مستوصفات مشبوهة، سبق أن قام الأمن العام بتوقيف الأطباء الذين يتم التعامل معهم فيها». فما هذه القرارات؟ ولمصلحة من يتم اتخاذها؟ وأين مصلحة النازحين السوريين في كل ما يجري؟ ولماذا قرار إغلاق المستوصف الوحيد في مركز المحافظة حيث تتركز المختبرات، ومراكز التصوير الشعاعي؟ وإذا كانت المفوضية حريصة على تقليص المصاريف، فلماذا التعاقد مع مستوصفات أخرى؟ ويشير عدد من النازحين إلى «أنهم يلجأون باستمرار إلى المستوصفات الواقعة في مركز حلبا، بسبب تعاقدها مع مراكز التصوير الشعاعي والمختبرات، وبالتالي لا يتعين عليهم التنقل من مكان لآخر بهدف إجراء التحاليل والفحوص المخبرية، وهو ما من شأنه توفير بدلات التنقل». ويلفتون إلى أنهم يتكبدون مصاريف إضافية حيث يلجأون إلى المستوصفات التي تم الاستمرار في التعاقد معها، ومن ثم يعودون إلى مدينة حلبا، خصوصا في حال طُلبت منهم صور وتحاليل، فيتم إجراء الفحص الطبي مجددا بهدف الإحالة على المختبرات ومراكز التصوير التي يتعاقد معها المستوصف، وتوفير نصف القيمة. ويناشد النازحون المفوضية والهيئة الطبية الدولية العودة عن قرارتها والنظر في حاجاتهم، فهم يعتمدون بشكل رئيسي على المستوصفات بعد توقف المستشفيات عن استقبالهم. ويؤكد النازحون في منطقة وادي خالد أن كل ما يشاع عن تلبية حاجات النازحين وإغاثتهم خلال العواصف هو «كلام دعائي لا أكثر، إذ تم اغلاق المستوصفات الطبية وإيقاف العيادات النقالة في أكثر الأوقات الحرجة، وفي عين العاصفة». ويؤكد مدير مركز إنماء الشمال خالد المرعبي «أن المستوصف يقدم الخدمة الطبية لعدد كبير من اللبنانيين والنازحين السوريين، إذ ان نحو 230 نازحا سوريا يحصلون على أدوية للأمراض المزمنة شهريا، و600 نازح على أدوية عادية، عدا عن اللقاحات». ويشير الى «أن التمويل الذي كنا نتلقاه من الهيئة الطبية الدولية هو ثلاثة آلاف دولار شهريا لدفع رواتب الطاقم الطبي المؤلف من تسعة أطباء، وذلك مقابل بدل معاينة رمزي جدا، أما الأدوية فيتم تأمينها من قبل وزارة الصحة وجمعية الشبان المسيحية. في حين تتكفل الجمعية بتغطية رواتب الموظفين». ويؤكد «أننا ما زلنا لغاية اليوم نستقبل العدد نفسه من النازحين لكن مع فارق كبير في التسعيرة، إذ بتنا نتقاضى 10 آلاف من كل مريض بدلا من ثلاثة آلاف ليرة، وهو ما يتذمر منه النازحون، لأن غالبيتهم لا يملكون هذا المبلغ، وليس لدينا القدرة المالية الكافية لتحمل الفارق المالي». ويؤكد رئيس بلدية وادي خالد فادي الأسعد «أن أوضاع النازحين السوريين صعبة للغاية، بسبب تقليص المساعدات الدولية وتوقف الهيئات العربية عن تغطية المرضى، الذين باتوا متروكين ويعانون الأمرين للحصول على الخدمة الطبية، تحديدا خلال فصل الشتاء المعروف بقساوته في عكار». وأفادت مصادر متابعة «أن المستوصف الذي تم التعاقد معه مجددا، لا يقدم رعاية طبية جيدة للنازحين، حيث يستعين بعدد من الأطباء السوريين غير المخولين العمل على الأراضي اللبنانية، مع الخلط في الاختصاصات، ولهذا السبب تقوم القوى الأمنية بين الحين والآخر بتوقيفه عن العمل».   هل طرد السوريين من القرقف قانوني؟ تتوالى الاعتراضات في البلدات العكارية على وجود النازحين السوريين، الذين «يرتبون الكثير من الأعباء الاقتصادية والاجتماعية، إضافة الى المشاكل الأمنية على المجتمع المحلي المستضيف الذي بلغ حد الانفجار». وقد شهدت البلدة مساء أمس تطوراً نوعياً في تلك العلاقة حيث أفيد عن إقدام المدعو م.ط. على اطلاق النار من سلاح حربي على السوري ج.غ. فأرداه على الفور. وتم تسليم المتهم إلى القوى الأمنية. فبعد مشحة، وبيت الحج، وحلبا، أصدر رئيس بلدية القرقف الشيخ يحيي الرفاعي، قرارا قضى بمنع إقامة اللاجئين السوريين في البلدة على أن يبدأ تطبيق ذلك بدءاً من 19 من الشهر الجاري. وتساءل عدد من المتابعين عن مدى قانونية قرار المجالس البلدية في مواجهة قرار مجلس الوزراء المتعلق باستضافة النازحين. وجاء في نص قرار الرفاعي: أنه بناء على محضر الانتخاب بتاريخ 26 حزيران 2010، وبناء على المادة 74 من قانون البلديات (المرسوم الاشتراعي رقم 1181977) وتعديلاته، ونظراً لعدم قدرة البلدية على تحمل تبعات وأكلاف خدمة النازحين السوريين المقيمين في البلدة، وبما أن السلطة اللبنانية غير منصفة في توزيع الخدمات المتعلقة بالنازحين المقيمين على الأراضي اللبنانية، وحيث إن وزير التربية قد أقصى بلدتنا من عداد المدارس المعتمدة لتعليم أبناء اللاجئين السوريين، وبناء على مقتضيات المصلحة العامة للبلدة يقرر منع اقامة النازحين السوريين في بلدة القرقف ويطلب إلى الموجودين منهم في البلدة مغادرتها تحت طائلة الملاحقة القانونية. وقد كُلف بموجب القرار الشرطيان خالد الرفاعي وإبراهيم الرفاعي تنفيذ مضمونه. وتم تبليغ مضمون القرار للنازحين المقيمين في البلدة ويعمل به من صباح الاثنين المقبل. في المقابل، أوضح محافظ عكار عماد لبكي «أن المادة 74 تحدد صلاحيات رئيس السلطة التنفيذية وكل الإجراءات الآيلة من اختصاصه، والتي تتضمن المحافظة على الراحة والصحة والسلامة، شرط ألا يتعارض ذلك مع الصلاحيات التي تمنحها القوانين لدوائر الدولة». وأكد «أن القرار الذي اتخذ من قبل رئيس بلدية القرقف معلل، وسوف يتم استيضاح الأمور منه، لأن النازحين باستضافتنا وفق قرار مجلس الوزراء وعلينا أن نستضيفهم، شرط ألا يؤثر ذلك في السلامة العامة».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع