لماذا حرق الدواليب في زغرتا؟ | يستفيق أهالي منطقة زغرتا على كارثة بيئية تتمثّل يومياً بإحراق كميات هائلة من الدواليب، فما الذي يحصل؟   بدأت القصة حينما شيّد كل من غسان حديّد وبطرس البائع صالة عرض في منطقة ديرنبوح. فإذا بهما، بعد تأمين الغطاء السياسي، يحوّلانها إلى مستودع يحرق فيه يومياً كميات هائلة من الدواليب بهدف استخراج المواد النفطية والحديد. غيمة سوداء تغطي سماء المنطقة ينجم عن عملية احراق الدواليب هذه غيوم سوداء تغطي سماء منطقة ديرنبوح التي تجاور مدينة زغرتا، لتلامس بغضون أقلّ من ساعة أطرافها، كمنطقة طريق السور وكفردلاقوس وكفرزينا على سبيل المثال. ما أثار استغراب أهالي المنطقة حول مصدر هذه الروائح الغريبة. إحذروا زيت الزيتون المسموم! تتجلى يومياً تداعيات عملية إحراق الدواليب هذه، بشكل فاضح على بساتين الزيتون الممتدة من منطقة ديرنبوح وصولاً إلى زغرتا، ما استدعى القيام بردة فعل عكسية من قبل الأهالي. سركيس البائع، وهو أحد الملّاكين في منطقة قضاء زغرتا، يعمل في مجال تجارة زيت الزيتون، خسارته لا تعوّض ولا تقدّر بثمن على ما يقول. فوجىء في اليوم التالي من إحراق الدواليب بأنّ «فدادين الزيتون» تغطيها بقع سوداء متسائلاً عن مصدرها. فاعتقد بداية أنّ مرضاً ما يضرب شجر الزيتون، ليعود ويجد أنّ البقع ناجمة عن ترسّبات الكاوتشوك العائدة إلى احراق الدواليب. وعلى رغم ذلك قام بقطاف محصول الزيتون وعصره مع أنه مُشبع بالسموم. وهو سيقوم بتوزيعه على المحال لبيعه، لأنّ الدولة برأيه لن تعوّض عليه، خصوصاً أنّ هذا الملف الشائك سيمر مرور الكرام على حد اعتباره، لأنّ حديّد يتمتع بغطاء سياسي يخوّله الإعتداء على الدولة وأهالي المنطقة ككل. مختار البلدة يستنكر من ناحيته رفع مختار بلدة ديرنبوح محمد رامح هرموش الصوت عالياً، كما أنه يقوم مع وجهاء المنطقة بجولات على زعاماتها. وعلى رغم تعرّضه للتهديد على ما يقول، فهو مستمر بمساعيه للوصول إلى إقفال المصنع نظراً إلى الأضرار البيئية والصحية الناجمة عنه. وأضاف: «هي المرة الأولى التي يتمّ فيها الإعتداء على طبيعتنا بهذا الشكل السافر. والأسوأ من هذا كله أنّ المدعو غسان حديّد يعتقد أنه الآمر والناهي في منطقة ديرنبوح، وأنه ما من سلطة تعلو فوق جبروته». محمد سعدية: رخصة عمل المصنع قانونية في حين اعتبر رئيس بلدية ديرنبوح محمد سعدية أنّ العمل بالمصنع قانوني، خصوصاً أنّ غسان حديّد استحصل على رخصة من مجلس التنظيم المدني تخوّله العمل به. وقال: «منذ فترة قصيرة استحصل غسان حديّد على الرخصة، وما يقوم به قانوني مئة بالمئة، وأنا مسؤول عن كلامي». وعند سؤاله عمّا إذا كان المصنع يراعي المعايير الصحية والبيئية، أجاب أنه حريص كرئيس بلدية على عدم تشويه البيئة في المنطقة والحفاظ على سلامة المواطنين الصحية. وأضاف: «ما يُشاع عن تصاعد دخان أسود ناجم عن عملية حرق الدواليب عار من الصحة». وعمّا إذا كان بإمكاننا التوجّه إلى المعمل وتصويره من الداخل والخارج قال سعدية: «أرجو منك أن تتجه إلى المعمل وتقوم بتصوير العمّال، وأن تتصل بي في حال مُنعت من القيام بمهمتك». الموضوع أكبر منك وما ان وصلنا إلى الباحة الخارجية للمصنع، حتى خرج رئيس العمّال «أبو محمد» برفقة بعض السوريين سائلاً عن سبب وجودي في المكان. وعندما شرحتُ له سبب مجيئي، أجاب: «هيدا موضوع أكبر منّك، تيَسّر ما تجيب لَبكِه لحالك». حينذاك، شعرتُ أنّ الوضع متجه نحو الأسوأ عكس ما طمأنني رئيس البلدية الذي اتصلتُ به فلم يجب. عندها، أخرجتُ آلة التصوير لعلّني ألتقط كذا صورة، فإذا بي أجبر على التصوير بطريقة سرية. تأزّمت الأمور وعَلت نبرة الكلام بيننا لتصِل إلى التهديد المتبادل. وإذ بأحد العمّال السوريين يأتيني بهاتف طالباً مني التحدث مع «المعلم»، فكان صاحب المصنع غسان الحديّد الذي طلب مواجهتي. إيلي حديّد: نحن نعمل بطريقة غير شرعية منذ اللحظة الأولى والأستاذ غسان حديّد يحاول كسر حائط الجليد بيننا معتمداً أسلوب الغزل بهدف إحراجي لأنه على يقين أنّ الأمور وصلت الى نقطة الصفر. شرحتُ له موقفي طالباً منه الرخصة التي بحوزته، فأجاب: «من دون مواربة لم أستحصل لليوم على الرخصة، وأنا بانتظار أن يصبح العمل بالمصنع قانونياً. لذلك، وحرصاً منّا على سلامة المواطنين نقوم بإشعال المحرقة في المصنع أربع ساعات بالأسبوع لا أكثر». وعند سؤاله عن الدخان الأسود وآثاره الموجودة على البساتين، قال: «هذا الكلام غير دقيق ونحن نعمل بطريقة نراعي فيها المعايير الصحية والبيئية». حينذاك، تبيّن لي التباين في حديثه. محمد المشنوق ولأنّ المخالفات البيئية في منطقة ديرنبوح باتت تهدد مدينة زغرتا والجوار، حملنا الملف إلى وزير البيئة محمد المشنوق الذي رفض أيّ تقاعس من قبل الدولة في معالجة هذا الملف الخطير على حد قوله. وأضاف: «لن نسمح بعد اليوم أن يتمّ الاعتداء على البيئة في منطقة ديرنبوح، خصوصاً أنّ المنطقة لا تزال أرضاً خاماً، وتمتاز بجمال طبيعتها وبساتينها التي تتنوّع بين الحمضيات والزيتون». وأردف: «من خلال السلطات الممنوحة لي سأحاول جاهداً معرفة مَن هي الجهة السياسية التي تتيح لحديّد أن يستبيح البيئة في منطقة زغرتا ويعرّض السكان لشتى أنواع السموم. كما انني سأسعى لإقفال هذا «الدكان» لأنه، كما يتبيّن لنا، مخالف للطبيعة والمعايير البيئية والصحية بشكل سافر». الحاج حسن وبينما تفاجأ وزير الصناعة حسين الحاج حسن بوجود مصنع في ديرنبوح، قال: «نتمنى أن ترسل لنا صَور المصنع كي نتخذ الإجراءات اللازمة. سنقوم بالتحرّي عن هذا الموضوع، وإذا صحّت المعلومات فإنّ التدابير ستكون حازمة. من هنا فإنني أطالب بمحاسبة كل مخالف، لأنّ الموضوع يمسّ حياة المواطنين ومعيشتهم». إنّ الشارع الزغرتاوي، على ما يبدو، ممتعض من المحاصصة والمحسوبيات السياسية التي ستحوّل المنطقة في المدى المنظور إلى مقبرة جماعية. فعسى أن يكون تحقيقنا هذا بمثابة إبلاغ للنيابة العامة البيئية كي تتدخّل وتضع حداً للانتهاكات الموجودة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع