حصرون: انفجار الاصطناعي وغير المراقب | رغم أن الأضرار وإن كانت جسيمة، إلا أنها اقتصرت على الماديات فإن انفجار بركة تجميع المياه في حرون قضاء بشري فتح الباب واسعاً حول التكهنات في حال انفجرت بحيرة او بركة أخرى بسعة أكبر، ما يدفع للتساؤل هل كل البحيرات والبرك الاصطناعية في لبنان تستوفي الشروط المطلوبة؟ وهل تخضع لصيانة مستمرة ام ان على المواطن ان يسلم أمره للعناية الالهية متمنياً عدم حصول حوادث مماثلة؟ في عصرنا ومع شح المياه باتت البرك والبحيرات الاصطناعية مصدر انتعاش للزراعات في العديد من القرى والبلدات الجبلية في لبنان، حيث انتشرت البرك الصغيرة والكبيرة، منها المرخّص سواء عبر المشروع الأخضر او عبر مجلس الإنماء والإعمار، ومنها ما هو غير مرخّص ويقوم على اجتهادات فردية لبرك لا تتعدى الخمسة آلاف متر. وهذه الأخيرة تتم شرعنتها عبر الاستحصال على رخصة استصلاح ارض، وبالتالي تكون ملكية البركة لمالك الارض التي تقع عليها البركة. وتشير الإحصاءات، بحسب مديرة المشروع الأخضر غلوريا ابوزيد مونراشا، الى ان هناك نحو 250 بحيرة وبركة اصطناعية في لبنان بين صغيرة وكبيرة، منها برك لا تتعدى مساحتها الخمسة آلاف متر مربع ومنها ما يفوق الـ 250 الف متر مربع، فيما يعود امر انشاء البرك بين الخمسة آلاف والمئة الف متر مربع الى المشروع الاخضر، ويبقى انشاء البرك والبحيرات الكبيرة من اختصاص مجلس الانماء والاعمار. بركة حصرون بالامس انفجرت بركة اصطناعية في حصرون وجرفت معها الأخضر واليابس في طريقها وصولاً الى المنازل المأهولة في البلدة البشراوية ما استدعى دق ناقوس الخطر حول الالتزام بالمواصفات المطلوبة لإنشاء برك صناعية لتجميع المياه، حيث تؤكد ابو زيد مونرشا أن هناك مواصفات محددة يجب على من يريد إنشاء بركة مياه الالتزام بها، لافتة الى ان لا دخل للمشروع الاخضر ببركة حصرون، ومشيرة الى ان الحصول على رخصة لإنشاء بركة يتم عبر مجموعة مزارعين او رعية القرية او بلديتها، حيث تكون البركة لكل اهل البلدة وتساهم فعلياً في احياء القطاع الزراعي وفي ابقاء المزارعين في ارضهم وتحسينها، نظراً لاننا نتجه الى طبيعة جافة نسبياً والى شح في الموارد المائية وكي لا تذهب المياه هدراً. وتشير ابوزيد الى ان بحيرة الديمان التي أدى وجودها إلى انعاش المنطقة لاسيما ان العام الماضي كان موسم شح للمياه فيما بقيت مياه الري في البركة حتى مطلع فصل الخريف، ما سمح للمزارعين بالاستفادة من مياهها ولمسوا إيجابية إنشائها، اما في اهدن فالعمل جار للانتهاء من اشغال البحيرة الصناعية التي ستؤدي الى انعاش المنطقة والى مكافحة الحرائق في حال حصولها مع تأمين مياه للحياة البرية والحيوانات وحمايتها من المخاطر وري مشاريع التحريج، موضحة أن المشروع الاخضر نفذ حتى الآن منذ إنشائه في الستينيات عشرات البرك من دون تسجيل اي حادث في هذا الاطار، لان المراقبة شاملة ودقيقة من لحظة الحصول على موافقة لإنشاء بركة، حيث يكشف مهندسون على المكان ثم تلزم الدراسة لشركة مصنفة فئة اولى في وزارة الموارد من اجل دراسة التربة ووضع الخريطة. ثم تتم المناقصة للتلزيم لشركة مصنفة ايضاً فئة اولى بوزارة الأشغال، على ان تكون الاعمال بإشراف الشركة التي وضعت الدراسة مع مهندسين من المشروع الاخضر ليتم تسليمها فور جهوزها، مع ضمان لفترة سنة على عاتق المنفذ، لتصبح بعدها على عاتق من استحصل على الرخصة سواء كانت بلدية او مجموعة مزارعين او رعية على ان يتم تأليف لجنة مياه للإشراف على صيانتها. أهم من السدود واذ شدّدت مونرشا على ان لبنان بطبيعته الجغرافية تعتبر فيه البرك اهم من السدود لكون السدود تحتاج لمساحات كبيرة ودفع استملاكات وقطع أشجار... فيما البرك تحتاج الى القليل من الاستملاكات والتكلفة أقل وان انشاءها اسرع واوفر، ونصحت بضرورة أن تنحصر عملية إنشاء البرك بالهيئتين المعنيتين. إلا انه لسوء الحظ هناك ممولون يعتبرون انهم يفيدون منطقتهم فيقومون بتلزيم البرك وهذا موضوع يجب ضبطه وان كانت هناك بركاً ناجحة انما قد تكون هناك برك خطيرة تنعكس ضرراً على المنطقة الموجودة فيها اذا لم تكن تراعي المواصفات المطلوبة. الكلفة والاختصاص ان تكلفة انشاء اي بركة تصل، حسب الاخصائيين الى نحو مئة الف دولار لبرك تتسع لنحو عشرة آلاف متر مكعب من المياه. ويتضمن ذلك عمليات الحفر والتأهيل والتلحيم بحرارة معينة مع التصوينة ومد شبكات الري... ما يدفع الى اللجوء احيانا الى الدول المانحة التي تقوم بتمويل انشاء بعض البرك على مدى الخارطة اللبنانية، وكذلك مبادرة بعض الوزارة الى انشاء برك لمساعدة المزارعين من دون اللجوء الى الجهات المختصة، لاسيما ان انشاء اي بركة يجب ان يترافق مع مراقبة دائمة من قبل المعنيين في هذا الاطار كي لا تتكرر الحوادث، وربما ستكون العواقب وخيمة عندها، ما يستدعي التوعية حول المخاطر والمواصفات وطرق الاستحصال على رخص عبر طريقين لا ثالث لهما وهما المشروع الأخضر ومجلس الإنماء والإعمار. ويعتبر الأخصائيون أن انشاء البرك مهم جداً لما له من تأثير على اقتصاد المنطقة، إنما يجب أن يكون بصورة مدروسة وبإشراف أخصائيين في هذا المجال معتبرين أنه حتى السدود تكون معرضة إن لم تكن هناك متابعة ومراقبة دقيقتين لعملية إنشائها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع