أطعمة تُرضي المذاق و«تقضي»... على الجوع | أسوأ جزء في الحميات الغذائية الهادفة إلى خسارة الوزن هو الشعور بالجوع الذي ينتج عنه غالباً تناول كمية كبيرة من الأطعمة الدسمة بشكل عشوائي. فهل من مواد يمكن الاستعانة بها لتعزيز إشارات الشبع لأطول فترة ممكنة؟ يُجمع خبراء التغذية على ضرورة الابتعاد عن الحميات التي تتبع سياسة الحرمان، والأهمّ بناء عادات غذائية مناسبة يمكن تطبيقها مدى الحياة. ومن بين هذه العادات الحصول على أطعمة يمكن الاستمتاع بها وفي الوقت ذاته تؤمّن الشعور بالشبع. إنّ مفتاح الشعور بالامتلاء هو عدم استهلاك كميات كبيرة، بل اختيار أطعمة تحتوي موادّ غذائية تساعد على الشبع. فالمأكولات الغنيّة بالبروتينات والألياف والدهون الجيّدة تميل إلى «مُحاصرة» الجوع، وهو الهدف الذي يبحث عنه كلّ شخص يريد التخلّص من كيلوغراماته الزائدة. وفي ما يلي مجموعة من أبرز الأطعمة المغذية والشهيّة التي أثبتت قدرتها على ضمان الشبع: - الشوفان: إنّ بدء النهار بتناول كوب من الشوفان يُعدّ طريقة جيدة لتفادي الشعور بالجوع بعد مرور ساعة واحدة على استهلاك الفطور. يحتوي الشوفان مزيجاً من الألياف القابلة وغير القابلة للذوبان المفيدة جداً للقلب والتي تُبقي أيضاً الجوع «تحت سابع أرض». وفي بحث أجري في New York Nutrition Obesity Research Center لمقارنة آثار الشوفان ورقائق الذرة على إشارات الشبع والجوع، تبيّن أنّ الأشخاص الذين يعانون زيادة وزن شعروا برضا أكبر بعد استهلاكهم الشوفان مقارنة برقائق الذرة، لا بل تناولوا أيضاً كمية أقلّ من الطعام على الغداء. المطلوب إضافة المياه والحليب الخالي من الدسم إلى كوب من الشوفان للاستمتاع بفطور مغذٍّ وشهيّ. - الأفوكا: يتحلّى بطعم لذيذ وهو غنيّ بالمغذيات الصحّية كالدهون الأحادية غير المشبّعة المفيدة للقلب، والألياف، والفيتامين E، والبوتاسيوم، ويتحلّى بالقدرة على محاربة الجوع. وجدت دراسة من Loma Linda University أنّ الأشخاص الذين تناولوا نصف ثمرة طازجة من الأفوكا على الغداء شعروا بشَبع أكبر وانخفضت لديهم الرغبة في الحصول على أيّ طعام بعد وجبتهم مقارنةً بالذين لم يقوموا بالمثل. - العدس: تحتوي البقول بمختلف أنواعها مزيجاً غذائياً مذهلاً يساعد على ضمان الشبع. إنها غنية بالألياف القابلة للذوبان والبروتينات. ومن دون شكّ تشكّل هذه المواد بديلاً مثالياً للنباتيّين، خصوصاً أنها لا تُعدّ مصدراً غنياً بالبروتينات فحسب، إنما أيضاً بالحديد والماغنيزيوم والبوتاسيوم والفولات. وتبيّن أنّ هذه العناصر الصديقة للقلب قد تساعد على خفض الكولسترول السيّئ والتريغليسريد. ويُنصح بإدخال العدس إلى النظام الغذائي، وبالتالي تناول شوربة العدس أو سَلطة العدس أو العدس بالحامض... - اللوز: يمكن الحصول عليه كسناك صحّي بعد الظهر. إنه غنيّ بالبروتينات والألياف والدهون التي تساعد على توفير الشبع لوقت أطول، وهو الأمر الذي يساعد على الأكل بكمية أقلّ خلال اليوم. وأظهرت الدراسات أنّ إدخال حفنة من المكسّرات إلى الغذاء قد يساعد على الوقاية من زيادة الوزن، ومن المحتمل أن يضمن خسارة الوزن طالما أنّ الحصّة معتدلة وتحت السيطرة نظراً إلى غنى هذه المواد بالسعرات الحرارية. ويُشار أيضاً إلى أنّ الأشخاص الذين يحصلون على المكسّرات بانتظام قد ينخفض لديهم خطر الإصابة بالسكّري مقارنةً بنظرائهم الذين قلّما يتناولونها. وأخيراً، لا يمكن نسيان التحدّث عن الكينوا! إذ تُضيف هذه البذور قيمة غذائية عالية إلى الأطباق نظراً إلى غناها بالفيتامينات والمعادن بما فيها الحديد والماغنيزيوم والبوتاسيوم والفيتامين E، وكذلك الألياف والبروتينات، وهو المزيج الذي يعزّز الشبع. يحتوي نصف كوب من الكينوا المطبوخ نحو 2,6 غ من الألياف و4,1 غ من البروتينات مقارنةً بنصف كوب من الأرز الأبيض الذي يحتوي فقط نحو 0,3 غ من الألياف و2,2 غ من البروتينات. وعلى عكس ما يعتقد البعض، فإنّ الكينوا لا تسبب زيادة الوزن، بحيث أنّ كلّ نصف كوب يزوّد الجسم بنحو 100 كالوري. ويمكن الحصول على نصف كوب من الكينوا مع شريحة من السمك المشوي ومجموعة من الخضار، وبالتالي الاستمتاع بهذا الطبق الشهيّ وتزويد الجسم بأثمن العناصر على الإطلاق!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع