محاكم عكار: قاضِ واحد لـ6500 دعوى جزائية | أظهر الاعتصام الرمزي الذي نفّذه محامو عكار داخل بهو المحكمة في سرايا حلبا الحكومي، أخيراً، الوضع المزري لمحاكم عكار، وفتح الباب واسعاً أمام العديد من التساؤلات حول كيفية تعاطي وزارة العدل والحكومة مع محافظة عكار، وأهلها، ومحاميها، وقضاتها، الذين يعملون في مبانٍ تفتقر لأدنى مواصفات المحاكم، فضلاً عن النقص الفاضح في عدد القضاة، الأمر الذي بات يشكل عائقاً فعلياً أمام العدالة وتسهيل أمور المواطنين والبتّ بقضاياهم التي تبقى عالقة لسنوات طويلة. تتألّف محكمة حلبا من خمس غرف موزّعة بين غرفة القضاة، رئيس القلم، الأرشيف، المستودع وقوس المحكمة. أما محكمة القبيات فهي عبارة عن مبنى مستأجر مؤلف من ثلاث غرف، من دون قوس محكمة، تفتقر جميعها للتجهيزات الإدارية والفنية، التي من شأنها تسهيل عمل الموظفين والقضاة وأرشفة المعلومات والملفات. أما بالنسبة للوضع القضائي، فهناك القاضي المدني باسم نصر الذي يعمل على إنهاء ملفات متراكمة عما سبقه، بالإضافة الى الملفات الجديدة، التي بلغ عددها آلافاً. ويوجد القاضي المدني سامر متى، الذي استلم كل الملفات التي وردت الى المحكمة منذ شهر حزيران في العام الماضي، والقاضي الجزائي حسين عبدالله. القضاة الثلاثة يتناوبون بين محكمة حلبا ومحكمة القبيات، ما يظهر بوضوح حجم الإهمال واللامبالاة في التعاطي مع إحدى أكبر محافظات لبنان، لجهة عدم تقدير حاجات المواطنين وتحميل الموظفين أضعاف قدراتهم. وتبين الأرقام أن عدد الدعاوى المدنية المقدمة في محكمة حلبا تفوق الـ500 ملف، عدا عن الأحوال الشخصية، ونحو 6500 ملف جزائي. خلال الأشهر الأربعة الماضية تمّ البتّ بخمسمئة ملف وبقي أكثر من ألفي ملف قيد التداول، فمتى يمكن لقاضي جزائي واحد أن يبتّ بكل هذه الملفات في محكمة حلبا فقط، من دون احتساب محكمة القبيات؟ كيف يجري العمل داخل المحكمتين؟ ولماذا لا يتم إعطاء عكار حصتها من التعيينات التي تم إقرارها منذ سنوات، عندما كانت ما تزال قضاء؟ دفع الواقع المذكور المحامين الى الخروج عن صمتهم ورفع الصوت، للمطالبة بالعدل، رافضين إطلاق اسم «قصر العدل» على محكمة حلبا. وسألت المحامية نجاة المصطفى، باسم المعتصمين: «هل يمكن أن تُعقد جلسات في قاعة المحكمة، في ظل ارتفاع كبير لدرجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر؟»، مشيرة إلى أنه «من غير الممكن التغاضي عن الغبن اللاحق بمحافظة عكار، لجهة النقص الفاضح في الجهاز القضائي والعدلي». وشدّدت المصطفى على أن «الاعتصام هو اعتصام رمزي ورسالة موجّهة للجميع، كي يعلم الرأي العام اللبناني الحالة التي وصلت إليها أوضاع قصر العدل في حلبا»، مؤكدة أن «المحامين سيقاطعون الجلسات بشكل دائم، ويصعّدون تحركاتهم في الأيام المقبلة». وتحدث عدد من المحامين عن «النقص الكبير في عدد القضاة والموظفين، الذين ما عاد باستطاعتهم إنجاز آلاف المعاملات المتراكمة، والتي بدأ الناس يمتعضون من التأخير فيها»، مطالبين وزير العدل أشرف ريفي بـ «تنفيذ ما وعد به حين تسلم الوزارة، وذلك لجهة المساواة بين قصور العدل في جميع المحافظات، فأين قصر عدل عكار؟ لماذا الاستنسابية في التعاطي مع موضوع بالغ الأهمية، وكيف يمكن تأسيس دولة من دون قضاء؟». وفيما أكد المحامون أنه «من المستحيل الاستمرار في سياسة الترقيع، إذ تم العام المنصرم تأهيل الغرف والقيام ببعض أعمال الطلاء، لكن هذا الأمر غير كافٍ بسبب صغر الغرف وعدم القدرة على تلبية حاجة المحافظة»، أقدم عدد من المطلوبين الى قوس المحكمة بتهم مختلفة على تمزيق إيصالات الاستدعاء، احتجاجاً على استدعائهم أكثر من مرة للاستماع الى إفاداتهم وتأجيل الجلسات، نتيجة انقطاع التيار الكهربائي أو لعدم وجود قضاة. وقال أحد المراجعين لـ «السفير» إنه قصد المحكمة للمرة الرابعة، من دون أن يتمكّن من الإدلاء بشهادته، بسبب كثرة المراجعين والشكاوى.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع