مدى جهوزية اللبنانيين لمواجهة الأسوأ | يرتفع الدين العام اللبناني بشكل مُتسارع ويقابل ذلك تراجع متسارع لقدرة المؤسسات المالية اللبنانية على توفير التمويل اللازم وقدرة الدول الشقيقة والمؤسسات الدولية على تقديم الدعم المالي. وبات من الملحّ وضع سيناريوهات لمواجهة أيّ طارىء. بعد ارتفاع الدين العام اللبناني فوق مستوى 134 في المئة من الناتج القومي العام، وبعد اقتراب حجم الدين من 70 مليار دولار اميركي وتسجيل تراجع في حجم التحويلات من اللبنانيين في الخارج، ونظراً الى انحسار الايرادات في الدول المنتجة للنفط حيث يعمل اللبنانيون وارتفاع حجم العجز في الموازنة في الكثير من هذه الدول، ومع توقّع تأثر المملكة السعودية من انخفاض اسعار النفط العالمية الى جانب كل من روسيا والولايات المتحدة الاميركية لتكون الدول الأكثر تضرّراً من هبوط الاسعار التي يمكن ان تتراجع الى 35 دولاراً للبرميل، ومع استمرار تدهور الوضع العام في البلاد في ضوء مشكلة النزوح السوري والتجاذبات السياسية التي لا نهاية لها وتضرر القطاع العقاري والسياحي وتباطؤ الحركة التجارية والفراغ في مختلف مؤسسات الدولة، يتوجّب على اللبنانيين الاستعداد لاحتمالات وقوع الدولة في المحظور، وخصوصاً اذا ما أظهرت المصارف اللبنانية عجزاً في الاستمرار في تمويل الدين العام وتعذرت إعادة جدولة الديون، وعجزت الدول الشقيقة عن مدّ لبنان بالقروض الميسرة لتوفير جسر مالي وفرصة زمنية لإعادة ترتيب الوضع المالي الداخلي. ويجب البدء في تقبل الأزمة المالية كونها ازمة عدم قدرة على الوفاء وليست ازمة فقط على مستوى السيولة. واذا كانت اوروبا قد تمكنت من تجاوز الازمة اليونانية كما ازمات دول الاطراف مثل ايرلندا والبرتغال واسبانيا مع المغامرة الالمانية التي دفعتها للمغامرة في إنقاذ منطقة اليورو خوفاً من انتشار جنوني وقاتل لأزمة السيولة وعدم القدرة على الايفاء، فإنّ لبنان قد لا يجد المصادر الممولة او ما يشبه المانيا الشرق أوسطية، وقد يصطدم بعدم قدرته على رفع حجم الدين فوق مستويات اكثر ارتفاعاً لانتفاء وجود مصادر التمويل الضرورية وقد لا يكون ذلك بعيداً مع تسارع نمو الدين العام في ضوء اقتراب التحوّل الى رفع اسعار الفائدة العالمية. المطلوب حالياً وضع سينوريوهات مختلفة لمواجهة كل الاحتمالات قبل ان يهبط الهيكل على كل من في داخله ومع ارتقاء المؤسسات الدولية وعلى رأسها صندوق النقد الدولي لوَضع نظام يرعى إفلاس الدول، لا يستبعد وصول تحذيرات دولية الى لبنان من احتمالات دخوله في نفق المشاكل المالية المستعصية وتداعيات ذلك على موجودات الدولة اللبنانية. إتجاهات الاسواق المالية أنعشت صفقة على اسهم بنك عودة العادية حجم التداول في البورصة اللبنانية أمس فبلغ 165082 سهماً قيمتها 1,22 مليون دولار اميركي فقد جرى تبادل 100 الف سهم لبنك عودة الفئة العادية بسعر تراوح بين 5,96 في المئة الى 5,83 دولارات. وارتفعت اسهم سوليدير الفئة (أ) و(ب) بنسبة 1,01 في المئة و0,18 في المئة الى 11 و11,08 دولاراً وفي حين ارتفع سعر اسهم بلوم فئة (GDR) بنسبة 0,2 في المئة الى 10 دولارات تراجع سعر اسهم البنك العادية 0,93 في المئة الى 9,51 دولارات وانخفضت اسهم شركة هولسيم الصناعية 0,85 في المئة الى 15 دولاراً، واخيراً ارتفع سعر اسهم عودة GDR بنسبة 0,84 في المئة الى 6 دولارات وسجل أمس تداول 24 عملية شراء وبيع في البورصة تناولت 7 اسهم ارتفع منها اربعة وتراجعت ثلاثة اخرى. وفي الاسواق العالمية مال الدولار للارتفاع على خلفية ارتفاع احتمالات إقرار رفع وشيك لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة الاميركية حيث النمو الاقتصادي تجاوز الـ 25 في المئة مقابل نسبة تضخم دون 1,50 في المئة. فتراجع اليورو امس بنسبة 0,09 في المئة الى 1,0879 دولار وزاد الدولار بنسبة 0,07 في المئة الى 0,9784 فرنك سويسري وتراجع الدولار الاوسترالي 0,12 في المئة الى 0,7370 دولار وتراوح الدولار فوق مستوى 124,25 يناً و1,31 دولار كندي في حين سجّل الجنيه الاسترليني تحسّناً بنسبة 0,44 في المئة الى 1,5635 دولار، وترقّب المستثمرون امس بيانات الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة لاستقراء ما سوف تكون عليه بيانات الوظائف الاجمالية يوم غد. وفي بورصات الاسهم فتحت بورصة وول ستريت على تراجع، فانخفض مؤشر داو جونز بنسبة 0,27 في المئة في تداولات قبل الظهر الى 17550,69 نقطة، كما تراجع مؤشر ستاندرد اند بورز بنسبة 0,22 في المئة الى 2093,32 نقطة، وهبط مؤشر ناسداك بنسبة 0,19 في المئة الى 5105,55 نقطة. كذلك تراجعت الاسهم في الصين بنسبة 1,5 في المئة الى 3694 نقطة. امّا في اوروبا فزاد مؤشر داكس في فرانكفورت بنسبة 1,31 في المئة الى 11505,62 نقطة، وزاد مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 1,36 في المئة الى 5181,56 نقطة، وارتفع مؤشر فوتسي البريطاني بنسبة 0,85 في المئة الى 6743,64 نقطة. ويأتي ذلك مع استمرار سياسات التحفيز الاقتصادي واسعار الفائدة القريبة من الصفر وتحسّن ارباح الشركات. كذلك كان الأمر في بورصة طوكيو، حيث زاد مؤشر نيكي بنسبة 0,46 في المئة الى 20614,06 نقطة، كما ارتفع مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ الى 24514,68 نقطة. وفي أسواق المعادن الثمينة تراجع الذهب أمس بنسبة 0,37 في المئة الى 1086,70 دولاراً للأونصة، كما تراجعت الفضة بنسبة 0,20 في المئة الى 14,17 دولاراً للأونصة متأثرة بقوة الدولار الاميركي وسط انحسار الإقبال على الشراء وتوقعات بأنّ الاسعار سوف تبقى ضعيفة في ضوء توقعات رفع الفائدة. وعلى رغم تحسّن اسعار النفط أمس الاول وقليلاً أمس، الّا انّ الضغوط بقيت قوية مع القلق من عودة ايران الى اسواق النفط وزيادة الفائض في المعروض العالمي، فتراجع سعر برنت الخام في لندن 0,06 في المئة الى 52,17 دولاراً للبرميل وزاد سعر النفط الاميركي 0,52 في المئة الى 46,37 دولاراً للبرميل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع