عكار والرعاية الصحية: حرمان مستمر | الحوادث الصحية تتكرر ومناشدات لتجهيز المستشفى الحكومي     مع تكرار الحوادث الصحية المؤسفة في عكار، التي يذهب ضحيتها العديد من الأطفال والمسنين،  لم يعد من الممكن غض النظر عن الإهمال المتمادي من قبل وزارة الصحة تجاه إحدى أكبر المحافظات. فالوزرة تمعن منذ زمن في حرمان عكار من الاعتمادات المخصصة لها، وتغض النظر عن موضوع تأهيل وتجهيز المستشفى الحكومي، حارمة بذلك السواد الأعظم من العكاريين من هذه الفائدة، خصوصا مع معاناتهم المستمرة والمريرة في تلقي العلاج في مستشفيات المنطقة، لسببين أولهما النقص في عدد الأسرة كون الخدمات المؤمنة محصورة ضمن (ثلاث مراكز صحية، هي مستشفى السلام في القبيات والذي يؤمن الخدمات الطبية للنازحين السورين عقب تعاقده مع الأمم المتحدة، مستشفى عكار رحال، ومركز اليوسف الإستشفائي، الذي تتوفر فيه دون سواه غرف العناية الفائقة وعناية الأطفال. أما السبب الثاني فهو عدم توفر السقوف المالية للمعالجة على نفقة وزارة الصحة وتحديدا بالنسبة لغير المستفيدين من أي جهة ضامنة. إزاء هذا الواقع المزري، لم يعد بإمكان العكاريين السكوت تجاه الحرمان الشامل الذي تتعرض له محافظتهم على المستويات كافة. خصوصا مع تحول موضوع تجهيز وتأهيل "مستشفى عبد الله الراسي الحكومي" إلى مادة للتجاذب تطرح بشكل موسمي عند كل استحقاق سياسي أو مؤتمر إنمائي في المنطقة، حيث تتم المطالبة بتجهيز المستشفى وإنشاء قسم رعاية الأطفال وقسم عناية مركزة وآخر لأمراض القلب، إضافة إلى مطالبات تقنية أخرى. لكن كل تلك المطالبات لا تلقى آذانا صاغية لغاية اليوم، إن كان لدى وزير الصحة وائل أبو فاعور أو "مجلس الإنماء والإعمار" الجهة المخولة منذ البداية، الإشراف على المشروع وتجهيزه بالشكل المطلوب. إضافة إلى ما تقدم، لم تبادر وزارة الصحة الى دعم المستشفى رغم انتهاء العمل به من العام 1998 وافتتاحه منذ العام 2006، فضلاً عن السعي إلى تقديم العديد من المساعدات الطبية للمستشفيات الحكومية في باقي المناطق اللبنانية وحتى الشمالية منها، في حين لا يتم الالتفات إلى المستشفى الحكومي في عكار على الإطلاق. ومن مظاهر المعاناة التي يعيشها العكاريون، كان أن وقع إشكال يوم السبت داخل طوارئ مركز اليوسف الاستشفائي، تخلله اعتداء بالضرب والتكسير وإطلاق نار داخل من قبل عدد من المواطنين، وذلك عقب وفاة أحد المرضى المصاب بداء عضال أثناء محاولة إسعافه من قبل الطاقم الصحي. وفيما انتشر خبر الإشكال عبر المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، عمد مركز اليوسف إلى توضيح الصورة، نافيا في هذا السياق كل ما ورد عبر المواقع المذكورة، مشيرا إلى أن وفاة المواطن خالد الضناوي مساء الجمعة لم تحدث أمام مركز الطوارئ، "فالمريض نقل إلى طوارئ المستشفى وهو يعاني من مرض عضال في مراحله الأخيرة وقد تم استقباله في قسم الطوارئ المجهز بكل وسائل العناية اللازمة. وتلقى العلاج من قبل طبيب الطوارئ والطبيب المعالج (أخصائي أمراض رئوية) وأفراد من الطاقم التمريضي. ولكنه فارق الحياة ضمن القسم بالرغم من الاسعافات التي قدمت". ونفت إدارة المركز أن يكون المريض قد بقي ثلاث ساعات أمام المركز في حالة إنتظار كما ورد على إحدى المواقع، مشددا على أنه يحتفظ بحقه "بالادعاء على كل من نشر معلومات مغلوطة، وعلى كل من قام بأعمال تخريبية داخل المركز ولجأ إلى الذم والقدح بحق الموظفين". وشدد البيان على "أن قسم الطوارئ هو قسم قائم بحد ذاته بل هو أكثر الأماكن المجهزة بكل الوسائل المتوفرة في كافة الأقسام". كما "أنه الوحيد الذي يتواجد فيه طبيب صحة وأطباء إنعاش على مدار 24 ساعة".    لكن مهما يكن من أمر إلا أنه ثمة أسئلة كثيرة، تطرح في سياق الحرمان الصحي الذي تعيشه محافظة عكار، ويمكن وضعها في رسم وزارة الصحة والمعنيين وهي: ما هي السياسة المتبعة من قبل الوزارة؟ ولماذا لا يتم الالتفات لوضع المستشفى الحكومي الوحيد في عكار؟ ووضع آلية جدية لتطويره وتأهيله؟ وأين ذهبت المليار دولار التي تم اقتطاعها من المستشفيات الخاصة لصالح المستشفى الحكومي؟ ولماذا الإبقاء على المستشفى إن كان خارج الخريطة الصحية للمنطقة في المدى المنظور؟ وهل يجوز تحميل مركز واحد مسؤولية تأمين الطبابة والأسرة لما يزيد عن 400 ألف نسمة؟.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع