تخلّوا عن هذه الأخطاء في الحمّام | ليست البكتيريا الشيء الوحيد الذي يجب القلق منه عندما تتوجّهون إلى الحمّام، فقد وجد الباحثون مجموعة أخطاء يرتكبها معظم الأشخاص يومياً، من دون علمهم بمدى خطورتها على صحّتهم. فما هي؟ تستخدمون الحمّامات الخاصّة والعامّة لمرات عدّة في اليوم، وقد تعتقدون أنكم تعتمدون على بأفضل الوسائل للمحافظة على نظافتكم وصحّتكم. لكنّ الإحصاءات الحديثة توصّلت إلى أنّ نسبة كبيرة من الأشخاص حول العالم يرتكبون أخطاء كثيرة خلال قضاء حاجاتهم وبعده، لعلّ أبرزها: الجلوس لوقت طويل إذا كنتم تجلسون على كرسي الحمّام لدقيقتين إضافيّتين لإلقاء نظرة على مواقع التواصل الإجتماعي، وهو الأمر الذي يفعله الجميع تقريباً، فذلك ليس بالأمر الخطير. لكن في المقابل، إذا بقيتم جالسين ووصلتم إلى مرحلة عدم الشعور بساقيكم فإنكم بذلك تصبحون أكثر عرضة للبواسير التي هي عبارة عن تمدّد الأوردة في منطقة الشرج، والتي تؤدي إلى أوجاع وتهيّجات وأيضاً نزيف. وفي ما يخصّ الأشخاص الذين يعانون الإمساك، ينصحهم أطباء أمراض الجهاز الهضمي بعدم الجلوس لوقت طويل إنما الوقوف مباشرة عند الانتهاء من قضاء الحاجة والقيام ببعض الخطوات بما أنّ المشي يحفّز الأمعاء ويساعد على الاسترخاء. الإفراط في التنظيف إنّ المبالغة في التنظيف عند الانتهاء من قضاء الحاجة لن ينعكس إيجاباً عليكم كما هو شائع! فهذه العادة السيّئة قد تهيّج البشرة المحيطة بالشرج، وتتسبّب بالتهابات وحكّة. وفي حال معاناة الإمساك، يوصي الخبراء بزيادة استهلاك المياه والألياف من أجل تفادي البواسير. وفي حال الحاجة لمزيد من ورق التواليت، فكّروا في الاستعانة بالمناديل المبلّلة للأطفال أو ورق تواليت مبلّل. التنظيف بطريقة سيّئة كثيرون يستخدمون ورق التواليت بشكل سيّئ جداً! فإستناداً إلى إختصاصيّي أمراض النساء، يجب التنظيف دائماً من الأمام إلى الوراء وإلّا فإنّ اتباع الاتجاه السيّئ قد يحضر البكتيريا من الشرج إلى المسالك البولية ويزيد خطر الإصابة بالعدوى البولية. إضافةً إلى ذلك، يُعتبر مجرى البول لدى المرأة أقصر من الذي يملكه الرجل، لذلك فإنّ البكتيريا يمكن أن تتحرّك بسهولة إلى المثانة وتتسبّب بالتهابات مؤلمة خلال وقت قصير. مجفّف اليد يُطلق عليه أيضاً موزّع البكتيريا! فقد وجدت إحدى الدراسات الأخيرة أنّ آلات تجفيف اليدين الحديثة توزّع الميكروبات بنسبة 27 مرّة أكثر مقارنةً بالمناشف الورقية. وقد أظهر العلماء أنّ البكتيريا تبقى دائماً في الهواء لـ15 دقيقة بعد الاستخدام. يُفضّل إذاً اللجوء إلى المحارم الورقية عند استعمال المراحيض العامّة. المبالغة في الاعتناء بالمناطق الحميمة يجب على النساء أن يدركن جيداً أنّ ابتكار منتجات من شأنها تعطير أجزائهنّ الحميمة لا يعني أبداً أنها تضمن نظافتها! لا يحتاج المهبل للإفراط في تنظيفه بواسطة الصابون والمناديل والبخاخات والمواد المطهّرة والمُضادّة للجراثيم التي يمكن أيضاً أن تعزّز العدوى. يكفي إذاً التنظيف بواسطة صابون ناعم أثناء الاستحمام، ثمّ الحرص على تجفيف المنطقة جيداً لتقليص الرطوبة. وأخيراً لا تنسوا غسل اليدين بعد الخروج من الحمّام خصوصاً إذا اضطُررتم الى استخدام المراحيض العامّة! فلا غنى عن إجراء هذا الأمر لأنّ مسبّبات الأمراض تنتقل إلى الفم مؤدِّية إلى أمراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع