يوم التظاهر... «ما حَدا بيضمَن شو مخَبّا الشارع» | مع اقتراب ساعة الصفر لبَدء الحوار، تُسابق منظماتُ المجتمع المدني والهيئات الشعبية عقاربَ الساعة، لرَصّ صفوفها وحشدِ أكبر عدد من الناشطين والمواطنين الناقمين على أزمة النفايات والظروف المعيشية والوضع الاقتصادي المتدنّي. بين الاكتفاء بإطلاق الشعارات، أو محاولة الدخول إلى المرافق العامة ومؤسسات الدولة… تبقى جميع السيناريوهات واردة، على اعتبار «ما حَدا بيضمَن شو مخَبّا الشارع»، من دون إغفال تداعيات العاصفة الرملية. حتى ساعات الفجر الأولى، واصَلت منظّمات المجتمع المدني الشبابية اجتماعاتها التنسيقية، ورسْمَ خريطة تحرّكاتها وسط التعزيزات الأمنية والتدابير المتّخَذة. يشَكّل التنظيم الهاجسَ المشترَك بين المنظمات على اختلاف شعاراتها وأهدافها، فلكلّ حركة رغبة في إظهار الصورة الأنصع عنها بعيداً من الفوضى أو إعطاء ذريعة لأيّ طرَف لاستغلال الشارع. «29 آب» في هذا الإطار يوضح المتابع للاجتماعات التنسيقية المنظِّمة لحراك 29 آب عربي العنداري، «أنّ المنظمات المشاركة توَزّعَت ضمن عدد من اللجان الموَقّتة تفادِياً من تكرار أيّ خَلل سَبق وواجَهناه في تحرّكاتنا الماضية، فهناك اللجنة التنظيمية لضمان سلامة التظاهرة، اللجنة اللوجستية لتأمين أغراض التظاهرة مِن مكبّرات صوت، يافطات، كذلك فإنّ كلّ حركة ستتبرّع بمبلغ من المال لتمويل التحرّك العام». أمّا الرسالة التي سيتمّ توجيهها، يقول العنداري لـ«الجمهورية»: «لقد تمَّ الاتّفاق على بيان موحّد، ستقرَأه ناشطة في حملة إقفال مطمر الناعمة، على اعتبار أنّه كان لهذا التحرّك الدور الرئيسي في تحريك الشارع نتيجة معاناتهم مع النفايات، لا سيّما مع ترَدُّد أحاديث عن حلولٍ على حساب أهل الناعمة». سيُرَكّز البيان على الإنجازات التي حقّقها الحراك المدني، ويُحَذّر من الالتفاف على مطالب الناس عبر مشاريع وهمية أو حلول خيالية. مع الإشارة إلى أنّه لن يتمّ التوَجّه على نحو علنيّ والمطالبة بإسقاط النظام أو الحكومة منعاً للذهاب نحو المجهول، كذلك، سيطالب بإعادة الصلاحيات للبلديات، وبانتخابات نيابية كمدخل أساسي للمحاسبة. «بدنا نحاسب» مِن جهتها، واصَلت حملة «بدنا نحاسب» تحرّكَها منذ مساء أمس، عبر تنفيذ اعتصام أمام شركة «كهرباء لبنان». وفي هذا السياق، أكّدت نعمة بدر الدين لـ«الجمهورية» إصرارَ الحملة على «فتح جميع ملفّات الفساد، سواءٌ في النفايات أو الكهرباء أو التعدّي على الأملاك العامة»، مشيرةً إلى «لائحة مطلبية ستَرفعها في تحرّك اليوم، على رأسِها «إعتماد نظام انتخابي غير طائفي يَعتمد على النسبية، التراجعُ بملف الخصخصة على مستوى النفايات، الإثراءُ غير المشروع». لا تنكِر بدر الدين أنّ بعض المطالب بعيدة المنال، ومطالب أخرى قد لا تقدّم أو تؤخّر، فتقول: «نتّفِق مع الجمعيات الأخرى على عناوين محدودة، ونختلف على مطالب، كالمطالبة بإسقاط وزير البيئة محمد المشنوق، فتنَحّي المشنوق أو تعيين خلف له، لن يؤدّي إلى نتائج مباشَرة على الأرض، بينما نتطلّع إلى حلول جدّية»، مؤكّدةً رفضَها لأيّ مطلب قد يخلق الفوضى، «فلن نعرّضَ الشارع لأيّ خضّة أمنية، ولن نعطيَ أحداً أيّ ذريعة لاعتبار الشارع غيرَ ممسوك، إعتصامُنا سِلمي، يطالب السلطة السياسية بمسؤولياتها، وإعادة الدور للمؤسسات». وردّاً على سؤال، هل مِن مفاجآت؟ تجيب: «أستبعِد غداً (اليوم) المفاجآت، ولكن بعدها، سنَستكمل تحرّكنا مِن دون الإعلان عنه، وفي الوقت عينه لا نسيء للسِلم الأهلي». «طلعت ريحتكم» بدورها تستعدّ حملة «طلعت ريحتكم» لأوسَع مشاركة، تزامُناً مع الحوار، مستقدِمين معهم أوانيَ مطبخية، طناجرَ ومعالق. «سنَهتف ضدّ «تمييع» مطالب الشعب المحِقّة»، يقول طارق الملّاح، موضِحاً لـ «الجمهورية»: «عند الساعة العاشرة سنبدأ بالتجَمّع في ساحة الشهداء، وبحسب الفعل تكون ردّة الفعل»، غيرَ مستبعِد أيّ عملية اعتراض لمواكب السياسيّين، «الأحداث السابقة شجَّعتنا على التمسّك بمواقفنا، والمؤسف أنّ السياسيين يعتاشون من جيوبنا ومِن عرق جبيننا، لذا لا التخويف ولا الترهيب باتا ينفعان». بين العاصفتين… مِن جهتها، دعَت هيئة التنسيق النقابية بعد اجتماعها إلى المشاركة في الاعتصام عند الواحدة ظهراً والانضمام للتجمّع الشعبي عند السادسة مساءً. وكان قد عَقد «التيار النقابي المستقلّ» مؤتمراً صحافياً في ساحة المضربين عن الطعام – خيمة الدكتور علي برّو ومجموعة الناشطين أمام وزارة البيئة في اللعازارية – عرَضَ فيه موقفَه مِن الحراك الشعبي. وألقى رئيس التيار حنا غريب بياناً دعا من خلاله «جميعَ تلاوين الحراك ومجموعاته إلى المزيد من التنسيق والوحدة، وإلى المشاركة في الاعتصام الذي ينتهي عند السابعة والنصف بتحيّة للمضربين عن الطعام». كذلك أكّدَت الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات مشاركتَها «في الحراك الشعبي السِلمي المستمرّ»، ودعَت «جميع الأعضاء والمتطوّعين إلى المشاركة في الاعتصام». بين عاصفة الرَمل وعواصف المواقف السياسية، يُجمِع الناشطون على أنّ الحوارات الماضية «ما شالِت الزير من البير»، فهي مجرّد بنج موضعي. ويَبرز سؤال: أمَا آنَ الأوان للحوار مع الشعب والاستماع لمطالبه؟

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع