مخطط الأسير بالتفاصيل والأسماء من «الخلايا» إلى «الأهداف» لفصل صيدا. | الإجراءات والتوقيفات في «عاصمة الجنوب» أفشلت التحرك الهادف لتخفيف الضغط عن الشمال إستهداف الجيش ومحاولة إغتيال الشيخ ماهر حمود وزيد ضاهر وأفراد من «حزب الله» و«سرايا المقاومة» وتفجير «مجمّع الزهراء» شاهين سليمان رأس المدبرين والمخططين والمنفذين لتكوين المجموعات الإرهابية محمد النقوزي تولى التدريب... وعبد الله العجمي تأمين السلاح... ومعتصم قدورة الخدمات اللوجيستية السوري «خالد الكيماوي» درّب المجموعات على المتفجرات منذ العام 2012 فشل إطلاق صاروخ «لاو» على مركز مخابرات الجيش في ميناء صيدا ليل 25 ت1 2014 بعد سقوط بحنين أحمد ميقاتي خطّط لإنشاء مربّع أمني في الضنية قبل القضاء على مشروعه «كل واحد يدبّر راسو»... بهذه الكلمات توجّه إمام «مسجد بلال بن رباح» الشيخ أحمد محمد هلال الأسير الحسيني إلى من بقي معه داخل المربع الأمني، في اليوم التالي لاعتداء مجموعته على الجيش اللبناني في عبرا، بعد أن ضاقت السبل أمامه يوم 24 حزيران 2013 فكانت شرارة «الفرار الكبير»... هذا الاعتداء خلّف 18 شهيداً من الجيش وأكثر من 150 جريحاً، و20 قتيلاً من «مجموعة الأسير»، فضلاً عن عشرات الجرحى والموقوفين والفارين وبينهم الأسير والدائرة الضيقة... وبدلاً من أن يكون ذلك حافزاً لوقف مسلسل القتل واستهداف «المؤسسة العسكرية»، عمد الأسير الفار، المتنقل بين منطقة وأخرى، إلى تجميع فلول مناصريه ممن كانوا فارين، أو أفرج عنهم بعد توقف بسيط، أو ممن كان بعيداً عن أعين الرصد، بهدف تشكيل خلايا للقيام بأعمال أمنية إرهابية للنيل من سلطة الدولة اللبنانية، وإثارة الفتنة، واستهداف مؤسسات وشخصيات سياسية ودينية وحزبية تابعة لـ «حزب الله» و«سرايا المقاومة» والجيش اللبناني، وصولاً إلى عزل صيدا عن الجنوب... هذا المخطط كانت «اللـواء» قد انفرد بكشف النقاب عنه بتاريخ 4 أيار 2015... وجرى تشكيل أكثر من 10 خلايا، عدد أفراد كل منها بين 3-5، كان يتولى مسؤوليتها شاهين منير سليمان، الذي كان مسؤولا أيضاً عن تأمين السلاح الذي كان يحضره من مجدل عنجر والشمال، يعاونه فؤاد خليل أبو غزالة، وعبد الله محمود العجمي، فيما تولّى الشيخ عثمان معروف حنيني حث أفراد الخلايا على القيام بأعمال أمنية، حيث كان يلتقي كل مجموعة على حدى، بينما تولى محمد هلال النقوزي تدريبهم على كيفية استخدام الأسلحة وقذائف الـ «لاو» و«أر.بي.جي»... وتولّى معتصم سعد الدين قدورة المهام اللوجستية وعلاء سعيد المغربي إيواء عدد من المتوارين داخل منزله أو نقلهم إلى مخيم عين الحلوة عبر أحد بساتين الليمون، بما في ذلك أحمد الأسير، الذي حلَّ ضيفاً في منزل المغربي والتقى على عدة دفعات بأفراد الخلايا، حاثاً «إياهم على القيام بأعمال أمنية»... وتبيّن أن الشبكة الإرهابية كانت تهدف إلى إيجاد توازن رعب مع «حزب الله»، تحت ذريعة نصرة أهل السنّة «الذين تخلّوا عن مناصرة الأسير»، وجرى تنظيمها بدقة، واستعمل أفرادها أرقاماً خلوية أمنية - أي مغلقة للتواصل فيما بين أعضائها، بحيث أن الأرقام غير مسجلة على أسماء أي كان، مع الحرص على استخدام أجهزة نوكيا «فانوس» أو غير حديثة للحؤول دون المتابعة الأمنية لها... منتصف العام 2012 بدأ الأسير اكمال أعداد مجموعاته المسلحة، بإيفاد عناصر إلى منطقة القصير في سوريا للتدريب والقتال مع المعارضة السورية، قبل أن يقوم بزيارته خلال شهر تشرين الثاني 2012، والتي وزعت صورها على أنه في القصير، لكن تبيّن من اعترافاته أنه لم يصلها، بل أنه وصل إلى منطقة جوسية، بعدما انتقل إليها بسيارة الشيخ محسن جديع الشعبان» (مواليد 1985، من البقاع، وكان يتولى المسؤولية الإعلامية لـ «مجموعة الأسير» في المنطقة)، وهو من عرّفه على عدد من قادة «الجيش السوري الحر» واجتمع إليهم، وجرى الاتفاق على بيعه سلاح وإرسال مجموعات للقتال في سوريا، وتولى الشعبان تنسيق ونقل أسلحة إلى عبرا. لكن الأهم، هو أن الشعبان كان صلة الوصل مع خالد عدنان عامر «الكيماوي» (سوري الجنسية من مواليد 1994) خبير بالمتفجرات، حضر إلى عبرا وقام بتدريب «مجموعات الأسير» على المتفجرات، بعدما كان قد أعلن عن تشكيل «كتائب المقاومة الحرة». و«خالد الكيماوي» كان محارباً ضمن «كتيبة الفاروق» في سوريا، وتواصل مع المسؤولين العسكريين لدى «مجموعة الأسير» فادي السوسي «نوح» ومحمد النقوزي «أبو حمزة»، وقام بتدريب العناصر التابعة للأسير في مستودع السلاح المقابل للمسجد على تجهيز العبوات، بعدما أقنعه قائد «فتح الإسلام» أبو أحمد حمية، بأهمية دوره، بعد سقوط القصير بأيدي الجيش السوري و«حزب الله»، وقرار نقل المعركة إلى الداخل اللبناني ومحاربة «حزب الله» رداً على مشاركته في الحرب على القصير، حيث أكد له «أبو أحمد» حمية «إذا بدنا نرد القصير وجوسيه، لازم نفوت ونشتغل بلبنان». تشكيل خلايا نائمة بعد أحداث عبرا، وبعدما بدأت الأمور تعود تدريجياً إلى «مسجد بلال بن رباح» في عبرا، تسلم الشيخ محمود مشعل الإمامة فيه، لكنه واصل معاودة تجميع من بقي طليقاً من مناصري الأسير، فطلب خلال شهر أيلول 2013 من مروان رضوان أبو ظهر، الاستماع إلى تسجيل صوتي وجّهه الفار أحمد الأسير يطلب فيه من مناصريه إعادة تنظيم صفوفهم. وأطلعه عن وجود عمل لتشكيل مجموعات أمنية، فوافق أبو ظهر على الانضمام إلى هذه المجموعات، ولكن مرَّت فترة 4 أشهر ولم يحصل أي تحرّك، واختفى مشعل، بعدها توجه عمر البركة إلى أبو ظهر في مكان عمله وأبلغه تحيات مشعل، وأنه سيتابع العمل على المشروع الذي أطلعه عليه، وسيكون قائداً لمجموعته التي تضم أيضاً عمر العاصي، حيث التقى أبو ظهر وبركة وعاصي أمام «مستشفى قصب» - الهلالية بكل من: معتصم قدورة ومحمد النقوزي اللذين كانا على متن سيارة يقودها سليمان شاهين، وتوجه الجميع إلى شقة في مجدليون، حيث خضعوا لتدريب من قبل النقوزي على قذائف «لاو»، مع عرض للمشاكل التي قد يتعرّض لها المسدس أو البندقية خلال إطلاق النار، وتوالت التدريبات في ذات الشقة في مجدليون. وخلال لقاء جمع الشيخ عثمان معروف حنيني في منزل فؤاد أبو غزالة بعدد من أفراد المجموعات، سحب حنيني من جيبه حافظة معلومات وضعها في إحدى الهواتف الذكية وأسمعهم كلمة للأسير أعرب فيها عن مدى اشتياقه للشباب في صيدا، وتمنى عليهم «أن لا ينسوا ما حصل في «مسجد بلال بن رباح» وكيف قتل محمد العر»، وبصوت مجهش بالبكاء طلب منهم «أن لا يلينوا، وبالإعداد ليوم الملحمة، وعدم التخاذل، وأن يفكروا في يوم الله». وأبلغهم الشيخ حنيني «أن «داعش» على حق وما يفعلونه هو الصواب، والدليل أن الجميع يقاتلونهم، وأنه ورد في القرآن الكريم «لقد جئناكم بالذبح»، وأن الرافضة في لبنان لا يفهمون سوى بهذه اللغة»... عندها استل فؤاد أبو غزالة خنجراً من خزانة في غرفته، وتوجه للحاضرين قائلاً: «بإذن الله سأقطع بها رؤوساً إذا تمكنت». كما أسمع شاهين سليمان حسن عصام الدغيلي تسجيلاً صوتياً للأسير يدعو فيه مناصريه إلى «قطع رأس الأفعى – والمقصود «سرايا المقاومة» و«حزب الله»، وقطع رأس الأفعى عن جسمها - أي قطع صيدا عن الجنوب»، وذلك من خلال إعادة تأسيس مجموعات عسكرية تابعة له. ومن أجل إنجاز المهام، أخذ شاهين سليمان وفؤاد أبو غزالة الاتصال بعدد من فلول الأسير، وبوشر بتشكيل الخلايا الضيقة، وتكليف أحد الأشخاص مسؤوليتها لتنفيذ المهام المطلوبة، حيث أبلغ أبو غزالة أفراد الخلايا أن الهدف من تنفيذ الأعمال المحددة «مواجهة الروافض الذين يتواجدون في عقر دارنا ويتحركون كما يحلو لهم في صيدا بوابة الجنوب»، عازياً السبب في انتهاء حالة الأسير إلى «تخاذل السنّة، ويمكن ردع «حزب الله» وقطع الطريق عليهم، عن طريق رمي رصاصة كل يوم على سياراتهم المتجهة إلى الجنوب»، لكن أبلغه عمر الرفاعي أنه «ليس الحل المثالي، وأن الحل يكون عبر انتقاء أهداف أكثر دقة، مثل استهداف الشيخ ماهر حمود، وإنه يجب تقديم أنفسهم كشهداء في الجنة وليس في النار»، فأبلغه فؤاد أبو غزالة «أن الشيخ ماهر حمود من الأهداف»، وأبرز له ورقة فارغة مدوّن فيها نوع الهدف، والمستهدف، وكيفية الاستهداف، كي يبيّن له أنهم جاهزون ومحترفون في عملهم. وخلال الحديث بين فؤاد أبو غزالة وعمر الرفاعي جرى التطرق إلى تنفيذ عمليات بواسطة «استشهاديين» أو «إنغماسيين» دون ذكر أي اسم، وبعد نقاشات وافق عمر الرفاعي على الانخراط ضمن مجموعته بهدف تنفيذ مخططاته، شرط عدم تكليفه تنفيذ عملية انتحارية أو أي عملية عشوائية. لائحة الأهداف المستهدفة بوشر بالتحضير لتشكيل خلايا نائمة تقوم بتنفيذ المهام التي يكون قد تم وضعها بعد القيام بالاستطلاعات والتدريبات، وذلك وفق تكليف يتم وضع اسم الشخصية المستهدفة، وساعة التنفيذ والطريقة، والأشخاص المكلفين بذلك. ووضعت لائحة بالأهداف المحددة والمرصودة للاستهداف، أبرزها: - إمام «مسجد القدس» في صيدا الشيخ ماهر حمود. - مركز مخابرات الجيش اللبناني داخل ميناء صيدا. - مسؤول «حزب الله» في منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر. - المسؤول في «سرايا المقاومة» محمد الديراني. - «مجمع فاطمة الزهراء». - بنك صادرات إيران. - صاحب محلات الربيع من آل بزي (وهو كادر في «حزب الله»). - محل ضاهر للصيد (العائد لوالد الشيخ زيد ضاهر). - مقهى «هوب بوب» في بلدة عبرا يخص رامي قطيش (مسؤول في حزب الله)، على أن يستهدف بداخله أيضاً محمد الصوص و«أبو عفيف» (من سرايا المقاومة). - الشيخ صهيب حبلي. - اغتيال رشاد مياسي لانتمائه إلى «حزب الله» وشقيقته لينا مياسي من «التنظيم الشعبي الناصري»، كونها كتبت على حسابها على الـ «فايسبوك» أثناء أحداث عبرا إهانات بحق أحمد الأسير. - أشخاص من «التنظيم الشعبي الناصري». - عدد من مسؤولي وكوادر «سرايا المقاومة» وفي مقدمهم: هلال حمود، محمد المصري، علي قصير، «أبو علي» وهو سائق تاكسي ونصرت المزين. - العنصران في «سرايا المقاومة» سامر العربي وفادي الحلبي. - إطلاق النار على سيارات على أوتوستراد الجنوب لاغتيال من بداخلها. وجرى تقسيم منطقة صيدا إلى مربعات أمنية، وفق الآتي: داخل البلد القديمة، الفوار، الفيلات، القياعة وشرحبيل، وأوكلت مسؤولية كل من هذه المجموعات إلى أحد الأشخاص، حيث كان يجري التنسيق فيما بينها عبر شاهين سليمان وفؤاد أبو غزالة، وجرى تزويد أفرادها بأسلحة كلاشينكوف وقنابل يدوية ومتفجرات، درّبهم على استخدامها لاحقاً محمد هلال النقوزي (مواليد 1976). وطلب شاهين من أفراد المجموعات خلال الاجتماع بهم أن لا يظهر على أي أحد منهم أي مظهر لجهة إطالة اللحية أو لجهة اللباس وحتى لجهة تسريح الشعر، وإذا ما تم توقيف أي منهم عدم الاعتراف على عناصر المجموعة وإنما فقط على «أبو حديد» - أي شاهين سليمان. أبرز الخلايا ومن أبرز هذه الخلايا: - خلية يتولى مسؤوليتها مباشرة شاهين منير سليمان (مواليد 1982)، وتضم: عبد الله محمود العجمي (مواليد 1976)، محمد عيد سميح اليمن (مواليد 1985)، وشخص عرف باسم «رافع» من آل الرفاعي كان بحوزته هاتف خلوي يحمل الرقم (76/784124) وشخص يدعى «راجي» أبو علي ويحمل الرقم الخلوي (71/313447). - خلية أخرى يتولى مسؤوليتها شاهين سليمان، وتضم: صلاح شرف ومحمد القيم. - خلية يتولى مسؤوليتها فؤاد خليل أبو غزالة (مواليد 1980)، وتضم: عبد الرحمن سهيل الحلاق (مواليد 1990)، معروف فضل حنقير (مواليد 1990)، محمد عاصم عمر حجازي (مواليد 1990) وشقيقه عبد الرحمن عمر حجازي (مواليد 1997). - خلية أخرى برئاسة فؤاد أبو غزالة، وتضم: ابن شقيقته عمر محمد محمود الرفاعي (مواليد 1995)، محمد معين فواز (مواليد 1995) وابن عمه مصطفى محمد فواز (مواليد 1987) وهاني نجم. - خلية تضم: محمود محمد دهشان (مواليد 1989) وأحمد عدنان شرف، وكانت على تواصل مع عمر محمد الرفاعي وعثمان حنيني. - خلية يتولى مسؤوليتها حسن عصام الدغيلي (مواليد 1980)، وتضم: محمد علي مصطفى عجيل (مواليد 1988) وعبد الرحمن عمر حجازي. - خلية برئاسة معروف عثمان حنيني (مواليد 1987)، وتضم: ياسر صالح الأسعد (مواليد 1985)، وسيم محمد البزري (مواليد 1991) وإبراهيم الديماسي. - خلية يتولى مسؤوليتها علاء سعيد المغربي (مواليد 1987)، وتضم: عمر السبع أعين وطارق سرحال. - خلية تضم: مصطفى سمير جلول (مواليد 1980) ومعه شخص يدعى «أبو طوني» من آل البابا وفؤاد يعرف باسم «مارون». فيما تولى معتصم سعد الدين قدورة تأمين نقل عدد من أفراد الخلايا والتنسيق فيما بينهم، وتأمين مساعدات مالية للفارين من خلال زوجته أمل، التي كانت تسلم هذه المبالغ إلى عائلات قتلى «مجموعة الأسير» أو الفارين خلال ترددهم على «مسجد بلال بن رباح». الأسير ولقاء أفراد الخلايا وطلب سليمان من علاء سعيد المغربي استخدام غرفة تقع تحت منزل ذويه من أجل عقد اجتماعات فيها، فوافق على الأمر وسلّمه مفتاح الغرفة. وكان يحضر إلى هذه الغرفة: شاهين سليمان، عبد الله العجمي، محمد النقوزي وفادي البيروتي. ولاحقاً وصل إلى الغرفة أحمد الأسير الذي مكث فيها لمدة يومين بعد نقله من بحنين في الشمال إلى منطقة صيدا بتاريخ 27 تشرين الأول 2014، حيث التقى أفراد هذه الخلايا كل على حدى، وفق ما رتبه شاهين سليمان وعبد الله العجمي، شارحاً هدفه من تكوين مجموعات مسلحة، وهو خلق رعب ضد «سرايا المقاومة» واستهداف عناصرها ومراكز الجيش اللبناني. وقام علاء المغربي بنقل الأسير وعدد من أفراد مجموعته إلى داخل مخيم عين الحلوة. وكان فؤاد أبو غزالة قد طلب من محمود دهشان استئجار غرفة في منطقة صيدا القديمة من أجل تخبئة السلاح فيها، فإستأجر دهشان غرفة لدى أنور عبده آغا في صيدا القديمة - منطقة باب السراي - بناية الصباغ - الطابق الأرضي بعد أن أوهم مالكها أن الإيجار هو لمصلحة شخص يدعى «أبو أحمد»، وهو سيقوم بإصلاح الغرفة على نفقته بدل إيجار شهري قدره 100$ أميركي، ثم عمل دهشان مع «أبو أحمد» على وضع أسلحة وذخائر وأعتدة في هذه الغرفة، التي جرت مداهمتها لاحقاُ وعثر بداخلها على قاذف «أر. بي. جي» و17 قذيفة عائدة له و16 حشوه دافعة للقذائف، بندقية كلاشنكوف، 700 طلقة من عيار 7.62 ملم، 29 ممشط كلاشنكوف سعة كل منها 30 طلقة، 870 طلقة عيار 7.62، 5 جعب، فضلاً عن مقتنيات أخرى. وبعد مداهمة شقة الآغا طلب سليمان شاهين من حسن الدغيلي تأمين من مكان آخر من أجل تخزين السلاح، فطلب الدغيلي من محمد مصطفى عجيل تبديل منزله بآخر يكون أكبر مساحة من أجل تخزين السلاح في غرفة لديه، فوافق على الأمر وانتقل إلى منزل آخر، خصص منه غرفة لإيداع السلاح دون علم زوجته، حيث كان يلتقي الدغيلي يومي الخميس والجمعة خلال تواجد زوجته لدى أهلها أسبوعياً. وكان الدغيلي يدفع إلى عجيل بدل فرق الإيجار بين منزلين بقيمة 100$ أميركي شهرياً. وأنجز الدغيلي كافة الترتيبات لتنفيذ اغتيال سامر العربي وفادي الحلبي، والتي كانت ستتم في بتاريخ 25 تشرين الأول 2014، وسيشاركه فيها محمد عاصم، عمر حجازي وعبد الرحمن الحلاق، وقام برسم خارطة لذلك على ورقة صغيرة على أن يتم تنفيذ اغتيال الحلبي، ثم بعد ذلك العربي. وبعد توقيف الأجهزة الأمنية عبد الرحمن الحلاق اتصل حسن الدغيلي بكلا من: محمد عاصم حجازي وشقيقه عبد الرحمن حجازي، مبلغاً إياهما أن العملية قد أجّلت، وضرورة أن يتواريا عن الأنظار، فيما توارى هو في منزل، حيث تم توقيفهما لدى مداهمة، وتم ضبط أسلحة وأسلاك كهربائية وعبوات معدة للتفجير، وتبين أن من بين الأسلحة التي ضبطت في بندقية M16 وقاذف «أر. بي. جي» يعودان إلى الجيش اللبناني. وضبط مع الدغيلي بطاقة مزوّرة خاصة باللاجئين الفلسطينيين باسم خالد الخطيب وتحمل رسمه الشمسي، و4 لوائح بأسلحة وذخائر، أحداها تتضمن لائحة بالمصطلحات السرية المستخدمة للتعبير عن مكان أو حدث أو عن جهاز أمني أو عن سلاح. كما ضبط بين الأسلحة على لوائح صغيرة بأسماء عناصر المجموعات ولقب كل عنصر وكلمة السر لكل مجموعة من أجل التواصل فيما بين عناصرها، بالإضافة إلى حافظة معلومات، تبين لدى إفراغها أنها تتضمن لوائح بأسماء العناصر، ولقب كل منهم، ورقم الهاتف الأمني المزوّد به، ونوع السلاح المسلّم له، والهدف المحدد لكل مجموعة، كما تم العثور على حافظة معلومات، تبيّن لدى إفراغ محتواها أنها تتضمن لائحة بالأهداف المحددة، وأيضاً تتضمن أسماء أفراد الخلايا والأرقام الأمنية التي نسبت إلى كل منه. كذلك استخدم محل مصطفى محمد فواز مكان لتخبئة الأسلحة بعلمه، حيث قام ابن عمه محمد فواز بتخبئة 3 بنادق كلاشينكوف تسلمها من فؤاد أبو غزالة. ووضعت أسلحة وذخائر في مبنى أرضي في بستان خلف «فرن النداف» في منطقة القياعة - صيدا، داهمته الأجهزة الأمنية، وعثرت بداخله على أسلحة وذخائر ومتفجرات. وكان شاهين سليمان وآخرون من أفراد الخلايا يلتقون في عدد من مساجد مدينة صيدا أو على كورنيش صيدا البحري، أو في بعض منازلهم. إرتباط بين خلايا صيدا وطرابلس وارتبطت الخلايا الارهابية في صيدا بشكل مباشر بالشبكات الإرهابية في طرابلس، وحدد موعد تنفيذ مخططتها من اغتيالات وأعمال تفجير تزامناً مع المعارك التي اندلعت بين الجيش اللبناني والخلايا الإرهابية في طرابلس وبحنين بين 24-26 تشرين الأول 2014، بهدف تخفيف الضغط عن المجموعات الإرهابية في الشمال، إلا أنها لم تتمكن من تنفيذ مهمتها، بعدما كان الجيش اللبناني قد شدد من إجراءاته الأمنية في صيدا خلال هذه المعارك. وخلال أحداث أسواق طرابلس في شهر حزيران 2014، توجه شاهين سليمان برفقة كل من: أيمن مستو، محمد النقوزي وفادي البيروتي إلى طرابلس وشاركوا في المعارك هناك، وبعد انتهائها عادوا إلى صيدا، حيث طلب معتصم قدورة من علاء المغربي مساعدة مستو ثم النقوزي والبيروتي على الدخول إلى مخيم عين الحلوة، وكذلك أمجد الأسير، فقام بذلك. وبعد أحداث أسواق طرابلس تلقى عبد الرحمن الحلاق اتصالاً من فايز فواز عثمان الموقوف داخل السجن، وأبلغه أن شيخه - أي ميقاتي - ترك طرابلس وتوجه إلى الضنية وعرض عليه زيارته، وبالفعل توجه الحلاق في شهر رمضان 2014 إلى بقاعصفرين والتقى «أبو الهدى» ميقاتي، وهو أحمد سليم ميقاتي (الذي كان قد تعرّف إليه سابقاً بواسطة فايز عثمان بعدما لجأ إليه في طرابلس مع شقيقه عبد الله بعد أحداث عبرا) وابنه عمر «أبو هريرة»، ثم زار الحلاق بعد عيد الفطر بلدة عاصون والتقى «أبو الهدى» ميقاتي حيث أطلعه على أنه بصدد التخطيط لإنشاء مربع أمني في الضنية مؤلف من 4 قرى في منطقة الضنية، ستكون ملاذاً آمناً للمطلوبين، وسينفذ هجوماً على مواقع ومراكز الجيش اللبناني، وينطلق لأخذ المنطقة بعمليات ضد «حزب الله»، عارضاً إليه الانضمام إليه وتأمين شباب له، فأبلغه الحلاق أنه يعرف الشابين معروف فضل حنقير وعبد الرحمن عمر حجازي، وأنهم ضمن مجموعة تتحضر لضرب أهداف تابعة لـ «حزب الله، فرحّب «أبو الهدى» بالفكرة طالباً إحضار الشابين، ولدى عودته إلى صيدا عرض الأمر عليهما، فوافقا وتوجه الثلاثة خلال شهر أيلول 2014 إلى بلدة عاصون، حيث التقوا «أبو الهدى» وعرض عليهم مخططه والتنسيق معه في صيدا. وبعدما سلم شاهين كل من: عبد الرحمن الحلاق ومعروف حنقير بندقية كلاشينكوف و3 رمانات يدوية وجعبة بداخلها 6 مخازن، جرى إيصالهم بشخص يدعى «نديم»، تبيّن بعد ملاقاتهم أنه يدعى فؤاد خليل أبو غزالة هو المسؤول عن مجموعتهم، وحدد لهم أهداف هذه المجموعة، وهي ضرب: - مركز مخابرات الجيش اللبناني في ميناء صيدا. - قتل صاحب محل أحذية الربيع والواقع داخل سوق صيدا المدينة وهو أحد عناصر «حزب الله» من آل بزي بإطلاق النار عليه من مسدس ورمي رمانتان. - تفجير محل لأسلحة الصيد بالقرب من قلعة صيدا البرية (يعود إلى والد الشيخ زيد ضاهر) بعبوة معدة للتفجير بواسطة دوائر توقيت. - ضرب بنك صادرات إيران بالقرب من ساحة الشهداء في صيدا، بعبوة معدّة للتفجير بواسطة دوائر توقيت. وجرى من أجل تنفيذ المهمة تدريبهم أيضاً على كيفية استخدام «لاو» لاستهداف مركز مخابرات الجيش على يدي شخص من آل السوسي ملقب بـ «أبو حمزة». وبتاريخ 25 تشرين الأول 2014، وعند الساعة الثامنة مساءً اتصل أبو غزالة بالحلاق وطلب منه التوجه برفقة حنقير إلى منزله، فنفذا ذلك، على أن يتم تنفيذ ذلك بعد تلقيهما اتصالاً منه يأمرهم بالتحرّك، ولكن عند الساعة 23:30 - أي الحادية عشر والنصف ليلاً - اتصل أبو غزالة بالحلاق وحنقير وأعلمهما أن العمل قد ألغي. وفي اليوم التالي بتاريخ 26 منه، تلقى الحلاق اتصالاً من فايز فواز عثمان الموقوف في سجن رومية، وسأله عن سبب عدم إتمامهم العمل الأمني المخطط له، ودعاه إلى تنفيذ العمل بنفسه، وأن يخالف الأوامر، من أجل تخفيف الضغط عن المسلحين في طرابلس. وبعد توقيف أحمد ميقاتي واعترافاته الخطيرة، جرى إحضار فايز عثمان من سجن رومية والتحقيق معه لدى الأجهزة الأمنية فاعترف بالمخطط الأمني الإرهابي في صيدا. بعد حصول معركة بحنين في الشمال بين 25 و27 تشرين الأول 2014 وتوقيف الشيخ خالد حبلص (خالد مصطفى محمد)، اعترف أن أحمد الأسير كان متواجداً في بحنين، وغادرها بعد المعركة، وكان يحضر إليه خلال وجوده هناك معتصم قدورة وزوجته أمل (الموظفين في وزارة المالية). وبعد فرار معتصم قدورة، قبل مداهمة منزله في شرحبيل، تبيّن أن علاء المغربي ساعده بالدخول إلى مخيم عين الحلوة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع