«المستقبل» يُعلن قبوله بتسوية روكز ووزراء الكتائب و«اللقاء التشاوري». | في الوقت الذي لا زال مكونان أساسيان في الحكومة، هما وزراء «اللقاء التشاوري» و»حزب الكتائب» يعارضان حتى الآن تسوية الترقيات،  يضاف إليهم وزير العدل اللواء أشرف ريفي، فإن الاتصالات التي جرت بعيداً من الإعلام في الأيام القليلة الماضية قد أثمرت بصيغة أولية وليست نهائية على إمكانية موافقة «تيار المستقبل» على هذه التسوية شرط موافقة الفريق الآخر على ما سبق وطرحه الطرف الأول في المقابل وتحديداً في ما يتعلق بعمل الحكومة وتفعيل دورها، بعيداً من التعطيل والابتزاز، على ما أكده رئيس «كتلة المستقبل» فؤاد السنيورة في بيانه الأخير، مع بروز معطيات إيجابية بإمكانية أن تشهد جلسة الحكومة المقبلة ولادة هذه التسوية، في حال نجحت الاتصالات الجارية في إزالة اعتراضات «حزب الكتائب» و»اللقاء التشاوري». وقد أبلغ عضو «كتلة المستقبل» النيابية النائب أحمد فتفت «اللواء»، أن ما تم تداوله في الساعات الماضية حول موضوع الترقيات فيه شيء من الواقع، باعتبار أن لنا نحن أيضاً مطالب على الفريق الآخر أن يأخذها بعين الاعتبار والأمور لا زالت قيد المتابعة ولا يمكن التكهن بالنتائج قبل حصول إجماع أو شبه إجماع على هذه التسوية، مشدداً على أن «حزب الكتائب» ووزراء الرئيس ميشال سليمان ما زالوا على موقفهم المعارض للترقيات كما يجري تداولها وبالتالي لا نعرف طبيعة المسار الذي ستسلكه هذه القضية قبل بروز نتائج المشاورات التي لا تزال جارية بهذا الخصوص. ويشير النائب فتفت إلى أن إصرار «تيار المستقبل» على وضع موضوع قيادة قوى الأمن الداخلي ضمن جدول بنود التسوية، مرده إلى أن المدير العام الحالي لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص طلب إعفاءه وتعيين مدير عام جديد، لافتاً إلى أن حظوظ التسوية بالنجاح مرهونة بعدم تعطيلها من جانب مكونين أساسيين في مجلس الوزراء، قبل منتصف تشرين الأول المقبل. لكن في المقابل، فإن هناك من ينظر بعين الريبة إلى ما تضمنه هذه التسوية، الصفقة إذا صح التعبير بما تحمله من إساءة للمؤسسة العسكرية وأنظمتها، حيث أكد أحد الوزراء البارزين المعترضين على الطريقة الاستنسابية في الترقية لـ»اللواء»، أن هناك ضباطاً أحق من العميد شامل روكز بأن يحصلوا على الترقية، وبالتالي ستؤدي هذه الاستنسابية إلى خلق مشكلة كبيرة في المؤسسة العسكرية لا يمكن تلافيها في المرحلة المقبلة، ما ينبغي العودة عن هذه الطريقة التي تسيء إلى الجيش وتدخله في زواريب السياسة، وتالياً البحث في وسائل قانونية بديلة تضع جميع الضباط أمام معايير واحدة في الترقيات وبهذا يتم حفظ المؤسسة العسكرية وصون وحدتها في ظل ظروف تستوجب توفير كل الدعم السياسي والشعبي للجيش في المهام الوطنية التي يقوم بها في مواجهة الإرهابيين والتكفيريين، مؤكداً أن وزراء «اللقاء التشاوري» و»حزب الكتائب» غير مقتنعين بكل المبررات التي يحاول البعض تسويقها لإمرار هذه التسوية وهم لن يغيروا موقفهم وسيصوتون ضدها في حال تم عرضها على مجلس الوزراء بعد عودة رئيس الحكومة تمام سلام من نيويورك، وحتى لو وافق عليها الوزراء الآخرون، فما بُني على باطل فهو باطل ولا يمكن الأخذ به وعندها على الجميع أن يتحملوا مسؤولياتهم ولا يبادروا إلى اتخاذ قرارات ليست في مصلحة البلد والمؤسسات، مراعاة لمصالح شخصية ضيقة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع