اللقاءات تتواصل لبلورة المواقف من خطة النفايات | مع إقتراب موسم الأمطار وإنعكاساته على المكبّات العشوائية    ما تزال الاتصالات واللقاءات والتحركات تتواصل لتوضيح ومناقشة بنود خطة الحكومة لحلّ أزمة النفايات وخصوصاً في بلديات المناطق التي ستضم المطامر المقررة، وذلك لتبديد الهواجس وخصوصاً لجهة الالتزام بالمعايير الصحية والبيئية، وهذه  اللقاءات والاتصالات ستزداد وتيرتها في  الساعات المقبلة لاتخاذ القرار المناسب وخصوصاً مع  اقتراب موسم الأمطار وما سيسببه من إنعكاسات بيئية سلبية على النفايات المتراكمة والمطامر العشوائية والتي سيشهد لبنان أولى بشائر الأمطار هذا الأسبوع. فقد عُقد في أزهر لبنان اجتماع موسع برئاسة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس في حضور نواب زحلة والبقاع الغربي والخبراء البيئيين للتشاور حول المطمر المقرّر إقامته في سلسلة جبال لبنان الشرقية. وعلى صعيد التحركات فقد نظمت «حملة عكار منّا مزبلة» تجمعاً في حلبا تحدث فيه النائب خالد الضاهر الذي رفض نقل النفايات إلى عكار، داعياً الوزير نهاد المشنوق إلى كفّ يده عن عكار. كما عُقد في بلدية عندقت العكارية مؤتمر صحفي حذّر فيه المتحدثون من تحويل عكار إلى مزبلة، وفي موقف لافت دعا رئيس بلدية الغزيلة - عكار محمد الأسعد إلى نقل النفايات إلى الجنوب على الحدود الإسرائيلية لأن قوى 14 و8 آذار يعتبرون أن إسرائيل هي العدو المشترك، داعياً لإقفال مكب سرار نهائياً. من جهة ثانية وفي بيان أعلن أهالي منطقة وادي الزينة وجوارها في إقليم الخروب أنهم سينظمون إعتصاماً غداً الثلاثاء في مكان حرق النفايات قرب معمل سبلين. إجتماع موسّع في أزهر البقاع مراسل «اللواء» في البقاع  الزميل إبراهيم الشوباصي أفاد أنه وبدعوة من مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس عقد في ازهر البقاع في مجدل عنجر، اجتماع للتشاور حول المطمر المزمع انشاؤه لنفايات بيروت وجبل لبنان في منطقة المصنع الحدودية في سلسلة جبال لبنان الشرقية، بمشاركة كتلة نواب زحلة: عاصم عراجي ،جوزف صعب المعلوف طوني ابو خاطر ، وكتلة نواب البقاع الغربي جمال الجراح، امين وهبي ،زياد القادري ، منسق تيار المستقبل في البقاع ايوب قزعون، رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط ورئيس بلدية مجدل عنجر سامي العجمي ورؤساء بلديات. خلال الاجتماع استمع الحضور لشرح من اللجنة الفنية الحكومية المعنية بملف النفايات من جهة، بسام القنطار، المهندس البيئي مازن مكة والخبير الهيدرولوجي صفوت سعيد ، المهندس البيئي نقولا غريب. واستمعوا من  خبراء الائتلاف المدني الرافض للخطة الحكومية للنفايات، منسق الحملة المدنية رجا نجيم، سمير زعاطيطي، المهندس راشد سركيس. المفتي الميس، الذي ترأس الاجتماع كانت له كلمة ترحيبية ثم استهل الصحافي بسام القنطار الكلام، شارحا خطة النفايات الحكومية، التي تضم  المواقع الثلاثة التي اختارتها اللجنة «لادارة النفايات المنزلية الصلبة»، في سرار بعكار حيث يوجد مكب عشوائي ل400 طن من النفايات يوميا، استحداث «مطمر صحي للنفايات» بين الحدود اللبنانية- السورية عند ما يعرف بنقطة المصنع، واعادة تأهيل مكب برج حمود العشوائي على البحر ليتلقى بعد 6 اشهر من اليوم قرابة الف طن من النفايات. مشيرا الى ان «مجموع هذه الكميات التي تقترح الحكومة طمرها هي قرابة 3 آلاف طن. على ان تكون معدلات الطمر الى تناقص الى ان نصل في مرحلة قريبة جدا الى ان ينتظم هذا القطاع ويسمح لكل منطقة ان تعالج نفاياتها، وتسترد القيمة الاكبر، وتطمر القسم الاقل» بحسب طموح الخطة. لافتا في المقابل الى انه «لا يوجد شيء اسمه التخلي الكامل والنهائي عن منشأة تتعلق بطمر النفايات التي هي عوادم». وهو اذ اعاد التذكير بأن «مجمل ما تقترحه الخطة الانتقالية هو 18 شهرا» وأن اللجنة «اعطت مهلة شهرين لكل بلدية لكي تقرر المنطقة الخدماتية لمعالجة نفاياتها». قال: «على اهالي عنجر ومجدل عنجر الا ينتظروا 18 شهرا لكي يخلصوا الى استنتاج، ما اذا كان المطمر الصحي المقترح عليهم هو مؤقت او دائم. بامكانهم بعد شهرين من الآن التلمس وبوضوح كامل ما اذا كانت الدولة تمارس خديعة او انها تقوم بعملية انتقال».  واضاف محاولا طمأنة الحضور «اعمال الرقابة المقترحة من الخطة ثلاثة: رقابة مركزية للاشراف على جميع اعمال المنشآت التي اقرتها الحكومة المركزية، ورقابة مرتبطة بالمنشأة نفسها ورقابة محلية من البلديات والجمعيات الاهلية». بعدها عرض خبراء الائتلاف المدني الرافض للخطة الحكومية للنفايات، منسق الحملة المدنية رجا نجيم، سمير زعاطيطي، المهندس راشد سركيس لمخاطر اقامة مطمر فوق الينابيع الجوفية مما يؤدي الى تلوث المياه.       بعدها اعلن رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط ورئيس بلدية مجدل عنجر سامي العجمي، ابان المطمر الحدودي « المطمر الصحي ذهب خالص، لكن نحن عندنا الماس تحت الارض، لا نبدل الالماس بالذهب. المطمر لا يتم الا بالتوافق مع الناس، والناس غير موافقة، اذا لا شيء سيتم». التحركات { أقيم تجمع في ساحة حلبا رفضا لنقل النفايات إلى عكار، بدعوة من حملة «عكار منا مزبلة»، شارك فيه النائب خالد الضاهر، ممثلان عن راعي أبرشية عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران باسيليوس منصور ومفتي عكار الشيخ زيد زكريا، وحشد من رؤساء البلديات وهيئات المجتمع المدني وأهالي البلدات المحيطة بمكب سرار. وأكد الضاهر أنه «لن تمر شاحنة نفايات إلى عكار إلا على أجسادنا». ودعا وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق إلى «كف يده عن عكار لأنها ترفض الإهانة». { رئيس «التعاون الدولي لحقوق الانسان» زياد بيطار عقد مؤتمراً صحافياً في بلدية عندقت، بمشاركة رؤساء بلديات عندقت عمر مسعود، القبيات عبدو عبدو، عمار البايكات وليد قاسم، السنديانة وليد قاسم، رماح العميد المتقاعد حنا المقدسي، الغزيلة محمد الاسعد، النهرية طوني موسى، وخربة داوود السابق محمود عبد المجيد. واستهل المؤتمر بكلمة لرئيس بلدية عندقت حذر فيها «من تحويل عكار الى مزبلة»، كما حذر «المسؤولين من نواب ورؤساء بلديات من مغبة بيع عكار بثلاثين من الفضة لان الشعب سيحاسبهم». وشدد على «عدم قانونية كل العقود الموقعة مع سوكلين، وعلى ضرورة دفع اموال البلديات المستحقة دون تجزئة». وتحدث بيطار حيث ذكر بما قدمته عكار للوطن، مؤكدا انها ليست ولن تكون «مزبلة بفضل اهلها وبلدياتها»، مشيرا الى انه «حذرنا من خطورة نفايات، لكن احدا لم يحرك ساكنا من المسؤولين، وانما هم يحاولون التشريع لمكب حتى يتكرر سيناريو مكب الناعمة ومعاناة القرى المحيطة بالمكب.  { رئيس بلدية الغزيلة - عكار محمد الأسعد أكد في بيان، «رفض نقل النفايات إلى عكار وضرورة إقفال مكب سرار نهائيا». وطالب الحكومة «بأخذ هذه النفايات الى الجنوب على الحدود الاسرائيلية لان الجميع في قوى 14 و 8 اذار متفقون على أن اسرائيل هي العدو المشترك وأن المئة مليون التي خصصت لعكار لسنا بحاجة إليها». ودعا المجتمع المدني في القرى والبلدات في محيط مكب سرار الى «الوعي الكامل وقول الحقيقة والنزول الى بيروت في 8 من الشهر الجاري عند الساعة السادسة مساء للمشاركة في الحراك وللمطالبة بعدم قبول النفايات ولالغاء هذا القرار المشؤوم». { وفي بيان باسم «أهالي منطقة وادي الزينة والجوار»، يدعون فيه الى المشاركة في اعتصام عند الخامسة بعد ظهر غد (الثلاثاء) على طريق سبلين العام، مقابل معمل سبلين «مكان حرق النفايات»، يختتم بمسيرة نحو البلدية، تحت شعار «لأن صحتنا وحياتنا ليستا لعبة». ومما جاء في البيان: «غمرونا وخنقوا أولادنا بالسموم والفساد والتلوث والروائح. شبعنا أمراضا واستنشاقا لكل أنواع السموم من دواخين معملي سبلين للترابة والجية للطاقة الكهربائية. بالاضافة إلى هذه الكارثة، يستمر حرق النفايات منذ شهرين قرب المناطق السكنية على طريق سبلين في الوادي المواجه لمنطقتي الوردانية ووادي الزينة. ومن المتوقع ان تتسرب تلك السموم الى المياه الجوفية وتسبب الأمراض المميتة والخطيرة على المدى الطويل». 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع