إنهيار تسوية الترقيات يضع مجلس الوزراء في مهب الريح | مع تراجع حظوظ تسوية الترقيات التي يرفضها وزراء «اللقاء التشاوري» وإعلان وزير الدفاع سمير مقبل أنه لن يصدر مرسوماً بترقية العميد شامل روكز قائد فوج المغاوير (ذكرت معلومات أنه تم تعيين العقيد الركن مارون القبياتي بدلاً منه)، حرصاً على مصلحة الجيش، تزداد المخاوف على الوضع الحكومي الذي يعاني شللاً كبيراً جراء استمرار الخلافات بين المكونات الحكومية بشأن آلية عمل مجلس الوزراء، إلى ملفات أخرى من بينها ملف الترقيات، سيما وأن رئيس الحكومة تمام سلام عبّر أكثر من مرة عن عدم رضاه على مسار الأداء الحكومي، في ظل إصرار البعض على الاستمرار في تعطيل عمل الحكومة وابتزاز رئيسها ومكوناتها، في محاولة لفرض شروطه وإخضاع الآخرين لمشيئته، وبالتالي فإن هناك خشية كبيرة من أن يدفع سقوط تسوية الترقيات النائب ميشال عون إلى تصعيد موقفه والضغط على مجلس الوزراء وتحميله مسؤولية وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، حيث تشير التوقعات إلى أنه في الخطاب الذي سيلقيه عون الأحد المقبل، سيشن حملة عنيفة على وزراء «اللقاء التشاوري» وقوى «14 آذار» ويحملهم مسؤولية سقوط تسوية الترقيات، ومن غير المتوقع أن يعلن عون انسحابه من الحكومة، وفي الوقت نفسه يتخذ «حزب الله» موقفاً مماثلاً ويقدم على سحب وزرائه أيضاً، الأمر الذي سيضع الحكومة في وضع لا تُحسد عليه مطلقاً، وبالتالي ما سيدفع بالرئيس سلام إلى البحث جدياً في اللجوء إلى اتخاذ القرار الصعب الذي كان يحاذر دائماً في اللجوء إليه وهو الاستقالة، باعتبار أنه ما عاد قادراً على تحمل هذا الوضع، فيما هناك وزراء تخلوا على ما يبدو عن مسؤولياتهم ووضعوا مصالحهم السياسية والطائفية على حساب مصالح الوطن والناس. وفيما استبعدت أوساط مقربة من الرئيس سلام عقد جلسة للحكومة في وقت قريب إذا لم يطرأ جديد يساعد على الخروج بنتائج إيجابية من اجتماع الحكومة، شدد وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس لـ «اللواء»، على أن الحكومة مشلولة، وكما قال رئيسها إن حكومة لا تنتج، فعدم وجودها أفضل. وأشار إلى أن جلسات الحوار أرجئت لإجراء مقارنات بين ما قدم من مواصفات مقترحة ليكون عليها رئيس الجمهورية العتيد، سيما وأن كل طرف قدم ورقته وأودعها لرئيس مجلس النواب الذي سيجري هذه المقارنات ليستخرج نقاط الاختلاف ونقاط الاتفاق على أن يتم عرضها في جلسة الحوار المقبلة، لافتاً إلى أن لدى الرئيس سلام خيارات عديدة وهو صاحب الرأي في هذا الموضوع، وقد وضعها على الطاولة، ومعرباً عن اعتقاده أن هناك اجتماعاً قريباً للحكومة من أجل إصدار مراسيم خطة النفايات التي أقرتها الحكومة. وقال إن تسوية الترقيات ربما تكون طارت بعد كلام الرئيس ميشال سليمان الأخير. في المقابل، أكدت مصادر نيابية في «كتلة التحرير والتنمية» لـ «اللواء»، أن لا مصلحة لأحد بسقوط الحكومة ولا بد بالتالي من تضافر الجهود لإعادة لم الشمل الحكومي لتسيير أمور الناس، خاصة وأن الفراغ الرئاسي يستوجب بقاء الحكومة، باعتبارها ضرورة وطنية ولا يجوز الإقدام على اتخاذ خطوات في المجهول ستؤدي إلى مزيد من الانقسام والشلل، وهذا ما يجب أن تدركه الأطراف السياسية وتعمل من أجل تجنيب البلد مزيداً من الانقسامات التي ستثير الكثير من المخاوف على المستقبل، في ظل اشتعال النار الإقليمية أكثر فأكثر وانشغال كل بلد عربي بأزماته.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع