الأشغال الشاقة غيابياً لقائد محور البداوي | نظرت المحكمة العسكرية الدائمة أمس، في ملفات إرهابية عدّة أبرزها ملاحقة قائد محور البداوي في أحداث طرابلس عمر أحمد إبراهيم، الذي أصدرت فيه حكماً مشدداً في حق الأخير، وملف متفرّع من حوادث عرسال. ويُلاحَق في ملف عرسال، رئيس بلديتها علي الحجيري (ابو عجينة)، و37 متهماً آخراً، بتهمة قتل عدد من العسكريين ومحاولة قتل عدد آخر وقتال الجيش ومساعدة المنظمات الإرهابية، وهذا الملف الاخير قد تعثّر مجدداً بسبب تخلّف «أبو عجينة» عن المثول أمام المحكمة للمرة الرابعة. وتبيّن أيضاً أنّ المتهم محمود حميد يمثل بلا محام، فقررت هيئة المحكمة إرجاء الجلسة بحالتها الحاضرة الى 13 أيار المقبل، لمراسلة نقابة المحامين بغية تكليف محامٍ عن حميد، ولتكرار جلب أبو عجينة «لصقاً»، والمفارقة أنّ إجراء اللصق هو شكل من أشكال التبليغ لمن ليس له مقام معروف، لكنها ليست المرة الاولى التي يعاد إبلاغ رئيس بلدية عرسال بهذه الطريقة في الملف، رغم استنكار عدد من ممثلي عائلات شهداء الجيش هذا الإجراء، مرات عدة في السابق. وقبل رفع الجلسة ارتفعت أصوات عدد من الموقوفين في الملف من داخل قفص الإتهام، مستفهمين من رئيس المحكمة العميد الركن خليل ابراهيم عن مصير طلبات إخلاء السبيل التي تقدموا بها، فأوضح لهم أنه سينظر بها خلال الأسبوع الجاري. كذلك، بادر مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي الى الطلب من هيئة المحكمة عدم قبول وكالة المحامي انطوان نعمة عن زبائن المحامي طارق شندب إلّا إذا كان تاريخها لاحق لوكالة شندب عن أحد المتهمين في الملف، باعتبار أنه من غير المنطقي توكيل محامٍ عن زبائن ليسوا موجودين بعد، الأمر الذي أثار حفيظة عدد من المحامين الذين استغربوا هذا «الإجتهاد»، رغم ان وكالة المحامين عن زبائن مكاتبهم هي وكالة عادية لا تكلّف الوكيل القيام بأعمال قانونية تتطلّب في كل مرّة إجازة الموكّل بل تدخل في صلب عمل المحامي. أما ملف أحداث طرابلس فيلاحق فيه الفار قائد محور البداوي عمر أحمد ابراهيم المعروف بـ «عمر أريش»، و23 آخرين، من بينهم 14 فاراً. وقد اختتمت المحاكمة في هذا الملف، وأصدرت المحكمة حكماً غيابياً في حق أريش وسائر الفارّين قضى بالسجن مع الأشغال الشاقة مدة 15 سنة وتجريدهم من حقوقهم المدنية وإلزام كل منهم بتقديم بندقية حربية. فيما قضت بالحبس ستة أشهر في حق راتب ورور وإلزامه بتقديم بندقية حربية، والحبس مدة سنة وتقديم بندقية حربية في حق كل من عقاب كور ومحمود ملاح. كذلك قضى بحبس خضر جلول مع الأشغال الشاقة مدة سنتين وإلزامه بتقديم بندقية حربية، وحكمت على بلال محرز وحسن سيف، ومحمد عبدالرزاق بالحبس مع الاشغال الشاقة مدة سنة ونصف السنة وإلزام كل منهم تقديم بندقية حربية وتجريدهم من حقوقهم المدنية. وهذا الحكم هو الثاني في خلال أسبوع في حق قائد محور بعد الحكم على زياد علّوكي (3 سنوات أشغال شاقة)، وسعد المصري (سنتان أشغال شاقة)، واتى حكم اريش اكثر تشدداً باعتبار أنه فار من وجه العدالة. أريش زج بهم وفرّ وكانت المحكمة استجوبت في هذا الملف المتهمين بلال محرز وعماد خضور اللذين انكرا علاقتهما بأريش وبأحداث طرابلس، واستغرب الأول ان يزجّ اريش بإسمه فيما أعاد الثاني سبب ذلك الى خلافات شخصية مع اريش، كما استغرب معظم الموقوفين في الملف، إطلاق سراح أريش بعد توقيفه سابقاً، فأوضح رئيس المحكمة بأن توقيفه أتى على خلفية تهمة بإطلاق النار في الهواء بحيث تم إطلاق سراحه بعد مدّة قصيرة إلّا انه تبيّن لاحقاً بحسب ابراهيم أن أريش ملاحق في ملف إرهابي لكنه كان فرّ ولم يتم العثور عليه. بعد ذلك ترافع وكلاء الدفاع عن المتهمين طالبين البراءة لهم، واستطراداً منحهم أوسع الأسباب التخفيفية، معتبرين أن لا علاقة لهؤلاء بالمعارك في طرابلس، وأن لا أدلة على تورّطهم فيها سوى العطف الجرمي بنتيجة إفادة أريش التي ورّطتهم.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع