عكار: الجومة العائمة على خزان مياه.. عطشى | تعكس الصهاريج المتنقلة في مختلف بلدات الجومة في عز الشتاء، أزمة المياه الحادة التي تشهدها المنطقة منذ عشرات السنين. مشكلة استفحلت في الأعوام الأخيرة جراء إهمال وزارة الطاقة والمياه، ومؤسسة مياه لبنان الشمالي، التي لم تبادر إلى إيجاد حل للبلدات الواقعة خارج الجومة، التي تتغذى بمياه الشفة من آبار محطة مياه العيون وعين يعقوب الأساسيتين في الجومة. تروي أنابيب المياه المتفجّرة على الطرق من حلبا حتى الجومة فساد الشركات المتعهدة الملتزمة منذ أعوام جر المياه الى بلدات الشفت والقيطع، وهي تبعد ما يزيد عن 50 كيلومتراً عن الجومة. يبدو واضحاً أن تنفيذ العديد من المشاريع بطريقة مشبوهة، تحديداً لجهة جر مياه نبع العيون وبزبينا الى مناطق بعيدة في الشفت والقيطع، ترك أثراً سلبياً على مخزون المياه في منطقة الجومة، وقد باتت تشكو من العطش، بالرغم من كونها تعوم على خزان من المياه الجوفية متمثلة بالينابيع والأنهر الرئيسية التي تنبع من أعالي القموعة. وترتفع أصوات الأهالي في بلدات: عكار العتيقة، تكريت، رحبة، بزبينا، جبرايل للمطالبة بمياه الشفّة التي مضى على انقطاعها ما يزيد على الأسبوعين، متسائلين عن سبب الانقطاع المتكرّر للمياه في عزّ الشتاء، وفي الوقت الذي تجتاح فيه السيول المنازل والممتلكات. هكذا بلغت الأزمة مرحلة متقدّمة مع إعلان المهندسين المتخصصين انخفاض منسوب المياه في الاسفنجة المائية أكثر من خمسين متراً حتى الآن، وتعتبر اهم خزان استراتيجي للمياه في عكار، كما أن عدداً كبيراً من الينابيع قد جفّ بشكل تام. استدعت الأزمة عقد اجتماع لرؤساء بلديات ومخاتير الجومة، حيث طالبوا وزارة الطاقة والمياه، ومؤسسة مياه لبنان الشمالي بإيجاد حل للبلدات خارج الجومة، لافتين الانتباه الى «ان منطقة الجومة تعاني منذ عشرات السنين من مشكلة جفاف الينابيع الكبيرة والصغيرة التي كانت تشكّل المصدر الرئيسي لمياه الري والشفة، وهي حق مكتسب لأبناء الجومة حصراً، ما ادى الى تراجع الإنتاج الزراعي وهجر عدد كبير من المزارعين أراضيهم، وذلك بسبب الاستنزاف الحاصل نتيجة الضخ المتواصل للمياه الجوفية في محطة العيون». وشددوا على «أن الزيادة العشوائية في عدد الآبار وحجمها بعد إنشاء المحطة الجديدة ومن دون أية دراسة لوضع المياه الجوفية أدّى الى استنزاف المياه التي باتت غير قادرة على تلبية حاجة أبناء المنطقة». وأكد رئيس بلدية تكريت أحمد نعمان «أن المشكلة تفاقمت الى حدّ بات من المستحيل إغفالها، إذ من غير المنطقي أن يعطش ابن الجومة الذي يقطن في باب النبع في الوقت التي تذهب فيه المياه هدراً على الطرق بسبب سوء تنفيذ المشاريع من قبل مصلحة المياه، التي لا تمارس أي رقابة تذكر على المتعهّدين». وحذّر نعمان من «الاستمرار بالواقع الحالي، لأن الأهالي يلوّحون بالتصعيد والقيام بخطوات لا يرغبون بها لجهة قطع المياه عن محطات الضخّ التي تغذّي المنطقة الساحلية، الأمر الذي سيؤدي الى مشاكل مع البلدات الأخرى»، لافتاً الى أن «أي منزل في تكريت بحاجة لشراء صهريجين من المياه يومياً أي دفع مبلغ 50 الف ليرة». ويشدد نعمان «على ضرورة أن تقوم الوزارة بعملها وإيجاد حلول بديلة للبلدات الواقعة خارج الجومة عبر إقامة محطات فيها». يشير رئيس بلدية عكار العتيقة (أكبر بلدات الجومة) خالد بحري الى «استفحال الأزمة إذ من غير المنطقي أن يدفع ابن الجومة فاتورة مياه عبارة عن 280 الف ليرة في الوقت الذي لا تزورنا المياه سوى في المناسبات»، لافتاً الى «أن الحجج متوفرة دائماً لدى مصلحة مياه عكار غير المبالية على الإطلاق في كل ما يجري، حيث تعمد باستمرار الى تخريب الطرق وتكسيرها تحت ذريعة تصليح القساطل، إضافة الى أن حجة انقطاع التيار الكهربائي عن محطات الضخ حاضرة دائماً». يضيف «أن ما يجري شديد الخطوة، إذ من المعروف أن الجومة عائمة على بحر من المياه وجفاف الينابيع سوف يؤدي الى زحل عدد من البلدات وتغيرات في باطن الأرض».

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع