توتُّر التيارَين في الشمال! | بدأ التوتّر يأخذ مداه شمالاً بين مناصري النائب سليمان فرنجية وتيار «المردة» من جهة، وبين مناصري «التيار الوطني الحر» من جهة أخرى، خصوصاً على خلفية الاصطفافات الجديدة المضادة.   يحلو لأنصار «التيّار الوطني الحر» سابقاً استعمالَ مصطلح «الأرضية المشتركة» عند الحديث عن نفوذ وتأثير كلّ مِن «المردة» و«التيار» في المنطقة، إذ يَعتبرون في أحاديثهم أنّ باسيل بنى حيثيةً سياسية ومحلية لا يمكن تجاوزُها، الأمر الذي يُزعج كوادر «المردة» ولا سيّما في هذه الأيام، كون هؤلاء أعاروا اهتماماً بالغاً لحليف فرنجية، وبالتالي يَعتبرون أنّ أيّ حيثية سياسية لا يمكن تثبيتها في الوجدان الشعبي بسهولة، إذ يتّكل باسيل على قوى «8 آذار» لمواجهة خصومه، وهو اليوم بعد «لقاء معراب» سيكون مدعوماً من «القوات اللبنانية»، ممّا أدّى إلى توتّر كبير بين المناصرين بدأ يأخذ مجراه ويتفاعل في المجالس العامة والخاصة والأمكنة العامّة وتحديداً في ساحل البترون، ليبديَ البعض تخوّفَه من أن يُترجَم هذا التوتر عملياً ويتخطّى حدودَ التعبير والمناكفات العقيمة. هذا الأمر يترافق مع معطيات أوّلية من داخل «التيار» مفادُها تسليم عدد كبير من المنتسبين بطاقاتهم الحزبية وتخلّيهم عنها طالما إنّ هؤلاء يناصرون فرنجية أساساً؛ وهذا الأمر حسّاس بالنسبة إلى باسيل الذي وعَد في خطاب القسَم بأنّه سيعمل على مضاعفة عدد المنتسبين إلى «التيّار الوطني الحر». لكنّ الصورة شمالاً تبدو ضبابية، فالتشنّج يأخذ مداه بين مناصري فرنجية في البترون ومناصري «التيار». وفي السياق، تشير الأوساط المتابعة إلى أنّ هذه الأجواء المتشنّجة تنذِر بالتفاعل إذا ما أضيفَت إليها أحقاد الحرب الأهلية في منطقة مارونية كان لـ«المردة»، كما لـ«القوات اللبنانية»، جولات عسكرية عديدة فيها. وإلى الكورة دُرْ بالانتقال إلى القضاء الأقرب، الكورة، الذي كان امتداداً طبيعياً لنفوذ زعامة فرنجية، مع علاقة شراكة مع الحزب السوري القومي الاجتماعي حتى العام 1990، استعادت القوى المسيحية حضورَها نسبياً ولكنّها بقيَت مغلقة بحكم الوصاية السورية، فأتى استحقاق العام 2005 وكرّسَ معادلة سياسية جديدة قوامُها ثلاثية «القوات اللبنانية» - تيار «المستقبل» والمستقلّون من فريق «14 آذار»، مع الكتائب اللبنانية التي أعطيَت المقعد الماروني في طرابلس حفاظاً على حِلف الفريق الواحد. وتلفتُ تلك الأوساط إلى أنّه خلال المعركة الفرعية خلفاً للنائب القواتي الراحل فريد حبيب، بلغَ العتَب «القومي» على فريق «8 آذار» مستويات عالية كونه شعرَ بأنّ الحلفاء خَذلوه على الرغم من تفاوت الأصوات بين النائب الحالي فادي كرم ومرشّح «القومي»، حيث راجَت معلومات حينها بأنّ أنصار «التيار الوطني الحر» سايَروا «القوات»، فيما لم تَبرز حماسة ملفِتة عند «المردة»، فكانوا يردّدون بأنّ معركة فرعية قبَيل 8 أشهر من إجراء الانتخابات لا تفيد بشيء. لكنّ الوضع تغيّر كثيراً اليوم، فـ«التيار الوطني الحر» يَشعر بفائض قوّة، وبأنّ حلفَه مع «القوات اللبنانية» الذي يُعتبر الرقم الأوّل في الكورة، سيكرّس حلفاً يوصِل ثلاثة نواب أرثوذكس من دون الحاجة إلى الاستعانة بـ«المستقبل» أو «المردة» وفريق «8 آذار». للوهلة الأولى تبدو هذه الحسابات دقيقة، ولكن عند التمعّن فيها يَظهر التناقض الذي قد يوصل إلى نتائج معاكسة، إذ إنّهم لم يحسَبوا حساباً لحلف القومي - «المردة» الذي ستكون له تحرّكات على الأرض قبل الوصول إلى صندوق الاقتراع. وجُلّ ما يَشغل بال الكثيرين اليوم أنّ الحوادث الفردية قد تقع في قضاء شِبه صافي مذهبياً ولكنّه متداخل إلى حدّ التعقيد سياسياً.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع