بري والحريري وجنبلاط يطوّقون «التمدّد الباسيلي» | لم يكن حدثا عاديا بمفاعيله السياسية لقاء كليمنصو الذي جمع على مائدة رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط كل من الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري، وما ستشهده الساحة المحلية من تفاعلات إيزاء التوازنات الداخلية ومقاربة  كل الملفات والقضايا  المطروحة سيكون لقاء كليمنصو حاضرا بقوة في تحديد وبلورة اتجاهاتها خصوصا لناحية تطويق التمدد «الباسيلي» ولجم التصعيد السعودي المرتقب في وجه حزب الله، وذلك بحسب مصادر نيابية مواكبة. وتشير المصادر الى ان التفاهم والاتفاق على موضوع السلسلة ومسألة إقرار الضرائب الضرورية لحماية وتحصين المالية العامة كان تحصيل حاصل والملف الأقل حساسية على طاولة كليمنصو فتفاهم واتفاق  بري - الحريري - جنبلاط حول هذا الملف جاء سريعا وحاسما وخلال الدقائق الأولى من عشاء كليمنصو الدسم بأطباقه السياسية. وتضيف المصادر بأن الموضوع الثاني الذي كان محط توافق سهل وسريع على طاولة كليمنصو كان موضوع الحفاظ على التسوية المحلية التي أنتجت رئاسة وحكومة وفعلت عمل المجلس النيابي وأدت إلى إقرار قانون انتخابي جديد يضمن ويكفل اجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها المحددة ، باعتبار أن الحفاظ على هذه التسوية هو أمر أساسي ومحوري للحفاط على أمن واستقرار لبنان وإبقائه بعيدا عن آتون صراعات المنطقة وحروبها المدمرة. المصادر عينها أكدت بأن الرسالة الأهم في لقاء كليمنصو كانت في  اتجاه حزب الله وذلك من أجل طمأنته والقول له بأن القوى السياسية  التي كانت حاضرة في لقاء كليمنصو ستكون بالمرصاد في وجه أي تصعيد محلي محرك من الخارج،  ولعل الضمانة الأساس في مواجهة مثل هذا التصعيد هو بري الذي كان حاضرا في اللقاء ليقول لحزب الله بأن الحريري وجنبلاط هما بنفس المركب وبنفس التوجه الذي يحرص على ابعاد الساحة اللبنانية عن أي مغامرة إقليمية تريد استخدام لبنان ورقة لتصفية الحسابات مع حزب الله لغايات وأهداف مرتبطة بأوضاع المنطقة وصراعاتها الكبرى التي لا قدرة للبنان الصغير على تحمل تداعياتها لا بل أن المصلحة الوطنية والعقلانية السياسية تقتضي العمل في الليل والنهار من أجل تخفيف وابعاد كأس الصراعات الإقليمية والدولية الجارية في المنطقة عن لبنان وشعبه. وتؤكد المصادر بأنه بطبيعة الحال فإن رسالة الوفاق والحفاظ على الأمن والاستقرار الداخلي التي جرى توجيهها للقريب والبعيد من لقاء كليمنصو قد وصلت إلى السعودية خصوصا إلى بعض الرؤوس الحامية في المملكة الذين باتوا بعد لقاء كليمنصو على قناعة أكثر بأن القوى الأساسية في البلاد والقوى التي يمكن للسعودية أن تراهن عليها في فتح معركة فاعلة ومجدية في وجه حزب الله داخل وطن الأرز لن تقبل ولن تسير بأي سيناريو «مجنون» من شأنه أن يهدد بأي شكل من الأشكال السلم الأهلي والأمن والاستقرار الداخلي في لبنان. والرسالة المهمة للقاء كليمنصو على الصعيد المحلي، بحسب المصادر هو التأكيد على التوازنات الدقيقة التي تحكم وطن الأرز بموجب اتفاق الطائف بكافة مدرجاته، والتأكيد أيضا على أن الحكم في لبنان لا يمكن أن يكون استئثاريا أو انفراديا من قبل جهة سياسية تشطح بخطابها الطائفي والشعبوي عبر جولات مناطقية تحاول من خلالها القول للجمهور والرأي العام بأنها هي الحاكم المنفرد في لبنان... وبالتالي تؤكد المصادر  أن لقاء كليمنصو اتي ليقول بأنه حان الوقت لتطويق ولجم  انفلاش الحالة «الباسيلية» المتفلتة و التي تتعارض بخطابها وسلوكياتها مع التوازنات المحلية التي تتشكل على أساسها السلطة في لبنان، وبأنه آن الأوان لوضع النقاط على الحروف في كل المسائل المرتبطة بإدارة الحكم على قاعدة تعزيز الشراكة بين كل القوى السياسية والتي يأتي على رأسها الشراكة والتعاون بين الرؤساء الثلاثة والقوى السياسية التي هي جزء أساسي من تكوين لبنان... والرسالة المباشرة لـ«الباسيلية» السياسية هي للقول لها بأن جسر العبور نحو الطموح الرئاسي لا يكفي أن يمر من الضاحية بل هناك الزامية لمروره عبر عين التينة وبيت الوسط وكليمنصو وإلا تاهت سبله ليصل حتما إلى الحائط المسدود والمصير المجهول. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع