إستقبلوا الأيام الباردة بهذه النصائح | الإنتقال من موسم إلى آخر يعني تغيّرات وبدايات جديدة، خصوصاً عندما يتعلّق الأمر بدخول فَصلَي الخريف والشتاء اللذين يحملان معهما تحوّلات أصعب مقارنةً ببدء الربيع والصيف المتميّزَين بأيام أطول ووجبات غذائية أقلّ دسامة بشكل عام. فكيف يمكن تغذية الجسم والروح خلال الأيام الباردة؟   عندما يصبح الطقس أكثر برودة، يميل الإنسان إلى تفضيل أطعمة جديدة، والتقيّد بعادات رياضية مختلفة. كذلك، فإنّ الأيام تصبح أقصر، ما قد يؤثّر في المزاج والخيارات الغذائية. لكن على رغم ذلك، توجد نصائح عديدة يمكن تبنّيها مع الانتقال من الطقس الحار إلى البارد والعاصف: • الإستمتاع بجمال الطبيعة: الألوان التي تلبسها الطبيعة خلال هذه المرحلة من السنة تكون مذهلة وتجذب آلاف الناس. يُعتبر إمضاء بعض الوقت في مثل هذه الأماكن طريقة فعّالة لتحسين المزاج وصفاء الذهن والقضاء على التوتر والعصبية. • بدء اليوم برقائق الذرة: يشكّل الشوفان أو مزيج الحبوب الكاملة وجبة صباحية مغذّية ومُرضية مليئة بالألياف والفيتامينات والمعادن. ولتعزيز العناصر الغذائية يمكن إضافة إليها التوت وبذور الكتان والمكسرات النيئة. • الضحك: التحلّي بابتسامة متى أمكن ذلك يعزّز المزاج، ويقلّص مستويات التوتر، ويزيد الجاذبية لا بل أيضاً يؤخّر ظهور ملامح الشيخوخة. فضلاً عن أنّ الضحك يرفع الثقة بالنفس ويحفّز مستويات هرمون الإندورفين الذي يؤمّن السعادة. في المرّة المقبلة عندما لا تشعرون بمزاج جيّد، أرسموا ابتسامة على وجوهكم لتحسين مزاجكم. • التركيز على الحساء: إنها أفضل فترة للاستمتاع بمختلف أنواع الشوربة التي تؤمّن الدفء جنباً إلى جنب مع قيمة غذائية لا مثيل لها. يُعتبر الحساء طبقاً لذيذاً يضمن الشبع ويزوّد الجسم بعناصر أساسية، كما يشكّل طريقة جيدة لزيادة استهلاك الخضار خصوصاً في حال الملل من تناول السَلطات. إضافةً إلى هذه الخصائص، أظهرت الدراسات أنّ بدء الوجبة الغذائية بشوربة صحّية ومغذّية يخفّض مجموع الوحدات الحرارية بما أنها غنيّة بالمياه ما يساعد على تأمين الشبع بشكل أسرع ولوَقت أطول. لكن إحذروا شراء الشوربة المعلّبة التي تكون غنيّة بالصوديوم! • تفضيل التفاح: من خلال حصولكم على هذه الفاكهة بانتظام تقدّمون لأجسامكم نسبة هائلة من الألياف ومُضادات الأكسدة والفيتامينات في مقابل كمية ضئيلة من السعرات الحرارية. ولا تنسوا أيضاً أنّ تفاحة في اليوم تُغنيكم عن استشارة الطبيب وتناول الأدوية. يمكن إضافة إليها القرفة أو جوزة الطيب لمذاق أروع ومنافع صحية أقوى. يُنصح بتناول التفاحة بقشرتها للحصول على الفيتامين C. • الإستمتاع باليقطين والبروكولي: يُعتبر اليقطين الأغنى بمادة بيتا كاروتين المُضادة للأكسدة بعد الجزر، كما يحتوي نسبة عالية من الكالسيوم والحديد والماغنيزيوم. أمّا البروكولي فهو غني بالفيتامين C ومضادات الأكسدة ومعدني الكالسيوم والبوتاسيوم، وتبيّن أنه يحمي من الزكام ونزلات البرد. • العلاج بالتدليك: لا يساعد فقط على الاسترخاء وإزالة التوتر، إنما أيضاً يُهدّئ اضطرابات الجهاز الهضمي، وأوجاع الرأس، وحتى الأرق المعتدل. كذلك يمكن اللجوء إلى التدليك باستعمال الزيوت العطرية، إذ إنّ استنشاق رائحة الزيوت الأساسية، كاللافندر، قد يحفّز أداء الدماغ ويحسّن المزاج.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع