نصائح لتعليم أولادك في البيت | تتحمّل الأم مسؤولية تدريس أبنائها ونجاحهم في المدرسة. فحتى لو استقدمَ الأهل معلّمةً إلى المنزل لمتابعة الأولاد، أو ألحَقوهم بدروس خصوصية بعد انتهاء دوام المدرسة، تبقى المتابعة الأهمّ من مسؤولية الأهل، خصوصاً الأم. ولكنْ بعد يوم عمل شاقّ خارجَ المنزل تعود الأم لتكتشفَ الفروض المتراكمة على أولادها. فهل يؤدّي الأهل واجباتهم في البيت تجاه أولادهم بطريقة صائبة؟ وهل يتمكّنون من تعليمهم بالطرق الصحيحة والمفيدة؟   يتعاون الأهل في البيت إجمالاً لحلّ معضلة تدريس الأولاد بعد الظهر، وقيادتهم إلى التميّز. أمّا إذا أهملوهم قليلاً أو تقاعسوا بسبب انشغالاتهم، أو بسبب سوء تقديرهم لمدى حاجة الولد إلى عمل جدّي في البيت يصقل نشاطه المدرسي، فإنّ النتيجة تراجعٌ في مستوى الطفل العلمي وفي أدائه. صراع الأساتذة والأهل أكّد استطلاعٌ للرأي أجرَته مؤسّسة «OpinionWay» المتخصّصة في فرنسا، أنّ الأهالي في معظمهم يعتقدون أنّ ما يقومون به من واجبات تجاه أبنائهم كافٍ، فيما لم يوافق الجسم التعليمي على اطمئنانهم وتأكّدهم من قيامهم بواجباتهم تجاه أولادهم. وكشفَت الدراسة أنّ 58 في المئة من الأهالي يعتقدون أنّهم يعرفون ما يلزم لمتابعة ولدِهم في المنزل، فيما اعتبَر 39 في المئة فقط من مدَراء المدارس والمعلّمين أنّ الأهل يتَمِّمون واجباتهم تجاه أبنائهم على صعيد التعليم. فالأساتذة يشكّكون بقدرات الأهل في متابعة أولادهم. وتشير مدرِّسة العلوم الطبيعية، الآنسة سينتيا لـ»الجمهورية» إلى أنّ أساليب التعليم تتغيّر بين جيل وآخر، وتوضح أنّ الأهل، وبسبب فارق العمر بينهم وبين أبنائهم، مازالوا يشرَحون لهم الدروس بأساليب بدائية وأحياناً معقّدة، ويصِرّون على اعتماد هذا الشرح، فيما يكون الولد قد تعلّم الأمور بوسائل تطبيقية أكثر حيوية في المدرسة، تقلُّ فيها النظريات ويكثر فيها استعمال الصوَر والاعتماد على التجارب الحيّة. من جهتها، تؤكّد الأستاذة في الرياضيات كريستال خليل لـ»الجمهورية» على فكرة سينتيا لجهة اختلاف أساليب التدريس بين الأهل والأساتذة في المدرسة، ولكنّها تذهب إلى أبعد من ذلك لتقارن بين تعليم الأساتذة في المدرسة وتعليم بعض الأهالي. فتلفت إلى أنّ «شرح الأستاذ المتخصّص في المدرسة يتّسم بالمنطق ويكون مشبَعاً بالتحليل الذي يعَلّم الولد كيفية التفكير الصحيح والوصول إلى حلّ مسألة صعبة بالطرُق المنطقية». وتشير في المقابل إلى أنّ «بعض الأهالي لا يعتمدون الشرح المنطقي لأولادهم سبيلاً لنجاحهم، بل يحثّونهم أثناء التعليم في البيت على حفظ المسألة وتسميعها في الامتحان من دون تأكّدهم من أنّ الولد قد تمكّن فعلاً من فهمها ومن اكتساب طرُق التفكير الصحيحة لاستيعابها». كيف تُدرّسين طفلك؟ وفي هذا الخصوص، تلفت كريستال خليل نظرَ الأهل إلى «أهمّية إدراكهم أهدافَ المناهج الدراسية لكلّ صفّ ولكلّ عمر، والعمل في إطارها، إذ إنّ هذه المناهج تحدّد التوقّعات من الأولاد في كلّ مرحلة عمرية لناحية التفكير والتحليل والإدراك». ومن جهتها تحدّد الاختصاصية الفرنسية في التربية بريجيت بروت، وهي مؤلِّفة كتاب «أنا لست مندفعاً ولا أفعل هذا قصداً» J’suis pas motivé, je fais pas exprès)، خطواتٍ من المهم اتّباعُها في تعليم الطفل بعد عودته من المدرسة لضمان راحته ونجاحه. أوّلاً: التنظيم تنصَح بروت الأهل بإعطاء الولد فترة 45 دقيقة استراحة بعد عودته من المدرسة ليلعب أو ليتحدّث مع أهله. ولكن يجب أن يحرَص الأهل على أن لا يكون الحديث عن فروض المساء وامتحانات الغد، كي يفسِحوا مجالاً أمام الولد ليستريح وينفصل عن همومه المدرسية قبل إعادة مباشرةِ الدروس بعد الظهر. ومن المهم أن يلتزم الطفل بنظام معيّن، فيبدأ درسَه بعد ظهر كلّ يوم في الوقت عينه وفي مكان محدّد. وترى بروت أنّ الطفل بين 8 و10 سنوات يحتاج لفترة استراحة من الدرس المتواصل كلّ نصف ساعة، وقد لا تتعدّى الاستراحة ثلاث دقائق. ثانياً: وجود مدرّس تؤكّد الاختصاصية في التربية أهمّية وجود مدرّس إلى جانب الولد خلال فترة درسه، مشيرةً إلى أنّ الولد يستغرق سنوات حتّى يتمكّن من إدارة وقتِه وتقسيمه. وتخشى بروت أن يفقدَ الولد تركيزَه إذا ما تُرك وحدَه مقابل دفاتره، أو أن يتأخّر في فروضه. وتشير إلى أنّ الولد بحاجة إلى أن يتعلّم بمتابعة شخص راشد يثق به ويشجّعه، أكانَ من أفراد العائلة أو مدرّساً أو جاراً. أمّا إذا كان الولد يَقضي فترة بعد الظهر مع خادمة المنزل، فيمكن للأم أن تعلّمه كيف يباشر دروسَه إلى حين وصولها من عملها. وعند عودتها تأخذ الوقت الكافي لتراجعَ معه ما كان قد درسه، وتكمل معه الدرس لحين انتهائه. ثالثاً: كيف تتمّ مساعدة الولد؟ لا يتابع الأهل الولد خلال درسه ليحلّوا المسائلَ عنه، بل يجب عليهم أن يعطوه الوقتَ الكافي ليحلّ هذه المسائل بنفسه. وقد يساعدونه من خلال بعض الشرح والتوضيح، ومن خلال طرح بعض الأسئلة عليه والتي تدفعه إلى التفكير، ولكن طبعاً من دون إعطائه الأجوبة. رابعاً: كيف يتمّ التعاطي مع الأزمات؟ حبُّ الأهل لتعليم ابنِهم لا يكفي لتدارُكِ الأزمات والمشاكل بين الأهل والأولاد خلال التعليم. ففي حالِ تشنّجِ الطرفين أونشوبِ مشكلة، تنصَح الاختصاصية في التربية الأهلَ بعدم الصراخ على الطفل وتسميم الجوّ، بل بالتوقف عن الدرس لاستعادته بعد فترة، أي في المساء أو في اليوم التالي إذا أمكن، لأنّ إصرارَ الأهل قد يحَوّل روتين الدرس مع الطفل إلى فترة تعصيب ومشاكل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع