التحضير لولادة الطفل بطريقة مميّزة ولائقة | تعيش العائلة لحظات مميّزة عندما تُرزق مولوداً جديداً، وتعمّ الفرحة الأصدقاء والأقارب الذين يسعون إلى المشاركة في هذا الحدث عن طريق التهنئة بقدوم هذا الطفل. عندما تلِد الأم، يُعبّر الأقارب والأصدقاء عن فرحهم بالبُشرى السارّة، ويتدفّقون إلى المستشفى لتقديم التهاني ورؤية المولود. فالكلّ يحبّ أن يشهد على هذا الحدث العظيم، خصوصاً إذا كان المولود الأوّل للعائلة. ولكن لا يمكن لكلّ الأقارب والأصدقاء أن يزوروا المستشفى، فالأم يجب أن ترتاح، ويُفضَّل عدم إزعاجها. من يزور المستشفى؟ تؤكد خبيرة الإتيكيت والبروتوكول كارمن حجّار رزق لـ«الجمهورية» أنّ المقرّبين جداً هم من يزورون الأم في المستشفى، أي زوجها وأمّها وحماتها وإخوتها وأخواتها. أمّا إذا أراد باقي الأقارب والأهل والجيران والأصدقاء والزملاء في العمل الاطمئنان إلى صحتها وإلى المولود فيمكن أن يتّصلوا بها في المستشفى، وقد يقومون بمبادرة مميّزة من خلال إرسال الورود أو البالونات وبطاقات التهنئة إلى غرفتها. ومن اللائق أن يؤجّلوا زيارة التهنئة إلى المنزل أسبوعاً أو 10 أيام بعد الولادة، حتى يتثنّى للأم أن تستعيد عافيتها، وترتاح وتتأقلم مع وضعها الجديد.   أصول الزيارة • يطلب الضيوف موعداً من الأم قبل التوجّه لزيارتها في البيت. • على الضيوف التنبّه إلى أنهم قادمون للتهنئة وليس لإعطاء النصائح. فمهما كانت خبرتكِ كبيرة في مجال الأطفال، تنصحك خبيرة الإتيكيت بعدم تقديم النصح والإرشاد للأم، بل اكتَفي بتهنئتها. • قد تتكلّم الأم أمام ضيوفها عن تجربة الولادة التي خاضَتها، ولكن إذا لم تفعل يُفضّل أن يتجنّب الضيوف سؤالها عن ظروف الولادة. • في حال أصيب أحد الراغبين بتقديم التهنئة بالمرض أو الزكام مثلاً، عليه تأجيل الزيارة الى حين تعافيه، كي لا يُعدي المولود الجديد أو أمه. • تكون الزيارة الأولى بعد الولادة سريعة، أي بين نصف ساعة و45 دقيقة. ولا يصحب الضيوف أولادهم ليتعرّفوا إلى المولود الجديد. • قد يبكي الطفل خلال زيارتكم وتستأذن الأم لإطعامه أو الاهتمام به، وعلى الضيوف تفهّم وضعها. رؤية المولود الجديد تؤكّد خبيرة الإتيكيت كارمن رزق أنّه على الأم السماح للضيوف بمشاهدة طفلها الرضيع، فالأهل والأصدقاء القادمون للتهنئة يَبغون دائماً رؤيته. ولكنّها تلفت إلى خوف بعض الأمهات على مولودهنّ، وتدعو الضيوف إلى مراعاة شعور الأم وتفهّمها في حال أكّدت أنّ الطفل نائم. ومن واجب الضيوف أن يغسلوا أيديهم أو يستعملوا مطهّر اليدين أمام الأم قبل لَمسهم الطفل أو حَمله. كما لا يجب تقبيل الطفل ضماناً لعدم نقل الجراثيم إليه، خصوصاً على يديه أو وجهه، بينما يُعتبر تقبيل رجليه مقبولاً. وفي أحيان عديدة، يكون الطفل قبيحاً عندما يولد. لذا، على الأقارب والأصدقاء التنبّه إلى لغة جسدهم وعدم إظهار الاستغراب والتعجّب عند رؤيته من خلال تعابير الوجه أو الكلام، بل مُلاقاته بقول: «الله يعيّشو، الله يكبّرو، الله يباركو». كما يمدحون الأم ويحاولون مدّها بالدفع المعنوي، كأن يقولوا مثلاً: «طفلك محظوظ لأنّه ابن أفضل أمّ في الدنيا... طبعاً ستكونين أمّاً عظيمة له». أخذ الصوَر مع الطفل وتلفت خبيرة الإتيكيت إلى أنّ الأم قد لا ترغب بتصوير طفلها ونشر الصوَر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لذا على الضيوف أخذ الإذن منها قبل التصوير وقبل نشر أي صورة. وتشير رزق إلى إجراء بعض الأهالي جلسة تصوير خاصة لأبنائهم حديثي الولادة على يد اختصاصي، ويتمّ تأهيل الطفل والاعتناء به ليبدو بأبهى حُلله، وتُنشر حينئذٍ هذه الصوَر عبر مواقع التواصل. الهدية قد يَبتاع الأقارب والأصدقاء والزملاء الذهب للمولود الجديد، والذي تبدأ أسعاره من 30 دولاراً أميركياً. وكلّما كان رابط القُربة مع الطفل قوياً كلّما رفعَ المهنّئون ثمن الهدية، التي تكون على شَكل حَلق، أو سِوار، أو اسم الطفل... كما يمكن إهداء الثياب، لكن في هذه الحال من المهم التأكّد من إمكانية استبدالها ومراعاة عمر الطفل والموسم الذي سيرتديها خلاله. فإذا ولدت الأم في الشتاء مثلاً يتمّ انتقاء ثياب لعمر 6 أشهر، مع الحرص على أن تكون صيفية. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ المصارف توفّر البطاقات المدفوعة سلفاً للأطفال حديثي الولادةNew born prepaid card، حيث يفتح الأهل أو الأقارب حساباً للطفل في البنك ويضعون فيه المال كهدية الولادة. أمّا المقرّبون جداً من الأم فيمكن أن يأخذوا برأيها قبل شراء الهدية، من خلال سؤالها: ماذا تحتاج بالضبط؟ وماذا تريد أن تُهدى؟ أمّا بالنسبة لباقي المهنئين فتنصحهم خبيرة الإتيكيت باختيار هدية من دون سؤال الأم عن رغباتها. وقد يختار المقرّبون جداً من الأم هدية لها، بَدَلَ شراء هدية للطفل، كما يقدّمون هدايا صغيرة لأخوة المولود أو أخواته، في حال وُجدوا، كي لا يغاروا بسبب تلقّيه الكثير من الهدايا. دور الأم تحضّر المرأة لولادة طفلها بخطوات عديدة، تجنّبها الإرباك بعد وَضعها لصغيرها. وتشير رزق إلى أهمية أن تبلّغ الأم أصدقاءها بطريقة لائقة عدم زيارتهم لها في المستشفى، بل بعد أسبوع في البيت. وتحدّد الأم مسبقاً من سيدخل معها إلى غرفة الولادة وتبلّغه، أكان زوجها أو أمها أو أختها... حتى تتدارَك إرباك اللحظات الأخيرة. بعد انتقالها الى البيت عقب الولادة، تحرص الأم على عدم استقبال الضيوف بقميص النوم. وفي حال لم يكن بإمكانها ارتداء ثيابها بسبب آثار عملية الولادة، يمكنها أن تتحجّج بضرورة زيارة الطبيب في حال اتصل بها أحد القادمين للتهنئة، على أن تحدّد له موعداً بعد يومين تقريباً. كما يمكنها الاستعاضة عن الثياب اليومية بعباءة أنيقة تكون فضفاضة، مريحة ومناسبة لوضعها. وتنصح خبيرة الإتيكيت الأم بأن «تُظهِر إعجابها بالهدايا التي تتلقّاها حتّى لو لم تعجبها»، مضيفة: «فكّري أنه بإمكانك تبديل الهدية لاحقاً أو إعادة إهدائها لشخص آخر أو منحها لأحد يحتاجها. وفي اليوم التالي، إتصلي بالمهنئين لشُكرهم على الزيارة والهدية».       الضيافة يُعتبر «المغلي» ملك الضيافة في هذه الحال ويُزيّن بالمكسّرات. كما تُقدّم البقلاوة أيضاً، هذا فضلاً عن الشوكولا الذي تَتبع زينته موضوعاً معيّناً Theme... ويأتي مُرفقاً بالمرصبان وغيرها من الحلويات المزيّنة والمصفوفة وفق ديكور جميل. وتقدّم ربّة المنزل للمهنئين هدية قبل مغادرتهم Cadeau de retour، ومن المهم أن تكون ذو منفعة.         دور الجد والجدة على جد المولود الجديد وجدته أن يساعدا أهله في هذا الظرف المُتعب، وأن يتمتّعا بروح منفتحة ليتفهّما الوضع. فلا يجب أن يفرضا على والدي الطفل تسمية المولود على اسم الجدّ، خصوصاً أنّ اسم هذا الأخير غالباً ما يكون قديماً. كما لا يجب أن يفرضا عليهما اسم الطبيب المعاين للطفل أو المستشفى الذي تتمّ فيه الولادة. وتلفت رزق إلى أنّ دور الجد والجدة يقتصر على المساعدة وعلى تقديم النصح، بينما يبقى القرار لوالدَي الطفل. ويجب أن يسألاهما عن نوعية المساعدة التي يريدانها، فلا تقوم الجدة مثلاً بتنظيف البيت من دون أخذ موافقة ابنتها، بينما تنتظر هذه الأخيرة منها مساعدتها في حمّام الطفل وحسب.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع