بين أُمك وحماتك... لا تنسَ زوجتك | يحتفل الأولاد في 21 آذار بعيد الأم. إنّه يوم الإثنين المقبل، فلا تنسوا هذا التاريخ، ولا تهملوا تحضير هدية مناسبة تفرحها. تتأهب المحال التجارية بسبب الإقبال على شراء الهدايا عربون شكر وتقدير. فهي أنجبت وتعبت وربّت، وكانت ومازالت تستثمر كلَّ دقيقة من وقتها للتفكير والاهتمام بأبنائها، أكانت بالنسبة لكم أماً أو حماةً أو زوجةً. غالباً ما يحتار الأبناء بهوية الهدية في هذا اليوم، فـ»ماذا نشتري لها؟»، سؤال يتردّد على ألسنة كثيرين.   في ما يلي بعض الأفكار التي قد تساعدكم في انتقاء الهدية المناسبة للأم. لكن تذكروا أيضاً أهمية أن تتناسب الهدية مع ذوقها الخاص واحتياجاتها، ولا تنتقوا هدية تجدونها مناسبة، «إنما من المرجح أن لا تعجبها». فالهدف من الهدية إفراح الوالدة. وتحمل هدية عيد الأم قيمة معنوية تتخطّى قيمتها المادية مهما علا ثمنها لذا لا يغيب عن بالكم في حال كنتم لا تملكون الإمكانات أنّ الأم ستفرح بأيّ مبادرة، حتّى لو كانت وردة. أثمن الهدايا لن تفيها عناء تربيتها لأطفالها وبذلها العمر من أجلهم، لذا لا تكتفوا فقط بإعطائها هدية، بل احرصوا على تقديمها بفرح، وبابتسامة ظاهرة مرفقة بكلمات الحب والحنان التي تعبّر عن العاطفة في هذه المناسبة. الأزهار تُعبّر الأورتانسيا عن الحب والتعلق بالشخص المحبوب، وهي أحد أبرز أنواع الشتول التي تُقدم لـ»ستّ الحبايب» في عيدها. العطور إذا كانت الوالدة تحبّ العطور، فلا تترددوا بابتياع عطرها المفضل. أنتم عائلتها وأكثر مَن يدرك ذوقها، ويجيد شراء العطر لها. الثياب تشعر المرأة دوماً ومهما امتلكت من ثياب أنه «ليس في خزانتها شيء ترتديه»، لذا لن تكون هدية الثياب في غير محلّها إلّا إذا أتت غير متناسبة مع ذوقها. وتكثر الاحتمالات في حال اخترتم إهداءها الثياب، بين الكلاسيكية منها كالقميص الرسمي، أو «الكنزة المرتّبة»، أو البذلة الأنيقة (Tailleur)، وصولاً إلى الثياب الرياضية من توقيع الماركات العالمية إذا كانت تمارس الرياضة أو تحبّ إرتداء اللباس الرياضي خلال يومياتها. وتذكروا أنه باختياركم الثياب لها تضعون لمسة من ذوقكم على إطلالتها. الكريمات المرطبة لا يخفى على أحد أنّ استعمال الكريمات المرطبة والمقاوِمة للتجاعيد مستحضر أساس في خزانة كلِّ سيدة تريد المحافظة على بشرتها وعلى قسط من شبابها مع التقدّم في العمر. هذه الكريمات ليست برخيصة الثمن إجمالاً، لذا استثماركم المال لتزويدها بها بمثابة مبادرة للاهتمام بجمالها وشبابها الدائم. العناية بالبشرة لهدية أكثر رفاهية تكسر روتين الأم اليومي وتزيدها إشراقاً، اختاروا جلسة للعناية بالبشرة تساعدها على الاسترخاء والتألق. جلسة تدليك قسيمة من مركز تدليك تخفف عنها التعب والتعصيب والإرهاق وتخلّصها من آثار الضغوط اليومية. ويمكن لأحد الأبناء أو الزوج أن يرافقها خلال هذه الجلسة فيتمتعان معاً بالتدليك وبمؤانسة بعضهما البعض. الساعة تُعتبر الساعة من أنواع الأكسسوارات التي لا غنى عنها لاكتمال إطلالة المرأة. فهي تزيّن يدها وتضفي على شخصها لمسة من الأناقة. لذا من المهم أن يكون لدى كلّ امرأة ساعتان كلاسيكيتان على الأقل للمناسبات الرسمية، واحدة لونها فضي ويمكن تنسيقها مع قطع أكسسوار فضية كالسوار والخاتم...، وأخرى ذهبية ترتديها المرأة عندما تختار أكسسواراً من اللون الذهبي. الذهب وفي حال ليست الأم بحاجة للملابس ولأيّ قطعة أساسية، يمكن انتقاء هدية أكثر «رفاهية» ومن الكماليات. فالمرأة التي ترتدي قطع الذهب العصرية المتناسبة مع أسلوب إطلالتها أكان كلالسيكياً أو «كاجوال» تضج أناقة وتلفت الأنظار بطريقة راقية. ويُضاف إلى حسنات اختيار الذهب كهدية أنه يبقى خالداً أبد الدهر، فهذه الهدية لن تُرمى بعد فترة بل ستتمكن من الاستفادة منها طويلاً. وتتدرج أسعار الذهب من 50 دولاراً تقريباً إذا أردتم ابتياع قلادة متواضعة (Pendentif) أو أقراطاً صغيرة، إلى آلاف الدولارات إذا ما اخترتم خاتماً مرصعاً بالماس أو عقداً باهظ الثمن. الهاتف حمل السيدة هاتفاً خلوياً حديثاً يدلّ على أناقتها وحرصها على متابعة التطور التكنولوجي. فحتّى لو كانت غالبية النساء لا تستعمل الهاتف سوى للاتصال والإجابة وربّما الحديث عبر الواتساب وبعض تطبيقات وسائل التواصل، إلّا أنّ بعضهنّ يتمتّع بحمل هاتف حديث الطراز. إهداؤها هاتفاً في عيدها سيشعرها حتماً بالرفاهية. السفر مع التقدم بالعمر يدرك الإنسان أنّ مراكمة الخبرات الممتعة المفعمة بالذكريات من أجمل ما يمكنه القيام به. إهداء الوالدة تذكرة سفر سيدفعها إلى الهروب بعيداً من مسؤولياتها اليومية، وإلى تمضية وقت مميَّز بعيداً من مشقات الاهتمام بالعائلة، ما سيشكل مغامرة لا تنسى بالنسبة للأم وفرصة «لتغيير الجوّ». يومٌ خارج البيت في حال لا تملكون إمكانيات إهدائها سفرة وتريدون أن تقدموا لها وقتاً ممتعاً، لا تنسوا أنّ الأماكن الجميلة لا تنقص في بلدنا. فرحلة إلى منطقة بعيدة يوم الأحد وغداء في أحد المطاعم الجميلة، سيسعدها حتماً ويمتّعها برفقة عائلتها التي تحبّ. وفي حين تتنوّع احتمالات الهدايا في عيد الأم، إلّا أنها لا تضمّ طبعاً انتقاءَ أدوات المطبخ أو الأدوات الكهربائية لها في هذا العيد. فصحيحٌ أنّ الأم تشكل وحدها المستخدم اليومي لهذه المعدات في البيت، ولكنّ عيدها مناسبة للاهتمام بها، وليس لإهدائها ما يذكّرها بأعبائنا التي تتحملها طوعاً طيلة أيام العام.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع