شورتر رحب بزيادة دعم بريطانيا لسوريا والمنطقة: لتأمين الفرص. | أعلنت السفارة البريطانية، في بيان اليوم، "ان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اعلن صباح اليوم عن دعم إضافي لمساعدة سوريا والمنطقة قيمته 1.2 مليار جنيه استرليني (1.80 مليار دولار)". واشار البيان الى "ان هذا التعهد جاء في اليوم الذي اجتمع فيه ممثلون رفيعو المستوى من 70 دولة إلى جانب منظمات دولية في لندن للمشاركة في مؤتمر "مساعدة سوريا والمنطقة" من أجل مناقشة توفير الدعم لأكبر أزمة إنسانية في العالم. وسبق أن تعهدت المملكة المتحدة بتقديم 1.12 مليار جنيه استرليني (1.68مليار دولار) في المنطقة، ما يجعلها ثاني أكبر ممول ثنائي في العالم. هذا ويشهد إعلان اليوم مبلغا إضافيا يقدر بأكثر من 1.2 مليار جنيه استرليني سيتم انفاقه خلال الفترة الممتدة بين 2016 و 2020 ، ما يرفع إجمالي استثمارات المملكة المتحدة إلى أكثر من 2.3 مليار جنيه استرليني (3.45 مليار دولار)". وقد رحب السفير البريطاني المعين هيوغو شورتر بالدعم الجديد قائلا: "إلى حين تمكنهم من العودة بأمان الى بلدهم يجب علينا أن نمضي في تقديم المساعدات الإنسانية الملحة لتأمين الفرص الإقتصادية والتعليم للاجئين والمجتمعات المضيفة عبر شراكة طويلة الأمد بين لبنان والدول المانحة. يجب تحسين الفرص الاقتصادية والتعليم للاجئين والمجتمعات المضيفة. نأمل أن يكون مؤتمر اليوم وإعلان المملكة المتحدة عن المزيد من المساعدات للمنطقة، بما فيها لبنان، نقطة تحول من خلال ارساء الاستقرار وخلق فرص العمل وضمان أن لا يحرم أي طفل، سواء كان سوريا أو لبنانيا، من التعليم الجيد. فهذا ينصب في صالح لبنان ومستقبل سوريا". واشار شورتر انه "منذ العام 2011 قدمت المملكة المتحدة أكثر من 300 مليون جنيه استرليني (450$ مليون دولار) لدعم اللاجئين والمجتمعات المضيفة في لبنان، اضافة الى ما تقدمه من خلال الإتحاد الأوروبي والأمم المتحدة"، موضحا "ان لبنان يستضيف 1.5 مليون لاجىء والذين يمثلون أعلى نسبة في المنطقة من إجمالي عدد السكان الذي يبلغ 4 مليون. كما أن الكرم الذي أبداه لبنان حكومة وشعبا قد أنقذ دون شك حياة الكثيرين وأتاح للناس البقاء قريبا من بلدهم". وذكر بيان السفارة البريطانية "ان المملكة المتحدة تستضيف اليوم مؤتمر "مساعدة سوريا والمنطقة 2016"، بالتعاون مع ألمانيا والكويت والنروج والأمم المتحدة. ويتبنى هذا المؤتمر نهجا جديدا وطموحا لمساعدة اللاجئين على المدى الطويل وذلك باتخاذ تدابير ملموسة لتوفير فرص العمل وسبل المعيشة، وتحسين فرص التعليم، ما يمنح اللاجئين المهارات التي يحتاجونها للمستقبل ويوفر لهم أفضل فرصة للعودة ناجحين إلى بلدهم. كما ستوفر الأطراف المانحة اليوم موارد هائلة لدعم خطة متعددة السنوات والتي سيستفيد منها السوريون والمجتمعات المضيفة في لبنان على قدم المساواة". ولفت الى ان مؤتمر لندن يجمع قيادات عالمية ومنظمات غير حكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني من لبنان ودول المنطقة لبحث بعض أكثر المخاوف العاجلة التي برزت نتيجة لهذه الأزمة. يمثل لبنان وفد رفيع المستوى بقيادة رئيس الوزراء تمام سلام الذي سيلقي كلمة لبنان. كما يشارك ممثلون من منظمات غير حكومية والقطاع الخاص في جلسات على هامش المؤتمر لمنقاشة فرص الشراكة. ومن بين المؤسسات الحاضرة من لبنان مؤسسة عامل وكاريتاس وزيروك وغيرهم. تفتخر المملكة المتحدة بشراكتها الطويلة الأمد مع لبنان وستواصل الوقوف جنبا الى جنب بما فيه مصلحة البلدين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع