المطران العمار من زغرتا: أي نظام سياسي أو مالي أو اجتماعي على هذه. | ترأس النائب البطريركي العام على نيابة اهدن - زغرتا المطران مارون العمار قداسا لاخوية قلب يسوع الأقدس في كنيسة مار مارون العقبة زغرتا، عاونه الكهنة:اسطفان فرنجية، شربل فضل الله، شربل بشعلاني وبول مرقص الدويهي، وخدمته جوقة الرعية. حضر القداس مسؤولة عائلات قلب يسوع الأقدس في لبنان سلوى إسطفان، مسؤولة عائلات قلب يسوع الأقدس في الشمال برتا خوري، عائلات قلب يسوع في الشمال، رؤساء وأعضاء الجمعيات والحركات الرسولية والاجتماعية. بعد الانجيل المقدس، القى العمار عظة قال فيها: "بداية أتمنى لكم أعيادا مجيدة بمناسبة عيد القيامة. فنحن اليوم نعيش زمن قيامة الرب من بين الاموات. وأجمل ما نتمنى هو أن يبقى الرب حيا في حياتنا دائما وأن تبقى قيامة الرب في قلوبنا وبخاصة أنتم أخوية قلب يسوع". تابع: "في المناسبة أتوجه اليكم بالسؤال الاتي: هل نثق نحن بيسوع الاتي من بين الاموات؟ انه السؤال الكبير الذي نسأله مع أن أعداء يسوع الذين كان لديهم شك بالقيامة كانوا على ثقة بكلامه عن قيامته كما ورد في الانجيل". وأضاف: "ان الجواب على هذا السؤال أتى على لسان سيدنا يسوع المسيح الذي عندما قام من الموت وقال لتلاميذه في العلية والخائفين من اليهود: السلام لكم. فهل هذا السلام، سلام يسوع القائم من بين الاموات وصل الى قلبنا وحياتنا وكيف ذلك؟". وتابع: "ان حياتنا اليومية المسيحية هي في كل مكان نشعر فيه بالخوف على ذاتنا وحياتنا وحياة اولادنا ومن حولنا وعلى مستقبلنا. وفي كل مرحلة نشعر فيها بالخوف نحن بحاجة الى هذا السلام الذي خارجه لا طمأنينة لنا ولا سلما داخليا حقيقيا. فلا نظام سياسيا يطمئننا ولا نظام ماليا او اجتماعيا ولا أي نظام على هذه الارض يؤمن لنا السلام الذي يعطينا اياه يسوع المسيح". وأضاف: "حين أتأمل في حياتنا الكنسية كمؤمنين في الشرق أقول الى أين نحن ذاهبون؟ وأنا أقول أن الانسان المؤمن لديه هدف واحد هو يسوع المسيح، وهو حياتنا وسلامنا الداخلي، وأي هدف آخر سواه لا قيمة له. لأن سلام يسوع المسيح هو السلام الذي كان يفتش عنه الرسل وكل مؤمن بيسوع المسيح، ولذلك فان قيامة السيد المسيح اعطتنا السلام الكافي لحياتنا اليومية من خلال صلواتنا وعلاقتنا مع الاخرين، أما الباقي فيزاد لنا في ما يبقى الهدف الاساس التفتيش عن يسوع المسيح". وتابع: "ان سؤالنا المستمر يجب أن يكون: يا رب هل انا اثق بك؟ وهل أن سلام يسوع القائم من بين الأموات يكبر كل يوم في حياتنا؟ ونصل الى الغاية التي نريدها؟ للغاية التي أود ان أصل اليها؟ وكل انسان مؤمن يطرحه على ذاته كما أنا ايضا أطرحه على نفسي. وعلى كل واحد منا أن يعمل من خلال عمله وعائلاته ومنظماتنا وتوجهاتنا لنصل الى هذا السلام". وختم المطران العمار: "أجدد الثقة بيسوع القائم من بين الاموات وأتمنى لكم سلاما حقيقيا وعيدا مباركا، وان تبقى عائلاتنا المباركة التي تتخذ من يسوع وقلب يسوع سلاما حقيقيا لها. ونطلب من الرب ان تبقى عائلاتنا على مثال عائلة الناصري وعلى مثال كل عائلة تفتش على سلام في سيدنا يسوع المسيح. وأن نعيد بالايمان والخير والسلام ونطلب من الرب المعونة لكي نصل الى السلام بيسوع المسيح. فهذه هي معاني عيد قيامة الرب من بين الاموات التي أنا اثق بها والعالم يثق بها وكل مؤمن يثق بيسوع المسيح يثق بها آمين". وكان لمرشد عائلات قلب يسوع الاقدس في أبرشية بيروت المارونية الاب شربل بشعلاني كلمة في مستهل الذبيحة الالهية، ومما جاء فيها: "جرت العادة أن نلتقي كل عام في مثل هذا الوقت لنعبر عن إيماننا وصلاتنا واتحادنا بين بعضنا البعض كعائلات قلب يسوع الأقدس بالرغم من الصعوبات التي نعيشها اليوم. وبعد عقد قداسة البابا فرنسيس سينودس العائلة الذي يعرض فيه التحديات التي تمنع العائلات من التبشير مثل أزمة الإيمان والضغوط الخارجية والقضايا المتعلقة بالحياة مثل المعرفة الرعوية وممارسة الأسرار والتعزيز لعقلية منفتحة للحياة ومسؤولية الأهل بنقل الإيمان لأولادهم". وختم: "أمام كل هذه التحديات، دعونا نتشارك اليوم هذه النيات لكي يساعدنا الرب يسوع القائم من الموت على تخطيها وعيش الشهادة لوصاياه في كل مراحل حياتنا، آمين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع