الجمهورية : سليمان لإسقاط الشروط المتبادلة وجنبلاط يلاقيه بمبادرة. | كتبت“الجمهورية”تقول:تظلّ الأنظار مشدودة إلى مصر حيث التوتّر يبقى سيّد الموقف في الشارع الذي يشهد اليوم تظاهرة مليونية للقوى المعارضة للاعلان الدستوري الذي اصدره الرئيس محمد مرسي، بعد إلغاء القوى الإسلامية المؤيدة لمرسي الدعوة إلى“مليونية”اخرى“لتجنب الاحتكاكات والاشتباكات”، وإلى سوريا التي اتّهمت“الائتلاف الوطني السوري”المعارض بإقامة“تحالف استراتيجي”مع تنظيم“القاعدة”واعتبرت أنّ الحرب فيها أصبحت بين الدولة ومن يدعم منطقها وبين“القاعدة”وائتلاف الدوحة، مروراً بإسرائيل التي أعلن وزير دفاعها ايهود باراك نيته اعتزال العمل السياسي فور تشكيل الحكومة المقبلة، الأمر الذي رأت فيه حركة“حماس”دليلاً على انتصارها في العملية العسكرية الأخيرة في غزّة وبدايةً لمرحلة جديدة في الصراع مع إسرائيل. وفي هذه الأجواء، يزور اليوم قطاع غزة وفد من قوى 14 آذار برئاسة منسّق الأمانة العامة النائب السابق الدكتور فارس سعَيد مع وفد سياسي وإعلامي، في زيارة تضامنية مع أبناء القطاع. سعَيد وعشية الزيارة، قال سعيد لـ”الجمهورية”:إنّ الزيارة تصبّ في إطار التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي تعرّض لاعتداء إسرائيلي واضح وخرج منتصراً بفضل إرادته وبفضل التفاف دوائر القرار العربي حوله، وهذا الانتصار يؤكّد بأنّ الشعب العربي الذي يطالب بحقوقه ليس بحاجة، بعد انطلاق الربيع العربي، لأن يكون تحت عباءة أيّ قوّة إقليمية غير عربية. والانتصار الذي حقّقه الشعب الفلسطيني بدمه إنّما ايضاً هو انتصار لمنطق الربيع العربي وانتصار ضدّ كلّ الأفرقاء الذين يخوّنون العرب بأنّهم تخلّوا عن علم فلسطين وبالتالي انتقل الى يد أخرى. وردّاً على سؤال شدّد سعيد على انّ التضامن مع القضية الفلسطينية ليس حكراً على أحد، والفريق الذي يدّعي انّه وطنيّ أكثر من الفريق الآخر سيكتشف اليوم بأنّ تركيبة وفد 14 آذار الى غزّة تؤكّد على أنّ كلّ أطياف 14 آذار والأطراف اللبنانيين يتضامنون مع الشعب الفلسطيني، وبالتالي على“حزب الله”أن يعيد حساباته ويكفّ عن لصق تهمة التخوين بهذا الفريق أو بالآخر. إنّ فريق 14 آذار يمثّل ضمير الروح الوطنية اللبنانية التي تلتقي مع الروح الوطنية الفلسطينية سواء أكان على مستوى السلطة أو على مستوى حركة“حماس”من أجل القول إنّ أيّ اعتداء على الشعب الفلسطيني سيلاقيه تضامن لبنانيّ واسع، وإنّ هذا التضامن مع الشعب الفلسطيني ليس حكراً على فريق لبناني. محاور داخلية في غضون ذلك، توزّعت الاهتمامات مع بداية الأسبوع السياسي على ثلاثة محاور:قصر بعبدا وتجديد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، خلال استقباله الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان، دعوةَ الجميع الى الحوار بقلب منفتح وإسقاط الرهانات والشروط المسبقة والاتّهامات المتبادلة والاستعلاء المتبادَل. والمختارة مع شرح رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط مبادرته مدافعاً عن الحكومة ومطمئناً الى علاقته“الممتازة“مع“حزب الله”. والفاتيكان مع ترؤّس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أوّل قدّاس إلهي ككاردينال في بازيليك القدّيس بطرس في الفاتيكان. طاولة الحوار بلا نصاب وقبل 72 ساعة على موعد الحوار، كشفت مصادر واسعة الاطّلاع لـ”الجمهورية”انّ سليمان لم يقرّر بعد تأجيل الجلسة الحوارية، وهي ما تزال حتى اللحظة في موعدها الرسمي بانتظار نتائج اتّصالاته مع القيادات اللبنانية الجارية بعيداً من الأضواء. وقالت إنّ رئيس الجمهورية، يعاونه فريق من المستشارين واصلَ لقاءاته مع القيادات السياسية من 8 و14 آذار سعياً وراء تأمين نصاب الجلسة المقرّرة الخميس المقبل. ولفتت الى انّ هذه الاتصالات ضمنت حضور ممثلي قوى 8 آذار على الطاولة فقط، لكنّها لم تنجح بعد في تغيير مواقف باقي الأطراف ولا سيّما قوى 14 آذار التي ما تزال قياداتها تؤكّد على المقاطعة ما عدا رئيس حزب الكتائب اللبنانية الرئيس أمين الجميّل الذي وإن كان يدعم سليمان فإنّه لن يحضر منفرداً بحكم التضامن بين مختلف قوى 14 آذار ولأنّ جلسة الحوار تفقد أساساً مبرّر انعقادها في حال غاب مكوّن أساسيّ ذي بعد طائفي وميثاقي عنها. وفي السياق، أشارت مصادر في قوى 14 آذار الى أنّها ستضع رئيس الجمهورية خلال الـ24 ساعة المقبلة في صورة موقفها الرافض للحوار للأسباب المعلومة نفسها وغياب أيّ تطوّر يستدعي عودتها عن قرارها. مبادرة جنبلاط وعشيّة موعد جلسة الحوار الوطني، أطلق جنبلاط مبادرة لحلّ الأزمة السياسية لافتاً الى انّها“تصبّ مع الجهود الجبّارة التي يقوم بها رئيس الجمهورية من اجل إعادة الحوار بالتعاون مع رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي”. وتستند المبادرة الى“إعلان بعبدا”و”التزام الجميع بالمرجعية الحصرية للدولة”و”وقف التحريض الإعلامي”و”رفض الفراغ الحكومي”و”تكريس سياسة النأي بالنفس عن الأزمة في سوريا”. وفيما رأى أنّه“لا يمكن الدخول في حكومة حيادية من دون استشارات”، أكّد أنّ“الحكومة الحيادية يجب ان تنال موافقة الجميع”، مشيراً الى“أنّنا إذا لم نتّفق على الصيغة المقترحة سنعود ونسمّي الرئيس نجيب ميقاتي”، وشدّد على أنّ العلاقة مع“حزب الله”ممتازة، قائلاً:“لا نريد لمحاور عربية استخدام لبنان في محاربتها إيران”. صيغ حكومية قيد التداول وترى أوساط سياسية مستقلّة أنّ الانسداد في الوضع السياسي سيقود حكماً إلى انهيار اقتصاديّ بدأت معالمه تظهر وتتكشّف تباعاً، وهذا الانهيار سيطال الجميع، وتداعياته لن ترحم أحداً، وبالتالي حيال هذا الواقع المأسوي لا بدّ من البحث عن خيار يكسر الحلقة المقفلة المتمثلة برفض 14 آذار الذهاب إلى حكومة وحدة وطنية ورفض 8 آذار الحكومة الحيادية، وهذا الخيار يتمثّل بتشكيل حكومة سداسية استثنائية مهمّتها تقطيع المرحلة الانتقالية الفاصلة عن الانتخابات النيابية والإشراف على هذه الانتخابات. وفي التفاصيل، وفق الأوساط نفسها، المطلوب من هذه الحكومة أن تعكس الارتياح لدى فريقي النزاع ولا تحرج أيّاً منهما أمام شارعِه، وعلى سبيل المثال: أوّلاً، على المستوى السنّي:أن تترأس السيّدة بهيّة الحريري الحكومة شرط عدم ترشّحها للانتخابات، ومعلوم أنّ الحريري وعلى رغم تموضعها السياسي تتقاطع مع الرئيس نبيه برّي في ملفّات عدة، ولا تُعتبر شخصية استفزازية بنظر الفريق الآخر. وهذا الاختيار يؤدّي إلى تنفيس الاحتقان داخل الشارع السنّي ويعيد الاعتبار للرئيس ميقاتي. ثانياً، على المستوى الشيعي:يتولّى الرئيس برّي اختيار الشخصية الوزارية التي تمثّله، وهذا الاختيار يلبّي تطلّعات الثنائية الحزبية عبر تمثيلها وزاريّاً، كما أنّه لا يستفزّ 14 آذار التي ترفض المساكنة مع“حزب الله”حصراً. فبإمكان الحزب أن يسمّيها سياسية، وبإمكان 14 آذار أن تدّعي نجاحها بإبعاده عن الحكومة. ثالثاً، يتولّى النائب جنبلاط تسمية الاسم الدرزي الذي يراه مناسباً. رابعاً، على المستوى المسيحي، يفترض تسمية ثلاثة أسماء لا تشكّل رأس حربة في الصراع القائم وخارج التموضعات الحاليّة، وأن يرضي كلّ اسم من هؤلاء الثلاثة رئيس الجمهورية ومسيحيّي 8 و14 آذار. وتعتبر الأوساط أنّ أهمّية الحكومة السداسية أنّها لا تحوي ما يسمّى الثلث المعطّل، وأنّها لن تشكّل القاعدة، بل مجرّد استثناء لتمرير هذه المرحلة في ظلّ الأفق المسدود القائم. مجلس الوزراء في مجال آخر، يعقد مجلس الوزراء جلسة له في الرابعة بعد ظهر غد الأربعاء في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية، وعلى جدول أعمال الجلسة 96 بنداً معظمها عاديّ. وكشفت مصادر وزارية لـ”الجمهورية”انّ من بين البنود المقترحة تعيين السيّد لحّود لحّود مديراً للمراسم في رئاسة الحكومة، على ان يبقى ملحقاً بالقصر الجمهوري، ومدير عام الشؤون الفنّية في رئاسة الحكومة السيّدة سناء سيروان. ومن بين البنود المطروحة على جدول الأعمال قضايا ماليّة وإدارية من بينها نقل اعتمادات لبعض المؤسّسات الرسمية وهبات مختلفة. إضراب اليوم وغداً وفي الشأن المطلبي، تبدأ اليوم هيئة التنسيق النقابية إضراباً يستمرّ اليوم وغداً، في إطار تصعيد المواقف للضغط على الحكومة لحملها على إحالة سلسلة الرتب والرواتب، التي سبق وأقرّتها، الى المجلس النيابي. ويتخلّل الإضراب اعتصامات متنقّلة أمام السراي والإدارات العامّة في كلّ المناطق. وفيما من المقرّر ان تغلق غالبية المدارس أبوابها، دعت المدارس الكاثوليكية والأرثوذكسية الى اعتبار يومَي الإضراب يومَي تدريس عاديَّين. وكذلك فعلت لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية التي دعت الى عدم الالتزام بالإضراب، وأكّدت رفضها دفع أيّ زيادة على الأقساط المدرسية ناتجة عن السلسلة. وقال وزير الاقتصاد نقولا نحّاس لـ”الجمهورية”إنّ الحكومة تأخذ الإضراب بالاعتبار لكنّها لا تبني قراراتها على أساسه، مؤكّداً أنّ صندوق النقد الدولي الذي اطّلع على أرقام الاقتصاد اللبناني نصح بعدم الإقدام على خطوة تمرير سلسلة الرتب والرواتب. وأكّد نحّاس أنّ الحكومة ما تزال في طور دراسة موضوع سلسلة الرتب والرواتب، عازياً السبب في تأخّر رئاسة الحكومة في تحديد جلسة لمجلس الوزراء لدرس الملفّ، الى سفر رئيسي الجمهورية والحكومة، لافتاً الى أنّه في هذه الأثناء كلّ وزارة تعدّ ملفّاتها حول هذا الموضوع. في موازاة ذلك، دخل موظّفو مؤسّسة كهرباء لبنان على خطّ الإضرابات، وقد أعلنوا الإضراب ليومين أيضاً،(اليوم وغداً)، وعرضوا لمجموعة مطالب، مهدّدين بالتصعيد لاحقاً. وعلى الرغم من أنّ التيار لن ينقطع بسبب الإضراب، إلّا أنّ أيّ عطل يطرأ في هذين اليومين لن يتمّ إصلاحه، بما يهدّد بحرمان أيّ منطقة تقع فيها أعطال من الكهرباء.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع