الجمهورية : إجتماع بيت الوسط: التمسُّك بالمقاطعة حتى إسقاط الحكومة | كتبت“الجمهورية”تقول:توزع الاهتمام الخارجي على ثلاثة محاور:نيويورك حيث تعقد اليوم جلسة التصويت لصالح منح فلسطين صفة دولة غير عضو في الامم المتحدة بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومصر مع بقاء المشهد الميداني على حاله احتجاجا على قرارات الرئيس محمد مرسي، وسوريا في ضوء ارتفاع منسوب السخونة العسكرية ووتيرة التفجيرات ونجاح المعارضة لليوم التالي على التوالي في اسقاط طائرة حربية بصاروخ ارض جو، عشية وصول المبعوث الأممي الاخضر الابراهيمي. اما العناوين الداخلية البارزة، فهي تطيير جلسة الحوار الوطني الى السابع من كانون الثاني المقبل، وتفاعل الحديث عن تمديد ولاية مجلس النواب ما حدا برئيس المجلس الى إعلان استغرابه هذا الأمر. في الوقت الذي يجب أن ينصب الجهد على الدعوة الى العودة لإحياء اجتماعات وجلسات المجلس للقيام بمسؤولياته بما في ذلك درس وإقرار قانون جديد للانتخابات”، وتسويق رئيس“جبهة النضال الوطني”النائب وليد جنبلاط مبادرته الحوارية، فزار نواب الجبهة“حزب الله”لشرحها، على ان يزور رئيس”تكتل التغيير والاصلاح”النائب ميشال عون، قبل ظهر غد الجمعة. إرجاء الحوار وكشفت مصادر واسعة الاطلاع لـ”الجمهورية”ان قناعة نهائية تولدت لدى رئيس الجمهورية وفريق المستشارين الذي يعاونه في هذا الملف، بأن القرار الذي اتخدته قوى 14 آذار بالمقاطعة هو نهائي ولا عودة عنه، وان الأمر كان معروفا منذ فترة طويلة لدى قصر بعبدا، إذ إن من كان يتولى حركة الاتصالات من فريق المستشارين مع بعض الأقطاب، وتحديدا مع رئيس كتلة”المستقبل”وممثلها على طاولة الحوار فؤاد السنيورة، كان قد تبلغ ان مقاطعة هذه القوى للحكومة ستنسحب على طاولة الحوار ما دام رئيس الحكومة سيكون في عداد الموجودين حولها. ولم يخف رئيس الجمهورية، وفق المصادر، عتبه على جميع الأطراف الذين ما يزالون يراهنون على شيء ما، قبل الجلوس الى طاولة الحوار، علما انه أكد للجميع أهمية طاولة الحوار في هذا التوقيت بالذات على أبواب أعياد الميلاد ورأس السنة، وانعقادها في ظل الظروف الراهنة يوفر الكثير من الإطمئنان لدى الناس والأسواق، مشيرا الى أنه لن يقفل الأبواب امام الحوار، فهو المخرج الوحيد الذي يمكن الولوج منه الى كل الملفات المطروحة. وقالت المصادر“إن من حق رئيس الجمهورية الداعي الى طاولة الحوار ان يحدد جدول اعمالها كما يريد، لكنه ابلغ الى الجميع انه يمكن البحث في اي موضوع يتوافق عليه المتحلقون حولها، ولكن ويا للأسف، يبدو ان للبعض أجندة أخرى لم يفصح عنها الى اليوم وان بعضهم“ناطر شي”لم يأت بعد”. ورفضت المصادر الدخول في اي جدل مع رئيس مجلس النواب حول ما قيل عن تأجيل الإنتخابات النيابية لأسباب تقنية او غير ذلك، وأكدت ان الأمور التقنية من مهمات وزارات محددة ولا يريد احد أن يتجاهل دور مجلس النواب التشريعي وصلاحياته على الإطلاق كما ان لرئاسة الجمهورية صلاحياتها أيضا وهي محددة بدقة. وكان بيان رسمي صدر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية تحدث عن إرجاء جلسة الحوار من اليوم الخميس الى الاثنين 7 كانون الثاني المقبل، ليبلغ سليمان لاحقا الى مجلس الوزراء قرار التأجيل هذا. وتزامن موقف سليمان مع إعلان الأمانة العامة لقوى 14 آذار تمسكها بموقفها من الحوار“نتيجة اصرار“حزب الله”على الاستخفاف بإعلان بعبدا من جهة، وعلى اثباته يوميا عدم استعداده للبحث في موضوع سلاحه”، وتمنت على سليمان“خلق مناخات مؤاتية للحوار من خلال السعي مع كل المخلصين باتجاه استقالة حكومة“حزب الله”كشرط ضروري لعودة الجميع الى الحوار الوطني”. في هذا الوقت، رأى عون أن مقاطعة 14 آذار لجلسة الحوار هي“لمنع مناقشة قانون الإنتخابات والإبقاء على قانون الستين”الذي هاجمه، محذرا من ان الظلم مرتعه وخيم ويترتب عليه نتائج غير المقاطعة. وقال عون:“نفهم ان تيار“المستقبل”يظلمنا ولكن المسيحيين معه يتحملون الظلم ولاسيما الكتائب والقوات وهم يقبضون سعر ذلك”، مؤكدا انه”لن يدع أحداً يوصل الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى قانون الستين”. سامي الجميل وقال منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب النائب سامي الجميّل انه لا يشعر ان هناك في المقلب الاخر من يريد ايجاد حلول فعلية، لافتاً الى انه لا توجد نية حقيقية لايجاد حلول سواء للسلاح او بنظرتهم لنا نحن المسيحيين. وقال الجميّل:“نريد ايجاد الحلول لاننا نشعر ان البلد ذاهب الى المهوار والى حرب اهلية وسنعيد التجربة السابقة، والاستقواء بالخارج والسلاح لا يولّد الا ردات فعل ولا احد سينتصر على احد”. ودعا الجميّل الى عقد مؤتمر وطني لتحقيق تغيير جذري في لبنان على كل المستويات، معتبراً ان اللبنانيين لم يكونوا بعيدين عن بعضهم بهذا الشكل ولم يكن هناك حقد بهذا الشكل كما هو حاصل اليوم ولم تكن الدولة غائبة كما هي غائبة اليوم. اجتماع 14 آذار الى ذلك، عقدت قوى 14 آذار اجتماعا تشاوريا مساء امس في“بيت الوسط”حضره ممثلون عن كل من تيار“المستقبل”وأحزاب“القوات اللبنانية”والكتائب والكتلة الوطنية واليسار الديموقراطي، فضلا عن الشخصيات المسيحية المستقلة، وابرزهم الرئيس فؤاد السنيورة، والنواب نهاد المشنوق، جورج عدوان، ميشال فرعون، ايلي ماروني، أحمد فتفت، جوزف المعلوف، طوني ابو خاطر، والنواب السابقون نايلة معوض، سمير فرنجية، الياس عطا الله، غطاس خوري، ومنسق الأمانة العامة الدكتور فارس سعيد، السفير محمد شطح، العميد كارلوس إده، نائب رئيس حزب الكتائب سجعان قزي، ونادر الحريري، وسيرج داغر. وعلمت”الجمهورية”ان الاجتماع سادته أجواء ايجابية، وان لا قرارات جديدة صدرت عن المجتمعين، بل جرت خلاله عملية تقويم شاملة للمرحلة التي تلت عملية اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، مرورا بالمطالبة باستقالة الحكومة، وصولا الى تجميد مشاركة 14 آذار في أعمال مجلس النواب وطاولة الحوار الوطني، وحيث توافق الجميع على مواصلة هذه السياسة حتى إسقاط الحكومة. كما تطرق المجتمعون الى تزخيم عمل 14 آذار السياسي وتنظيم هيكليتها. مجلس وزراء وكان مجلس الوزراء اول مَن تبلغ رسميا قرار ارجاء طاولة الحوار من رئيس الجمهورية الذي اسف لعدم انسحاب المشهد الجامع في الفاتيكان وفي عيد الاستقلال على طاولة الحوار، متمنيا حدوث تطور سياسي يؤدي الى عودة التئامها في جلسة السابع من كانون الثاني العام المقبل لان الاجتماع يجب ان يحصل بتوافق سياسي وليس تحت وطأة تطور امني كارثي. سلسلة الرتب وفي ملف سلسلة الرتب والرواتب، تجاهلت الحكومة التحركات النقابية على الارض لكنها استدركت وجوب الانتهاء من هذا الملف حتى لا تكبر كرة الثلج، فعيّنت يوم الجمعة في العاشر من الشهر المقبل موعدا لجلسة استثنائية مخصصة لاستكمال البحث في السلسلة بعد مداخلات لعدة وزراء، كان اعنفها لوزير الاقتصاد نقولا نحاس الرافض مبدأ إقرار السلسلة على حساب الاقتصاد الوطني. الصفدي لـ”الجمهورية” واوضح وزير المال محمد الصفدي لـ”الجمهورية”ان مجلس الوزراء سيستمع في جلسة العاشر من الشهر المقبل الى الدراسة التي اعدتها وزارة المال ولم يكلف مجلس الوزراء نفسه حتى الاطلاع عليها ودرسها، وهذا ما دفعه للقول سابقا ان في الحكومة 29 وزير مال. مصادر وزارية لـ”الجمهورية” واوضحت مصادر وزارية لـ”الجمهورية”انه وخلال الفترة الفاصلة عن جلسة السلسلة في العاشر من المقبل سيقوم رئيس الحكومة بسلسلة لقاءات مع الهيئات الاقتصادية والوزراء والمعنيين كما سيتم تحضير ملف كامل حول ما توصلت اليه كل الدراسات وتقارير المنظمات الدولية ولا سيما صندوق النقد الدولي وسط مسعى لتقديم السلسلة عيدية الى المواطن اللبناني قبل نهاية العام. مساءلة باسيل وعلى رغم ان لا بنود مباشرة متعلقة بوزير الطاقة جبران باسيل الا انه لم يسلم من سهام المساءلة التي بدأها الوزير علي قانصو سائلا باسيل عن بواخر الكهرباء وعما اذا دفعت الاموال، فأكد الأخير انها دفعت، والمشكلة ليست مشكلة دفع الاموال لكن هناك مشاكل تقنية اخرى تعوق استقدامها. وقد وُصف رد باسيل بالضعيف خصوصا امام المداخلة التي قدمها الوزير نحاس. والحديث جرّ السؤال عن معمل دير عمار وعن نتيجة المفاوضات مع الشركة التي يفترض ان تؤهل المعمل والتابعة لنزار يونس. فقال باسيل:حتى الآن لم يطرأ اي جديد في موضوع المفاوضات على تخفيض الاسعار، مقترحا تشكيل لجنة وزارية لدراسة الموضوع. فقوبل اقتراحه بالرفض، وفضل الوزراء انتظار التقرير الذي كلفه مجلس الوزراء في جلسته السابقة إعداده حول معمل دير عمار وسير المفاوضات مع الشركة. ملف النازحين وفي ملف النازحين، دار نقاش لم يخلُ من الحدة ما دفع بالوزير وائل ابو فاعور للقول لدى خروجه ان في مجلس الوزراء مَن يستمر بممارسة منطق الانكار وكأن لا شيء يحصل في هذا الملف علما ان عدد النازحين بدأ يفوق 150000 نازح. مضيفا:انا لم اقترح المخيمات، ولكن اذا اتانا 50 الف نازح مرة واحدة في الشتاء فماذا نفعل؟ ليعطني احد الحل. وقد تم التطرق الى موضوع النازحين على خلفية البند المتعلق بقبول هبة تتصل بعدد من الخيم لهم، فقال الوزير علي حسن خليل ان لا مصلحة للبنان باعطاء اشارة باننا نقبل خيما ربما تُفسّر بأنها مقدمة لانشاء مخيمات، فوافقه الرأي الوزراء:محمد فنيش، جبران باسيل، بانوس منجيان، فاقترح ابو فاعور قبول الهبة“ونحن من نتخذ قرار كيفية استعمال الخيم”. واقترح ايضا تجيير هبة الخيم الى الجيش اللبناني. واستطرادا جرى التطرق الى ملف النازحين السوريين ككل واتفق على إدراجه على جدول اعمال جلسة مجلس الوزراء صباح الثلثاء المقبل في السراي على ان ترفع اللجنة الوزارية المطلعة على هذا الملف تقريرها الى مجلس الوزراء. بوادر خلاف في ملف المخطوفين وسئل وزير الداخلية مروان شربل عن ملف المخطوفين اللبنانيين في سوريا قال:انا سحبت يدي منه. فعقب الوزير سليم جريصاتي:انا رئيس اللجنة ويحق لي ان اعرف كل التفاصيل. إجتماع القادة الأمنيين أمنيا، التقى قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية في إجتماعهم الدوري نصف الشهري في مقر قائد الجيش العماد جان قهوجي في اليرزة، وجرى استعراض للوضع الأمني من جوانبه المختلفة. وذكرت مصادر المجتمعين لـ”الجمهورية”ان اللقاء قوم التدابير المتخذة في مدينة صيدا في ضوء التدابير التي اتخذت في إجتماع المجلس الأعلى للدفاع في قصر بعبدا في الخامس عشر من الشهر الجاري، في اعقاب حادثة حي التعمير والاشتباكات بين انصار الشيخ أحمد الأسير و”حزب الله”. كذلك تناول البحث الوضع الأمني في عدد من المناطق التي تشهد توترات متنقلة وجرى التركيز على تنسيق الإجراءات لمكافحة الجريمة المنظمة في لبنان وملاحقة شبكات الخطف مقابل فدية مالية واتخذت بشأنها الإجراءات المناسبة التي تكفل ضبط الوضع على الأراضي اللبنانية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع