الجمهورية : ميقاتي والراعي: توافُق على إجراء الإنتخابات في موعدها و14. | كتبت“الجمهورية”تقول:شكّل مقتل 17 إسلاميّاً أو أكثر من طرابلس في كمين نصبه لهم النظام السوري في منطقة تل كلخ في سوريا الحدث الأمني الأبرز منذ اندلاع الثورة السورية، وقد استدعى هذا التطوّر المأسوي اتّصالات سياسية عاجلة على أعلى المستويات، واستنفاراً عسكريّا بغية إحكام السيطرة على الوضع الأمني في المنطقة، خصوصاً في ظلّ المخاوف من انفجار الوضع مجدّداً على جبهة جبل محسن وباب التبّانة وارتفاع منسوب التوتّر المذهبي.وفي هذه الأثناء تتوجّه الأنظار أيضاً إلى طرابلس، ولكن هذه المرّة لترقّب المواقف التي ستعلَن غداً خلال إحياء ذكرى أربعين اللواء الشهيد وسام الحسن، حيث تكشف المعلومات أنّ الذكرى ستحفل بمشهدية شعبية لافتة وكلمات سياسية من العيار الثقيل تعيد التأكيد على ثوابت قوى 14 آذار التي أطلِقت بعد اغتيال الحسن وفي اللقاء الاستثنائي الذي عُقد في بيت“الوسط”. لم يغيّب دخول فلسطين دولة مراقبة في الأمم المتحدة، والترحيب العالمي والعربي واللبناني بهذه الخطوة، الاهتمام بمجريات الأزمة المفتوحة على مصراعيها في مصر، والعنف المتصاعد في سوريا، في حين تعهّد المجلس العسكري المعارض في دمشق وريفها بالسيطرة على مطار دمشق في الساعات المقبلة، وذكر ناشطون أنّ المعارضين دمّروا ثلاث دبّابات على مشارف المطار وقتلوا العشرات من عناصر الإستخبارات الجوّية، وسط استمرار إنقطاع الاتصالات والإنترنت. وفي الوقت الذي أكّدت فيه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عزم واشنطن زيادة مساعدتها للمعارضة السورية، اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون انّ عدد اللاجئين السوريين الفارّين من بلادهم سيصل الى 700 الف حتى كانون الثاني المقبل في زيادة كبيرة، بينما“ازداد الطابع الوحشي”للنزاع. بدوره، لفت الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي الى انّ القتال توسّع في كلّ أنحاء سوريا، والوضع الأمني فيها انهار في اليومين الأخيرين، وأنّ مقاتلي المعارضة يحقّقون مكاسب ميدانية، قائلاً إنّ ائتلاف المعارضة السورية أكّد أنّ الرئيس بشار الأسد وكلّ أنصاره يجب أن يرحلوا عن السلطة. ولفت إلى أنّ“الجانب الحكومي ما يزال ينظر إلى نفسه بأنّه السلطة الشرعية في البلاد، ويقول إنّه يواجه مجموعات إرهابية، وهو أمر لا توافق عليه كثيرٌ من الأطراف”. مقتل لبنانيّين على الحدود وعلى المقلب اللبناني، سجّل تطوّر أمني مرتبط بالوضع في سوريا ويتّصل بخبر مقتل حوالي 20 إسلاميّاً من طرابلس في منطقة تل كلخ في كمين للجيش النظامي السوري، والذي على أثره ارتفع منسوب القلق والتوتر في عاصمة الشمال، فتلاحقت الإتصالات وعزّزت قوى الجيش اللبناني من دورياتها وترتيباتها الأمنية لمنع ايّ توتر يمكن ان ينعكس على المنطقة الواقعة على تماس باب التبانة والمنكوبين من جهة وبعل محسن من جهة أخرى، حيث ظهرت بوادر الإستنفار لدى الطرفين وسُمعت مع بداية الليل رشقات نارية مصحوبة ببعض القذائف الصاروخية والقنابل اليدوية، وسارعت قوات الجيش الى لملمة التوتر ومنع توسّع رقعته، ووجّهت إنذارات واضحة بأنّها ستتصدّى للمسلحين ولن تتهاون معهم. وفي معلومات“الجمهورية”انّ المجموعة تضمّ ثلاثة فصائل قوام كلّ واحدة منها ما بين ستة الى ثمانية عناصر، وهي كانت قبل وقوعها في الكمين ضمن الأراضي السورية منذ ثلاثة ايّام، وقد عبرت اليها من“معبر هاشم بك”في بلدة حكر جنين الحدودية الملاصقة لمجرى النهر الكبير الجنوبي. وفي معلومات غير مؤكّدة انّ 27 شاباً من طرابلس توجّهوا الى سوريا للمشاركة في القتال الى جانب الثوّار السوريّين، واتّفقوا مع سائق حافلة ليقلّهم من الحدود اللبنانية السورية الى داخل سوريا، حيث إنّ وجهتهم على الأرجح كانت مدينة حمص، وبعد أن اقلّهم مسافة لا تتجاوز الكيلومترات الخمسة داخل الحدود السورية، عمد الى إيقاف الحافلة إلى جانب الطريق، وأطفأ محرّكها، ثمّ ترجّل منها وفرّ هارباً الى جهة مجهولة، حيث فجأة، وقبل ان يدرك الشبّان الطرابلسيون ما الذي يحصل، انهمر عليهم الرصاص من اتّجاهات عدة، ما أدّى الى مقتل 20 من بينهم على الاقلّ، في حين ما زال 7 من بينهم في عداد المفقودين. وأمّا تيار“المستقبل”في طرابلس فنفى ان يكون أيّ من عناصره من بين الشبّان الذي قتلوا في الكمين او من المفقودين. وأكّدت مصادر عسكريّة بارزة لـ”الجمهورية”أنّ“الجيش اللبناني يتابع المشهد الطرابلسي الأمنيّ الحسّاس بكل تفاصيله الدقيقة تحسّباً لأيّ ردّة فعل في الأيّام القليلة المقبلة، وقد رفع الجهوزيّة التامة من أجل احكام السيطرة على الوضع الأمني في المنطقة، إذ إنّ الجيش في حال استنفار دائم وهو حازم في مواجهة المظاهر المسلحة وفقاً للخطة العسكريّة الأمنيّة التي تخضع لها المنطقة. دقماق لـ”الجمهورية” وأكّد الشيخ بلال دقماق لـ”الجمهورية”انّ“المجزرة التي اودت بحياة 17 مجاهداً سنّيا من ابناء الشمال الابطال لن تمرّ مرور الكرام، خصوصا انّهم توجّهوا الى سوريا للقيام بواجبهم الشرعي والوطني والاخلاقي في الدفاع عن حرية الشعب السوري في وجه نظام الاسد الذي جنّد مخابراته في طرابلس لكشف مهمتهم، فتمّ الانقضاض عليهم وغُدروا في قرية تل سرين، وتمّت تصفيتهم بأبشع الطرق البربرية من ذبح وطعن بالسكاكين وتشويه جثثهم”. أمّا سياسيّاً، فأقفل الاسبوع على جملة مواقف من الحوار والتغيير الحكومي وقانون الانتخابات، وتشخصُ الأنظار الى طرابلس غداً لترقّب المواقف التي ستعلن خلال إحياء ذكرى اربعين اللواء الشهيد وسام الحسن، بعدما احتشدت هذه القوى امس في مناسبة ذكرى اغتيال الرئيس الشهيد رينيه معوض. وسجّل تحرّك من جانب المعارضة في اتجاه رئيس مجلس النواب نبيه بري حيث قررت قوى 14 آذار بعد اجتماع في دارة النائب بطرس حرب إيفاد لجنة من نواب 14 آذار للقاء رئيس المجلس ونقل وجهة نظرهم إليه والتشاور معه في الوسائل التي تساعد على الخروج من المأزق الذي أوصلت هذه الحكومة البلاد إليه . وحملت الساعات الماضية ردّاً كتائبيّا على رئيس“تكتل التغيير والإصلاح”النائب ميشال عون، حيث اكّد النائب سامي الجميّل تمايز الكتائب عن قوى 14 آذار، سائلاً عن تمايز“التيار الوطني الحر”عن“حزب الله”في السنوات الماضية، وآخرَ قواتيّاً على حزب الله وعون، ووصف الدكتور سمير جعجع فريق 8 آذار بأنّه أصبح فريق“I love حوار”مؤكّداً أنّ“القوات ليست ضد الحوار في المطلق، وإنما ضد هذه الطاولة بالذات التي يجلس إليها النواب محمد رعد وأسعد حردان وعون”، معتبراً أنّ“استمرار الحوار في حين استكمال الأعمال العسكرية التي تتمّ غباءٌ ما بعده غباء، وكأنّنا نغطّي هذه الأعمال الأمنية من اغتيالات ومحاولات الإغتيال”. واتّهم جعجع نصر الله، بـ”مصادرة القرار اللبناني”، وتوجّه إليه بالقول:”زعامتك لـ 8 آذار لا تفوّضك يا سيّد حسن بالكلام عن الشعب اللبناني كاملاً”. سليمان يتحدّث اليوم وفي خطوة لافتة، يطلق رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من قصر بعبدا قبل ظهر اليوم“وثيقة السياسة الشبابية”التي أعدّتها وزارة الشباب والرياضة بعد مرور خمسة اعوام على صدور قرار بشأنها، والتي بقيت موضع تشاور وتعديلات أجريت عليها في الأعوام 2010 و2011 و2012 الى ان باتت بالصيغة النهائية. وعلمت”الجمهورية”انّ سليمان سيطلق في خطاب له اليوم مواقف سياسية ووطنية، ويتناول بشكل شامل مواقفه من التطوّرات الأمنية والسياسية الأخيرة، ويشدّد مجدّداً على أهمية التزام الجميع بمضمون“إعلان بعبدا”، لا سيّما لجهة النأي بالنفس عن القضايا الخلافية التي تستدرج الفتنة، وتعزّز ما هو قائم من انقسامات بين اللبنانيين. ويتناول سليمان دور الشباب في لبنان وما هو منتظر من هذا الجيل وما له وما عليه، شرط ان نوسّع له آفاق الإستثمار في لبنان وليكون قادراً على العمل في بلاده فلا تهاجر الكفايات اللبنانية لتعزيز إقتصاديات دول أخرى، بل تضع إمكاناتها بتصرّف بلادها بالدرجة الأولى. وترسم الوثيقة الخطوط العريضة للتوجّهات الرسمية في تعاطيها مع الشباب على المستويات كافّة. وقد وجّهت الدعوات الى رؤساء المنظمات الشبابية في الهيئات الحزبية والجمعيات والأندية السياسية والرياضية والثقافية والمجتمع المدني. داتا الاتصالات بين سليمان وصحناوي إلى ذلك، كشفت مصادر مُطّلعة بأنّ رئيس الجمهورية ناقش امس مع وزيرالاتصالات نقولا الصحناوي وفريق من التقنيّين من اعضاء المكتب الاستشاري”بوز وشركاه”في موضوع داتا الاتصالات وسبل الإفادة منها في مختلف المجالات التقنية والأمنية، وخصوصا في ترقّب وتعقّب الشبكات الإرهابية والمجموعات التي تعبث بالأمن والجريمة المنظمة. وتناول اللقاء خطة الوزارة لتحسين القطاع وتطويره بالخدمات التي تقدّمها الدول المتطوّرة في هذا المجال، كما بالنسبة الى سبل تعزيز التغطية الخلوية في لبنان لتكون في ظروف فضلى، في ضوء التقارير التي تحدّثت عن سوء الإدارة وحجم الأعطال التي تُكبِّد اللبنانيين في العديد من المناطق اربعة او خمسة أضعاف الكلفة الحقيقية لهذه الإتصالات. ميقاتي في بكركي وفي هذه الأجواء، زار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بكركي عصر امس حيث أكّد بعد تهنئة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أنّ“الإنتخابات النيابية ستجري في موعدها أيّاً كان رئيس الحكومة”، قائلا:“إذا اتّفقنا أم لم نتفق على قانون جديد يجب أن تحصل الإنتخابات”. وشدّد على انّه لا يجوز المقاطعة من أيّ فريق”، مشدّداً على أنّه“يجب أن نكون يداً واحدة خاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمرّ بها البلاد من دون إنتظار ما يحصل في سوريا”. وتركّزت الخلوة القصيرة بين ميقاتي والراعي على قانون الانتخاب وأجواء المقاطعة التي عطلت طاولة الحوار ومسيرة العمل في مجلس النواب. وأكّدت مصادر رئيس الحكومة لـ”الجمهورية”انّ البحث تناول هذين الملفّين وعرض البطريرك رؤيته للوضع بوضوح كلّي وبصراحته المعهودة، وشدّد الراعي على ضرورة عدم المسّ بمواعيد الاستحقاقات الدستورية التي على اللبنانيّين إجراؤها في مواعيدها بشكل دقيق، وتوفير كلّ الاستعدادات الإدارية والأمنية التي تكفل إجراء الإنتخابات النيابية في مواعيدها. وأكّد الراعي ضرورة السعي الى وضع قانون جديد للإنتخابات والعمل بما أوتينا من قوّة لتنفيذ الوعد الذي قطعته الحكومة ومعها القيادات الرسمية والحزبية بقانون جديد يحسّن نسبة التمثيل في البلاد. وقالت المصادر إنّ ميقاتي ركّز على أهمية العودة عن المقاطعة التي جمّدت البلاد وعطلت طاولة الحوار والعمل التشريعي في مجلس النواب، معتبراً أنّ افضل الحلول هي تلك التي تتولّد من الحوار، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، انّه لولا طاولة الحوار هل كان ممكناً إطلاق“إعلان بعبدا”وما وفّره من ضمانات وطنية كبرى سهّلت الكثير من المعالجات الحكومية للقضايا والملفّات الأكثر تعقيدا في البلاد. وكشفت المصادر أنّ ميقاتي أبدى ارتياحه الشديد الى نتائج اللقاء، وأنّ اتّفاقاً تمّ بين الطرفين للبقاءعلى إتصال دائم، ولا سيّما في المحطات الأساسية والوطنية الكبرى. وأفادت معلومات أنّ ميقاتي سيزور إيطاليا الأربعاء المقبل في 5 كانون الأوّل 2012 تلبيةً لدعوة رسمية تلقّاها من نظيره ماريو بوانتي، على أن تتناول المحادثات سياسة النأي بالنفس التي تعتمدها الحكومة والأزمة في سوريا وتداعياتها على لبنان، وموضوع النازحين الذين يتزايد عددهم يوما بعد يوم. مبادرة جنبلاط وسط هذا المشهد، حطّت مبادرة رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط الحوارية رحالها في الرابية، وأكّد الوزير غازي العريضي بعد لقاء وفد الحزب مع رئيس“تكتل التغيير والإصلاح”النائب ميشال عون انّ“تحرّكنا لا يهدف الى تغيير الحكومة”. كنعان لـ”الجمهورية” وأكّد النائب ابراهيم كنعان لـ”الجمهورية”أنّ موضوع لقاء عون ـ جنبلاط لم يُطرح خلال الاجتماع، لكنّه اعتبر انّ زيارة الوفد الاشتراكي استعادةٌ للتواصل بين المختارة والرابية. وقال إنّ مبادرة جنبلاط هي الحوار والانفتاح، نافياً ان يكون موضوع التغييرالحكومي قد طرح خلال اللقاء. وأشار كنعان الى انّ البحث تمحور حول ضرورة تفعيل عمل المؤسّسات، إذ إنّ الوقت اليوم، وفي ظلّ الانقسامات والانهيارات، هو لتفعيل عمل المؤسّسات، ولبنان لا يستطيع المواجهة بمؤسّسات معطلة لا سياسيّا أو امنيّا أو اقتصاديا”. وأكّد انّ اللقاء تناول ايضاً قانون الانتخابات، وتمّ التشديد على ضرورة إنجازه قبل موعد إجرائها، بعدما طالت الشكوى من القانون الحالي، ولا سيّما من الجانب المسيحي، والمطلوب ان لا يُهدر هذا الوقت بل يُصار الى العمل على إنجاز قانون الانتخاب وإقراره، وعلى الجميع التوجّه الى مجلس النوّاب وإلّا فليتحمّلوا مسؤولية اغتيال قانون الانتخاب الجديد الموعود وحقّ المسيحيّين المزمن بالتمثيل الصحيح.?

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع