الجمهورية : الداتا” إلى الواجهة مجدداً و”8. | كتبت“الجمهورية”تقول:في مصر، تفاقمت أزمة“الإعلان الدستوري”مع تمسك الرئيس محمد مرسي بهذا الإعلان وإصرار معارضيه على رفضه. وفي سوريا، استمرت المعارك في محيط طريق مطار دمشق، على وقع تحذير الرئيس الأميركي باراك أوباما النظام السوري من“العواقب”إذا استخدام أسلحة كيماويّة، ورد سوريا انها“لن تستخدم مثل هذه الأسلحة، إن وجدت، تحت أي ظرف كان”، في وقت رأى الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن نظام الرئيس بشارالأسد يمكن أن يسقط“في أي وقت”، غير أن الخطوة المفاجئة تمثلت بترك المُتحدِّث بإسم الخارجيّة السوريَّة جهاد مقدسي منصبه ومغادرة سوريا.وعلى خط مواز تمنّى رئيس الوزراء التركي رجب طيّب أردوغان، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس في أنقرة،“وقف نزيف الدماء في سوريا واتّخاذ خُطوات جدّية توصُّلاً إلى الحلّ”، مُضيفاً:“لاحظت تقارباً مع موسكو إلى حدّ ما في شأن الأزمة السوريَّة، وسنعمل خلال الفترة المُقبلة بجُهد أكبر، للتوصُّل إلى نقاط مُشتركة ومُحدَّدة”. وأعلن“أنّنا نسعى إلى وقف العنف في سوريا سريعاً”، مُؤكّداً“حقّ الشعب السوري في تقرير مصيره”. اما في لبنان، فقد عاد الوضع الأمني بقوة الى الواجهة من بوابة الشمال، في ضوء تفاعل قضية مقتل لبنانيين في كمين تلكلخ على الحدود مع سوريا من جهة، واعتراف النائب عقاب صقر بصحة التسجيلات التي بثت بصوته، في حين سيطر الشحن على أجواء مدينة طرابلس على خلفية الشائعات عن اعمال خطف متبادل. وفي ظل هذا المشهد، كرر لبنان الرسمي الدعوة الى التزام سياسة تحييد لبنان عن صراعات الآخرين، وأعرب رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عن أمله في ان يبقى الجميع في لبنان ملتزمين السياسة التي عبّرت عنها الحكومة وكذلك هيئة الحوار الوطني من خلال“اعلان بعبدا”والقاضية بتحييد لبنان عن صراعات الآخرين، وشدد على اهمية ما يقوم به الجيش والقوى الامنية من تدابير لمنع عبور السلاح والمسلحين الى اي جهة انتموا. من جهته، أكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ان الوطن لا يقوم بالتورط بأحداث الخارج بل بالنأي بالنفس عن هذه الأحداث. وكان ميقاتي اتصل بممثل اللجنة الدولية للصليب الاحمر وطلب منه التدخل لدى السلطات المعنية بسوريا لاسترجاع جثامين الذين سقطوا بكمين تلكلخ والحصول على معلومات بشأن مصير الاخرين. 14 آذار لـ”الجمهورية” وقالت مصادر قيادية في قوى 14 آذار لـ”الجمهورية”إن فريق 8 آذار يحاول تضخيم واستخدام مسألة مقتل بعض اللبنانيين في تلكلخ، كما تسجيلات النائب عقاب صقر بغية تبرير تورط“حزب الله”في الأزمة السورية دعما للنظام. وأكدت المصادر أن قوى 14 آذار الداعمة سياسيا واخلاقيا وانسانيا للثورة في سوريا لا تتدخّل عسكرياً او امنياً بالشأن السوري، وتعتبر ان الشعب السوري قادر على تقرير مصيره وحده وانجاز نصره بمعزل عن جهود لبنانية هامشية وغير مؤثرة. وذكرت المصادر بالدعوات المتكررة التي أطلقتها في مناسبات عدة ومن بينها المذكرة التي رفعتها لرئيس الجمهورية حيال ضرورة ترسيم الحدود اللبنانية–السورية ونشر الجيش اللبناني على طول الحدود ووضعها تحت القرار 1701، وحملت 8 آذار مسؤولية كل ما يحصل من انتهاكات وتعديات نتيجة رفضها الترسيم لإبقاء هذه الحدود سائبة بغية إرسالها المقاتلين وتوريدها السلاح. “الداتا”مجدداً وفي حين طلبت شعبة المعلومات الاطلاع على داتا الاتصالات لرسائل الخلوي في جبل لبنان وبيروت فقط خلال الشهرين اللذين سبقا اغتيال اللواء وسام الحسن، جدد وزير الاتصالات نقولا صحناوي رفضه تسليم الداتا في ما يتعلق بقضية اغتيال الشهيد الحسن، ولفت الى ان”المطلوب منا ان نكشف اسرار 3 ملايين و700 ألف لبناني وهذا الامر مرفوض”وقد قمنا بارسال هذا الطلب الى مجلس الوزراء فليتحمل المسؤولية، فيما تفّهم وزير الداخلية والبلديات مروان شربل طلب القوى الأمنية“لأنه ضروري للوصول الى خيوط في جريمة اغتيال الحسن”، واعتبر وزير العدل شكيب قرطباوي ان طلب مضمون الرسائل النصية مخالف للدستور والقانون اللبناني، ولا يمكن أن يطلب من القضاء مخالفة القانون في كل الأحوال ومهما كان السبب”. وأكدت مصادر أمنية لـ”الجمهورية”أن طلب“شعبة المعلومات”لم يأت من عبث، وبالتالي لولا امتلاكها عناصر جدية تؤشر إلى استخدام المجرمين الرسائل النصية لإخفاء تواصلهم لما كانت تقدمت بهذا الطلب، وشددت أنها لن تتراجع عن طلبها تحت أي ذريعة. منصور لـ”الجمهورية” بدوره، أجرى وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور اتصالا مع الجانب السوري للاستفسار عن طبيعة ما جرى في تلكلخ ومعرفة كل الظروف المحيطة بالحادث، على خلفية مقتل لبنانيين على الأراضي السورية. وأوضح منصور لـ”الجمهورية”ان التواصل ما يزال في بداياته وان لا معلومات حول الموضوع حتى الآن، لكنه أكد ان التواصل سيستمر. وذكرت“المؤسسة اللبنانية للإرسال”أن منصور طلب من السفير السوري علي عبد الكريم علي تسليم دمشق جثامين اللبنانيين الذين قضوا في منطقة تلكلخ السورية. بري لـ”الجمهورية” وفي الشأن الانتخابي، استغرب رئيس مجلس النواب نبيه بري تصرف الحكومة وكأنها غير متمسكة بمشروع قانون الانتخاب الذي أقرته وأحالته الى مجلس النواب لدرسه وإقراره، واستدل على هذا الموقف الحكومي من خلال ما أعلنه وزير الداخلية والبلديات مروان شربل من انه بدأ يحضّر للانتخابات على أساس قانون الستين. وقال بري لـ”الجمهورية”“هذا امر مخالف للمنطق، لأن الوزير يتجاوز مشروع الحكومة التي ينتمي اليها، فإذا كانوا قد غيّروا رأيهم في القانون الذي أعدّوه، فعليهم أن يطلبوا استرداده من مجلس النواب حسب الأصول”. واستبعد بري حصول أي تقدّم على صعيد قانون الانتخاب في خلال الشهر الحالي لأنه شهر أعياد فيما الوقت يدهم الجميع ولا يتوقّع أن يحصل أي بحث جدّي قبل النصف الأول من الشهر المقبل، لكنه قال:”إذا كانت هناك نيات جدّية فإنه ما يزال هناك وقت كاف لإقرار قانون انتخاب جديد”. وكرر بري التأكيد انه ضدّ تمديد ولاية مجلس النواب، منتقداً كل من يتحدّث عن هذا التمديد، قائلاً:”البعض يريد التمديد ليس من أجل إقرار قانون انتخابي جديد، وانما من أجل إنجاز الإجراءات اللازمة لاعتماد قانون الستين”. وعن الوضع الحكومي لفت بري الى“أن أحدا لم يعارض التغيير الحكومي من حيث المبدأ، لا رئيس الجمهورية ولا رئيس الحكومة ولا أنا ولا الاستاذ وليد جنبلاط، ولكن لا حكومة من دون حوار، انهم يريدون حكومة من دون أن يتحاوروا معنا، وهذا غير وارد لدينا على الإطلاق”. وأكد بري ان اللجان النيابية هي المطبخ الذي يعدّ مشاريع القوانين، ولا يمكن أن تتوقف عن العمل على عكس الهيئة العامة لمجلس النواب التي يتّخذ فيها القرار والتشريع، وقال:”لا يمكن أن أدعو مجلس النواب الى جلسات عامة من دون ضمان حضور جميع المكوّنات الوطنية فيها، ولكني في الوقت نفسه لن أوقف العمل في اللجان النيابية التي عليها أن تحضّر مشاريع القوانين، وعندما تتوافر الأجواء لعقد جلسات نيابية عامة يتم إقرار هذه المشاريع”. واستغرب بري اتهام البعض له بضرب الاعتبارات الميثاقية من خلال دعوته بعض اللجان النيابية الى الاجتماع عبر مقرريها وليس رؤسائها، فقال إن دور اللجنة النيابية يختلف عن دور الهيئة العامة التي تفرض حضور الجميع في جلساتها، وهذا ما فعلته عندما انسحب الوزراء الشيعة من حكومة الرئيس فؤاد السنيورة البتراء، إذ رفضت يومها دعوة المجلس الى الانعقاد لأن الحكومة بتراء ويغيب عنها مكوّن وطني أساسي، لكن اللجان النيابية كانت تنعقد في حضور ممثلين للحكومة عملا بمبدأ عدم توقف المطبخ التشريعي عن العمل”. ولفت رئيس المجلس الى أنه لم يطلب من معظم اللجان النيابية التي يرأسها نواب من فريق 14 آذار أن تجتمع بدعوة من مقرريها“لأن رؤساءها لم يرتكبوا خطأ علنيا يستوجب هذه الدعوة، في حين ان النائب روبير غانم ارتكب خطأ كبيرا عندما اعلن أخيرا انه لن يدعو لجنة الإدارة والعدل التي يرئس لسبب سياسي، ولذلك طلبت من النائب نوار الساحلي ان يدعو هذه اللجنة الى الاجتماع”. وشدد بري على“أن على رئيس مجلس النواب ضمان انتظام عمل اللجان النيابية ومشاركة أعضائها في اجتماعاتها، لئلا يصبح شاهد زور، وأشار الى أن من صلاحيات رئيس المجلس إقالة أي نائب من أي لجنة في حال امتناعه عن حضور ثلاثة اجتماعات متتالية من دون تقديم عذر”. وكشف بري انه عاتبَ عدداً من رؤساء اللجان النيابية وأعضائها على غيابهم المستمر عن الاجتماعات، مشيرا الى انه تبيّن له ان نسبة حضور أحد النواب لاجتماعات إحدى اللجان هي صفر، وان هذا النائب كان قد استشرس من أجل الانضمام الى هذه اللجنة. وقال ان الناس يمكنهم ان يحاسبوا هؤلاء النواب وإلا لماذا انتخبوهم في الأصل؟ ولم يستبعد بري ان يدعو اللجان النيابية الى اجتماعات لاحقة إذا اقتضى الأمر. وفد الاشتراكي في الصيفي وسجل امس زيارة وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي الى رئيس حزب الكتائب أمين الجميل في الصيفي، بحضور نائبي رئيس الحزب سجعان قزي وشاكرعون، على ان تكون معراب، محطة الوفد المقبلة. وفي معلومات لـ”الجمهورية”ان الاجتماع كان مميزا وابلغ الجميل الى الوفد ترحيب الكتائب بمبادرة جنبلاط نظرا الى ما تتضمنه من نقاط إيجابية وطروحات تلتقي مع طروحات الكتائب، كتحييد لبنان وإعادة النظر بمعادلة“الشعب والجيش والمقاومة”واستمرار الحوار بين القوى السياسية ودعوة ايران الى عدم استعمال لبنان ساحة في صراعاتها الاقليمية والدولية، وضرورة اعتماد“إعلان بعبدا”. وعلمت”الجمهورية”ان الحديث بين الجانبين انتقل الى تعزيز العلاقة بين“الكتائب”و”الاشتراكي”، وفي هذا الإطار ستبرز في وقت قريب خطوات ثنائية لتعزيز العمل المشترك على مختلف الأصعدة بين الحزبين، بغض النظر عن الموقع السياسي لكل منهما، إذ ان العلاقة بين الحزبين يجب ان تكون بمنأى عن 8 و14 آذار لأنها علاقة ميثاقية وتاريخية، وأول وثيقة للمصالحة وضعت هي وثيقة المختارة ووقعها آنذاك الجميل وجنبلاط في سنة 2000 عندما زار الأول المختارة ردا على زيارة جنبلاط الى بكفيا. وقي المعلومات كذلك، ان البحث لم يتناول الشأن الانتخابي لكن رئيس الكتائب شدد على ان أي قانون انتخابي يجب ان يأخذ في الاعتبار خصوصية الجبل. من جهته، شدد الوزير غازي العريضي على ان حزبه لا يقوم بالحوار نيابة عن احد“اذ ان رئيس الجمهورية هو الداعي الوحيد له”، وعلى ان لا حل لمختلف المشاكل الا من خلال الحوار، داعيا في هذا الإطار الى ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية. المجلس الدستوري يعلق قانوناً للمرة الأولى على صعيد آخر، وفي خطوة هي الأولى من نوعها، تسّلم رئيس الجمهورية نسخة من قرار المجلس الدستوري القاضي بتعليق مفعول القانون الرقم 244 تاريخ 13/11/2012 المطعون في دستوريته والمتعلّق بترقية مفتّشين في المديريّة العامّة للأمن العام من حملة الإجازة في الحقوق الى رتبة ملازم أوّل. وذكّرت مراجع دستورية بأن سليمان قد رد القانون الى مجلس النواب مُظهرا العيوب الدستورية فيه، لكن المجلس عاد وأصر عليه تمهيدا لوضعه موضع التنفيذ، وجاء التعليق الذي أقره المجلس الدستوري ليعلق العمل بمضمونه، الى ان يصدر القرار النهائي عن هذا المجلس بمدى دستوريته. وأشارت الى ان سليمان هو من تقدم بالطعن امام المجلس الدستوري قبل فترة بعدما بات المجلس مقصده الوحيد لتعطيل او تجميد القانون الذي اقر في المجلس النيابي في وقت سابق، بإجماع نيابي قلّ نظيره من مختلف الأفرقاء من 8 و14 آذار، على رغم المخالفات المرتكبة والتي اصرّ رئيس الجمهورية على رفضها بعد الإشارة اليها بوضوح.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع