اخبار الصحف ليوم الخميس 19 ايلول صحيفة ”. | الجمهورية:واشنطن تُبقي على تعزيزاتها العسكريَّة و«الناتو يُلوِّح بردّ «حازم جدّاً وروحاني يُرحّب برسالة أوباما الجمهورية كتبت:بعد الرسائل التي كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما عن تبادلها مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، وترحيب الأخير في مقابلة مع شبكة «ان بي سي، هي الأولى له مع وسيلة إعلام أميركية منذ تولّى مهامه رئيساً للجمهورية، باللهجة الإيجابية والبنّاءة التي تضمّنتها هذه الرسالة، جاء كلام المرشد الأعلىللجمهورية الإيرانية السيّد علي خامنئي أمام الحرس الثوري ليعطي جرعة دعم سياسية لروحاني بغية مواصلة حركته الديبلوماسية التي وصفها المرشد بـ«التحرّكات الصحيحة والمنطقية في السياسات الخارجية والداخلية، على قاعدة «الليونة البطولية، وليعيد التأكيد على أنّ «الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترفض السلاح النووي انطلاقاً من عقيدتها ومبادئها الإسلامية، وليس من أجل أميركا أو غيرها ولا شكّ في أنّ هذه المواقف لم تأتِ من فراغ أو عن طريق الصدفة، إنّما جاءت في سياق المبادرة-الوساطة التي قام بها سلطان عُمان، قابوس بن سعيد سلطان، والتي يبدو أنّها أثمرت انفتاحاً بين واشنطن وطهران، ولكن بمعزل عن مؤدّياتها وما إذا كان الهدف منها مؤازرة روسيا في عملية التفاف واضحة على الولايات المتحدة تخفيفاً للضغط على النظام السوري وحَرفاً للأنظار عن الأزمة السورية، إلّا أنّه من الثابت أنّ هذه الرسائل المتبادلة ستُبقي بالحدّ الأدنى الخيار الديبلوماسي في الواجهة، وتعزّز المرحلة الجديدة التي دخلتها المنطقة مع الاتفاق الأميركي-الروسي. وأما لبنانيا، فالبارز فشل المساعي الحكومية الأخيرة بعد رفض «حزب الله صيغة الوزير الملك المموّه، ورفض تيار «المستقبل منحه الثلث المعطّل مع بقاء الخيار العسكري سيفاً مُصلتاً على النظام السوري، وتشديد الرئيس الأميركي باراك أوباما على ضرورة حدوث انتقال سياسي في سوريا يتخلّى فيه الرئيس بشّار الأسد عن السلطة، استمرّ الكباش الروسي ـ الغربي حول نتائج تقرير المفتشين الدوليين الذي شكّكت موسكو بصدقيته، واصفةً إيّاه بأنه“مُسيّس ومنحاز”، وأعلنت أنّها ستطلع مجلس الأمن الدولي على أدلّة تسلّمتها من دمشق على استخدام المعارضة للأسلحة الكيماوية. لكنّ الأمم المتحدة التي يتحضّر خبراؤها للعودة إلى سوريا، شدّدت على وجوب عدم التشكيك في ما خلص اليه التقرير، وقال المتحدث باسمها مارتن نسيركي:“إنّ النتائج في هذا التقرير لا جدال فيها، فهي تتحدّث عن نفسها”. واستغربت باريس الموقف الروسي، مؤكّدة أنّه لا يمكن لأحد“التشكيك بموضوعية الأشخاص الذين عيّنتهم الأمم المتحدة”. ديمبسي وأعرب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي عن اعتقاده بأنّ السلطات السورية لا تزال تسيطر على مخزونها من الأسلحة الكيماوية، ويجب أن تكون قادرة على نقلها إلى المفتشين الدوليين لتدميرها على رغم الصراع الدائر. وقال إنّ تلك الأسلحة، وبسبب استمرار الصراع المسلّح في البلاد، تشكّل“بيئة قلقة”تستوجب تدمير الأسلحة بحسب الاتفاق الأميركي ـ الروسي الذي تمّ التوصل إليه. وإذ أكّد انّه إذا التزم النظام بسلامة المفتشين الدوليين وحرّية حركتهم فإنّ الاتفاق قابل للتنفيذ، لفت الى أنّ الولايات المتحدة ستتابع كلّ المعطيات عن كثب، وأنّ الجيش الاميركي باقٍ على أتمّ الاستعداد في حال أخفقت الجهود الديبلوماسية. وسط هذا المشهد، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أنها ستُبقي تعزيزاتها العسكرية في الشرق الأوسط. وأكّد وزير الدفاع تشاك هاغل أنّ الإستعدادات العسكرية الأميركية وانتشار السفن الحربية في شرق البحر المتوسط ستبقى على ما هي عليه للقيام بضربات عسكرية محتملة في حال فشلِ الإتصالات الديبلوماسية بشأن سوريا. من جهته، شدّد الحلف الأطلسي على وجوب بقاء الخيار العسكري مطروحاً للضغط على النظام السوري كي يحترم الإتفاق الروسي ـ الأميركي. وقال الأمين العام للحلف اندرس فوغ راسموسين إنه في حال عدم امتثال النظام كلّياً لمطالب المجتمع الدولي يجب صدور ردّ دوليّ حازم جداً”. إلى ذلك، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أنّ السلطات السورية سلّمت رئيس بعثة مفتشي الأمم المتحدة عن الكيميائي آكي سيلستروم أدلّة حول استخدام المعارضة السلاح الكيماوي، لكن لم يتمّ إيلاء هذه الأدلّة الاهتمام الكافي، ولدينا خيبة أمل من ذلك. وأكّد“أننا تلقّينا براهين جديدة من الحكومة السورية”، لافتاً الى أنّه استعرض مع الأسد والمسؤولين السوريين سلسلة اقتراحات سيسلّمها الى بلاده. وقال:لقد تلقّينا ضمانات حول احترام سورية للمرحلة الأولى من الجدول الزمني المحدّد لاتفاق تفكيك الاسلحة الكيماوية. الأسد يشكر روسيا وعبّر الأسد عن تقديره لمواقف روسيا الداعمة لبلاده في مواجهة“الهجمة الشرسة”التي تتعرّض لها، معتبراً أنّ“تلك المواقف تبعث على الأمل في إيجاد توازن عالمي جديد”. وقال الأسد أمام وفد أميركي:“إنّ السياسات التي تنتهجها الإدارة الاميركية في المنطقة، والمبنية على شنّ الحروب والتدخّل في شؤون الدول وفرض الهيمنة على شعوبها ومقدّراتها لا تحقق مصالح الشعب الأميركي، وتتناقض مع قيمه ومبادئه. «توسيع التفتيش ليشمل لبنان   وطالبت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقوى الحراك الثوري راعيَي الاتفاق الروسي ـ الأميركي ومجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية بالعمل فوراً كي تشمل عملية التفتيش عن الأسلحة الكيماوية الأراضي اللبنانية، مؤكّدةً على“وجود إثباتات بأنّ النظام السوري نقل شحنتين من الأسلحة الكيماوية إلى حزب الله”قبل نحو ثلاثة أشهر، وأنّ ما وصل إلى الحزب“قادر على قتل نصف الشعب اللبناني وتهديد أمن وسلامة المنطقة”، وأشارت إلى أربعة مواقع لتخزين هذه الشحنات في لبنان(جبل صنين، عيون أرغش، جرد اليمونة، مستودع بالقرب من بلدة مشمش الواقعة بين جرد الهرمل وجرد عكّار). تهديد إسرائيلي لـ«حزب الله   في المقابل، شدّدت إسرائيل، على لسان قائد منطقة الشمال في الجيش الإسرائيلي يائير غولان، أنّ على الأسد“أن يغادر هذه الدنيا لكنّ المشكلة أنّ المتمردين مفكّكون وغير قادرين أن يكونوا بديلاً عنه. وعليه، فلا قوّة قادرة الآن على إسقاطه، وهذا سيتيح له البقاء لسنوات، ويُبقي سوريا مصدراً للإضطراب الإقليمي لفترة طويلة”. وقال غولان من جهة ثانية:”إذا دخلنا إلى لبنان فسنحارب بشكل فعّال وقويّ كما فعلنا في عملية“عمود السحاب”في غزّة. ففي أيّ حرب مقبلة مع لبنان يدرك“حزب الله”وقائده حسن نصر الله أنّهم سيواجهون جيشاً قويّاً ومُصرّاً على الإنتصار، وسيتحوّل قسم كبير من لبنان الى خراب، وهذا أمر لم يعُد يشك فيه اثنان”. وفيما اعتبر غولان نصر الله خصماً جاداً لا يمكن الاستهانة به، أكّد أنّ استمرار تزوّد الحزب بالصواريخ المتطوّرة يشكّل تهديداً مستمرّاً يجب وضع حدّ له. وسط هذا المشهد الدولي، ظلّت حظوظ ولادة الحكومة معدومة، وطويت بالتالي صفحة محاولات تأليفها قبل سفر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى نيويورك بعد رفض“حزب الله”صيغة الوزير الملك المموّه، وتمسّكه بالثلت المعطل مباشرة، وتشدّد تيار“المستقبل”في المقابل برفضه منح هذا الثلث. مبادرة برّي وفي ظلّ تعثر التأليف وانعدام فرص الحوار حتى الآن، خرقت التحضيرات في بعبدا لمؤتمر نيويورك لدعم لبنان الجمود السياسي، فضلاً عن زيارة وفد“حزب الله”الى الرابية، وجولة وفد“كتلة التنمية والتحرير”على المسؤولين لشرح مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه برّي الذي كرّر أمس أمام زواره انّ مبادرته أتت لتسهيل تأليف الحكومة وليس لعرقلتها، لافتاً الى انها لاقت قبولاً لدى العديد من الأطراف. «حزب الله في الرابية وفي هذه الأجواء، لفتت زيارة وفد من“حزب الله”ضمّ المعاون السياسي للأمين العام للحزب حسين الخليل ومسؤول وحدة التنسيق والإرتباط وفيق صفا، الى رئيس تكتل“التغيير والإصلاح”النائب ميشال عون في الرابية أمس، في حضور وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل. الخليل الذي أكّد على“العلاقة الممتازة”مع عون، نفى رداً على سؤال أن يكون عاتبه على مواقفه من تدخل الحزب العسكري في سوريا، وقال:“نحن نفهم تماماً حقيقة عون ومعدنه وجوهره بالنسبة الى الحزب”. وعن شبكة اتصالات الحزب في زحلة لفت الحاج خليل الى محاولات البعض تكبير الموضوع ولكنه تافه”. وقال:“الموضوع ليس جديداً بل منذ 7 أيار، وهناك شيء إسمه شبكة اللاسلكي لاتصالات المقاومة وهي لم تُخترع حديثاً”. مؤتمر نيويورك واستمرت الإستعدادات والتحضيرات للمؤتمر الذي سيعقد في نيويورك في 25 أيلول والمخصّص للبنان. وفي هذا الإطار، ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في قصر بعبدا أمس اجتماعاً حضره رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ووزراء الصحّة والشؤون الإجتماعية والتربية والداخلية والدفاع الوطني والاقتصاد والتجارة والمدير العام لوزارة المال آلان بيفاني. ونوقشت خلال الاجتماع الخطوط العريضة لورقة لبنان الى المؤتمر بمختلف وجوهها السياسية والأمنية والإقتصادية. وأقرّ الإجتماع خطة تحرك يشارك فيها ميقاتي والوزراء المعنيّون وهو ما ترجمه الإجتماع الديبلوماسي والوزاري الموسع في السراي الحكومي برئاسة ميقاتي. كذلك كانت التحضيرات لمؤتمر نيويورك محور بحث أمس بين وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ديريك بلامبلي. رئيس قلم المحكمة وكانت لافتة امس الجولة المعلنة التي قام بها رئيس قلم المحكمة الخاصة بلبنان القاضي داريل راندس يرافقه مدير مكتب المحكمة في بيروت جايمس كوك على كل من ميقاتي والرئيس المكلف تمام سلام وبحث معهما عمل المحكمة وما آلت اليه التحضيرات لإطلاق المحاكمات مطلع العام المقبل 2014. وقالت مصادر واسعة الإطلاع لـ”الجمهورية”انّ راندس استعرض الجهود التي قامت بها المحكمة بكامل طاقمها وأقسامها بكل جدية وإحتراف وأجرى مع ميقاتي وسلام جولة أفق واسعة. وسأل راندس في معرض حديثه عن المتأخرات التي استحقت على لبنان من حصته الملزمة في موازنة المحكمة، بعدما عجز عن تسديد الدفعة التي استحقت في شباط الماضي عن العام 2013، وقبل اسابيع قليلة على موعد الدفعة الثانية التي تستحق مطلع تشرين الأول من كل عام. وعلمت“الجمهورية”انّ ميقاتي كان خلال اللقاء صريحاً وواضحاً، فتحدث عن الظروف الحكومية والسياسية التي حالت دون تسديد دفعة شباط الماضي، والتي تلتها استقالة الحكومة وتحوّلها الى حكومة تصريف الأعمال، قبل ان يصل طلب المحكمة الثاني بعد الإستقالة بثلاثة اسابيع، ولم تجتمع الحكومة كونها مستقيلة للنظر في تسديد الحصة الثانية. وذكرت المصادر انّ البحث تناول شكل التعاون بين لبنان والمحكمة والذي بات محصوراً بمكتبها في بيروت والظروف التي حالت الى اليوم دون تنفيذ مذكرات التوقيف بحق المشتبه بهم الأربعة في عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والمطلوب الخامس الذي ظهر دوره في الإغتيال قبل فترة . التركي ليس مواطناً عادياً إلى ذلك، انشغلت الأوساط الأمنية باحتمال أن يكون المواطن التركي مراد زهدي مصطفى أوز قد انضم الى الطيّارين المخطوفين قبل ان تسارع المديرية العامة للأمن العام الى حسم الجدل حول مصيره، فكشفت انه غادر لبنان قبل أسبوع على إكتشاف سيارة له كان قد استأجرها من مكتب في النبطية لفترة وجوده في لبنان. وكشفت مصادر عليمة لـ”الجمهورية”أنّ التركي الذي شغل اللبنانيين لساعات ليس مواطناً عادياً، وهو كان تحت المراقبة اللصيقة وقد أفلت بطريقة استخبارية يتقنها من مجموعة كانت تطارده لفترة سبقت سفره. وقد اعتمد في تركه سيارته في المعاملتين وسيلة للتمويه قبل ان يغادر لبنان عائداً الى بلاده. وفور شيوع نبأ اختفائه، استعجل السفير التركي إينان أوزيلديز منذ صباح أمس تحرّكاته، فأجرى سلسلة من الإتصالات مع القيادات الأمنية والعسكرية والتقى رئيس“كتلة الوفاء للمقاومة”النائب محمد رعد، وتطرق البحث الى ما آلت اليه الإتصالات الجارية من أجل الإفراج عن المخطوفين التركيين في لبنان والمخطوفين اللبنانيين الشيعة التسعة في إعزاز. جنبلاط وإرسلان معاً وفي ظلّ الجمود السياسي واقتصار الحركة على التحضيرات الجارية من اجل المؤتمر الدولي الخاص بلبنان، يجول النائب وليد جنبلاط اليوم والنائب طلال إرسلان على كل من قصر بعبدا وعين التينة والسراي الكبير والمصيطبة لشكر المسؤولين على مؤاساتهم له في وفاة والدته مي إرسلان جنبلاط. وذكرت مصادر واكبت الإتصالات لـ”الجمهورية”انّ هذه اللقاءات ستكون بالإضافة الى مضمونها الإنساني والإجتماعي مناسبة للبحث في الملف الحكومي وقضايا وطنية أخرى بعناوينها الرئيسية من دون الدخول في اي تفاصيل. ولم تشر المصادر إذا كانت الجولة ستشمل القيادات الروحية والحزبية والسياسية في وقت لاحق، لكنها أكدت انها واردة في ذهن جنبلاط، بعد ما لاقاه في مصابه من إجماع لبناني قلّ نظيره.التعليقات

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع