أخبار الصحف ليوم الجمعة في 20 ايلول صحيفة ”. | الجمهورية:سليمان يلتقي أوباما وهولاند على هامش أعمال الجمعية العموميّة للأمم المتحدة كتبت“الجمهورية”تقول:على وقع التهديدات الغربية المستمرّة بضرب سوريا إذا لم تلتزم تنفيذ الإتفاق الروسي ـ الأميركي بشأن الأسلحة الكيماوية، تتواصل الاتصالات والنقاشات الدولية في محاولة لاستصدار قرار من مجلس الأمن تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة يتضمّن إمكان استعمال القوّة ضدّها، وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنّه ليس واثقاً من نجاح المبادرة الروسية والجهود الرامية إلى إقناع الرئيس بشّار الأسد بالتخلّي عن“الكيماوي”بكامله، لكنّه لفت إلى أنّ هناك عدداً من المؤشّرات الإيجابية في هذا الاتجاه. وأكّد أنّ لدى روسيا كلّ الأسُس للاعتقاد بأنّ استخدام“الكيماوي”كان استفزازاً لاستدعاء التدخّل الخارجي، مُشدّداً على أنّ التهديد باستخدام القوّة ليس“دواءً عامّاً لحلّ كلّ المسائل الدولية، ومسألة استخدام القوّة ضدّ سوريا يجب أن تُناقش في مجلس الأمن وليس في الكونغرس الأميركي. وعشية اجتماع منظّمة حظر الأسلحة الكيماوية صباح بعد غد الأحد في لاهاي لمناقشة تدمير الترسانة السورية، أبدى الرئيس السوري بشّار الأسد اعتقاده بأنّ هذا التدمير السريع“عملية معقّدة جداً من الناحية التقنية ويحتاج إلى كثير من المال…نحو مليار دولار”، مجدّداً نفيه استخدام هذا السلاح، ومؤكّداً التزام بلاده كلّ متطلبات انضمامها إلى اتفاقية حظر انتشار الأسلحة الكيماوية، وموافقتها على تنفيذ مضمونها“استجابة للمبادرة الروسية وانطلاقاً من حاجات سوريا واقتناعاتها، ولا علاقة للأمر بالتهديد الذي لم ترضخ له سوريا يوماً”. في غضون ذلك، أوضح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أنّ بلاده ليس لديها خطط في الوقت الحالي لتدمير“الكيماوي”السوري على أراضيها، لكنّه لفت الى انّ لديها مصانع قادرة على التخلّص منه. فيما أبدت المانيا استعدادها لتمويل عملية تجريد سوريا من هذا السلاح بمليوني يورو. واشنطن وطهران في موازاة الكباش الاميركي ـ الروسي حول سوريا، بدا أنّ إيران ليست بعيدة عن خلفيات ما حصل بين واشنطن وموسكو من اتفاقات حول الوضع الاقليمي. وفي الوقت الذي لم يُعرف بعد ما إذا كان سيحصل أيّ لقاء اميركي ـ ايراني على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس الأميركي باراك أوباما على استعداد لأن تكون هناك محادثات ثنائية مع إيران إذا كانت جادّة في التخلّي عن برنامجها النووي. وفيما تعهّد الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني بأنّ بلاده لن تطوّر أبداً سلاحاً نوويّاً، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان:“يجب ألّا ينخدع المرء بكلمات الرئيس الإيراني المضلّلة”. وأضاف:“الإيرانيون يخادعون في وسائل الإعلام حتى تتمكّن أجهزة الطرد المركزي من مواصلة العمل”. الرياض وطهران أمّا على صعيد العلاقات الإيرانية ـ السعودية، فيتوقّع أن تدخل مرحلة جديدة في ضوء دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز الرئيسَ الايراني إلى موسم الحج الذي يصادف مطلع الشهر المقبل، وذلك في ضوء“غزل”بالرياض بدأت تعكسه طهران. وفي هذا الإطار قال روحاني أمس لدى استقباله مسؤولي بعثات الحج الإيرانية:“إنّ السعودية دولة صديقة وشقيقة لإيران في المنطقة، وإنّ ثمّة قواسم مشتركة ومصالح تجمع البلدين”، مشدّداً على أهمّية الدفع بالعلاقات الثنائية الى الأمام، منوّهاً بالرسالة التي تلقّاها من العاهل السعودي وتضمّنت تأكيدات بضرورة تطوير العلاقات بين البلدين، وأشار إلى“أنّ الجانبين يرغبان بإزالة كلّ التوترات الجزئية التي تعوق مسار علاقاتهما من أجل الحفاظ على مصالح الشعبين والأمّة الإسلامية”. تطمين روسي من جهة ثانية وفي ظلّ استمرار التخوّف من تداعيات الأزمة السورية على لبنان، طمأن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أثناء مغادرته دمشق الى بلاده عن طريق بيروت انه في حال السير في التسوية السياسية الخاصة بسوريا“فهذا بالتأكيد سيكون له تأثير إيجابي على الوضع الداخلي في لبنان”. فيما أكد السفير الروسي الكسندر زاسبيكين وجود مظلة دولية للإستقرار في لبنان، وقال“هذا موقف مبدئي وطويل الأمد، خصوصاً في ضوء الظروف التي استطعنا خلالها التغلّب على احتمال الضربة العسكرية لسوريا ما أدّى الى خلق أجواء مناسبة إضافية لاستمرار مظلة الإستقرار في لبنان”. …ونفي أميركي في الموازاة، نفى مصدر في وزارة الخارجية الأميركية لـ”الجمهورية”أن يكون هناك أي تغيير في الإجراءات والتحذيرات الأمنية التي اتّخذت بالنسبة الى موظفي السفارة الأميركية في بيروت أو المواطنين الأميركيين. وفي حين اعتبر“انّ مصدر هذه التكهّنات أطراف تسعى الى تعزيز نظرية استبعاد الضربة العسكرية ضد سوريا”، أكد“أنّ الأجواء التي أدّت الى اتّخاذ القرار السابق لم تتغيّر بعد، خصوصاً أنّ قرار واشنطن الإبقاء على حشدها العسكري في المتوسط لم تُزل أسبابه بعد”. أوباما يلتقي سليمان وفي هذه الأجواء، علمت“الجمهورية”انّ السفير الأميركي ديفيد هيل الذي زار رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أمس أبلغ اليه رسمياً انّ لقاءً ثنائياً سيعقد بينه وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل، وذلك في خطوة استثنائية شاءتها الإدارة الأميركية رسالة للدولة والشعب اللبناني الذي يتحمّل في هذه الفترة صعوبات انعكاسات الحرب في سوريا عليه. وقالت مصادر مطلعة لـ“الجمهورية”انّ هذا اللقاء سيتناول تطوّرات المنطقة وإنعكاساتها على دول الجوار السوري عموماً وعلى لبنان خصوصاً. وعلم أيضاً انّ سليمان سيلتقي نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند وعدداً من رؤساء الدول والوفود الرسمية المشاركة في الجمعية العمومية للمنظمة الدولية من دون استبعاد مشاركة البعض منهم في مؤتمر دعم لبنان. الشأن الحكومي داخلياً، تبقى الأمور مقفلة امام مسيرة التأليف الحكومي، في انتظار اتضاح المسار الخارجي. واستئناف الاتصالات بعد عودة رئيس الجمهورية من نيويورك. وسيشهد قصر بعبدا في الساعات المقبلة لقاء بين سليمان والرئيس المكلّف تمّام سلام للبحث في جديد التطوّرات المتصلة بتأليف الحكومة. وقد حضر الملف الحكومي في جولة رئيس“جبهة النضال الوطني”النائب وليد جنبلاط ومعه رئيس“الحزب الديموقراطي اللبناني”النائب طلال ارسلان على كل من سليمان ورئيس مجس النواب نبيه برّي ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وسلام، لشكرهم على تعزيته بوفاة والدته. المر ومبادرة برّي وفي هذه الأجواء، حطّت مبادرة برّي أمس رحالها الأخير عند كلّ من نائب رئيس الحكومة السابق النائب ميشال المر ورئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان، فشرح لهما وفد كتلة“التنمية والتحرير”تفاصيلها. وأيّد المر المبادرة ورأى انها مكمّلة لدعوة رئيس الجمهورية المستمرّة الى الحوار“ولا تتقدّمها أو تتعارض معها لكون الرئيس برّي هو أول من دعا الى انعقاد طاولة الحوار الوطني عام 2006″. وقال انّ برّي“رجل وطني ولا يطرح مبادرات من أجل المزايدات السياسية ولكن الأهم هو إيجاد الحل ونحن مع مبادرته”. وإذ استعجل المر تأليف الحكومة، قال:“في المطلق، لا أرى حكومة غداً أو بعد غد أو الأسبوع المقبل كي أكون صادقاً مع نفسي ومع الرأي العام، وعندما يقول الرئيس حكومة جامعة، يعني أنّ“حزب الله”داخلها وأستطيع أن أقول انه عند الاتفاق يستطيع الرؤساء تأليف حكومة واطلاق طاولة الحوار بالتوازي”. برّي وأبدى برّي لـ“الجمهورية”ارتياحه الى النتائج الأولية التي تلقاها عن حصيلة جولة الوفد النيابي، مشيراً الى انّ الاكثرية الساحقة من القوى السياسية التي التقتها اللجنة أيّدت مبادرته والعودة الى طاولة الحوار. وإذ نوّه برّي بالموقف الذي عبّر عنه المر اثر لقائه مع الوفد النيابي، قال انه سيعكف بدءاً من اليوم على لقاءات واتصالات لتقويم حصيلة جولة وفد كتلة التنمية والتحرير”على مختلف الكتل والقيادات السياسية لشرح مبادرته الحوارية وابعادها والخلفيات، وذلك في ضوء تقرير رفعه اليه الوفد على ان يلتقي رئيس الجمهورية قريباً ويطلعه على هذه الحصيلة، تاركاً له المبادرة في ضوئها في شأن الحوار. وأكد برّي انّ الجميع أيّد المبادرة والجلوس الى طاولة الحوار باستثناء رئيس حزب“القوات اللبنانية”الدكتور سمير جعجع الذي ابلغ الى الوفد النيابي انه لا يرى انّ مثل هذا الحوار سيصل الى نتائج في ضوء التجارب السابقة. وأشار الى انّ موقف تيار“المستقبل”لم يرفض الحوار، إذ إنّ فريقاً منه رحّب بمبادرته الحوارية وبالعودة الى طاولة الحوار، فيما فريق آخر لم يرفضه وانما طرح أفكاراً حول بنود المبادرة مبدياً رغبة في مناقشتها معه“وأنا من جهتي أرحّب بالنقاش، وسألتقي الرئيس فؤاد السنيورة قبل لقائي مع رئيس الجمهورية الذي قد ينعقد قبيل سفره الى الامم المتحدة أو بعده”. ولفت برّي الى“انّ موقف رئيس الجمهورية ايجابي وهو لا يمانع في تأليف الحكومة قبل الحوار أو بعده، وسأضع ما توصّلت اليه عن مواقف الأفرقاء السياسيين بين يديه تاركاً له حرية الخيار في هذا الصدد”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع