أخبارالصحف ليوم السبت في 21 ايلول صحيفة ”. | الجمهورية:سليمان يلتقي سلام اليوم وإلى نيويورك غداً و تدابير وقائية للجيش لمكافحة التفجيرات كتبت“الجمهورية”تقول:عينٌ دولية على الكيماوي“السوري”، وأخرى أميركية ـ إسرائيلية على النووي الإيراني، وترقّب لما سيتمخّض عنه مسار هذين الملفّين بعدما بدأ اتفاق تعطيل الأسلحة الكيماوية السورية يسلك طريقه التنفيذي مع تقديم دمشق إلى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قائمة أولى بشأن برنامجها، وإعلان واشنطن أنّها تدرس باهتمام المعلومات التي قدّمتها دمشق مع الأعضاء الآخرين في المنظمة، وأمّا النووي فينتظر متابعة مساره التفاوضي بعد الإشارات الإيجابية الصادرة عن كلّ من الولايات المتحدة الأميركية وإيران التي أعلن رئيسها حسن روحاني امس استعداده للمساعدة في تسهيل الحوار بين النظام السوري والمعارضة، مؤكّداً أنّه يعتزم اتّباع سياسة اللقاءات البنّاءة. وفيما ستتجه الأنظار إلى نيويورك فإن ملف التأليف بات في حكم المرحّل إلى ما بعد عودة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان من اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، حيث من المتوقع أن يتم وضع الملف الحكومي على نار حامية في موازاة البت بملف الحوار في ضوء مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي سيضع رئيس الجمهورية في حصيلة جولة اللجنة الثلاثية التسويقية على الأطراف المعنية المشاركة في طاولة الحوار. قال الرئيس الإيراني الذي يصل اليوم إلى نيويورك:”إنّ مقاربة الديبلوماسية بشكل بنّاء لا تعني تنازل الواحد عن حقوقه، بل تعني التزامه مع نظرائه، على أساس المساواة والاحترام المتبادل، لمعالجة المخاوف المشتركة وتحقيق الأهداف المشتركة”. وفي حين سألت فرنسا، كيف لإيران التي تدعم بشكل كبير نظام دمشق أن تكون وسيطاً موثوقاً به في الأزمة السورية؟ أكّد جوش ارنيست المتحدّث باسم البيت الأبيض أنّ الولايات المتحدة لم تنظر بعد في إمكان رفع العقوبات عن إيران على الرغم من تأكيد الرئيس الإيراني استعداد طهران للمفاوضات حول برنامجها النووي. وقال إنّ“هذه العقوبات سمحت بممارسة الضغط على النظام الإيراني وتشديد عزلته عن بقيّة المجتمع الدولي، والتأثير بشكل ملموس في اقتصاد إيران واجبارها على العودة إلى طاولة المفاوضات”. التجاذب وعلى وقع استمرار التجاذب الروسي ـ الغربي، تستمرّ المشاورات في أروقة مجلس الأمن الدولي لوضع تدمير“الكيماوي”السوري تحت الفصل السابع في حال التزم النظام السوري وعُوده بتدمير أسلحته الكيماوية. وبينما أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أنّ المشاورات الجارية في المجلس حول نصّ القرار الدولي المرتقب بشأن تدمير الأسلحة الكيماوية السورية تسير على نحو جيّد، أوضح وزير الخارجية الأميركي جون كيري انّه تشاور هاتفيّاً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في“تعاونهما، ليس لتبنّي قواعد منظمة حظر الأسلحة الكيماوية فحسب، بل لإصدار قرار قوي وحازم في الأمم المتحدة”. وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أرجأت اجتماعها الذي كان مقرّراً غداً في لاهاي حول التخلّص من الترسانة الكيماوية السورية إلى أجل غير مسمّى. وذكرت مصادر ديبلوماسية أنّ النص الذي سيستخدم قاعدة عمل للاجتماع الذي كان موضع مباحثات بين الأميركيين والروس، ليس جاهزاً بعد. ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الى عدم ضياع مزيد من الوقت في ما يتعلق بإتلاف الكيماوي السوري، مشدّداً على عدم جواز إضاعة الوقت في هذا الشأن. في هذا الوقت، دخلت أوكرانيا على خط تدمير الكيماوي السوري فاقترحت مشاركة خبراء أوكرانيين بعملية التدمير، مشيرة الى امتلاكها المعدّات والخبرة اللازمة لذلك. وفي تطور لافت أمس، انتقلت المعارك في سوريا بين“الجيش السوري الحر”و”جبهة النصرة”ومتفرّعاتها، عوض أن تبقى بين النظام السوري والمعارضة المسلّحة، حيث أُعلن أمس عن التوصّل الى اتفاق على وقف إطلاق النار بين دولة“العراق والشام”الإسلامية و”الجيش السوري الحر”في أعزاز السورية. تركيا وعلى الخط التركي استُهدفت أمس مبانٍ تابعة للإدارة العامّة للشرطة في أنقرة بهجوم بالقذائف الصاروخية، ما أوقع أضراراً مادية، لكن من دون تسجيل ضحايا. تدابير أمنية وعلى المقلب اللبناني، شهدت بيروت تظاهرتان شكّلتا تحدّياً واستفزازاً للدولة، تمثّلت الأولى باعتصام نفّذه عدد من مناصري المطلوب قضائياً أحمد الأسير أمام مسجد محمد الأمين في ساحة الشهداء وسط بيروت، مطلقين الهتافات الداعمة للأسير. والثانية بتحرّك لأهالي مخطوفي أعزاز أمام المراكز التركية في وسط بيروت، معلنين التحضير لدعوى قضائية ضد الحكومة التركية. وأعلن الجيش اللبناني مزيداً من التدابير الأمنية الوقائية في إطار ضبط الأمن والاستقرار، وخصوصاً مكافحة عمليات التفجير. كذلك اتّخذت قيادة الجيش بالتنسيق مع الأجهزة الامنية والرسمية المختصة، سلسلة من التدابير بدءاً من منطقة بيروت الكبرى، على أن تستكمل تباعاً في باقي المناطق. وفي السياق، كشف وزير الداخلية مروان شربل أنّه“اعتباراً من الاثنين ستنزل الأجهزة الأمنية إلى الضاحية الجنوبية لتحفظ الأمن بنفسها”. مؤكّداً أنّ“الأمن الذاتي مرفوض”. كلمة سليمان وفي ضوء تعليق عملية تأليف الحكومة العتيدة، تتجه الأنظار الى كلمة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في الأمم المتحدة ونتائج اجتماع مؤتمر دعم لبنان ولقائه مع الرئيس الأميركي باراك أوباما وعدد من المسؤولين. وتبعاً لما رُشح من معلومات متوافرة عن المؤتمر، فإنّ الدول المشاركة ستربط هذا الدعم بقيام حكومة في لبنان، ومن هنا سيعد سليمان امام المؤتمرين بالعمل فور عودته الى لبنان على تأليف حكومة بالتفاهم مع الرئيس المكلّف تمام سلام. ولم تستبعد مصادر مطلعة ان يصار في ضوء نتائج مؤتمر نيويورك الى عقد مؤتمر مماثل في لبنان بعد تأليف الحكومة. ويغادر سليمان غداً الأحد الى نيويورك على رأس وفد رسمي يضمّ نائب رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سمير مقبل، ووزيري الخارجية والمغتربين عدنان منصور والشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور، وعدداً من المستشارين والإعلاميّين. وسينضمّ الى الوفد في نيويورك مندوب لبنان لدى الأمم المتحدة السفير نواف سلام. ومن اللقاءات المرتقبة لسليمان الى أوباما والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، لقاء مع الرئيس الإيراني، ورئيس وزراء الصين الشعبية، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بالإضافة الى عدد من الرؤساء العرب. القمّة الأميركية–اللبنانية وشدّدت مراجع ديبلوماسية على أهمية القمّة الأميركية–اللبنانية، خصوصاً في مثل الظروف التي تمر بها المنطقة، وستشكّل حافزاً لمزيد من الدعم الأميركي للبنان وتحييده عن نتائج الصراع في المنطقة ولا سيّما أحداث سوريا. ولفتت الى انّ لقاء أوباما ـ سليمان هو اللقاء الأول الذي يجريه الرئيس الأميركي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة خارج إطار اللقاء البروتوكولي الذي يقيمه لرؤساء الدول والوفود المشاركة فيها. موقف سعودي وفي المواقف المتصلة بالشأن الحكومي، استغربت السعودية زج اسمها في مسألة التأليف، وأكّد السفير علي عواض عسيري على موقف بلاده الثابت بعدم التدخل في الشؤون اللبنانية الداخلية وفي مقدّمها موضوع تأليف الحكومة، وتشجيعها على بناء توافق وطني وتحصين الساحة الداخلية وتأليف حكومة جديدة تلبي طموحات اللبنانيين وتواكب هذه المرحلة. سليمان و سلام وعلمت“الجمهورية”انّ الرئيس المكلّف سيزور قصر بعبدا في العاشرة من قبل ظهر اليوم للتشاور مع رئيس الجمهورية في آخر الصيغ الحكومية التي طرحت، والتي انهارت واحدة تلو الأخرى، وآخرها في بداية الأسبوع الجاري. وذكرت مصادر مطلعة انّ سلام سيدلي بتصريح بعد الزيارة يتحدث فيه بإسهاب عن الظروف التي تمر بها مهمّته ومدى إصراره على بعض المعايير في الحكومة الجديدة أياً كانت الظروف التي عاكسته في سلسلة المشاريع التي اقترحها، ولم تلقَ إجماعاً مطلوباً الى الأمس القريب. لا حوار في غضون ذلك خرق الهدوء السياسي دعوة رئيس مجلس النواب نبيه برّي الى عقد جلسة تشريعية في 23 ايلول تقرّرت منذ ان رفع الجلسة السابقة لعدم اكتمال النصاب في اربع مرات متتالية. وعلمت“الجمهورية”ان لا زيارة لبرّي الى بعبدا قبل عودة سليمان من نيويورك لوضعه في حصيلة جولة وفد“كتلة التنمية والتحرير”على القيادات السياسية واقطاب طاولة الحوار. واستبعدت مصادر مواكبة ان يبادر سليمان الى اتخاذ أي خطوة تتعلق بشأن طاولة الحوار مباشرة . وقالت لـ”الجمهورية”:“لنكن واقعيّين فإنّ تيار“المستقبل”و”القوات اللبنانية”لن يلبيا أي حوار خارج شروطهما. كذلك فإنّ سلام كان واضحاً جداً حين اعلن في تصريح له انّ الحكومة قبل الحوار، ما يعني انّ العقد هي هي، وكل الإشارات تؤكد ان لا حكومة ولا حوار في المدى القريب”. وأضافت المصادر:“صحيح انّ رئيس مجلس النواب خرق الجمود بأجواء ايجابية وانفتاحية، إلّا انّ أحداً لا يتوقع تسوية صباح غد، لا لموضوع الحكومة ولا لمسألة الاستراتيجية الدفاعية، وإذا كان برّي تحدث عن باب لتشكيل الحكومة مفتاحه انضمام سلام الى طاولة الحوار فإنّ الأخير قطع الطريق على هذا الطرح، ويبقى أنّ على لبنان الإنتظار، وهو الذي“تمرّسه”حتى عودة رئيس الجمهورية من جولته الأممية. “اليونيفيل” وفي خطوة رمزية، احتفلت“اليونيفيل”في مقرّها العام في الناقورة باليوم الدولي الثاني والثلاثين للسلام تحت عنوان“التعليم من أجل السلام”، بمشاركة جنود يمثلون الوحدات السبع والثلاثين المساهمة في“اليونيفيل”، وضبّاط من الجيش والأمن الداخلي وممثلين عن المجتمع الدولي. إستُهلّ الحفل بوضع رئيس بعثة“اليونيفيل”وقائدها العام اللواء باولو سييرّا والعميد محمد جانبيه ممثِّلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، أكاليل الزهور على النصب التذكاري لـ”اليونيفيل”، تخليداً لذكرى 298 جندياً لحفظِ السلام سقطوا أثناء أداء واجبهم في الجنوب. وتخلَّل الاحتفال تقليد 89 ضابطاً وعسكريّاً وسام الأمم المتحدة لحفظ السلام. وفي كلمته، قال سييرّا:“تبقى“اليونيفيل”في جنوب لبنان شاهداً على أنّ تعاضد الجهود يستطيع النجاح في الحفاظ على وقف الأعمال العدائية وتوفير الشروط الملائمة للسلام. فقد نعمت منطقة عملياتنا ومنذ العام 2006، بالاستقرار والأمن”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع