أخبار الصحف ليوم الاثنين في 23 ايلول صحيفة”. | الجمهورية:إطلالة لنصرالله مساء تُواكب الإنتشار الأمني الرسمي في الضاحية والجلسة التشريعية إلى تأجيل كتبت”الجمهورية”تقول:تخطف نيويورك التي يحتشد فيها قادة العالم لمناسبة انعقاد الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة الحدث السياسي، خصوصاً لجهة اللقاءات المرتقبة للرئيس الإيراني حسن روحاني والمواقف التي سيطلقها من على منبر الجمعية، حيث يبدو أنّ طهران تقصّدت إطلاق ثلاث رسائل عشية توجّه رئيسها إلى نيويورك:إعتبار إسرائيل خطراً على المنطقة بسبب أسلحتها الكيماوية والنووية، عرض 30 صاروخاً بالستيّاً يبلغ مداها ألفَي كلم في استعراضها العسكريّ، تسلّمها محطة بوشهر النووية التي بنَتها روسيا. وفي موازاة الملف الإيراني تستقطب الأزمة السورية اهتماماً واسعاً إن على مستوى الكلمات أو اللقاءات على هامش الجمعية العامة، فيما يشكّل اللقاء بين رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس الأميركي باراك اوباما غداً رسالة دعم للبنان، كما تعكس كلمة سليمان في الجمعية هواجس اللبنانيين ومطالبهم، فيما يؤشّر ترؤسه لاجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان أوّل خطوة عملية في هذا الصدد.أمّا على المستوى اللبناني الداخلي، فالتطوّر الأبرز يتمثل بتنفيذ الجيش وقوى الأمن الداخلي خطة أمنية في الضاحية الجنوبية لبيروت ابتداءً من اليوم، هذه الخطة التي تؤشّر بشكل واضح إلى فشل تجربة الأمن الذاتي وبإقرار من“حزب الله”نفسه، حيث قالت مصادر قيادية بارزة في“الحزب”لـ“الجمهورية”:“لم نكن مسرورين إطلاقاً بالحواجز التي أقمناها لأنّنا ندرك تماماً أنّ الأمن الذاتي“قميص وسِخ”. أمّا الأجهزة الأمنية فتَعاطِي المواطنين معها مختلف لأنّ واجبها الأساس حمايتهم”. في محاولة لوقف العمل بآلية“الأمن الذاتي”الذي يديره“حزب الله”في الضاحية خوفاً من مسلسل التفجيرات التي استهدفت المنطقة، تستعدّ قوّة أمنية لتسلّم أمن المنطقة بدءاً من عصر اليوم، نواتها من قوى الأمن الداخلي والجيش والأمن العام. وكشف مرجع أمنيّ لـ”الجمهورية”أنّ اعتماد“حزب الله”على الأمن الذاتي قد تسبّب في الفترة الأخيرة بإشكالات أمنية داخلية وديبلوماسية أحرجت الحزب ووضعته في موقع صعب تجاه“أبناء مجتمعه وأهل بيته”نتيجة التعرّض لصحافيين لبنانيين وديبلوماسيين سعوديين وكويتيين، أثارت أزمات داخلية وأخرى مع دول شقيقة، وتشابكَ عناصرالحزب وعدد من العشائر بسبب بعض التوقيفات التي تعرّض لها أبناء هذه العشائر القريبة من الحزب و”حركة أمل”. مصادر“حزب الله”لـ“الجمهورية” وقالت مصادر قيادية بارزة في حزب الله لـ”الجمهورية”إنّ الحزب ومنذ انفجاري بئر العبد والرويس، طلب من الأجهزة الأمنية اتّخاذ الإجراءات اللازمة في الضاحية، فأجيب حينها أنّ العديد غير كافٍ لتأمين المطلوب. عندها وجد الحزب نفسه امام خيارين:إمّا أن يترك أمن الضاحية مُستباحاً، وإمّا أن يتولّى بنفسه إجراءات الحماية، مع حضّ الدولة على العمل من أجل تأمين الجهوزية للقيام بمهامّ حماية الضاحية. فنحن لا رغبة لنا بالأمن الذاتي، وأساساً نحن ضدّه، ودأبنا على المطالبة بتسلّم القوى الأمنية الرسمية هذه المهمة. وكشفت المصادر أنّ مسؤول لجنة الإرتباط والتنسيق في الحزب الحاج وفيق صفا التقى منذ أيام وزير الداخلية مروان شربل بعيداً من الإعلام، وتبلّغ منه انّ الدولة باتت جاهزة لتسلّم أمن الضاحية، فحدّدنا ساعة الصفر بعد ظهر الإثنين(اليوم)لتتسلّم القوى الأمنية مداخلها وتنتشر على الأرض. ونحن نقول إنّ هذا هو الأمر الطبيعي لأنّ الدولة هي المسؤولة وهي المرجعية، ونحن على قناعة بذلك، ولم نكن مسرورين إطلاقاً بالحواجز التي أقمناها لأننا ندرك تماماً أنّ الأمن الذاتي“قميص وسِخ”، لا يتحمّله أحد، وهو يسوّد الوجه في أحيان كثيرة. أمّا الأجهزة الأمنية فتعاطِي المواطنين معها مختلف لأنّ واجبها الأساس حمايتهم، علماً أنّ الدولة موجودة أصلاً في الضاحية لكن بعديد وعتاد قليل، كي لا يظنّ البعض أنّ الدولة ستدخل اليوم الى الضاحية. شربل أكّد الرواية ومن جهته أكّد شربل لـ”الجمهورية”حصول زيارة صفا له ليل الأربعاء الماضي لإبلاغه وضع قدرات“حزب الله”بتصرف القوة الأمنية كي تنجح في مهامها. وأوضح انه عرض الخطة على رئيس الجمهورية فباركها وتمنى التوفيق شرط تأمين التوافق السياسي لتستكمل مراحلها بنجاح، وكذلك حظيت الخطة بمباركة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الذي اطلع على كل تفاصيلها. وإذ أشار إلى انّ اللمسات الأخيرة لتحديد الساعة الصفر للإنتشار في الضاحية الجنوبية ومداخلها ستوضع غداً(اليوم)، رفض الإعلان عن ساعة الصفر قبل التثبت من انتهاء الترتيبات الخاصة بتشكيل القوة والتي جرى التحضير لها في خلال ايام وهي تضمّ وحدات من قوى الأمن والجيش والأمن العام وأمن الدولة. كما رفض الحديث عن عديد القوة وحجمها، وقال انها شؤون عسكرية والحديث عن ألفي عنصر أو غيره ليس دقيقاً. ونفى شربل وجود قيادة خاصة للقوة الأمنية في الضاحية، وقال:”للجيش قائده، ولقوى الأمن مديرها العام، وكذلك الأمن العام، مشيراً الى انّ غرفة عمليات للتنسيق بين هذه القوى موجودة أصلاً، ولا حاجة لغرفة جديدة، وهي لا تلغي الإمرة للقادة الأمنيين والعسكريين”. ورداً على انتقادات الوزير فيصل كرامي بعدم وضع خطة مماثلة لطرابلس قال شربل:“وضعنا العديد من الخطط لطرابلس حتى اليوم، ففي المدينة 4000 عسكري والخطة الأمنية موجودة، وما ينقصنا لحسن التطبيق هو“الخطة السياسية”فمتى وضعت انتهى كل شيء، ليساعدنا القادة الطرابلسيون سياسياً والخطط موجودة والقوى المكلفة بها موجودة وبكل بساطة ننتهي من الهمّ الأمني في طرابلس بهذه الطريقة وليس بغيرها”. نصرالله يطلّ الليلة وفي السياق، تترقب الأوساط السياسية ما سيعلنه الأمين العام لـ”حزب الله”السيد حسن نصر الله مساء اليوم عبر شاشة“المنار”، للحديث حول آخر المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة. ويأتي كلامه بعد ساعات على تنفيذ الخطة الأمنية، وتوقعت مصادر مطلعة ان يعلن نصرالله انّ الضاحية في قلب الدولة وليست خارجة عنها، وانّ ما نفّذ فيها من تدابير كان واجباً لحماية ابنائها من مخططات لم توفر أمنها في وضح النهار. وعشية كلامه أعلن الحزب على لسان عدد من نوابه وقيادييه أنّ الخطة الأمنية هي مطلبه وأنه من أول المرحّبين بتولي أجهزة الأمن الرسمية مهامها الأمنية في الضاحية. وقال رئيس“كتلة الوفاء للمقاومة”النائب محمد رعد انّ“الأجهزة الرسمية أبلغتنا بأنها أصبحت جاهزة لتولي مهام الأمن وحفظ الإستقرار في الضاحية”. من جهته، قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في الحزب الشيخ نبيل قاووق إنّ الخطة تعبِّر عن مطلب الحزب ورغبته وسنكون بموقع المؤيد والداعم والمساعد لإنجاحها. وبدوره، اعلن رئيس المجلس التنفيذي في الحزب السيد هاشم صفي الدين انّ الجيش في الأساس موجود في الضاحية كما الأجهزة الأمنية ويقومون بواجباتهم ومسؤولياتهم وأنّ ما حصل الآن هو تعزيز حضورهم من أجل تأمين الحماية اللازمة للضاحية”. الجلسة التشريعية وفي مجال آخر، ووفق كل المعطيات من المقرر ان تلقى الجلسة التشريعية في مجلس النواب مصير الجلسات الأربع السابقة التي لم تعقد بسبب فقدان النصاب القانوني بتقاطع لافت بين مكونات من 8 و14 آذار كل لسبب مختلف عن الآخر، نتيجة إصرار رئيس المجلس على بنود جدول الأعمال نفسها ورفضه اي تعديل عليها . وفي هذه الأجواء، أكدت مصادر تيار“المستقبل”عدم مشاركة نوابه ونواب“القوات اللبنانية”في جلسة اليوم، كذلك أوضحت مصادر نواب“التيار الوطني الحر”انهم ما زالوا يقاطعون الجلسة إعتراضاً منهم على بند تمديد السنّ القانونية لقادة الأجهزة الأمنية الذي ما زال قائماً على جدول الأعمال على رغم انّ الغاية منه قد انتهت، فالتمديد لقائد الجيش انجز بشكل من الأشكال وطوي ملف التمديد للمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي منذ نيسان الماضي. وحسمت مصادر برّي من اليوم مصير الجلسة وقالت إنه سينتظر الى حين عبور الوقت المقرّر لها، فإذا توفر النصاب سيدخل القاعة العامة وفي حال العكس سيتكرّر المشهد عينه فيؤجلها الى موعد لاحق. إلى ذلك، قالت مصادر ميقاتي الموجود في الخارج منذ يوم الجمعة الماضي لـ”الجمهورية”ان لا حاجة للتأكيد بأنه لن يحضر الى المجلس ما دامت الحكومة مستقيلة ولا قدرة لها على المشاركة في اي نقاش حول اي بند من بنود جدول اعمال الجلسة وهي منقوصة الصلاحيات التنفيذية في مواجهة مجلس يتمتع بكامل صلاحياته التشريعية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع