أخبار الصحف المحلية ليوم الثلاثاء في 24 ايلول صحيفة ”. | الجمهورية:نصرالله:سنُخلي كل مكان تأتي اليه الدولة .. و”14 آذار”لإستعادة قرار الحرب والسلم كتبت“الجمهورية”تقول:الأنظار تبقى مشدودة إلى نيويورك، وتحديداً إلى كلمتي الرئيسين الأميركي باراك أوباما والإيراني حسن روحاني، حيث من المتوقع أن يشكّل مضمونهما خريطة طريق المرحلة المقبلة، إن على مستوى الأزمة السورية بشقّيها الكيماوي والسياسي، أو على مستوى النووي الإيراني ودور طهران الإقليمي. وفي الانتظار انشغل الوسط اللبناني بالانتشار الأمني في الضاحية الجنوبية التي عادت أمنيّاً إلى كنف الدولة في خطوة تثبت أنّ اللبنانيين مع منطق الدولة وباعتراف“حزب الله”نفسه، ولكنّ التحدّي الأبرز يبقى في كيفية توسيع حضور الدولة، واستعادة سيطرتها على كلّ المناطق اللبنانية وإمساكها بقرار الحرب والسلم. على وقع الكباش الأميركي–الروسي الذي استمرّ أمس حول“النووي”السوري، بعد تأكيد موسكو أنّها وبكين لن تسمحا للغرب بتمرير قرار تحت الفصل السابع، وتحذير الرئيس فلاديمير بوتين من أنّ“سيناريو استخدام القوّة لا بدّ أن يؤدّي الى المزيد من زعزعة الوضع في سوريا والشرق الأوسط بأسره”، وإعلان فرنسا أنّه من الممكن التوصّل هذا الأسبوع الى قرار في مجلس الأمن الدولي بخصوص إزالة الأسلحة الكيماوية في سوريا، في حين أكّد الرئيس السوري بشّار الأسد أنّه غير قلق من القرار الدولي في هذا الشأن، ينتقل الحدث الى نيويورك مع انتقال قادة ورؤساء وزعماء العالم إليها، واللقاءات والكلمات المرتقبة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أبرزها اليوم كلمات كلّ من الرئيس الأميركي، والرئيس الإيراني، ورئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي يلقي كلمة لبنان ويلتقي أوباما اليوم، بعدما التقى أمس الموفد الأممي الأخضر الإبراهيمي. الضاحية في موازاة الأحداث في نيويورك، كانت الضاحية الجنوبية لبيروت أمس على موعد مع نقلة أمنية نوعية من خلال تنفيذ الخطة الأمنية المشتركة فيها، والتي لاقت ترحيباً من مختلف الأفرقاء عموماً ومن“حزب الله”خصوصاً الذي دعا أمينه العام السيّد حسن نصر الله أبناء الضاحية الى اقصى درجات التعاون مع إجراءات القوى الامنية وتقديم كلّ المساعدة لهم”. فقد انطلق اليوم الأوّل من خطة انتشار القوة الأمنية في الضاحية الجنوبية ابتداءً من الثانية من بعد ظهر امس، واستمرّت عملية الإنتشار حتى السابعة والنصف ليلاً، حيث استكملت وحدات قوى الأمن والجيش والأمن العام انتشارها على مداخلها الرئيسة وطريق المطار، كذلك بالنسبة الى الطرق الداخلية الرئيسة. وذكرت مصادر أمنية أنّ بعض المفارق قد قطِعت وحُدّدت وجهات السير في البعض منها في اتّجاه واحد، الأمر الذي يؤدّي حتماً إلى إعادة النظر بخطط السير في المنطقة وفق خطة أعدّتها المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، ما قلّل عدد المفارق التي ستنتشر عليها القوى الأمنية إلى 48 موقعاً بدلاً من 101، تؤدّي الى المنطقة، كما تضمّنت الخطة الأولى للإنتشار المُعدّة سابقاً قبل تعديلها، بهدف الوصول الى خطة قابلة للتنفيذ قياساً على حجم القوى المخصّصة لها. وأوضحت مراجع أمنية أنّ القوى التي انتشرت أمس في الضاحية ومحيطها ومداخلها تقارب الـ 1200 ضابط وعسكري من بينهم 150 ضابطاً وعسكريّاً من القوة الخاصة في الأمن العام، وما يقارب 450 ضابطاً وعسكرياً من قوى الأمن الداخلي و600 من الجيش اللبناني. وفضّلت المراجع عدم الحديث عن أرقام وعدد العسكريّين والضبّاط المكلّفين بالخطة، وأكّدت أنّ الخطة متكاملة وليست مقفلة على أيّ تعديلات قد تطرأ لاحقاً وتستدعي زيادة عديد القوى المشاركة فيها وحجمها. وأشرف على تنفيذ الخطة عملانياً على الأرض كلّ من غرفة العمليات في قيادة الجيش والمدير العام لقوى الأمن الداخلي العميد ابراهيم بصبوص ولجنة من كبار ضباط الأمن العام، وواكبها وزير الداخلية مروان شربل بجولة بدأها من مقرّ فصيلة الضاحية الجنوبية في الأوزاعي يرافقه بصبوص وقائد الدرك العميد جوزف الدويهي. “طرابلس تختلف عن الضاحية” واعتبر شربل أنّ“تجاوب عناصر“حزب الله”ممتاز، لا سيّما أنّ الحزب غير مرتاح لتواجده على الأرض، فهم ملأوا الفراغ الذي حصل، بسبب عدم قدرة الدولة على القيام بواجباتها”، مشيراً الى انه“سنبدأ في طرابلس حيث يختلف الأمر عن الضاحية لأنّ الخلاف السياسي سيؤثر، لكن مع الرئيس نجييب ميقاتي قد نصل الى حلّ بالطريقة نفسها”. وقال:“واجبنا تأمين الحماية لكل المناطق اللبنانية التي تعرضت للخطر. ونحن على أرض الضاحية لنقول للمواطنين، الدولة لن تترككم، وهي مسؤولة عن أمنكم وحمايتكم، والقوى الأمنية موجودة لهذه الغاية. وعلينا أن نصرف الغالي والثمين للحفاظ على أمننا، فالدولة اللبنانية تحتضن كل الأحزاب. كما أنّ وزارة الداخلية هي لكل الأحزاب، ولم تفرّق بين حزب وآخر”. وطالب“أهل الضاحية بالتجاوب مع الأجهزة الأمنية لحماية أبناء الضاحية وكل اللبنانيين”، وقال:“في الضاحية دولة ومخافر، ونحن عزّزناها، ونأمل زيادة العديد لنوزعهم على المناطق”. نصر الله ورحّب السيد نصر الله بانتشار القوى الأمنية في الضاحية آملاً في أن تتحمّل الدولة مسؤوليتها وواجباتها تجاه كل المناطق اللبنانية. واعتبر أنّ الحزب تحمّل مسؤولية خطيرة منذ حصول تفجيري الضاحية، وصدرت بيانات ترفض الأمن الذاتي، وقال“نحن ايضاً نرفض الأمن الذاتي وهذا لم يكن يوماً جزءاً من برنامجنا ولم نمارس يوماً الأمن الذاتي وعندما قمنا بالإجراءات فلأننا اضطررنا لمنع دخول سيارات مفخخة”. وقال إنّ“البعض ذهب ليتهم الحزب بأنه يريد أمناً ذاتياً ويستكمل دويلته، ووقائع اليوم تكّذب اتهاماته”، وإذ أكد أنّ الدولة هي وحدها المسؤولة“وكل مكان تأتي اليه الدولة نحن سنخليه”، وجّه كلمة لمن ندّد بإجراءات الحزب في الضاحية، وقال“كنت أشعر بأنّ هؤلاء سعداء بأن يُقتل الناس فيها، وفي طرابلس وغيرها من المناطق، ومن المؤسف ان تصل العداوة بالبعض الى هذا المستوى من التفكير”. وكشف نصر الله من جهة ثانية أنه“أصبح محدداً لدينا بوضوح من هي الجهة التي تقف خلف تفجير الرويس، وأين تقيم ومن هي الجهة المشغِّلة”، وقال إنّ الجهة المسؤولة هي جهة تكفيرية تعمل في إطار المعارضة السورية وتنطلق من الأراضي السورية، مشيراً الى انّ الأجهزة الرسمية توصلت الى النتيجة نفسها. ونفى الاتهامات بأنّ النظام السوري سلّم الحزب سلاحاً كيماوياً، وقال إنّ هذا الإتهام مضحك وكأنّ نقل الكيماوي كنقل القمح أو الطحين، وشدّد على“أنّ هناك محاذير دينية والأمر لنا محسوم، فهذا النوع من السلاح حتى استخدامه بالحرب النفسية ليس وارداً”. وأشار إلى أنّ الحرس الثوري موجود في سوريا منذ العام 1982، وأوضح أنّ العدد الموجود الآن لا يتجاوز العشرات. وعن تشكيل الحكومة، نصح السيد نصر الله“بتشكيل حكومة وحدة وطنية بحسب حجم تمثيل الناس”، وأضاف:“قالت قوى 14 آذار نقبل بمشاركة“حزب الله”، لكن بشرطين:الأول، لا معادلة ثلاثية ولا ثلث ضامن، فيما نحن نضع شرطاً علناً وبشكل واضح، ان تمثل القوى السياسية بالحكومة بحسب حجمها النيابي”، والشرط الثاني، رفضوا معادلة الجيش والشعب والمقاومة”. سعيد يردّ ورداً على قول السيد نصرالله إنّ 14 آذار أعلنت موافقتها على مشاركة“حزب الله”في الحكومة، قال منسّق الأمانة العامة لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد لـ”الجمهورية”إنه لم يصدر عن 14 آذار أي موقف رسمي إن عن التجمّع العام أو الأمانة العامة تعلن فيه قبولها المشاركة مع الحزب في حكومة واحدة. وأكّد سعيد أنّ من حق كل طرف في 14 آذار أن يعبّر عن نفسه، إنما كحركة سياسية جامعة لم يصدر عنها أي موقف ولن يصدر. “14 آذار” وقال مصدر قيادي بارز في قوى 14 آذار لـ”الجمهورية”إنّ المطلوب من الدولة بسط سيطرتها على كامل التراب اللبناني، والإمساك بقرار الحرب والسلم، لأنّ دور الدولة لا ينحصر بدور الشرطي توفيراً للأمن والأمان للناس، إنما يتعدّى ذلك إلى الإمساك بالقرار الاستراتيجي، هذا القرار الذي ما زال مفقوداً ومخطوفاً منذ العام 1969، الأمر الذي أبقى ويبقي لبنان ساحة مستباحة. عسيري وأبادي إلى ذلك شكّل العيد الوطني السعودي مناسبة جمعت السياسيين من ضفتي 8 و14 آذار، كما كانت لافتة مشاركة السفير الإيراني غضنفر ركن أبادي الذي هنّأ السفير السعودي عسيري بالمناسبة، في خطوة تأتي استكمالاً للانفتاح الإيراني على المملكة العربية السعودية والزيارة المرتقبة للرئيس روحاني إليها. سجال نيابي أما في ساحة النجمة، فكان المشهد مختلفاً حيث ترجمت السخونة السياسية سجالاً حاداً بين نواب“كتلة التنمية والتحرير”ونواب تيار“المستقبل”بعدما طار نصاب الجلسة التشريعية للمرّة الخامسة على التوالي، فرحّلها رئيس مجلس النواب نبيه برّي الى الثالث والعشرين من تشرين الاول المقبل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع