أقوال الصحف ليوم الخميس في 29 ايار 2014 صحيفة ”الجمهورية” | الجمهورية:الإنتخابات السورية تسقط الحياد وتثير ردود فعل سياسية   كتبت“الجمهورية”:في 28 أيار 2014 انتقم النظام السوري فعليّاً لخروج جيشه من لبنان في 26 نيسان 2005، فنظّمَ وقوى 8 آذار مشهدية استعراضية تحت عنوان المشاركة في الانتخابات الرئاسية السورية، في خطوة دَلّت كلّ المعلومات أنّها غير عفوية، وتمّ التحضير لها بعناية فائقة في سياق الرسائل المقصودة والموجّهة إلى اللبنانيين، وفي طليعتها أنّه قادر على تنظيم انتخاباته على الأرض اللبنانية، فيما هم عاجزون عن انتخاب رئيس جديد لهم، وأنّ استعادته لحضوره السياسي على المسرح اللبناني هي الكفيلة بإعادة انتظام الحياة السياسية اللبنانية على قاعدة أنّ اللبنانيين عاجزون عن إدارة شؤونهم بأنفسهم من دون وصاية سوريّة. تزامنَت الرسالة الانتخابية الرئاسية مع ما يسمّى المذكّرات القضائية السورية بحقّ شخصيات لبنانية، في خطوة تذكيرية بأنّ النظام السوري ما زال قادراً على الفِعل وتهديد أمن اللبنانيين وسلامتهم. كما ترافقَ كلّ ذلك مع مشاهد استفزازية كلُّ الهدف منها ضرب معنويات اللبنانيين وإشعارُهم بأنّ معركتهم ضد النظام آلت إلى الفشل، والدليل صوَر رئيسه التي تُرفع مجدّداً في كل المناطق اللبنانية، بعدما كانت قد أسقطت في المدن السورية. وكأنّه لا يكفي الشعب اللبناني مشاكله من الفراغ الرئاسي إلى هموم السلسلة، وما بينهما الدخول رويداً رويداً نحو المجهول مع غياب التشريع والانقسام العمودي، ليتقدّم مَن يستحضر انتخابات سوريّة صوَرية ويحوّل المواطنين إلى أسرى في سيارتهم بغية إظهار حجم التأييد للنظام السوري، علماً أنّ كلّ هذه المشاركة لم تتجاوز الـ5% من حجم اللاجئين السوريين في لبنان. ومع هذا المشهد الذي بشّر السفير السوري علي عبد الكريم علي اللبنانيّين بأنّه سيتكرّر اليوم، تكون الحكومة قد تخلّت عن مبدأ الحياد والنأي بالنفس وأدخلت نفسَها طرفاً في الصراع السوري إلى جانب النظام، فيما كان الأحرى بها، في ظلّ الانقسام السوري، أن تمنع الانتخابات على الأرض اللبنانية، أسوةً بدوَل غربية وعربية عدة، لا أن تمنع التجمّعات فقط على المعارضين وتشجّع الموالين على تحدّي خصومهم اللبنانيين والسوريين. وما حصل لا يتوقف على الحكومة التي تتحمّل مسؤولية مباشرة لتعطيلها مصالح الناس واستنفار مشاعر الحقد والكراهية، إنّما ينسحب على قوى 14 آذار التي، ومنذ تأليف الحكومة السلامية انسحبت من المعركة الوطنية متخلّية عن شعاراتها السياسية من رفض المشاركة مع“حزب الله”قبل خروجه من سوريا وتسليم سلاحه إلى“أنّ ما قبل اغتيال الشهيد محمد شطح لن يكون كما بعده”، فدخلت في تبريد سياسيّ لم تعرفه الساحة اللبنانية منذ العام 2005، حيث كان التبريد مع الحزب، فيما التسخين كان قائماً مع النظام السوري. وأمّا اليوم فيبدو أنّ التبريد يشمل النظام السوري و”حزب الله”معاً، في خطوة استسلامية أو دليل إرهاق اقتضى اللجوء إلى الواقعية السياسية التي من شروطها التسليم بالأمر الواقع السياسي.وإن دلّت الانتخابات الرئاسية السورية على شيء، فعلى فوضى النازحين السوريين في لبنان وضرورة شروع الحكومة فوراً في تنظيم هذا الواقع الذي يُنذر بانفجار وشيك وكبير. أوباما وفي هذه الأجواء، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس انّ بلاده ستوسّع حجم المساعدات التي تقدمها للمعارضة السورية.وقال في كلمة في أكاديمية“وست بونت”العسكرية:“سأعمل مع الكونغرس لزيادة الدعم لهؤلاء في المعارضة السورية الذين يقدّمون أفضل بديل من الإرهابيين والديكتاتور الوحشي”. وأضاف:“سنستخدم القوّة عند الضرورة حين تتطلب مصالحنا ذلك، أو حين يتعرّض شعبنا للتهديد أو أمن حلفائنا للخطر”، وأعلن انّ بلاده ستخصّص 5 مليارات دولار لدعم الدول التي توجّه تهديدات إرهابية في اليمن وفي سوريا تحديداً”. ونفى نيّة واشنطن التدخّل العسكري على الأرض،“لأنّ ذلك لن يكون الحلّ المجدي لكلّ الأزمات، واعداً بدعم دول الجوار السوري خصوصاً الأردن ولبنان لتجاوز أزمة اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب. السفارة الأميركية وأسفَت الولايات المتحدة الأميركية لعدم إجراء الإنتخابات الرئاسية في لبنان في موعدها الدستوري، وأكّد سفيرها في بيروت دايفيد هيل في بيان وزّعته السفارة مساء أمس أنّ“بلاده تشجّع مجلس النواب على انتخاب رئيس في أسرع وقت ممكن، وهي ستواصل تعاونها القوي مع الشعب اللبناني وقيادته ومؤسّساته لتحقيق اهداف السلام والاستقرار ومساعدة لبنان على الوفاء بالتزاماته الدولية والنأي بنفسه عن الأزمة في سوريا”.وشكر هيل للرئيس ميشال سليمان“قيادته القوية والحكيمة في الأوقات الصعبة، والتزامه بالعلاقات القوية بين الدولتين”. تحضيرات لموقف أميركي وكانت مصادر ديبلوماسية كشفَت لـ”الجمهورية”أنّ مشروعاً يجري التداول بشأنه ظهر أمس في الدوائر الديبلوماسية الأميركية لإصدار موقف أميركي يدعم الحكومة اللبنانية بعد تسلّمها مهامّ رئيس الجمهورية اللبنانية عقبَ فشل اللبنانيين في إجراء الإنتخابات الرئاسية وحلول الحكومة في موقع ممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية مجتمعةً. وسيؤكّد مشروع البيان حسب المصادر المطلعة على دعم الجهود المبذولة من اجل إجراء الإنتخابات الرئاسية في أسرع وقت ممكن وتقصير فترة الشغور، بالإضافة الى دعم الحكومة اللبنانية في إطار مواجهة أزمة النازحين السوريين، والتأكيد على تقاسم لبنان كلفة هذه الأزمة، وضرورة دعمه. جعجع وطالبَ رئيس حزب“القوّات اللبنانيّة”سمير جعجع بانتخاب رئيس للجمهوريّة“لا يتآمر على الدستور ولا يطعن الدولة في ظهرها”، نافياً كلام الأمين العام لـ”حزب الله”السيد حسن نصرالله عن أنّ قوى 14 آذار كانت تسعى للتمديد للرئيس ميشال سليمان. ودعاه إلى“الإطلاع على كافة استطلاعات الرأي لأنّها تظهر أنّ 63% من اللبنانيين يعتبرون أنّ 8 آذار تعطّل الانتخابات”. وردّاً على كلام عون، قال:“إذا كنتُ مرفوضاً من نصف المسيحيين، فهو مرفوض من النصف الآخر، وإذا كنتُ فعلاً مرشّحاً غير ميثاقي، فعلى العماد عون أن يفرح لأنّه حُكماً سيُنتخب رئيساً للجمهوريّة، ولو كان يملك 65 صوتاً، فليشاركوا في جلسة 9 حزيران المقبل”. “حزب الله” من جهته، كرّر“حزب الله”أنّه“لا يمكن أن يتمّ الاستحقاق الرئاسي في لبنان من دون اتفاق”، ووصفَ الدعوات إلى تقديم مرشّحين والتنافس في المجلس النيابي بأنّها“بهلوانيات وألاعيب خارجة تماماً عن الوصول إلى نتيجة حقيقية في انتخاب رئيس للجمهورية”. وقال نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم:“كلّ من يريد انتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد عليه أن يسلك طريق الاتفاق، ومن لا يسلك هذا الطريق مهما فعل وانطلق وانخفض فلن يصل إلى نتيجة سوى كثرة الكلام الإعلامي السياسي الذي لا يُسمِن ولا يغني عن جوع، والذي يغلب عليه طابع الاتهامات المختلفة”. مجلس وزراء وفي ظلّ التحضيرات الجارية لمرحلة ممارسة الحكومة صلاحيات رئيس الجمهورية، وعشية انعقاد مجلس الوزراء في السراي الحكومي غداً، بدا أنّ الخلاف الآن هو حول وتيرة انعقاد جلسات المجلس ونوعية بنود جدول الأعمال والتصويت على مشاريع القوانين والقرارات، ممّا سيجعل جلسة الغد جلسة تحديد عمل ونظام مجلس الوزراء في مرحلة الشغور الرئاسي، أكثر ممّا ستكون جلسة لإقرار مشاريع القوانين. ولوحظ أنّ رئيس الحكومة تمّام سلام تقصّد أن يرسل جدول أعمال الجلسة الى جميع الوزراء كمشروع جدول أعمال، وليس كجدول أعمال نهائي، وذلك لكي يبدي كلّ وزير رأيه ويعدّل فيه، ما يعني انّ سلام يعتمد التشاور مع كلّ الأفرقاء في غياب وجود رئيس الجمهورية الذي كان يوضع جدول الأعمال بالاتفاق معه. وقالت مصادر وزارية لـ”الجمهورية”إنّ جدول اعمال جلسة الغد خالٍ من أيّ تعيينات إدارية ويتضمّن 25 بنداً عادياً، من بينها بنود تتصل بفتح اعتمادات خاصة بالمؤسسات العامة والوزارات وقبول هبات عينية عائدة لبعض المؤسسات العامة. سلام عند سليمان ولفتَت أمس زيارة سلام الى الرئيس ميشال سليمان في منزله الخاص في اليرزة. وقد قطع موكب سلام الحشود السورية التي كانت تحتشد في الطريق الى السفارة السورية بصعوبة، واضطرّ للّجوء الى طرق فرعية، فعبَر من فوق الجسر المؤدّي من مار تقلا الى الريحانية وسلك طرقاً فرعية ليصل الى منزل سليمان. وقالت مصادر سلام لـ”الجمهورية”إنّ الزيارة كانت مناسبة للتشاور في مختلف التطورات، في الوقت الذي انتقلت فيه صلاحيات رئيس الجمهورية الى مجلس الوزراء عملاً بمضمون المادة 62 من الدستور. قزّي وقد قوبِل مشهد توافد السوريين المؤيّدين للنظام السوري إلى مبنى السفارة السورية في اليرزة بموجة استنكارات سياسية واستياء شعبيّ كبير. وفي هذا السياق قال وزير العمل سجعان قزي لـ”الجمهورية”:“نأسف ان تتمكّن الدولة اللبنانية من تنظيم انتخابات على أراضيها لانتخاب رئيس جمهورية سوريا، من دون أن تتمكن من تنظيم انتخابات لرئيس الجمهورية اللبنانية”. إنّ هذا الأمر يؤكّد اكثر فأكثر وجود مخطّط لإحداث شغور في رئاسة الجمهورية في هذه المرحلة الدقيقة. ولكنّ الظاهرة الكبرى في تدفّق النازحين السوريين لانتخاب بشّار الأسد تكشف أنّ هؤلاء من مؤيّدي النظام، وبالتالي يمكنهم العودة فوراً إلى سوريا، خصوصاً أنّ النظام وسّعَ رقعة سيطرته على المناطق السورية. كذلك يُفترض بنا كدولة وكحكومة أن نثير هذا الموضوع وأن نميّز بين النازح بسبب الحرب والنازح لأسباب سياسية أو اقتصادية أو تربوية أو سياحية، لا سيّما أنّ هذا النزوح السوري الكبير يشكّل مزاحمة لليد العاملة اللبنانية، علاوةً على الخطر على الكيان والأمن والاستقرار”. فارس لـ”الجمهورية” وقال عضو كتلة الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب مروان فارس لـ”الجمهورية”:“اللبنانيون يعانون من مشكلة النزوح التي يجب ان تعالج عبر عودة النازحين الى المناطق السورية التي حُرّرت. إنّها مرحلة موَقّتة، وعلى الشعب اللبناني ان يصبر يوماً ويومين”. أمّا فريق 14 آذار فمِن الطبيعي أن يتململ اليوم، فالعداء لسوريا غير مبرّر والاتفاقات بيننا وبينها أُقِرّت في مجلس النواب بوجود فريق 14 آذار، ونحن نُطمئِنهم الى أنّهم سيبّدلون موقفَهم من سوريا مجدّداً مثلما فعلوا في السنوات الأخيرة. لذلك ننصحهم بإعادة النظر في علاقتهم معها لأنّ الوضع فيها سيكون مستتباً في المرحلة المقبلة، وأن يبدأوا بعلاقة جيّدة مع السفير السوري الذي يستطيع ان يؤدي دوراً مهمّاً في العلاقات اللبنانية ـ السورية، وهم أصلاً من طالبوا بالسفارة والسفير. وأعتقد أنّ السوريين الذين تسامحوا كثيراً في السابق سيعتمدون سياسة التسامح نفسها في المستقبل لأجل مصلحة لبنان وليس لأجل مصلحة 14 آذار”. السفير السوري لـ”الجمهورية” وقال السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي لـ”الجمهورية”إنّ مشهد اليوم نعيٌ للمؤامرة التي قادتها دول غربية وعربية ضدّ سوريا ، إنّ الناخب السوري عبّر عن صمود سوريا وكرامتِها وهو يتوجّه إلى صندوق الاقتراع وقد تركَ مشهداً مؤلماً إلى كلّ مَن سمّى نفسَه“أصدقاء سوريا”. ما حصل فاق توقّعاتنا وردّ على القائلين إنّ الرصيد الشعبي للرئيس الاسد قد تراجع. كنت واثقاً من انتصار سوريا على المؤامرة وأنا اليوم اكثر وثوقاً بعد هذا المشهد، وأطالب كلّ القوى في لبنان التي اظهرت العداء لسوريا ان تراجع حساباتها لأنّ ما حصل في السفارة السورية يصلح لأن يكون وسيلة إيضاح لهؤلاء من اجل مراجعة مواقفهم، خصوصاً من نادى بترحيل النازحين. والإرهاب الذي اصاب لبنان وسوريا لا يستحق إلّا أن يكون مرفوضاً منهم”. فتفت في المقابل، قال عضو كتلة“المستقبل”النائب أحمد فتفت لـ”الجمهورية”:“إذا كان المطلوب أن يسامح أحدٌ فهو الشعب اللبناني عن كلّ ما تعرّض له أثناء الاحتلال السوري الذي وُقّعت كلّ الاتفاقات في ظلّه، وبالتالي هي اتفاقات خارج نطاق السيادة الحقيقية، فعندما حاول الوزير السابق جان اوغاسبيان إجراء أيّ تعديل على بعضها ليقول فقط مع مراعاة القوانين المرعية الإجراء في كل دولة، رفضت محاولته رفضاً باتاً. بالتالي نحن لا نناصب العداء لأحد بل نحن من تعرّض للقهر والقمع لسنوات طويلة”. وأكّد فتفت أنّ دور“حزب الله”المباشر في تنظيم الزحف السوري امس كان واضحاً جداً، لكنّ الملفت انّ الاعداد الهائلة التي جاءت لتنتخب هي مؤيّدة للأسد الذي يقول إنّه انتصر في سوريا، فماذا يفعلون في لبنان إذن؟ ولماذا لا يعودون الى بلادهم ويهلّلون للانتصار من هناك؟ لماذا يشكّلون عبئاً على الاقتصاد والأمن والتربية والمواطنين اللبنانيين؟ وقال:”إنّ ما أزعجَ اللبنانيين ليس إقفال الطرق بل شعورهم بأنّ النازح السوري يمارس في لبنان حقّه في انتخاب رئيسه، فيما ممنوع على اللبنانيين أن ينتخبوا رئيسهم. من جهة ثانية، علّق فتفت على قول رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي غادر لبنان متوجّها إلى إيطاليا في زيارة خاصة تستغرق اياماً عدّة،“إنّنا أصبحنا في نظام المقاطعجية”قائلاً:“هو يقصد بكلامه مقاطعة مجلس النواب، والمؤسف أنّه إذا أراد اعتماد هذا المنطق فإنّ اوّل من مارس هذا الامر هو الرئيس برّي عندما أقفلَ مجلس النواب من الـ 2006 إلى 2008 لأنه اعتبر فعلاً أنها مقاطعة خاصة وهو من يقرّر، وهذه أمور يمارسها دائماً في تفسيره للدستور وفي كلّ تعاطيه السياسي. وأعتقد أنّه إذا قام أحد بخطوة ما في السياسة فلا يستطيع منعها عن الآخرين. فالمؤسف جداً أنّ الرئيس برّي هو مَن افتتح هذا النظام وكرّس هذه الطريقة بالمقاطعة مع الأطراف الآخرين. “14 آذار” ودعت الأمانة العامة لقوى“14 آذار”إلى ترحيل كلّ السوريين الموالين للنظام في لبنان إلى بلادهم، ورأت أنّ“الاستفزارات”التي قام بها هؤلاء“تحت ذريعة المشاركة في التصويت في انتخابات الرئاسة السورية أوضحُ دليلٍ على أنّهم غير مهدّدين بأمنهم، ولا تنطبق عليهم صفة النزوح”. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع