أخبار الصحف ليوم الثلاثاء في 17 ايلول صحيفة ”. | الأخبار:الدرك ممنوعون من قمع مخالفات البناء كتبت“الأخبار”تقول:أصدر المدير العام لقوى الأمن الداخلي قراراً منع بموجبه قطعات الأمن الداخلي من التدخل لقمع مخالفات البناء، ابتداءً من 25 أيلول الجاري. قرار يعزّز سلطة البلديات، لكنه يشرّع باب المخالفات على مصراعيه في ظل الفراغ المسيطر على معظم مؤسسات الدولة، ومع بروز ظاهرة الأمن الذاتي في الكثير من المناطق، ورغم الحاجة لظل القانون في البلاد، قررت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي التخلي عن واحدة من المسؤوليات التي كانت تتولاها منذ سنوات. فقد علمت“الأخبار”أن المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة، العميد إبراهيم بصبوص، أصدر قبل أيام مذكرة جرى تعميمها على كافة قطعات المديرية، قرر فيها كفّ يد الأمن الداخلي عن التعامل مع كل ما له صلة بمخالفات البناء على الأملاك الخاصة، ابتداءً من 25 أيلول الجاري. وبحسب مصادر أمنية، تعني هذه المذكرة أن قمع مخالفات البناء بات مرتبطاً بالمجالس البلدية واتحادات البلديات والسلطة الإدارية الممثلة بالمحافظين والقائمقامين، حيث لا وجود للبلديات. ولهذه السلطة حق الاستعانة بالقوى الأمنية متى وجدت حاجة لذلك. مسؤولون أمنيون علقوا على هذه المذكرة بالقول إن لها أكثر من أثر أيجابي وسلبي في آن واحد؛ فهي من جانب تعزز سلطة البلديات، علماً بأن قمع مخالفات البناء ليس أصلاً من مهمات القوى الأمنية. لكن حصر هذه المهمة بيد المجالس البلدية، سيؤدي حتماً إلى انتشار ظاهرة مخالفات القوانين في البناء، كما جرى عام 2007. فمعظم البلديات، وخاصة خارج المدن الكبرى، تفتقر إلى القدرة التنفيذية التي تتيح لها قمع المخالفات، فضلاً عن الحسابات العائلية والسياسية التي تحكم عمل معظم رؤساء البلديات، وتفرض عليهم غضّ النظر عن المخالفات. وتذكّر المصادر بتجربة عام 2007، عندما صدرت مذكرة مشابهة، بهدف إمرار عدد من المخالفات في مناطق معينة، لكن مفعولها شمل الأراضي اللبنانية كافة. وعندما أُلغيت المذكرة، كان قمع المخالفات أكبر من قدرة قوى الأمن الداخلي على العمل. كذلك أشارت مصادر أمنية إلى أن مذكرة بصبوص ستحرم معظم آمري الفصائل والسرايا وقادة المناطق ورؤساء المخافر الرشى التي كان يتقاضاها جزء منهم لإمرار مخالفات البناء. من جهته، أكد وزير الداخلية والبلديات مروان شربل لـ”الأخبار”أنه“ليس من صلاحيات قوى الأمن الداخلي في الأساس متابعة موضوع رخص البناء، لكننا ساعدنا البلديات، والآن من واجب كل مسؤول أن يتحمل مسؤوليته”. وأشار شربل إلى أن“قوى الأمن الداخلي تتدخل في حال التعدي على الأملاك العامة أو إذا تلقت شكاوى من مواطنين، أو بناءً على طلب من البلديات، فليقم رؤساء البلديات بعملهم وكل تقصير أو تعدٍّ يحملون هم مسؤوليته”. وتابع شربل:“ما بقى تزبط. كل يوم تردني شكاوى:فلان في قوى الأمن طنّش، وفلان في قوى الأمن قبَض، وفلان في قوى الأمن لم يتحرك، خلي كل واحد يعرف شغلو، العسكر مش مهندسين”. مبادرة بري سياسياً، واصل وفد كتلة“التنمية والتحرير”جولته على الكتل النيابية لشرح مبادرة رئيس المجلس النيابي نبيه بري للحوار، فزار الوفد الذي ضم النواب:ميشال موسى، علي بزي وياسين جابر، رئيس كتلة المستقبل النيابية فؤاد السنيورة، بحضور عدد من أعضاء الكتلة. وفيما اكتفى الوفد بالإشارة إلى أن“ا?جواء جيدة”، قال النائب سمير الجسر في تصريح إن“اللقاء كان جيداً وساده جوّ من الصراحة والمسؤولية. اتفقنا على مواصلة التواصل، وشددنا على مسألة الحوار في المواضيع التي هي في أصل طاولة الحوار، أي السلاح، وأيضاً موضوع التدخل في سوريا”. والتقى الوفد رئيس تكتل“التغيير والإصلاح”النائب ميشال عون. وذكرت قناة الـ”NBN”أن عون أيد مبادرة بري من دون إبداء أي تحفظات. في غضون ذلك، نقل رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن عن بري بعد لقائه في عين التينة، أن“الحل لا يمكن أن يكون مجتزأً وانتقائياً، بل سلة واحدة؛ لأن الكل سواسية في تحمل المسؤوليات والتبعات”. ورأى بري أنه“لا يمكن ترك البلاد تتخبط في التجاذبات التي حالت حتى الآن دون تشكيل حكومة المصلحة الوطنية لتحرير الرئيس المكلف تمام سلام من البقاء عاجزاً عن التأليف لمدة شهور؛ فالبلد لم يعد يتحمل هذا التأزم الذي أصاب الاقتصاد الوطني في وهن شديد، وإلا، فما معنى أن تكون الشراكة إن لم تشارك كل التيارات السياسية وتلتئم في حكومة موحدة”. وأكد الخازن أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان رحب بمبادرة بري. من جهته، شدد السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي بعد لقائه سلام في المصيطبة ناقلاً“رسالة تضامن من فرنسا مع لبنان”، على أهمية“تأليف حكومة وفاقية تستطيع جمع اللبنانيين والتصدي للتحديات التي يواجهها لبنان في ظل التطورات الإقليمية الحالية وتداعيتها، وخصوصاً مسألة النازحين”، وأكد دعم شخص رئيس الجمهورية“الذي هو رمز الدولة ووحدة اللبنانيين”. على صعيد آخر، أكد نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، خلال“المنتدى العربي الدولي لمناهضة العدوان الأميركي على سوريا”الذي عقد في أوتيل الماريوت أن“معادلة الجيش والشعب والمقاومة تعمدت بالدم والتضحيات، وهي سبب قيامة لبنان المستقبل، وهي لا تحتاج لإذن من أحد”. ورأى أن“مطالب الإصلاح في سوريا مشروعة”، داعياً إلى“الحل السياسي في سوريا بآلياته الداخلية”، مؤكداً“الرفض الكامل للتدخل الخارجي والعمل العسكري”. وقال:“نحن مع سوريا العروبة وضد انخراطها في المشروع الإسرائيلي، وسوريا ستبقى مرفوعة الرأس ونحن معها في كل الأحوال حتى تصمد”. وحيا السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، أصدقاء سوريا وأكد أن“الثالوث الأميركي التكفيري الصهيوني سيسقط وسوريا منتصرة بهذا الصمود الذي استمر لسنتين ونصف”. فيما رأى السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور أن“تفاصيل المشهد وكل ما نسمعه عن سيناريوات محتملة في المنطقة وما وصلنا إليه من حالة تمزق لا يخدم سوى المشروع الصهيوني”. في مجال آخر، يغادر البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي على رأس وفد يضم 14 مطراناً من المطارنة الجدد في لبنان وبلدان الاغتراب إلى الفاتيكان اليوم. وتأتي زيارة الوفد بهدف المشاركة في مؤتمر مخصص لـ”تحديد رؤية للمستقبل الكنسي عبر تطوير أداء المطارنة ووضع خطة مستقبلية واضحة لتوحيد النظرة في كل ما يتصل بشؤون الشرق الأوسط ومستقبل المسيحيين فيه، في ضوء ما تشهده المنطقة من نزاعات مسلحة وأزمات تدفع بالكثير منهم إلى الهجرة. ومن المتوقع أن يلتقي الراعي البابا فرنسيس”. وكان الراعي قد التقى عضو كتلة حزب الكتائب النائب سامي الجميّل الذي أوضح“أننا عرضنا للوضع العام في البلد وضرورة إعادة إطلاق حركة التواصل بين كافة الأفرقاء للخروج من الوضع الحالي، وإعادة تحريك ملف الانتخابات، لكون قانون الانتخابات لا يزال الأساس بالنسبة إلينا، وهو المدخل لإعادة تحريك المؤسسات”. ورأى أن“إعلان بعبدا هو مفتاح الحل، وهو نص رسمي أبلغ للأمم المتحدة وإلى الجامعة العربية وعليه إجماع اللبنانيين كافة”. إلى ذلك، رأى وزير البيئة ناظم الخوري خلال تمثيله رئيس الجمهورية في إزاحة الستار عن التمثال واللوحة التذكارية للرئيس بشارة الخوري في ساحة بيت الدين، أن الرئيس سليمان”يعمل ويناضل من أجل الحفاظ على الميثاق الوطني، وعلى التزام الدستور وأحكامه، وما إعلان بعبدا إلا تأكيد للميثاقية الوطنية ولاتفاق الطائف”. وكانت كلمة للنائب مروان حمادة ممثلاً رئيس جبهة النضال النائب وليد جنبلاط رأى فيها أن”لبنان باقٍ ومستمر بصمود الرئيس ميشال سليمان”. السيد:التعزية مناسبة للصراحة على صعيد آخر، استغرب اللواء الركن جميل السيد“بعض التعليقات السلبية التي تناولت التعزية غير المألوفة التي وجّهها إلى النائب وليد جنبلاط بمناسبة وفاة والدته”. ورأى أن“مراعاة حرمة الموت تُوجِب أن تكون التعزية مناسبة للصدق والصراحة وليس للدجل والتكاذب السياسي والاجتماعي”. وأضاف:“خلافاً لرأي البعض، فإن تعزيته جاءت ملائمة تماماً للحظة الإنسانية التي ظهرت فيها دمعته على والدته، ما استوجب استخلاص العبرة من حُرمة الموت وتذكيره بأنّ الدنيا فانية وأن للآخرين مثله أيضاً أمهات وأولاداً ودموعاً، وهو القائل علناً للضباط الأربعة المعتقلين وذويهم عام 2008 ودونما عذر أو سبب:“سأجعل أمّهات وزوجات وبنات وأبناء الضباط الأربعة يبكون دماً، سنعلّق لهم المشانق ونثأر منهم حتى ولو أفرجت عنهم المحكمة…”، وقد لا يجهل جنبلاط أن كلامه في فترة الاعتقال نفسها قد عجّل في وفاة والدة العميد ريمون عازار ووالدة العميد مصطفى حمدان ووالدة زوجة اللواء علي الحاج وأمرَضَ غيرهنّ في حين ما كان أحد ليعتب عليه لو اقتصر تهجّمه على الضباط أنفسهم”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع