الشرق : “المستقبل” : نصرالله مستمر في الاستكبار | كتبت“الشرق”تقول:ثمنت كتلة المستقبل النيابية مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تجاه القضايا الوطنية، مؤكدة موقفها الثابت من“مبدأ الحوار المنتج الذي يحمي لبنان والذي يسهم في التوصل الى المعالجات الصحيحة للمشكلات الداخلية”. اجتمعت الكتلة بعد ظهر أمس في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، واستعرضت الأوضاع في لبنان والمنطقة، وأصدرت بيانا تلاه النائب خالد زهرمان، وتوقفت في مستهله أمام بيان الرئيس سليمان الذي أعلن فيه تأجيل جلسة الحوار الوطني المقبلة الى مطلع السنة الجديدة، مثمنة مواقفه، مؤكدة موقفها“الثابت من مبدأ الحوار المنتج الذي يحمي لبنان ومصالحه الوطنية ازاء التطورات المحيطة والتحديات الداهمة والذي يسهم في التوصل إلى المعالجات الصحيحة للمشكلات الداخلية على ان يكون ذلك على قاعدة الالتزام والتقيد الكامل بالنقاط والمسائل التي كان قد تم الاتفاق عليها على طاولة الحوار، علما أن هذا الالتزام لم يتم التقيد به من حزب الله، لا في ما خص مقررات الحوار السابقة ولا أيضا في ما خص بنود اعلان بعبدا، والذي سارع الحزب الى نقضه عبر إرسال طائرة استطلاع إيرانية فوق فلسطين المحتلة، من دون علم الحكومة اللبنانية او الجيش اللبناني بالاضافة إلى التورط في الأعمال العسكرية إلى جانب النظام السوري”. وأعادت الكتلة التأكيد على موقفها الداعي الى استقالة الحكومة الحالية التي يديرها ويسيطر عليها حزب الله وتعمل تحت امرته. هذه الحكومة التي يعاني اللبنانيون بسبب أدائها، إذ يتوسع التردي في هيبة الدولة وترتفع وتيرة التوتر والتشنج في البلاد ويستشري الفساد والافساد والنهب وعمليات السمسرة والرشى والتهريب والتزوير وسوء الإدارة والمحسوبية والتسيب الأمني، وهي الأمور التي تجلت أخيرا عبر: أ-انكشاف الفضيحة الخطيرة عن تزوير ملفات الادوية على يد أقرباء وشركات محسوبة على مسؤولين في الحكومة، وتزوير إفادات الكولوكيوم لشهادة الصيدلة لم تتم إحالة المتورطين فيها على القضاء، وتلوح محاولات التغطية والتعمية على هذه الفضيحة مرة أخرى كما حصل سابقا في فضيحة المازوت الأحمر واللحوم الفاسدة. ب-إدخال البلاد في مأزق سلاسل الرتب والرواتب والوعود الكاذبة المتعلقة بها، فيما الاقتصاد الى تراجع قوي بسبب الأداء الحكومي ما أدخل البلاد بأزمة اقتصادية حادة وفاقم حال المالية العامة وعجزها المطرد وعمق المشاكل المعيشية لدى المواطنين وأسهم في تعطيل المؤسسات وتراجع الانتاج والانتاجية. ج-رعاية صناعة المخدرات والبضائع وتهريبها من أقرباء مسؤولين في حزب الله، وهو ما عرف بفضيحة أقراص الكابتاغون. د-توظيف المحاسيب في مصافي النفط المتوقفة عن العمل، وذلك من دون رقيب أو حسيب أو احترام للأصول الإدارية بهدف تنفيع الازلام والمناصرين على حساب المال العام ولتحقيق أغراض سياسية وانتخابية. ه-توظيف عشرات المحاسيب في دائرة المساحة من دون مباريات مسبقة عبر مجلس الخدمة المدنية في سابقة خطيرة في الادارة اللبنانية في قطاع حساس يحتاج لأصحاب الاختصاص والكفاءة. و-استمرار اللامسؤولية والتخبط في ادارة قطاع الكهرباء والتي كان آخر مظاهرها انفاق جزء من الأموال المخصصة لانشاء مصانع الكهرباء على السمسرات والعمولات ونقض الاتفاقات وتعديل دفاتر الشروط ما يهدد سمعة لبنان ويحمل المال العام أعباء إضافية ويودي بجهود انتاج الطاقة. ز-الإمعان في اللامبالاة واللامسؤولية في إدارة قطاع الاتصالات والتي كان آخرها هدر عشرات ملايين الدولارات نتيجة ايقاف وزير الاتصالات لبطاقات الاتصال(كلام وتيلكارت)والعودة الى السير بها بعدما فوَت على الخزينة إيرادات قاربت الـ250 مليون دولار في وقت تبحث فيه الدولة عن مورد لتخفيف عجزها. وفي ضوء ما تقدم، رأت الكتلة“ان الآفاق الوطنية، مازالت وستبقى مفتوحة نحو تعزيز احتمالات التعاون في ظل احترام قواعد النظام الديموقراطي ووسائله السلمية. لذلك فان دعوة قوى الرابع عشر من آذار الى استقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة انقاذية حيادية تأتي في السياق المشار اليه للتخفيف من حال التوتر السائدة والدخول في مرحلة الانتخابات النيابية والانطلاق منها نحو تعزيز التزامنا بنظامنا الديموقراطي والتأكيد على استعادة الدولة لسلطتها وهيبتها. ان التمسك بالحكومة الحالية هو تمسك باداة سياسية فئوية تدفع بأحوال البلاد إلى المزيد من التدهور على الأصعدة الوطنية والإدارية والاقتصادية والمعيشية كافة هذا بالإضافة إلى تداعيات ذلك كله على صدقية الانتخابات المقبلة ونزاهتها ونتائجها بسبب الممارسات الارضائية التي تنتهجها حكومة اللون السياسي الواحد. واعتبرت الكتلة“ان الكلام الذي صدر عن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في خطابه الاخير انما يؤكد على مضي حزب الله بسياسة الاستكبار على المواطنين اللبنانيين من جهة، والانكار للحقائق والتنصل من العهود والمواثيق خصوصا حين يقول السيد نصرالله ان حزب الله كان دائما مع الحوار متناسيا رفضه الجلوس مع الاخرين عام 2006 اثر العدوان واتهام قوى 14 آذار بالتآمر والعمالة، و تعطيله للحوار عام 2010 حين اصر على ادراج موضوع ما سمي بشهود الزور على جدول اعمال مواضيع الحوار”. واستغربت الكتلة“اشد الاستغراب عدم صدور قرار اتهامي في حق المجرم ميشال سماحة والمجرمين الاخرين الذي شاركوه في جريمة التحضير لاعمال ارهابية في لبنان عبر ادخال متفجرات والتخطيط لعمليات اغتيال وتعد على لبنان وأمنه”. مطالبة“القضاء بالاسراع في اصدار هذا القرار ومنبهة إلى خطورة محاولات إخضاع القضاء للضغوط”مستغربة في الوقت عينه“المعايير المزدوجة التي يتم اتباعها ازاء الاحداث التي شهدتها مدينة صيدا حيث صدرت مذكرات توقيف في حق بعض من حمل السلاح ولم تصدر بعد مذكرات في حق من قتل المواطنين وازهق ارواحهم. ان هذه الممارسات تؤشر الى ممارسات كيدية خطيرة يتم فيها استخدام القانون والقضاء العسكري والاجهزة الامنية والعمل على تطويعها لكي تصبح دمية في أيدي الحكومة وهو ما نربأ بها جميعا أن تتحول إلى ما تريده الحكومة منها أن تتحول إليها”. واطلعت الكتلة من النائبين جمال الجراح وأمين وهبي، على نتائج وأجواء الزيارة التضامنية المهمة الى قطاع غزة، واللقاءات التي عقدها وفد 14 آذار، معيدة التأكيد على اهمية هذه الخطوة التضامنية مع الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الاسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، وتثمن عاليا صمود ونضال الشعب الفلسطيني وبطولاته في مواجهة العدوان والاحتلال وهي لذلك تحض الاخوة الفلسطينيين على تغليب الوحدة الوطنية في مواجهة الاطماع والعدوانية الاسرائيلية، وتعلن تأييدها الكامل للخطوات التي تقوم بها الرئاسة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس وعلى وجه الخصوص الطلب من الجمعية العامة للامم المتحدة اعطاء فلسطين صفة دولة مراقب اذ من شأن هذا القرار ان يقطع الطريق على الممارسات الاسرائيلية التي تعمل على الغاء وجود الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ويشكل في الوقت عينه دفعا للنضال الفلسطيني الى الامام ووضعا للامور في نصابها الصحيح”. وتوقفت الكتلة عند التطورات التي تشهدها جمهورية مصر العربية بعد القرارات الأخيرة للرئيس المصري محمد مرسي، مذكرة بما أعلنته منذ البداية“انحيازها الكامل الى جانب ثورات الربيع العربي وثورة الشعب المصري المباركة”، معتبرة“ان ما يجري من حراك ديموقراطي في مصر سيعزز من حيوية الاتجاهات الديموقراطية في العالم العربي”،معلنة“تمسكها ومساندتها للمواقف التي تعزز النظام الديموقراطي في مصر، مؤكدة أهمية احترام آلياته السلمية، وتحافظ في ذات الوقت على مكتسبات الثورة وتطويرها بما يخدم تطلعات الشعب العربي المصري نحو نظام مدني يحمي ويدافع عن حقوق الانسان وكرامة جميع المواطنين”. وختاماً دعت كتلة المستقبل جمهور قوى الرابع عشر من آذار إلى“أوسع مشاركة في ذكرى أربعين شهيد لبنان اللواء وسام الحسن يوم بعد غد في معرض الرئيس الشهيد رشيد كرامي الدولي، وذلك تحت عنوان“لا للقتل”حماية للوطن والمواطنين وحفظا للنظام الديموقراطي ومؤسساته”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع