الشرق : تهان رسمية ومواقف سياسية مرحبة بقرار الأمم المتحدة الحريري :. | كتبت“الشرق”تقول:اعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان انتخاب فلسطين دولة مراقبة في الامم المتحدة بغالبية 138 صوتاً انتصاراً للديموقراطية على رغم الضغوط التي مارستها اسرائيل لمنع حصول ذلك. ورأى ان على اسرائيل التبصّر جيداً في هذه الخطوة والاقتناع بالمسار الديموقراطي والانخراط في العملية السلمية على قاعدة مرجعية مؤتمر مدريد ومبادرة بيروت العربية، إذا كانت راغبة فعلاً في السلام والتخلي عن سياسة العدوان والاستيطان والتهويد. وأمل في أن يكون ما حصل في الامم المتحدة بداية الطريق لتعامل دولي جديد مع الفلسطينيين وشهادة ميلاد وهوية لهم ولدولتهم. وهنأ رئيس مجلس النواب نبيه بري، الرئيس الفلسطيني محمود عباس والشعب الفلسطيني بالنصر السياسي والديبلوماسي الذي تحقق بالاعتراف بفلسطين دولة مراقبة في الامم المتحدة وذلك في برقية هذا نصها: وقال:أبارك لكم وللشعب الفلسطيني ولمنظمة التحرير الفلسطينية وفصائل المقاومة كافة، النصر السياسي والديبلوماسي الذي تحقق بفضل تصميمكم على كسب الاعتراف بفلسطين دولة مراقبة في الامم المتحدة كخطوة على طريق الجلجلة الطويل نحو تحقيق اماني شعبكم في تحرير الارض والمعتقلين وعودة اللاجئين وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس”. كذلك هنأ الرئيس سعد الحريري الشعب الفلسطيني وقيادته بـ”النجاح الاستثنائي الذي حققه في الأمم المتحدة أمس”، معربا عن أمله في أن“يشكل هذا الحدث الاستثنائي رسالة سياسية وأخلاقية وإنسانية لكل أطراف المجتمع الدولي تجاه الفلسطينيين وتطلعاتهم لإقامة دولتهم المستقلة على أرضهم ورفع الظلم التاريخي الذي وقع عليهم”. وقال الرئيس الحريري في تصريح امس:“إن ما تحقق في الأمم المتحدة بالأمس هو إنجاز تاريخي ومفصلي في مسيرة النضال الفلسطيني التي حفلت بالتضحيات الجسام منذ ثلاثينات القرن الماضي، وهو يشكل خطوة رئيسية على طريق قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف”. وأضاف:“إن وقوف الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الهيئة العامة للأمم المتحدة يوم أمس يعيد العرب والمجتمع الدولي بالذاكرة إلى الوقفة التاريخية للزعيم الراحل ياسر عرفات في الأمم المتحدة، يوم رفع غصن الزيتون في يده داعيا دول العالم إلى الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني الوطنية والعمل في سبيل بناء السلام العادل. وقد كان خطاب الرئيس عباس يعبر عن هذا المسار التاريخي لكفاح شعب فلسطين، بمثل ما يعبر عن قرار حكيم وشجاع بنقل القضية الفلسطينية إلى موقع متقدم ومؤثر في الصراع الدائر مع الاحتلال الإسرائيلي”. وختم قائلا:“إننا بمقدار ما نشعر بالفخر والارتياح لما تحقق بالأمم المتحدة، نأمل أن يشكل هذا النجاح الفلسطيني حافزا لكل القوى الفلسطينية للعمل على تجاوز حساسياتها وخلافاتها وإعادة صياغة أواصر الوحدة الوطنية والتلاقي فيما بينها تجاوبا مع طموحات أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق وتمهيدا للانطلاق بقوة أكبر لتحقيق الهدف النهائي في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، بإذن الله”. واعتبر الرئيس فؤاد السنيورة القرار اعترافا بقضية شعب فلسطين وبحقه في الحياة كأي شعب آخر حرم حقه في إقامة دولته السيدة المستقلة على ترابه الوطني”. واضاف:“ان اهم ما في القرار أمس، ليس الاصوات الـ 138 التي قالت“نعم لفلسطين”فحسب بل أيضا الاصوات التي قالت“لا لاسرائيل”في سياستها العدوانية والتوسعية والاستيطانية وفي انكار الحق الفلسطيني”. وتوجه الى الاخوة الفلسطينيين للقول ان ما حققه نضالكم أمس لا يمكن ان يستمر ويكبر ما لم تسيروا بخطى ثابتة وحثيثة على طريق تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وتمتينها. فقد أثبتت التجربة ان العدو الغاشم لا يفرق بين فلسطيني وآخر، وشهداء الامس في غزة كانوا شهداء كل فلسطين وكل الشعب الفلسطيني وكل العرب”. كذلك رحّب الرئيس الدكتور سليم الحص بالقرار معبرا“انه لم يحقق مطلب الفلسطينيين في الاستقلال والعودة، الا أنه مع ذلك في غاية الأهمية نظرا لما ينطوي عليه من اعتراف بالكيان الفلسطيني من أعلى مرجع دولي”. ورأى انها بداية مرحلة جديدة في مسار القضية الفلسطينية. ورحب وزير المال محمد الصفدي، في تصريح امس، بالقرار مؤكدا أن“ما تحقق يشكل خطوة إضافية على طريق الإنجازات التي رسمها الشعب الفلسطيني بمقاومته وتضحياته”. وأجرت النائب بهية الحريري اتصالا هاتفيا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس“ابو مازن”هنأته فيه على نيل فلسطين صفة دولة مراقبة في الأمم المتحدة، مثنية على خطابه في الجمعية العامة. كما اجرت للغاية نفسها اتصالات تهنئة بكل من:عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتورة حنان عشراوي، عضوي اللجنة المركزية للمنظمة عزام الأحمد وعباس زكي، سفير فلسطين في لبنان اشرف دبور، امين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة“فتح”والمنظمة فتحي ابو العردات، امين سر لجنة المتابعة الفلسطينية في منطقة صيدا عبد مقدح وعدد من القيادات الفلسطينية. وهنأت الأمانة العامة لقوى 14 آذار“الشعب الفلسطيني الذي انتزع، من خلال شرعيته، إنتصارا ديبلوماسيا تاريخيا وحصل على مقعد فلسطين كدولة مراقبة داخل الأسرة الدولية”. واشارت في بيان الى ان“هذا الإنتصار اتى على طريق الربيع العربي، وأثبت بشكل صادق ان تفاعل الشرعية الوطنية الفلسطينية مع الشرعية العربية والشرعية الدولية قادر على تحقيق الإنجاز التاريخي المتمثل بمنطق الدولتين”. وأملت“استكمال مساعي المصالحة الفلسطينية–الفلسطينية من أجل تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني المعذب منذ حوالى السبعين عاما”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع