اللواء : سليمان وبرّي يتوافقان على جلسة للمجلس .. | وعون يتعهد بمنع بكركي من قبول الستين الإستحقاقات الداهمة والحوار إلى السنة الجديدة السلسلة:جلسة في 10ك1 تبحث التمويل وتقرّ طابق الميقاتي كتبت“اللواء”تقول:في بيان شديد الاقتضاب، خلا من أي حيثيات، قرر الرئيس ميشال سليمان، وفي ضوء اتصالات أجراها، إما عبر الاجتماعات أو الهاتف، تأجيل“جلسة هيئة الحوار الوطني التي كانت مقررة اليوم إلى الاثنين في 7 كانون الثاني 2013″. ويكشف هذا التأجيل غير المفاجئ عن سياق التأزم الذي تمر به البلاد، مع حرص يلتقي حوله الجميع على تحييد الأمن والاستقرار عن الاشتباك السياسي المفتوح، والمتوقع أن لا ينتهي في الأسابيع القليلة المقبلة حتى العام المقبل، نظراً لارتباطه بساعة مضبوطة على الأزمات الملتهبة في الساحات العربية من دمشق الى القاهرة، فشمال أفريقيا، وصولاً الى الهدنة الهشة على جبهة قطاع غزة بين الفلسطينيين وإسرائيل. وسحب هذا التأجيل نفسه على ملفات أخرى من بينها سلسلة الرتب والرواتب التي لم تخرج من مجلس الوزراء أمس إلى مجلس النواب، وارتؤي أن تخصص لها جلسة في العاشر من كانون الأول المقبل، للبحث في مصادر التمويل التي توقع أحد وزراء اللجنة المصغرة المكلفة البحث بها، في اتصال مع“اللواء”أن لا تنتهي في التاريخ المذكور. وكشف الوزير، الذي تعتبره هيئة التنسيق النقابية بأنه تراجع عن تعهداته، عن العودة إلى“طابق الميقاتي”كمصدر وفير للتمويل، إذ يدر على الخزينة ثلاثة آلاف مليار ليرة، ويجنّب الحكومة وضع ضرائب جديدة على موازنة العام 2012 من دون أن تمتص الضرائب التي ستجبى الزيادة التي أعطيت على غلاء المعيشة. وأمل الوزير المذكور أن تنجز السلسلة بشكل نهائي قبل نهاية السنة الحالية، لافتاً إلى أن إعادة درس السلسلة في الجلسة المقبلة، ستنطلق من الدراسات التي تكون قد توفرت لدى الوزراء المعنيين، بشكل لا يؤثر على مالية الدولة، ولا على الدين العام. وكشف أيضاً أن إعادة البحث بطابق الميقاتي جاء بعد إزالة تحفظات المجلس الأعلى للتنظيم المدني، علماً أن هذا الطابق يختلف كلياً عن طابق المر، بحيث يتم حصره في التراخيص الجديدة للبناء. قانون الإنتخاب على أن اللافت، إلى جانب إعادة طرح موضوع السلسلة في مجلس الوزراء من خارج جدول الأعمال، كأحد ثمار إضراب هيئة التنسيق النقابية واعتصامها على مدى يومين متتاليين، والذي أثبت أنها قادرة على شل القطاع العام، بالتزامن مع إعلان وزير المال محمد الصفدي تأييده إحالة السلسلة في أقرب وقت ممكن إلى مجلس النواب، كما أعدتها وزارة المال ورفعتها إلى مجلس الوزراء، موضحاً أن مصادر التمويل موجودة ضمن لائحة المقترحات المرفوعة من قبله، كانت الإشارة المثيرة للجدل، من جانب رئيس الجمهورية في مستهل جلسة مجلس الوزراء، أمس، لناحية إصراره على أن يقوم المجلس النيابي بممارسة دوره بإقرار قانون انتخاب جديد وعصري، داعياً في الوقت عينه إلى ضرورة اتخاذ الاجراءات المنصوص عنها في القانون الحالي الواجب التطبيق، لا سيما لجهة اقتراع المغتربين أو لجهة الاجراءات المتصلة بوزارة الداخلية، مثل تعيين الهيئة التي ستشرف على الانتخابات. وجاءت دعوة الرئيس سليمان، بعد اتصال جرى مع الرئيس بري، أمس، حيث توافق الرئيسان على أمرين: الأول:تأجيل طاولة الحوار إلى السابع من كانون الثاني المقبل،“لعل تطوراً سياسياً يؤدي الى عودة التئامها بحيث أن الاجتماع يجب أن يعقد في ظل توافق سياسي، وليس تحت وطأة تطور أمني كارثي، وأن من يريد طرح أمر ما يقتضي طرحه على طاولة الحوار”بحسب ما أبلغ الرئيس سليمان مجلس الوزراء. والثاني:أنه لا يجوز التسليم بمقاطعة أعمال مجلس النواب تحت أية ذريعة أو حجة، بحسب ما أعلن الرئيس بري أمس، حيث نقل عنه النواب، في لقاء الأربعاء الأسبوعي، استغرابه كثرة الحديث عن التمديد لمجلس النواب الحالي، في الوقت الذي يجب أن ينصبّ الجهد على العودة إلى إحياء جلسات واجتماعات المجلس النيابي للقيام بمسؤولياته، بما في ذلك درس وإقرار قانون جديد للانتخابات. وعلمت“اللواء”، أن رئيس المجلس، وفي ضوء المشاورات التي أجراها ويجريها سيمضي قدماً في دعوة هيئة مكتب المجلس واللجان في عقد اجتماعات، والتحضير لجلسة في مجلس النواب تعاود البحث في قانون الانتخاب حتى ولو استمر نواب 14 آذار في مقاطعتها. وكان برّي ترأس أمس الاجتماع الشهري المشترك لهيئة مكتب المجلس ورؤساء ومقرري اللجان بغياب نواب 14 آذار التزاماً بقرار المقاطعة، ما يعني أن ما جرى من اتصالات بقي دون أي مردود ايجابي على مستوى عودة الحيوية إلى الحياة التشريعية، ما يبعث على الاعتقاد بأن الشلل التشريعي سيستمر. ولم تستبعد بعض المصادر النيابية أن يكون السعي المشترك من قبل سليمان وبري لإقرار قانون الانتخاب يهدف إلى قطع الطريق على إمكان اجراء الانتخابات في العام المقبل على اساس قانون الستين، وهو ما كشف عنه، أمس، رئيس تكتل“الاصلاح والتغيير”العماد ميشال عون الذي اعتبر ان مقاطعة 14 آذار للمجلس هي لمنع مناقشة قانون انتخاب جديد والوصول فيه إلى نتيجة، مشيراً إلى أن قانون الستين ضد المبادئ الدستورية اللبنانية، مؤكداً انه لن يدع أحداً يوصل الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى قانون الستين، قائلاً:“سنكون الطريق المقفل بوجه قبول الراعي لأمر ضد العدالة”. وحذر عون، بعد اجتماع تكتله الأسبوعي، من أن الظلم مرتعه وخيم، ويترتب عليه نتائج غير المقاطعة، وسأل من المسؤول عن الظلم، قائلاً:“نفهم أن تيّار المستقبل يظلمنا، لكن المسيحيين معه يتحملون الظلم ولا سيما الكتائب و?”القوات”وهم يقبضون سعر ذلك؟! جنبلاط إلى باريس في غضون ذلك، دخلت فرنسا على خط الأزمة، على الرغم من إعلان الرئيس نجيب ميقاتي أنها تدعم الحكومة بشكل كامل، وانها تتفهم سياسة النأي بالنفس عن الشأن السوري، وعلم في هذا الإطار أن الحكومة الفرنسية وجهت دعوات لعدد من القيادات اللبنانية لزيارة فرنسا، من بينها النائب وليد جنبلاط الذي سيلتقي أيضاً الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ويعرض معه دوافع مبادرته المعروفة لاطلاق الحوار بين القوى السياسية من دون استثناء، والتي أبلغت امس بشكل رسمي الى“حزب الله”، عبر زيارة وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي لنائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم، الذي أعلن من جهته تأييد الحزب للحوار من دون قيد أو شرط، مؤكداً ان موقف الحزب واضح ولا يمكن لأي جهة مهما بلغ حجمها وتمثيلها أن تختصر البلد بنفسها. مع الإشارة هنا إلى أن وفد التقدمي سيزور عون غداً الجمعة، من دون أن يعرف بعد موعد لقاء كتلة“المستقبل”. ملف النازحين وعلى صعيد آخر، عُلم أن مجلس الوزراء اثار ملف النازحين السوريين، في ضوء الوفود الدولية التي تأتي إلى لبنان، وأن وزير الشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور سئل عن واقع هؤلاء واعدادهم التي تتزايد، فأوضح أن العدد تجاوز الـ150 الفاً، وانه يجب أن نعي ان المشكلة تكبر. وطالب وزراء برفض إقامة مخيمات للنازحين، ومن بين هؤلاء الوزراء وزراء تكتل عون، وتم التطرق إلى هبات الشوادر التي يجب الا تعطى للنازحين كي لا تتحوّل لاحقاً إلى مخيمات، وتقرر بنتيجة النقاش وضع دراسة حول واقع هؤلاء وأعدادهم ورفعها إلى مجلس الوزراء. ملف الكهرباء إلى ذلك، عُلم أيضاً أن عدداً من الوزراء منهم الوزير علي قانصوه سألوا وزير الطاقة جبران باسيل عن السبب في تأخر وصول الباخرتين التركيتين لتوليد الطاقة، فأجاب أن وزارة المالية هي التي تأخرت بدفع الأموال في الوقت المحدد، ولكن وزير المال أوضح ان وزارة المال صرفت الاموال العائدة لاستئجار الباخرتين منذ شهر ونصف، وأن التأخير الذي حصل سابقاً عائد لأن شركة كهرباء لبنان لم تفتح حساباً خاصاً لتحويل هذه الاموال، فقال وزير الطاقة انه كان يجب إبلاغ شركة كهرباء لبنان بذلك قبل الوصول الى استحقاق الدفع. ومع ذلك، أبلغ باسيل مجلس الوزراء أن الباخرة الأولى تحتاج إلى حوالى أربعة أشهر للوصول بعدما تدفع الدفعة الأولى من الحساب. وتطرق البحث أيضاً إلى مناقصة تلزيم معمل توليد الطاقة في دير عمار، وسئل الوزير باسيل عن جواب الشركة الفائزة بالمناقصة بشأن تخفيض المبلغ المطلوب لأنه يفوق الحساب المرصود لذلك في الخطة بكثير. واجاب باسيل مجلس الوزراء بأن الشركة ترفض حتى الآن التخفيض، وعندما ألمح إلى امكان إعادة اجراء المناقصة، سئل عن السبب فقال أن الدولة الاسبانية هي أيضاً رفضت التخفيض، وإذا كنا غير قادرين على دفع المبلغ فلنذهب إلى مناقصة جديدة. وقالت مصادر وزارية أن هذا التلميح وكأنه ضغط لعدم تخفيض المبلغ، لأن اجراء مناقصة جديدة سيؤجل حل أزمة الكهرباء اشهراً اضافية لم يعد احد قادر على تحملها، ولذلك اعتبرت المصادر الوزارية ان في إجابات باسيل على الموضوع ابهام غير مفهوم الخلفية!. إلى ذلك، عين مجلس الوزراء لحود لحود مديراً عاماً رئيساً لفرع المراسم والعلاقات العامة لدى رئاسة مجلس الوزراء، على أن ينتدب للمركز عينه في بعبدا(وهو كان موجوداً فيه الآن بالتكليف والتعاقد)وتعيين سناء سيروان مديراً عاماً، رئيسة لفرع الشؤون الفنية في رئاسة مجلس الوزراء. ودعي مجلس الوزراء إلى جلسة تعقد صباح الثلاثاء المقبل في السراي الحكومي.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع