أخبار الصحف ليوم السبت في 14 ايلول صحيفة ” اللواء” | اللواء:مرجع مقرَّب من بعبدا:تسجيلات الجلسات تثبت موافقة كل الأطراف على“الإعلان”ميقاتي:كثرة المبادرات تعيق مهمَّة سلام الحريري:إعلان بعبدا خارطة طريق للحوار وتهدئة الأحوال كتبت“اللواء”تقول:لماذا زحمة المبادرات؟ وهل ثمة صلة بزحمة اللقاءات في جنيف لتسوية الازمة السورية، بين وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري والروسي سيرغي لافروف، بمشاركة الموفد العربي، الدولي في دمشق الاخضر الابراهيمي؟ وهل الحراك الكلامي الذي يملأ الاجواء، موزعاً بين المبادرات والسجالات، جاء بتأثير ما يجري في الخارج؟ ام انه محاولة لتحضير الساحة الداخلية لنقطة الصفر، في كسر حلقة الجمود، اذا ما سارت الامور على الساحة السورية بعقد جنيف-2، كطريق لانهاء العنف هناك، وفقاً لتلميحات لافروف نفسه؟! المصادر المعنية مباشرة لا تبدي تفاؤلاً بتزاحم المبادرات الداخلية، لكنها لا تقلل من حيوية الحراك السياسي، بعد اشهر قاتمة من المراوحة والانتظار، والتفجيرات اليائسة، وتمرير الوقت من دون تحقيق اي انجاز جدي في اي قطاع من القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والمالية والخدماتية المتآكلة. وفي هذا السياق، اكد الرئيس نجيب ميقاتي لـ”اللواء”ان المبادرات التي تطرح من هنا وهناك لا تسهل مهمة الرئيس المكلف تمام سلام، بل تزيدها تباعداً، لان هناك تباعداً بين مبادرة هذا الفريق او ذاك. واضاف الرئيس ميقاتي:“رغم ان المطالبة بالحوار بند مشترك بين الجميع، لكن لا احداً يأخذ خطوات عملية باتجاه الحوار الفعلي”. وقال:ان المشكلة هي ان كلا الفريقين من 8 و14 آذار يراهن على تطورات الازمة السورية لصالحه، مشيراً الى ان لا مجال رغم ذلك، لتعويم الحكومة المستقيلة بأي شكل من الاشكال. واذا كان الرئيس المكلف اكتفى في لقاء اللجنة الثلاثية النيابية التي شكلها الرئيس نبيه بري لتسويق مبادرته، بالاستماع مطولاً الى شرح النواب الثلاثة لنقاط المبادرة، مكتفياً بأخذ العلم بها، ومتمسكاً بصلاحياته الدستورية في تأليف الحكومة مع رئيس الجمهورية، فإن اوساطاً واسعة الاطلاع والمقربة من بعبدا، اكدت لـ”اللواء”ان رئيس الجمهورية مستعد للتوقيع على حكومة ثلاث ثمانات كحكومة سياسية جامعة، اذا اقدم الرئيس المكلف على تشكيلها ورفعها الى رئيس الجمهورية. اعلان بعبدا وعلى صعيد السجال الدائر حول“اعلان بعبدا”، كشف مرجع موثوق به ان الرئيس سليمان اضطر لاذاعة البيان بالشكل الذي اعلنه حول“اعلان بعبدا”، حرصاً على الفصل بين هذا الاعلان والسجالات الدائرة حول المقاومة وسلاحها، والخلاف على هوية وشكل الحكومة، على اعتبار ان“اعلان بعبدا”من الثوابت التي تم التوافق عليها برضى من كل الاطراف، بعد ثلاث جلسات ونقاشات ادخلت الكثير من التعديلات على النص الاساسي الذي طرح في الجلسة الاولى. ورداً على سؤال حول ما اذا كان هناك تواقيع على“اعلان بعبدا”من قبل المشاركين في طاولة الحوار، اكد المرجع الموثوق به ان العادة لم تجر على التوقيع على مقررات طاولة الحوار، منذ ان بدأت جلساتها في السابق، كما ان بيانات القمم العربية ومقرراتها والقمم الاقليمية الدولية لا يوقع عليها. إلا ان المرجع استدرك قائلاً:“ان ثمة تسجيلات صوتية كاملة بكل وقائع المناقشات، والوقائع التي انتهت اليها، والتي تثبت موافقة كل الاطراف على“اعلان بعبدا”، وذلك بعكس ما تمّ ابلاغه للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي من قبل فريق سياسي معين، في جلسة واحدة، ومن دون مناقشة، ومن دون تصويت عليه. غير أن هذه التأكيدات الرئاسية لم تحل دون استمرار السجال السياسي حول الإعلان بين الفريقين المتنازعين، وكان البارز فيه تأكيد الرئيس سعد الحريري بأن“اعلان بعبدا”هو خارطة الطريق الجدية والمسؤولة إلى الحوار والاستقرار وتهدئة الأحوال، في حين اعتبر“حزب الله”بأن الإعلان هو عبارة عن توصيات من دون مفعول رسمي، على اساس ان المفعول الرسمي يكون في البيان الوزاري، معتبراً بأن إعلان بعبدا غير مكتمل وبحاجة الى عدّة نقاط لا بد من الاتفاق عليها كي يصبح جاهزاً ليشكل نواة البيان الوزاري للحكومة المرتقبة، على حدّ تعبير عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب كامل الرفاعي، الذي لاحظ انه في حال صدور بيان عن قوى 8 آذار، فانه سيشدد على معادلة“الجيش والشعب والمقاومة”، علماً ان هذا البيان لم يصدر، بحسب ما كانت بعض مصادر 8 آذار قد توقعت. وفي ردّ له على موقف الحزب، اعتبر عضو كتلة“المستقبل”النائب عمار حوري ل”اللواء”أن موقف الرئيس الحريري في شأن“اعلان بعبدا”، أعاد وضع النقاط على الحروف، وأعاد تصحيح الصورة التي حاول فريق 8 آذار ان يظهر بأن“اعلان بعبدا”سلبي، مشيراً إلى أن“حزب الله”يرفض بالمطلق هذا الإعلان، لأن البند 11 منه المتعلق باتفاق الطائف مرفوض من قبل الحزب الذي يريد ان يذهب إلى المؤتمر التأسيسي، وهو يرفض أيضاً البند 12 الذي يرفض المحاور الإقليمية لأنه جزء من محور اقليمي مع إيران وسوريا، ويرفض البند 13 الذي يتحدث عن ضبط الاوضاع على الحدود اللبنانية–السورية لأنه يريد ان يذهب إلى القصير وغيرها، وهو أيضاً يعارض البند 14 المتعلق بالالتزام بالقرارات الدولية، ولا سيما القرار 1701، لأن للحزب أجندة خاصة يريد الحفاظ عليها. وفي تقدير مصدر نيابي في الكتلة، أن وصف الرئيس الحريري لاعلان بعبدا، بأنه“خارطة الطريق الجدية”، يمكن ادراجه في خانة الرد على خارطة الطريق الحوارية التي طرحها الرئيس برّي في مبادرته، والتي ستتم مناقشتها يوم الاثنين المقبل بين الكتلة واللجنة الثلاثية المنبثقة عن كتلة برّي، في إطار اللقاءات التي باشرتها، امس، لشرح مضمون المبادرة. وأوضح النائب حوري ل”اللواء”“اننا نريد أن نسمع من الوفد لا أن يسمع منا، لأنه سبق لكتلة“المستقبل”أن أعلنت موقفها من المبادرة عندما أكدت انه لا يجوز تجاوز الصلاحيات الدستورية في مسألة تأليف الحكومة، وإذا كان ثمة شرح آخر فاننا سنبني على الشيء مقتضاه في ضوء ما سوف نسمعه، معتبراً بأن تمييز برّي بين شكل الحكومة وتشكيلها هو لعب على الألفاظ لا يُعوّل عليه. الجولة الحوارية وكان وفد نواب كتلة“التحرير والتنمية”الذي كلفه الرئيس برّي إعادة شرح وتزخيم مبادرته، قد باشر لقاءاته بجولة، أمس، شملت الرؤساء سليمان وميقاتي وتمام سلام، وسيتابعها الاثنين بلقاء كتلة“المستقبل”ثم الرئيس أمين الجميل والنائب ميشال عون ورئيس حزب“القوات اللبنانية”سمير جعجع. ولفت عضو اللجنة النائب ميشال موسى ل”اللواء”إلى أن اليوم الأوّل من الجولة كان مشجعاً، وانه لمس ترحيباً من الرؤساء الثلاثة، على قاعدة أن لا حل آخر للانقاذ بين اللبنانيين سوى الحوار. وقالت مصادر مطلعة على لقاء سليمان مع وفد بري، بأن رئيس الجمهورية رحّب بهذه المبادرة، لكنه أبلغ الوفد بأن“إعلان بعبدا”الذي حظي بتوافق الأفرقاء السياسيين وبات الجميع يقرّ به، هو ما يجب أن يشكل نقطة انطلاق أي مبادرة في لبنان، مذكّراً بأهميته وبضرورة السير به، مشيرة إلى أنه(أي سليمان)أبدى تشجيعاً للمناخات الحوارية التي من شأنها حفظ الأمن والاستقرار ومعالجة الملفات العالقة. وأعربت المصادر عن اعتقادها بأن أي حوار يقوم بين اللبنانيين يخفف من حدة السقوف المرتفعة، ويساعد على تشكيل الحكومة الجديدة، دون أن يعني ذلك أن طاولة الحوار هي المولجة أو صاحبة القرار في عملية التأليف، مؤكدة بأن الدستور واضح في هذا المجال لجهة تحديد صلاحيات رئيس الحكومة المكلّف. أما الرئيس ميقاتي فأنه أكد دعمه للدعوة إلى الحوار، وأي مسعى يقود إلى إحياء الحوار، مشيراً الى أن الرئيس بري هو“من أكثر الحريصين على المؤسسات الدستورية وتعاونها وعلى دور كل منها”، لافتاً إلى أنه“سيلاقيه في مسعاه الحواري لإنجاحه والتعاون لإنقاذ لبنان”في إشارة إلى المبادرة التي يعتزم إعلانها في الأسبوع المقبل. إلى ذلك، استبعدت مصادر مطلعة لـ“اللواء”حصول أي تطوّر يسرّع في عملية تأليف الحكومة قبل سفر رئيس الجمهورية المرتقب في 22 أيلول الحالي إلى نيويورك، مستندة إلى تعبير أوساط المصيطبة، بأن محركات التأليف ما تزال مطفأة. وعلمت“اللواء”، من جهة ثانية، أن لا موعد رسمياً للقاء محتمل بين الرئيس سليمان والرئيس الأميركي باراك أوباما، أثناء وجود رئيس الجمهورية في نيويورك، مشيرة إلى إمكانية حصول اجتماع بينهما على هامش الغداء أو العشاء الذي يقيمه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على شرف المشاركين في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، والمؤكد حتى الآن هو الخطاب الذي سيلقيه الرئيس سليمان في خلال هذا الاجتماع، والكلمة الأخرى له في“المؤتمر الدولي لدعم لبنان”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع