المستقبل : كمين لقوات النظام الأسدي يغتال 17 شاباً لبنانياً جعجع يرفض. | كتبت“المستقبل”تقول:طغت حادثة اغتيال 17 مواطناً لبنانياً في كمين نصبته قوات نظام القتل الأسدي في منطقة تلكلخ القريبة من الحدود الشمالية والتابعة لمحافظة حمص، على التحركات السياسية التي شهدها لبنان أمس، بسبب تداعيتها السلبية المحتملة، لأن الشهداء يتحدّرون من أحياء عدّة في مدينة طرابلس ومن الإسلاميين الذين قرروا نصرة أخوانهم السوريين الذين يذبحون على أيدي شبيحة الأسد”. واكد مصدر امني لوكالة“فرانس برس”ورود معلومات من سوريا عن“مقتل 17 شاباً من طرابلس في كمين للقوات النظامية في محافظة حمص خلال محاولتهم التسلل الى سوريا”، مشيرا الى انهم من“المقاتلين الى جانب المعارضة السورية”. كما نقلت الوكالة عن مصدر قيادي إسلامي في طرابلس“انهم ينتمون الى التيار الاسلامي ويتحدرون من احياء عدة في مدينة طرابلس”، إلا أن مصادر شمالية معنية أكّدت لـ“المستقبل”أن“المعلومات الأمنية الرسمية لا تجزم بصحة الخبر الذي نقلته وكالة فرانس برس”وأن“المراجع الأمنية الرسمية اللبنانية تقوم بالاستقصاءات اللازمة لتبيان الحقيقة التامة”. وتوتر الوضع الأمني مساء أمس على مختلف المحاور التقليدية المحيطة بباب التبانة-جبل محسن، بعد انتشار نبأ استشهاد الشبان الذين لا تتجاوز أعمارهم الخامسة والعشرين، في وقت عمل فيه الجيش اللبناني المنتشر في المنطقة على قطع بعض الطرق وتسيير الدوريات. وعلمت“المستقبل”أن من بين الضحايا حسين وإحسان سرور، عبد الرحمن الأيوبي، محمد المير، زياد الحاج، شابان من آل نبهان، يوسف بو عريضه، سمير مهنا، بلال خضر الغول، محمد الرفاعي. وذكرت مصادر أمنية لـ“المستقبل”أن الأوضاع في باب التبانة“بقيت تحت السيطرة وأن الجيش اللبناني ما زال متمركزاً في مواقعه داخل الأحياء ويعمل على التهدئة وقطع بعض الطرق لا سيما طلعة العمري للحد من التقارب بين المتخاصمين”. ونشطت الاتصالات بشكل واسع بين مختلف الأطراف لمعالجة الأوضاع الأمنية اولاً، ومن ثم متابعة تفاصيل الكمين الذي نصبته قوات النظام الأسدي بحق شبان المدينة. ورفض عدد من رجال الدين في المدينة التعليق لـ“المستقبل”على الحادثة وظروفها مكتفين بالقول“سوف نتقبل التعازي بالشهداء وبعدها يكون للكلام معنى في هذا السياق”. الضاهر كما رفض عضو كتلة“المستقبل”النائب خالد الضاهر“ذهاب أي شاب إلى سوريا للدفاع عن المظلومين”وقال لـ“المستقبل”إن“الشعب السوري لا يحتاج إلى نصرة فهو قادر على المواجهة”. أضاف“حزب الله يقاتل إلى جانب النظام السوري وأعلن أمينه العام حسن نصرالله بكل صراحة وبكل وضوح إن الحزب يقاتل الجيش الحر والشعب السوري، وهذا ادى إلى اندفاع بعض المتحمسين من الشباب الذين انطلقوا إلى سوريا حمية يحملون مواد انسانية وطبية ليقدموها إلى الشعب السوري وليشاركوا معه في محنته”. وختم مطالباً الشباب“عدم الاندفاع والتخمّس والذهاب إلى سوريا على الرغم من الجرائم الإرهابية التي يرتكبها النظام بحق الشعب السوري والأحرار فيه”. علوش وأكّد عضو المكتب السياسي في تيار“المستقبل”النائب السابق مصطفى علوش“عدم مشاركة أي عنصر من عناصر التيار بالقتال في سوريا أو من بين الأشخاص الذين تسللوا إلى سوريا في تلكلخ”مشيراً إلى“أننا نفضّل أن ننتظر جلاء الأمور أكثر”. ولفت إلى أنه“إذا تأكد مقتل هؤلاء فهذا يعني مشاركة لبنانيين بالقتال في سوريا والأمور تخطّت مرحلة الانعكاس على لبنان، والقضية باتت مفتوحة من كل الجوانب”مؤكداً أنه“قد يكون هناك ردات فعل بين جبل محسن وباب التبانة وعلى القوى الأمنية والجيش أن تكون حذرة وتستبق الأمور قبل أن تحصل”. ورأى أننا“في آخر مراحل الاضطراب والانتصار الحقيقي لقوى 14 آذار وأدعو المناصرين للصبر والهدوء وعدم الانجرار إلى ردود الفعل”. اللجان النيابية سياسياً، برز اللقاء الذي عقد في منزل النائب بطرس حرب في الحازمية وضم رؤساء ومقرري اللجان النيابية وأعضاء مكتب مجلس النواب من قوى“14 آذار”للتداول في شأن قرار رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي طلب من مقرري اللجان دعوتها إلى الانعقاد برئاستهم وتجاوز صلاحية الرؤساء، وفي ضوء إعلانه نيته دعوة اللجان المشتركة لمتابعة مناقشة قانون الانتخاب مع الحكومة مع معرفته المسبقة بقرار قوى“14 آذار”مقاطعة أي عمل نيابي تشارك فيه الحكومة الميقاتية. وأصدر المجتمعون بياناً اعتبروا فيه أن قرار المقاطعة“فرضه الفشل الذريع لهذه الحكومة في إدارة شؤون البلاد وجاء نتيجة لتعطيل قدرة المعارضة على محاسبة الحكومة في المؤسسات الدستورية بسبب استعمال بعض من في السلطة سلاحه غير الشرعي لضرب الأكثرية التي أفرزتها الانتخابات النيابية الأخيرة”. وأضافوا أن“قرار مقاطعة الحكومة حق دستوري وديموقراطي تمارسه المعارضة بهدف دفع الحكومة إلى الاستقالة تفادياً لانهيار الدولة ومؤسساتها ولاستمرار موجة الاغتيالات وزرع الفتنة”واستغربوا“موقف رئيس مجلس النواب في الطلب إلى مقرري بعض اللجان التي يرأسها نواب من“14 آذار”إلى الانعقاد مخالفاً بذلك نص المادة 27 من قانون النظام الداخلي لمجلس النواب”. وأعلن المجتمعون“تمسكّهم بإجراء الانتخابات النيابية في موعدها ورفضهم لأي تأجيل لها أو لإجرائها وفقاً لأحكام قانون 1960 المعدّل سنة 2008 بعد مؤتمر الدوحة”وقرروا إيفاد لجنة من نواب“14 آذار”للقاء رئيس المجلس ونقل وجهة نظرهم إليه والتشاور معه في الوسائل التي تساعد على الخروج من المأزق الذي أوصلت هذه الحكومة البلاد إليه”. رزق وفي الإطار نفسه أوضح النائب والوزير السابق ادمون رزق لـ“المستقبل”أن“من يدعو الى اجتماع في مجلس النواب هو نائب رئيس المجلس أما من يدعو لإجتماع اللجان فهو مقرر اللجان ولكن هناك شرط للدعوة وهي التعذّر أي أن يكون متعذّرا على رئيس اللجنة توجيه الدعوة ومفهوم التعذّر هو أن يكون هناك نوع من القوة القاهرة أو القوة الطارئة تجعل إمكانية الدعوة مستحيلة، ولكن بتكليف من رئيس اللجنة يدعو المقرر أو بتكليف من رئيس المجلس شرط وجود التعذّر”. ووصف رزق ما يجري اليوم بانه“غير ميثاقي وغير قانوني”مؤكداً أن“الدعوة أساسا غير قانونية، يجب هنا أن توجّه دعوة قانونية حتى يكون عندها متعذّرا على صاحب الحقّ في توجيه الدعوة أن يوجهها”. جعجع وعقد رئيس حزب“القوات اللبنانية”الدكتور سمير جعجع مؤتمراً صحافياً في معراب صعّد فيه من وتيرة هجومه ضد قوى“8 آذار”معتبراً أنه يجب“تسمية الفريق الآخر باسم I Love Hiwar وعندما نقول إننا ضد الحوار فنحن لسنا ضده في المطلق وإنما ضد هذه الطاولة بالذات التي يجلس إليها محمد رعد وأسعد حردان والجنرال عون وهي تسمية على غير مسمّى وتغطية لغير أمور”. وشدد جعجع على ضرورة“وقف الة القتل”، معتبراً“انهم طالوا كافة القيادات السياسية والفكرية في 14 آذار، وكما تصرف الفريق الاخر بالمواضيع الاخرى كالسلاح والمخيمات سيتصرف في موضوع التغيير الحكومي ايضا”. ورأى أن“طاولة الحوار هي طاولة الغش وتضييع الشنكاش”مستذكراً مراحل سابقة من الحوار لم تطبق فيها القرارات التي تم التوافق عليها، متوجهاً إلى الرئيس ميشال سليمان بالقول“لا يمكنك أن تفعل شيئاً مع هؤلاء. أهم ما تم الاتفاق عليه في جلسات الحوار المستجدة هو إعلان بعبدا الذي نؤيده رغم أننا لم نكن حاضرين إلا أن الجنرال ميشال عون صرح فيما بعد أنه لا يعرف ما هو إعلان بعبدا ونفى إقرار أي أمر”. العريضي وحطت مبادرة النائب وليد جنبلاط في الرابية حيث التقى الوزير غازي العريضي يرافقه الوزيران علاء الدين ترو ووائل أبو فاعور وأمين السر العام للحزب ظافر ناصر، رئيس تكتل“التغيير والإصلاح”النائب ميشال عون لعرض المبادرة عليه في حضور أمين سر التكتل النائب إبراهيم كنعان والنائب زياد أسود. وقال العريضي عقب اللقاء“طرحنا كل الأمور بوضوح وكان العماد عون صريحاً في طرح وجهة نظره واعتقد أننا توصلنا إلى بعض النقاط الأساسية المشتركة التي تؤكد ضرورة الحوار وضرورة قراءة الواقع السياسي بأكمله بطريقة جديدة وبالتالي تحديد كيفية مقاربة هذا الواقع بما يخفف حدة التشنّج في البلد ويبقي قنوات التواصل مفتوحة بين اللبنانيين”. معوض وفي الذكرى الثالثة والعشرين لاستشهاد الرئيس رينيه معوّض، أقيم احتفال في قصر المؤتمرات في“ضبيه”لفت أكّد فيه ميشال معوض أن مشاركة قوى“14 آذار”في جلسات الحوار”لا تؤمن استقرارا بل تكرس وصاية”، مشددا على عدم“الرجوع للوصاية، وان لا مصالحة على حساب سيادة لبنان ولن نكون إلا تحت سقف دولة واحدة ودستور واحد وجيش واحد”. وأشار إلى أن إحياء ذكرى استشهاد والده جاء“في وقت عادت ماكينة القتل وعادت الاغتيالات، وكلها لا تهدد ولا تطاول الا فريقا واحدا هو فريق 14 آذار. تطاول خيارا واحدا هو الخيار السيادي وخيار الدولة”. وأكّد أن“لا مصالحة من دون وقف آلة القتل ومن دون تسليم المتهمين. ولا مصالحة على حساب سيادة لبنان. لا مصالحة إلا تحت سقف دولة واحدة ودستور واحد وجيش واحد. ولا مصالحة على حساب النظام الديمقراطي والحرية والصيغة اي“الطائف”والشراكة”.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع