أقوال الصحف ليوم الاحد في 25 ايار 2014 صحيفة. | المستقبل:سليمان يعتبر التحرير منقوصاً «من دون سيادة الدولة و14 آذار تؤكد أنّ المهمّة الوحيدة للمجلس الانتخاب القصر بلا رئيس كتبت المستقبل:قال الرئيس ميشال سليمان كلمته الأخيرة ومشى، تاركاً القصر بلا رئيس والجمهورية على كفّ مجهول، وسط دموع المقرّبين منه والكثير من اللبنانيين الذين شعروا أمس بحزنين:الأوّل بسبب انتهاء ولاية رئيس أعاد إلى الموقع هيبته وتمكّن من إنجاز الكثير، والثاني نظراً إلى دخول البلاد في مرحلة من الشغور قد تقود إلى فراغ ذاق اللبنانيون طعمه في 1988 وفي 2008. في الثالثة من بعد ظهر أمس أُطفئت الأنوار في القصر. أُقفل مكتب الرئيس بعد لقاء قصير مع العائلة. كما أُقفلت مكاتب المستشارين وسُدَّت نافورة المياه، وأُنزل العلم اللبناني عن السارية، لينضمّ ميشال سليمان إلى نادي الرؤساء السابقين، كبيراً، قبل ساعات من موعد انتهاء ولايته، ملتزماً نصّ الدستور، غير آبه بتمديد أو تهديد، ليعود إلى مسقط رأسه عمشيت بكرامة بعد مراسم وداع تليق بأمثاله، بخلاف رؤساء سابقين في دول محيطة أُخرجوا من القصر إمّا إلى السجن أو إلى القبر. بالأمس ودّع اللبنانيون رئيساً وعهداً وسط هواجس من أن يكون ما جرى عبارة عن وداع جمهورية، سيّما وأنّ الأجواء الداخلية والخارجية تخلو من بصيص أمل بانتخاب رئيس في وقت قريب. وفي خطاب الوداع، الذي ألقاه الرئيس سليمان في احتفال في القصر الجمهوري، حضره مختلف المكوّنات السياسية باستثناء «حزب الله، أهاب سليمان «بالمجلس النيابي وبالقوى السياسية الممثلة فيه إتمام الاستحقاق الرئاسي من دون إبطاء وعدم تحمّل مسؤولية ومخاطر خلوّ الموقع الرئاسي، الذي اعتبره تهديداً لدوره «خصوصاً إذا كان الشغور مقصوداً، مودعاً الأمانة لدى الحكومة بانتظار انتخاب رئيس جديد. وأعلن أنّه سيوقّع «دعوة مجلس النواب إلى عقد استثنائي، معتبراً أنّ على رأس الأولويات الوطنية إقرار قانون انتخاب عصري جديد، يُخرج التمثيل من الاصطفاف الطائفي، مشدّداً على ضرورة إجراء الانتخابات النيابية في موعدها والامتناع عن التمديد مرّة أخرى. وشدّد سليمان على أنّ «وحدتنا الوطنية تفرض علينا عدم التدخّل في شؤون الجوار والانسحاب الفوري من كل ما من شأنه أن يفرّق صفوفنا، داعياً «هيئة الحوار الوطني والدولة ككل إلى الاستمرار في تعزيز نهج الحوار وتنفيذه، وتنفيذ مقرّرات مؤتمر الحوار الوطني والعمل على ضمان الالتزام بنص إعلان بعبدا وروحه، لافتاً إلى «أنّ معالجة الثغرات الدستورية تحمل صفة الأولوية كمشروع إصلاحي، كاشفاً عن لجنة من الحقوقيين والخبراء الدستوريين عكفت على دراسة هذه الثغرات ووضعت مقترحات لتعديل الدستور ستسلّم إلى الرئيس الجديد. وأعرب عن اعتزازه بذكرى التحرير، واعتبر أنّ «الوقت حان لبناء استراتيجية دفاعية، مشدّداً على أنّ «التحرير يبقى منقوص الفائدة إذا لم يؤدِ إلى تحقيق سيادة الدولة وحدها على شؤونها كافة وكل أراضيها. نواب 14 آذار وبعد الظهر توجّه نوّاب الرابع عشر من آذار إلى مجلس النواب في محاولة أخيرة لانتخاب رئيس قبل انتهاء المهلة الدستورية، بعد اجتماع عقدته قيادات 14 آذار مساء أول من أمس تقرّرت خلاله هذه الخطوة. ومع وصولهم إلى المجلس التقى الرئيس نبيه برّي بعضاً منهم ليؤكد لهم أنّ التشريع واجب، واعداً إيّاهم بأنّ هيئة مكتب المجلس لن تضع بنوداً على جدول أعمال الجلسات إلاّ إذا كانت تتعلق بمواضيع أساسية. وقال نوّاب شاركوا في هذا اللقاء لـالمستقبل انّ بري أكّد لهم أنّه إذا غاب نوّاب من طائفة معيّنة عن جلسة الثلاثاء المقرّرة لسلسلة الرتب والرواتب فسيرفع الجلسة ويحدّد موعداً لجلسة ثانية انطلاقاً من الحرص على «ميثاقيةالجلسات. ونقلت المصادر عن برّي انتقاده لخطاب الرئيس سليمان الأخير أمس متسائلاً «كيف يعارض سليمان عقد مؤتمر تأسيسي ويطرح أمس تعديلات دستورية يحتاج إقرارها إلى أربعة مؤتمرات تأسيسية؟. وفي الثامنة مساءً تلا النائب جورج عدوان بياناً باسم نواب 14 آذار نبّهوا فيه إلى أنّ «شغور موقع الرئاسة الأولى حدث لا يمكن تجاوزه واعتباره وكأنّ شيئاً لم يكن وأكدوا أنّ «المهمّة الوحيدة للمجلس النيابي تبقى حصراً انتخاب رئيس جديد للبنانوإذ دعوا إلى «المزيد من اليقظة في هذه اللحظة الفاصلة، طالبوا النواب بـالالتزام بموجبات وكالتهم الدستورية من خلال حضور جلسات انتخاب الرئيس، مجدّدين «التزامهم حماية الطائف والمناصفة والدستور وتنفيذ جميع قرارات الشرعية الدولية، معتبرين أنّ «الفريق الآخر أراد لهذا الاستحقاق أن يكون مناسبة للإطاحة بالديموقراطيةوالميثاقية معاً، عندما أصرّ على تفسير الديموقراطية التوافقية بالتوافق المسبق على اسم الرئيس العتيد قزّي وكان وزير العمل سجعان قزّي أكّد أنّ حزب «الكتائب سيتعاطى مع المجلس النيابي من الآن وصاعداً بوصفه «هيئة ناخبة وليس تشريعية، موضحاً لـالمستقبل أنّنا «لن نحضر أي جلسة للتشريع، سنمارس دورنا في اللجان النيابية بانتظار الوقت المناسب لإقرار القوانين، لكن لن نشارك في التشريع إلاّ في حالات قصوى مثل حصول تسونامي أو حالات قاهرة تحتاج إلى إغاثة. أمّا في الحكومة فقال قزّي «اننا سنمارس دورنا بشكل طبيعي لكن مع تجنّب اتخاذ قرارات كبرى مثل عقد اتفاقات دولية أو إجراء تعيينات إدارية، وبذلك لا نتّخذ موقفاً ضدّ أحد وإنّما ما نقوم به هو احترام للدستور. سعيد أمّا منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد فقال لـ «المستقبل«إنّ اجتماع قوى 14 آذار أوّل من أمس قرّر عدم المشاركة في التشريع العادي في المجلس النيابي إلاّ في الحالات التي لها علاقة بإعادة تكوين السلطة مثل مناقشة قانون الانتخاب أو انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وأوضح انّ «وزراء 14 آذار سيتابعون عملهم في الحكومة كالمعتاد لكن من دون تعيينات إدارية، محذّراً من «مخاطر الفراغ الطويل في سدّة الرئاسة. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع