الديار : ذكرى الأربعين في طرابلس تتحول مهرجانا شعبيا لتيار المستقبل | و 14 آذار ثمانية القوا خطابات هاجموا فيها حزب الله وسوريا وايران كتبت“الديار”تقول:جرى اقامة ذكرى الاربعين للشهيد اللواء وسام الحسن، الذي استشهد اثر اغتياله في منطقة الأشرفية بتفجير سيارة مفخخة بالمتفجرات، حيث قتل على الفور، ولم تكشف حتى الان التحقيقات الجهة التي فجّرت السيارة. وحصل حشد كبير من الجمهور اكثريتهم من الطائفة السنيّة توافد من عكار والضنية والمنية والقلمون وطرابلس. والقى ثمانية خطباء كلمات هاجموا فيها حزب الله هجوما عنيفا حتى ان الوزير فتفت وصف حزب الله بـ”المافيا”. كما هاجم الخطباء نظام الرئيس الدكتور بشار الاسد وايران متهمين ان حزب الله هو حزب ايراني النشأة والتركيبة والاهداف. وركّز الخطباء على ان الجرائم تستهدف دائماً أهل السنّة وأعضاء في 14 آذار. وان حزب الله لا يسلّم المطلوبين من جماعته الى المحكمة الدولية، او الى السلطة القضائية اللبنانية. وتوالى على الخطابة عميد في قوى الامن الداخلي، الذي حيّا شهادة والدماء الغالية التي بذلها الشهيد اللواء وسام الحسن. ثم القى النائب نهاد المشنوق خطاباً اتّسم بالعاميّة، ولم يكن مركّزاً على نقطة واحدة. اما النائب احمد فتفت، فهاجم بعنف حزب الله، واتهمه بأنه مافيا لتزوير الادوية، ومافيا لصنع حبوب المخدّرات كبتاغون، ومافيا لسرقة الاتصالات الدولية وكل ذلك لتمويل حزب الله. كما القى النائب عبد كبارة خطابا هاجم فيه حزب الله وايران ونظام الرئيس السوري بشار الاسد، وكذلك فعل النائب سمير الجسر، وكانت كلمة لمنسق عام تيار المستقبل السيد احمد الحريري، الذي هاجم مباشرة الرئيس ميقاتي، واصفاً اياه بأنه صنيعة سوريا، وان حكومته صنيعة سوريا ايضاً، وانه مثلما سوريا خلعت الرئيس سعد الحريري وتتباهى بذلك امام الدول بخلعه من رئاسة الحكومة، فان الشعب السوري سيخلع الرئيس السوري من مركزه في رئاسة سوريا. وسيخلع ايضا تيار المستقبل و14 آذار نواب الاكثرية من المراكز النيابية وسينتصر تيار المستقبل وحركة 14 آذار انتصاراً ساحقاً في الانتخابات القادمة، حتى القضاء على الرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي في طرابلس، اضافة الى نواب الاكثرية الحالية الذين يؤيدون حكومة ميقاتي. ويمكن وصف مهرجان طرابلس بأنه مهرجان سنّي حاشد، فيه اشتراك مسيحي بسيط، لكن الاكثرية بنسبة 90% هي اكثرية الموجودين من الطائفة السنية، وتركزت الخطابات على الهجوم على حكومة الرئيس ميقاتي وحزب الله بشراسة ونظام الرئيس بشار الاسد وايران، وقامت خطابات بتوجيه التحية الى الشعب السوري، وتأييدهم لثورته، وفق ما يقولون ضد نظام الرئيس بشار الاسد. وان اهل السنّة في لبنان سيكونون مع الثورة والشعب السوري المظلوم في سوريا، وهم يقصدون الطائفة السنيّة في سوريا، وهذا ما كان ابرز ما في المهرجان. يمكن الاستنتاج بأن المعارضة ستصعّد في موقفها ضد حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، ولن تحضر اي جلسة في اي مكان تحضره حكومة الرئيس ميقاتي، كما انها لن تشترك في الحوار الا على قاعدة بحث موضوع سلاح المقاومة وكيفية سحبه او نزعه او معالجته. ويمكن وصف مهرجان طرابلس بأنه مهرجان سنّي متشـدد، ضد حزب الله، والى حدّ ما بشكل بسيط، ضد حركة أمل.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع