الديار : بري :اقتراح 14 آذار اجتماع اللجان في منزل أحدهم أمر غير مألوف | قضية القتلى المتسللين في سوريا والنائب عقاب صقر عقدت الوضع اللبناني دمشق تحمل لبنان المسؤولية والأخضر الابراهيمي سيتصل بالحكومة للتباحث كتبت“الديار”تقول:تعقدت الامور في لبنان، بعد اصدار تسجيلات صوتية على الهاتف الخليوي للنائب عقاب صقر، حيث يتحدث مع المعارضة السورية، بشأن الاسلحة وتسلمهم اسلحة، وقال عقاب صقر انه جاهز لرفع الحصانة عن نفسه، والمثول امام الجهات المختصة، دون ان يحدد الحجج التي قد يقدمها للدفاع عن نفسه. وقبل الدخول في تفاصيل هذا الموضوع، فان اجتماعات اللجان النيابية التي وافقت 14 آذار على حضورها، تعطّلت، ووفق ما ابلغ الرئيس بري جريدة“الديار”فإنه توافق مع نائبه فريد مكاري على عقد جلسات للجان النيابية، لكن مكاري نقل طلبا من 14 آذار بأن ينعقد الاجتماع في منزل أحد نواب 14 آذار لاسباب امنية. وقد اعتبر الرئيس بري الموضوع غير مألوف ان تعقد لجنة نيابية اجتماعها في منزل عضو من أعضائها. وقال ان 14 آذار احتجّت حتى على عقد اجتماعات نيابية في قصر عين التينة، حيث مقر وسكن رئيس مجلس النواب، فكيف يمكن عقد اجتماع للجنة نيابية في منزل احد الأعضاء؟ ولنا عودة الى موضوع اللجان النيابية، ونتابع الان موضوع النائب عقاب صقر، حيث ظهر في تيار المستقبل شبه تخليا عن النائب عقاب صقر، أو رفض لتصريحه ولأعماله، ذلك ان النائب السابق مصطفى علوش والمسؤول عن تيار المستقبل في الشمال، اعلن ان تيار المستقبل لا يتبنّى تصريحات النائب عقاب صقر. كذلك فان النائب خالد الضاهر، اعلن في تصريح ان تيار المستقبل يرفض دخول شبان لبنانيين وتسللهم الى سوريا بالسلاح والقتال هناك. وصدرت عدة اشارات من تيار المستقبل، حتى في نشرات اخبار وسائل اعلام تيار المستقبل، نوع من تجاهل لاخبار النائب عقاب صقر، وعدم تبنّي هذا الاتجاه. اضافة الى وضع النائب عقاب صقر، فان تسلل مجموعة من 25 شاباً ومقتل 20 منهم، وفقدان 5، مصيرهم مجهول، ذلك ان التلفزيون السوري قال انهم معتقلون، فيما قال الشيخ دقماق ان 3 منهم هم بحماية الثوار وتحدث معهم. انما يبدو ان السلطات السورية لم تسلم الجثث، وعلى الارجح لن تسلمها، ولن تسلم الموقوفين الـ5 اذا كانوا لديها، لان تحت الطاولة كلاما عن مبادلة المخطوفين الشيعة لدى الجيش السوري الحر، مقابل جثث الـ20 قتيلا والـ5 موقوفين، اذا كان صحيحاً الخبر السوري، بوجود الـ5 موقوفين، او ان خبر الشيخ دقماق في طرابلس عن ان 3 من المسلحين هم بحماية الثوار. لكن تعقدت الامور في اجواء الشمال، وقام الجيش اللبناني بتعزيز مواقعه على طول الحدود قدر المستطاع، لان ضبط الحدود صعب على طول النهر الشمالي، فيما يقوم الجانب السوري بتحميل الدولة اللبنانية مسؤولية تسلّل مقاتلين لبنانيين للقتال في سوريا على أراضيها. علماً أن السفير السوري لدى الامم المتحدة، ابلغ الامم المتحدة عن الحادثة وصور المتسللين واسلحتهم، محتفظا لسوريا بحق تقديم شكوى امام مجلس الامن، عن ان هجوماً من جانب لبنان، بواسطة 25 شاباً دخلوا الى اراضيها، وكانوا يهدفون الى قتل مواطنين سوريين، ومقاتلة القوى النظامية التابعة للدولة السورية. كذلك من الجانب السوري، عزز الجيش السوري وحداته على الحدود، لمنع اي تسلل مستقبلي من لبنان الى سوريا. وسرت اشاعات عن ان وشاية من طرابلس الى الجيش السوري، هي التي اوقعت الشبان المقاتلين المتسللين الى سوريا، في الكمين السوري. ذلك انه في تفاصيل المعلومات، فان الشبان جاؤوا الى أحد الجوامع في طرابلس، وصلّوا صلاة الفجر والشهادة، ثم انطلقوا الى الاراضي السورية في المهمة التي كانوا يريدون تنفيذها في تلكلخ. الا انهم بعد دخولهم الاراضي السورية، وعند أحد الممرات الاجبارية، وقعوا في مرمى نيران الجيش السوري، حيث لم تُعرف التفاصيل، فمنهم من ذكر انهم وقعوا في كمين وتم اطلاق النار عليهم وقتلوا اثر ذلك، وخبر آخر قال انه تم اعتقالهم واعدام 17 شاباً منهم بعد اعتقالهم. لكن الموضوع أثّر على شمال لبنان وخلق حالة توتر، وقام تيار المستقبل بضبط اي ردّة فعل يوم السبت لانجاح ذكرى الأربعين لاستشهاد اللواء وسام الحسن. وبالفعل، باستثناء بعض الطلقات في باب التبانة، لم تحصل اي حادثة في طرابلس، من اجل انجاح ذكرى الاربعين لاستشهاد اللواء وسام الحسن. وهنالك دعوات لدى اصوليين وسلفيين في الشمال، باقامة دشم ومتاريس على الحدود مع سوريا، واطلاق النار على الهجانة السورية. فيما سيمنع الجيش اللبناني مثل هذا التصرف. لكن اجواء عكار والضنية وطرابلس، والشارع السنّي وأهل السنّة في الشمال، في حالة هيجان بعد مقتل الـ20 شاباً، حيث قال الشيخ بكري ان دم المتسللين الذين استشهدوا، في رأيه، في الاراضي السورية لن يذهب مرور الكرام. اذن نحن أمام تبلور الموقف السوري بشأن تقديم شكوى امام مجلس الامن ضد الحكومة اللبنانية، بصفتها مسؤولة عن تسلّل مقاتلين لبنانيين الى الاراضي السورية، بهدف قتل مواطنين سوريين، وجيش سوري نظامي. في المقابل، ترد حركة 14 اذار ان حزب الله يقوم هو ايضا بارسال مقاتلين. لكن هذا الامر على المستوى القانوني، لا قيمة له، طالما ان الجيش السوري الحر، والمعارضة السورية لم تعتقل اي عنصر من حزب الله، اثناء اشتباكاتها في القتال مع الجيش السوري النظامي أو المقاتلين المؤيدين له. وسيكلف الاخضر الابراهيمي احد مساعديه المجيء الى بيروت لبحث موضوع الحدود الشمالية، ومشاريع القاع مع سوريا، حيث يحصل تسلل من هناك الى داخل الاراضي السورية. أما بالنسبة لحركة عقاب صقر، فإن استخفاف حركة 14 آذار بأعمال النائب عقاب صقر، وما يقوم به من تحريك تجارة سلاح ونقل سلاح ومتابعة نقل سلاح من دول الى معارضين سوريين في دولة عربية هو موضع متابعة ونقاش. فإن الرئيس نبيه بري قال ان دور مجلس النواب في هذا الاطار يقتصر على رفع الحصانة عن النائب،“لكني انا ما زلت بانتظار اي ملف يأتي بشأن هذا الموضوع كي اتحرك وفق القوانين والدستور”. اما كخطوة احترازية، فقد ابلغ المندوب السوري في مجلس الامن بشار الجعفري مجلس الامن عن تسلل المقاتلين المسلحين اللبنانيين، وطلب اعتبار التبليغ السوري كوثيقة لمجلس الامن لان سوريا قد تقدم شكوى ضد الحكومة اللبنانية. وفي اتصال هاتفي بحث رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة مع قائد الجيش في امكانية ضبط الحدود الشمالية ومنع المتسللين من دخولها. ويبدو ان الجواب هو ان طاقة الجيش يمكنها ضبط التسلل بنسبة 60 الى 70%، لكن ليس لدى الجيش عناصر كافية لضبط الحدود، من الشمال الى البقاع، الى منطقة مشاريع القاع، وهذا يتطلب عديدا كبيرا من الجيش اللبناني، هو غير متوافر بشكل كامل، لان الجيش يقوم بمهام امنية على كل الاراضي اللبنانية. وذكرت معلومات ان الرئيس نجيب ميقاتي ارسل كتاباً الى الصليب الاحمر الدولي، يطلب فيه مراسلة الحكومة السورية وتقديم معلومات بشأن القتلى الذين سقطوا في سوريا، وبقية العناصر ومصيرهم. فيما شنت قوى اسلامية حملة على حكومة ميقاتي، لكن المعلومات اشارت الى ان بداية تحرك سيبدأ في طرابلس اليوم باعتصام للضغط من اجل تسليم جثث القتلى، ومعرفة مصير الباقين. وكما ذكرنا، فان المعلومات التي وردت لـ”الديار”تقول ان السلطات السورية لن تسلم الجثث والموقوفين، الا بعد اطلاق الجيش السوري الحر الموقوفين الشيعة الذين خطفهم في منطقة عزاز في ريف حلب، اثناء عودتهم من الحج في كربلاء. هذا وتداول رئيس الجمهورية والمسؤولون الكبار موضوع النائب عقاب صقر باتصال هاتفي مع الرئيس سعد الحريري، ولم نحصل على معلومات عن هذه الاتصالات. لكن يبدو ان الرئيس سعد الحريري مؤيّد لموقف النائب عقاب صقر على صعيد شخصي، أما على صعيد رسمي، كتيار المستقبل، فهو لا يؤيد مواقفه. في حين ان الوزير وليد جنبلاط طلب من الوزير غازي العريضي ابلاغ تيار المستقبل أن عمل النائب عقاب صقر غير مقبول كلياً من الحزب التقدمي الاشتراكي، وانه في حال البحث في رفع الحصانة عن النائب عقاب صقر، فسيصوّت نواب التقدمي الاشتراكي وجبهة النضال على رفعها، باستثناء النواب الذين أيّدوا الرئيس سعد الحريري، وكانوا 4، فيما أيد جنبلاط 6 نواب، فأصبحوا 7 مع الرئيس نجيب ميقاتي، ويمكن ان يكون النائب هنري حلو، كما يقولون، قد عاد الى جبهة جنبلاط، واصبحت الجبهة 8 نواب، تريد رفع الحصانة عن النائب عقاب صقر، وعندئذ ستكون الاكثرية مع رفع الحصانة. لكن الرئيس بري يحاول ويجهد لايجاد حل مع الرئيس سليمان والرئيس ميقاتي بموضوع النائب عقاب صقر، وبما ان هنالك قطيعة بين الرئيس بري والرئيس سعد الحريري، فان اتصالاً جرى بين الرئيس بري والرئيس فؤاد السنيورة، الذي وافق الرئيس بري على عدم القبول بمنطق تدخل النائب عقاب صقر بهذا الشكل. واوضح انه سينقل الوضع الى الرئيس سعد الحريري، ويبدي رأيه في هذا الموضوع. كما ان الرئيس سليمان هو الذي أجرى الاتصالات بكل الاطراف، في محاولة مع تركيا وسوريا والمخابرات الدولية لايجاد حل لمسألة عقاب صقر، التي بدأت تكبر وتزداد. فبعدما نفى النائب عقاب صقر، في برنامج“انترفيوز”مع مقدمة البرنامج الزميلة بولا يعقوبيان، ان يكون التسجيل بصوته، عاد وأكد ان هذا هو صوته، وانه يفتخر بما قام به، وانه جاهز للمثول امام القضاء اللبناني، من دون زجّ تيار المستقبل في الموضوع. ويجري بحث داخل تيار المستقبل، ان يعلن النائب عقاب صقر استقالته من كتلة نواب المستقبل، على ان يبقى عضوا في تيار المستقبل. وبذلك يحرر كتلة نواب المستقبل من المشكلة التي وقعت نتيجة الكشف عن تحركه بشأن ايصال اسلحة الى مسلحين في دولة عربية، والتعاطي مع مخابرات اجنبية بشأن الاسلحة وحركة المسلحين. النشاط في المجلس النيابي على صعيد آخر، ابلغ الرئيس نبيه بري“الديار”انه قام باتصالات من اجل اجتماع اللجان النيابية لدراسة مشاريع القوانين، ومنها قانون الانتخابات. لكن النائب فريد مكاري، نائب رئيس مجلس النواب ورئيس اللجنة الفرعية، غائب في باريس، ودعاه الرئيس بري الى جمع اللجنة الفرعية. ثم ابلغ النائب مكاري الرئيس بري انه باقٍ في باريس. واعلن موافقة 14 آذار على الاجتماع، اذا عاد، لكنه قال انه سيبقى في باريس، وتمنى ان يتم انعقاد اللجان النيابية في منزل احد نواب 14 آذار، لاسباب أمنية. فاعتبر الرئيس بري اجتماع اللجنة النيابية في منزل احد النواب، امر غير مألوف ولا يمكن ممارسته، وتوقف الامر عند هذا الحد. اللاجئون السوريون هذا ويتواصل تدفق اللاجئين السوريين الى لبنان أسبوعياً بحدود 8 آلاف الى 10 آلاف لاجىء، وقد بلغ عددهم 120 الف لاجىء سوري مسجلين رسميا، اما بالنسبة للسوريين الذين دخلوا لبنان فقد فاق عددهم الـ200 الف، لان فئة لم تسجل اسماءهما كلاجئين، بل استأجرت منازل ولديهما امكانيات لتحمّل أعباء معيشتهما في لبنان. وقد تم عقد اجتماع حضره ممثلون عن الامم المتحدة و32 سفيرا يمثلون دول في العالم مع الرئيس ميقاتي من اجل بحث وضع اللاجئين، حيث ابدى السفراء ومندوبو الامم المتحدة حرصهم واسفهم على وضع اللاجئين السوريين كما هو حالياً في شمال لبنان. وتحدث الرئيس ميقاتي قائلا ان مشكلة اللاجئين هي مشكلة كبيرة، والدولة اللبنانية تقوم بواجباتها لكنها بحاجة الى مساعدة من دول العالم او من الامم المتحدة لتحمل اعباء استيعاب اللاجئين السوريين على اراضيها. وهنالك قابلية لدى الامم المتحدة لمساعدة لبنان في هذا المجال، لكن حتى الان، ليس من أمر عملي حول الرقم، او حول كيفية الاهتمام باللاجئين السوريين، مع العلم ان قراراً سرياً على مستوى عالٍ تم اتخاذه، وهو عدم السماح باقامة مخيمات للاجئين السوريين، تشبه المخيمات الفلسطينية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع