اليونيفيل مستمرة في مساعدة لبنان وشعبه المعطاء لوقف الاعمال العدائية | أحيت قوات الطوارىء الدولية الموقتة العاملة في جنوب لبنان "اليوم العالمي لحفظة السلام التابعين للامم المتحدة" وأقامت احتفالا في مقرها الرئيسي في الناقورة حضره القائد العام لليونيفيل اللواء لوتشيانو بورتولانو، العميد الركن محمد جانبيه ممثلا قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي، رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد، قائمقام صور بالوكالة محمد جفال رئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني وفاعليات. ورتولانو ثلة من قوات اليونيفيل ثم وضع اكليلا من الزهر على النصب التذكاري لليونيفيل، بعده وضع جانبيه اكليلا مماثلا باسم قهوجي ثم تم رفع علم الامم المتحدة والعلم اللبناني واعلام الدول المشاركة في اليونيفيل. بعد ان قلد بورتولانو وجانبيه اوسمة الامم المتحدة لضباط اليونيفيل، القى بورتولانو كلمة قال فيها:"يتزامن اليوم العالمي لحفظة السلام التابعين للامم المتحدة هذا العام مع الذكرى السنوية السبعين لانشاء الامم المتحدة. ويتمحور هذا اليوم حول الامم المتحدة وعملياتها لحفظ السلام الماضي والحاضر والمستقبل. هذا الشعار يخدم تطور الامم المتحدة منذ بداياتها في العام 1948. في المستقبل من المتوقع ان تعمل بعثات حفظ السلام في اكثر المناطق تقلبا وخطرا في العالم. وستواجه العديد من التهديدات العابرة للحدود وغير المتكافئة. لذلك لا بد لعمليات حفظ السلام من ان تتخذ نهجا جديدا معتمدة على الابتكار والتكنولوجيا الحديثة. ولا نريد ان ننسى ان حفظة السلام عسكريين ومدنيين، رجالا ونساء هم الموارد البشرية الاكثر اهمية وقيمة في اطار عمليات حفظ السلام، مما يضمن ان القبعات الزرقاء في القرن الواحد والعشرين ستكون قادرة على تحقيق اهدافها". واضاف:"في هذا اليوم، أود ان القي الضوء على اهمية عمل بعثات الامم المتحدة لحفظ السلام الموجودة حول العالم وعددها ست عشرة بعثة موزعة على اربع قارات واكثر من مئة الف عسكري، رجالا ونساء يعملون كقوات وافراد شرطة ومراقبين عسكريين. واكثر من عشرة الاف موظف مدني محلي ومتطوعين، مع عدد اجمالي يقارب المئة والعشرين الف عنصر يخدمون في ست عشرة بعثة مختلفة لحفظ السلام". تابع:"ويعمل حفظة السلام في مناطق غير آمنة وفي مهام معقدة لحماية الضعفاء. مما يجب ان يذكرنا بالمخاطر العديدة لعمل حفظ السلام وبشجاعة الافراد الذين يعملون ضمنها حول العالم. كما يجب ان نتوجه بالتحية لجنود حفظ السلام الذين فقدوا ارواحهم في سبيل خدمة السلام. فمنذ تأسيس الامم المتحدة في العام 1948 ضحى ما يزيد على ثلاثة آلاف وثلاثمئة فرد بحياتهم". واضاف:"بكل أسى ومنذ تأسيس اليونيفيل في العام 1978 ضحى ما يزيد على ثلاثمئة وثلاثين مدنيا وعسكريا من حفظة السلام بحياتهم من اجل قضية السلام في جنوب لبنان.أود ان استفيد من هذه المناسبة لألقي الضوء مرة اخرى على الخسارة الاليمة للعريف فرانشيسكو سوريا توليدو، جندي حفظ السلام الاسباني الذي خسر حياته في حادثة تبادل اطلاق النار في الثامن والعشرين من كانون الثاني من العام 2015. تضحياته كانت خلال تأدية واجبه في سبيل خدمة السلام، وكان الاخير الذي خسرته البعثة، بالاضافة الى ذلك لنتذكر معا زملاءنا الذين ضحوا بأرواحهم من خلال تمجيد انجازاتهم العديدة وشجاعتهم وحسهم العالي بالواجب، ليكن تفانيهم من اجل قضية اليونيفيل في تأمين السلام والامن للشعب في جنوب لبنان مصدر الهام لنا". وقال:"انه لمن المشجع والمحفز وبينما نجتمع هنا اليوم ان نكون شهودا على العلاقة القوية القائمة على الاحترام المتبادل والصداقة التي تربط افراد اليونيفيل بسكان جنوب لبنان. وانه لفخر لي ان اكون هنا اليوم لاشاطركم هذه الفترة من الهدوء النسبي والاستقرار عقب الحادثة الخطيرة لخرق وقف الاعمال العدائية في الثامن والعشرين من كانون الثاني 2015، اعتقد ان اليونيفيل وحفظة السلام التابعين لها من العسكريين والمدنيين على حد سواء أظهروا مرة أخرى مدى التزامهم بالدور المحوري الذي يقومون به من اجل خدمة السلام". واضاف:"في تلك الحادثة، استطاعت اليونيفيل ان تبرهن قدرتها على التأثير في كلا الطرفين لاحترام وقف الاعمال العدائية ومساعدتها الفعالة في استعادة الهدوء على طول الخط الازرق. وفي اليوم العالمي لحفظة السلام التابعين للامم المتحدة اود ان اثني على جميع الافراد العاملين في اليونيفيل لشجاعتهم والتزامهم بالعمل من اجل السلام ومهنيتهم التي اظهروها ليس فقط من اجل اداء اعمالهم اليومية، بل ايضا من خلال الظروف الاستثنائية". وتابع:"اود ان انتهز الفرصة لاعادة التأكيد على التزام اليونيفيل والبناء على انجازاتها السابقة من اجل بناء السلام والاستقرار والازدهار في لبنان. فاليونيفيل تحمل رسالة امل مهمة من اجل الشعب اللبناني، ومن خلال عملها نستطيع ان ننظر بتفاؤل الى مستقبل لبنان. دعوني اؤكد لكم ان اليونيفيل مستمرة في مساعدة هذا البلد الجميل وشعبه المعطاء من اجل الحفاظ عليه وتمتين وقف الاعمال العدائية والاحترام الكامل للقرار 1701". وختم قائلا:"في هذه المناسبة اتوجه بكلمة تقدير خاصة لعناصر الجيش اللبناني الشجعان وللقوى الامنية، شراكتنا الاستراتيجية تشكل ركنا اساسيا في نجاح تطبيق القرار 1701، ونؤكد على التزامنا التام في تنسيق نشاطاتنا العملانية البرية والبحرية معهم. كما اتوجه بالشكر للدول التسعة والثلاثين المساهمة لارسال جنود ليخدموا تحت راية اليونيفيل الزرقاء. ان التزامهم بولاية اليونيفيل جوهري من اجل الحفاظ على السلام والاستقرار والامن في جنوب لبنان". وختاما حفل كوكتيل بالمناسبة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع