افرام الثاني في عشاء الرابطة السريانية السنوي: بانتخاب رئيس يحافظ. | أقامت الرابطة السريانية الأرثوذكسية عشاءها السنوي الأربعين في كازينو لبنان، برعاية بطريرك انطاكيا وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسةالسريانية الأرثوذكسية في العالم مار اغناطيوس افرام الثاني كريم وحضوره، كذلك حضر النائب البطريركي المونسنيور جان مفرج ممثلا بطريرك طائفة الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، المطران نورايز اشوكيان ممثلا كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان، المطرانان جورج صليبا وميخائيل شمعون، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وزير التربية الياس بو صعب، السفير المصري الدكتور محمد بدر الدين زايد، السفير اليوناني باساس ثيودوروس، والنواب: نعمة الله أبي نصر، إميل رحمة، غسان مخيبر، فريد الخازن، الوزير السابق يوسف يوسف سعادة ممثلا النائب سليمان فرنجية، الوزير السابق سليم الصايغ ممثلا رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، العميد فادي خواجة ممثلا المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، الوزراء السابقون فيصل كرامي، وديع الخازن، سليم جريصاتي، ناجي بستاني، السيدة لبنى عبيد ممثلة الوزير السابق جان عبيد، النائب السابق مروان أبو فاضل، نقيب المحررين الياس عون، رفيق شلالا، النائب ماريا سعادة في مجلس الشعب السوري، أمين عام اللقاء الارثوذكسي مع نائب الامين حبيب فرح موسى فريج وجورج عبيد، من السفارة الروسية المستشار فلاديمير نوسكوف، ومن السفارة العراقية الدكتور صفاء مجيد، ومن سفارة فلسطين القنصل العام رمزي منصور، وفد من الكونغرس الاميركي مع وفد من السفارة الاميركية، أمين عام كنائس الشرق الاوسط الاب الدكتور ميشال جلخ، نائب رئيس الطائفة الآشورية الارشمندريت يترون غوليانا، رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الاب عبدو بو كسم، نائب رئيس التيار الوطني الحر رومل صادر، السفير عبد الله بو حبيب، رئيس المركز العربي للحوار القاضي عباس الحلبي، رئيس بلدية الجديدة سد البوشرية انطوان جبارة، رومية لويس أبو حبيب، العطشانة جورج جبور ووفد من بلديات برج حمود، سن الفيل، رئيس رابطة الروم الكاثوليك مارون بو رجيلي، المحامي صائب مطرجي رئيس هيئة الدفاع عن حقوق بيروت، القيادي في التيار الوطني الحر المحامي طوني نصر الله، القياديان في تيار المردة المحاميان وضاح الشاعر وطوني فرنجية، عن اتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية فارس داغر، جورج سمعان، عبود بوغوص، وانطوان حكيم ورؤساء المؤسسات السريانية. بدأ الاحتفال بالنشيدين اللبناني والسرياني، ثم كلمة ترحيبية من الاعلامية ماتيلدا فرج الله وتقديم من مارغريت خشويان مسعد. الفرزلي وألقى نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي كلمة جاء فيها: "ان سر وسحر لبنان في عبرةالأمجاد من حكمائه، ومن الأرز أضواء على أضواء، وبعبور الدهور بعد ان خلق فيها حروف الحضارة هو معلم الكون الأول وأبناء صيدا وصور وجبيل كانت قواربهم في البحار منابر ومنائر وذخائر وتنقل المعرفة والنور والحضارة الى أقاصي المعمورة". وأضاف: "ان ما يحدث في هذا الشرق من أعمال إرهابية تستهدف وجود هذه الأمة وفي مقدمها الوجود المسيحي المتجذر والمتميز، وان مسيحيي الشرق وفي لبنان بالتحديد هم مكون تأسيسي وأنشأوا هذا الكيان ليعيشوا أحرارا شرفاء في رحاب لبنان الكبير، والموارنة يشكلون العمود الفقري لهذا الوجود المسيحي ومنهم من يحاول اليوم مصادرة وطمس حقوقهم الدستورية، والنائب ميشال عون طالب بتنفيذ مضمون دستور اتفاق الطائف بعد سرقة الحقوق الدستورية في 2005 و2009، ونحن نطالب اليوم أن يستعاد هذا الدور المسيحي للقيادة المسيحية في لبنان ليكونوا شركاء حقيقيين، وإلا خطوة استباقية في ممارسة عمل من شأنه أن يؤدي الى منع الإستمرار في عملية تهجير المسيحيين من لبنان، لأن المسيحي اللبناني لا يستطيع أن يتصور وجودا له في لبنان خارج إطار الوجود الحر الفاعل المساهم في إنشاء الغد والمستقبل له ولأبنائه". عزيز وتحدث الاعلامي جان عزيز، ومما قاله:" في الوقت الذي يعاني اربعة ملايين انسان بلا وطن وينفذون هجمة ضد الاجرام الصهيوني، وأربعة ملايين اخرين بلا وطن ايضا، نتيجة مأساة الشعب السوري في مواجهة الاستبداد والارهاب، ثمة طفل يختبىء في عين كاوا، وهرب مشيا من سهل نينوى او من طرطوس. هذا الطفل لم يعد يحلم في الحياة انما بصورة مثل الطفل الغريق ايلان السوري، وفي قرى الخابور لم يزل هناك اربعماية مخطوف لايفكرون بالغد، لكن حلمهم بعد ذبحهم،ان يسمع احد صوتهم، مثلما سمعتم محمد دادا على الشاشات. والانسان هو الانسان والشهادة هي الشهادة والحياة هي الحياة. قدرنا ان نكون صوت كل انسان مضطهد في هذا الشرق، وان دور ال OTV ان تبقى ترفع الصوت لانه يرعاها شخص مرفوع الرأس". افرام وكانت كلمة لرئيس الرابطة السريانية حبيب افرام قال فيها: "حين تنظر الى التاريخ. يرتاح ضميرك. أنت أعطيت حتى الثمالة. رفاقي وأنا، أربعون عاما. أربعة عشر ألف وست مئة يوم. 350 ألف ساعة؟ أنظروا الى قلوبكم. هل أنتم راضون. اسألوا هل كان يمكن أن نقدم أكثر للبنان ولشعبنا؟ هل يحق لنا الفرح والسهر وقد أعدمت داعش ثلاثة مسيحيين نصرايين آشوريين من قرى الخابور على مرأى الدنيا؟ هل نستحق شرف الحياة؟". وأضاف: "نعم، حين تبقى رافعا راية السريان في وطن الأرز دون كلل فأنت مقاوم. حين تقدم ألف شهيد من لحمك والدم وفاء للبنان وذودا عن أرضه وسيادته والحريات فأنت مقاوم. حين يستفزك نظام سياسي يصنفك أقليات، ويعتبرك مواطنا درجة ثانية، ويهضم حقوقك في الادارة والنيابة والوزارة، فأنت مناضل ضده. حين تشارك في تأسيس الاتحاد السرياني العالمي ، واتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية ، وفي اتحاد الاقليات المسيحية، واللجنة المشرقية ولقاء مسيحيي الشرق واللقاء المسيحي المشرقي وفي قيادة القوات اللبنانية زمن الحرب، فأنت موحد مسيحي مشرقي". وقال: "حين يذبحك داعش والنصرة واخواتها، خطفا وتهجيرا واقتلاعا من الشرق من نينوى الى الحسكة والقامشلي، تغييبا للمطرانين الرمزين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي وانت لا تألو جهدا لمعرفة مصيرهما واطلاقهما ولابناء قرى الخابور الآشوريين ولابناء القريتين المذلولين بعقد أهل ذمة وفي الاقامة الجبرية مع صمت عربي واسلامي مشين آخر خبر سار أنه أطلق خمسين منهم فأنت على آخر رمق. لكنك ترفض وتصرخ لن نموت راكعين وتجوب العالم شارحا. وحين تضمد جراح النازحين هنا، عبر مستوصف وناد وخدمات ومتابعة يوميات حتى لا نخسرهم الى الغربة فأنت جندي في مسار قضية". أضاف: "أربعون عاما، نذكر كل من أسس أول تنظيم سرياني مشرقي سياسي في لبنان. كل من أعطى وقتا جهدا دما عرقا، الوجوه، الذين سبقونا الذين رحلوا، حتى الذين قرفوا وهاجروا، الذين تعبوا، الذين ما زالوا نبضا، نقدمها تجربة في توافق وتماه مع الكنيسة لك يا صاحب القداسة، البطريرك مار افرام كريم، وأنت مؤتمن على البيعة التي لن تقوى عليها أبواب الجحيم. يشاع ويقال إن خمس كنائس شرقية معرضة للذوبان. لكننا، معك نرد. لن نستسلم. لن نقبل أن يخلو الشرق من مسيحييه ولا من تعدده ولا التنوع. معك، بعد مئة عام على سيفو، سنتصدى للابادة الجديدة، رغم ضعفنا، كونوا يا صاحب القداسة رسل محبة لكن أيضا رسل صمود وصوتا صارخا للحق". وتابع: "لكم أيها الاصدقاء، فردا فردا، أنكم رفاقنا، من يجعلنا نشعر أننا لسنا وحدنا. من يساعدنا على أن نستمر بكل وسيلة. شكرا على الثقة من القلب كلنا معا ثروة وطن. وطن مهدد بفقدان العقل فيه، والابداع، والثقة بالنفس والادارة وتكرار تجارب الفشل. وطن يزحل الى الانحلال، تغمره الزبالة، بلا كهرباء، ولا مياه مثقل بالديون والفساد، ويتقاذف أهله الجدل وكأن لا سلطة قرار. وطن بلا تطبيق للدستور، شبكة مصالح تتلاعب بكل نص، وطن بلا كرامة يستجدي حلولا وتدخلا، يتساهل في سيادته، من عين الحلوة الى عرسال، يختبىء كالنعامة من التحدي الاسرائيلي والخطر الارهابي لولا بسالة جيش ومقاومة. ومع ذلك يريدون الاستمرار في التذاكي والسرقات والهدر والتسلط والامعان في استغباء الناس". وقال:"أيها اللبنانيون أوقفوا هذا الجنون. الحراك الشعبي قليل وخجول، ربما مطلوب أكثر من ثورة تقتلع كل هذا العفن. تعالوا الى مصالحة تاريخية طالعة من قناعات وطنية راسخة وليس الى ترقيع الى مشاركة حقيقية في صناعة القرار الوطني لكل مكونات لبنان الى رئيس بطل مجبول من رحم معاناة الناس وأحلام الشعب وقلق المسيحيين الى قانون انتخاب، بلا بوسطات ولا مال لشراء الذمم ولا تهميش ولا سرقة فيه إنصاف للكل و3 نواب للاقليات في بيروت والمتن وزحلة ، فيه نسبية فلا ابتلاع ولا آحادية لتمثيل أحد تعالوا الى قانون اللقاء الارثوذكسي ولو لمرة والى لامركزية موسعة حتى الفدرالية. تعالوا الى مصارحة حول سرطان داعش واخواتها يسرقون الاسلام. يرفضون كل آخر، يسبون النساء اليزيديات، يبيدون عشائر سنية يفجرون الحسينيات والمعابد والاديرة والتراث، يلغون حتى التاريخ، يخطفون يذبحون، يمولون ويبيعون النفط، يشيطنون الدنيا،يستجلبون المقاتلين من كل أقاصي الارض، في عقلهم خلافة مريضة، يسيطرون على مساحات يقوضون حكومات والعرب يتفرجون ولا عجب فحتى على انتفاضة سكاكين فلسطين يغمضون العين والمسلمون يتبرأون باللفظ ويحضنون داعش كأنه ابن غير شرعي والعالم الحر مع تحالف دولي يهادن ويداعب. لا نصدق أن من اكتشف المياه في المريخ لا يعرف أين يختبىء الارهابيون. ونحن مسيحيي الشرق الحلقة الاضعف والضحايا. نحن أيتام الشرق. ليس هناك جهادا مقدسا ولا حربا مقدسة. إما تحالف دولي واقليمي حقيقي أميركي - روسي ضد داعش والارهاب إما سنبقى في جحيمنا ساحة صراعات. كل من يظن أنه يستعمل الآن غول الارهاب ضد أي نظام سيبتلعه هذا الغول لاحقا. ومع ذلك ما زال فينا رجاء.أمل بقيامة وطن وبقاء شعب، لا يمكن أن يستمر هذا الدجل في لبنان، ولا هذا الجنون في الشرق. نحن، عهد ووعد نبقى". وأضاف: "مئة عام أيضا نذكرها. أربعون عاما ثمار لا تخفى جراح في البال. ها نحن نفتخر ونزف إليكم إقامة أول تمثالين لسيفو لمجازر أجدادنا نحن بقايا تلك السيوف في لبنان وندعوكم لحضور حفل ازاحة الستار عن أول تمثال في ساحة قرب مدرستنا الترقي في برج حمود الأحد 18 تشرين الأول الساعة السادسة برعاية قداسته أيضا. نتمنى أن نراكم جميعا معنا". وسأل:"أين نكون بعد أربعين عاما. بعد عشرين؟ من يفكر؟ كيف نحفظ ألوان الشرق أوطاننا. هوياتنا لغاتنا ايماننا حقوقنا. كرامة كل انسان. إنه السؤال المشرقي. فهل نحمل هذه الرسالة من لبنان؟ إنها دعوة أن نؤمن بأن أحلى الايام كان غدا. وأنت حين تنظر الى مرآة الحياة تدرك أن أحلى ما في عمرك أن تسكبه عن وطن وقضية، فكيف اذا كان الشعب السريان ومسيحيي الشرق وكيف اذا الوطن لبنان؟". ثم تم قطع قالب الحلوى بالمناسبة بمشاركة البطريرك والمطارنة وقيادة الرابطة. تخلل الحفل لوحات فنية ايحائية مع الفنانة غبريلا المر. واختتم الحفل بريسيتال غنائي مع السيدة نسرين الحصني والاستاذ طوني البايع.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع