المجلس الوطني للاعلام: ندين العمل الارهابي في برج البراجنة ونقف الى. | عقد المجلس الوطني للاعلام اجتماعا في مقره في مبنى وزارة الاعلام، ناقش فيه المستجدات الاعلامية الاخيرة وموضوع قناة الميادين. بعد الاجتماع، تحدث رئيس المجلس عبد الهادي محفوظ، فدعا الى "الوقوف دقيقة صمت عن ارواح الشهداء في برج البراجنة الذين سقطوا بالعمل الارهابي للتنظيمات التفكيرية الممثلة بداعش". واعتبر أن "هذه العملية جاءت في البعد اللبناني في سياق تبريد الاجواء السنية، الشيعية وفي التلاقي على جلسة تشريع الضرورة وهذا امر يتعارض مع ما تقتضيه مصلحة الارهاب والتنظيمات التكفيرية، باتجاه قطع الطريق على تهدئة الساحة اللبنانية". وقال: "باسم الاعلام اللبناني ندين هذا العمل الارهابي الذي لن ينجح في بلوغ مبتغاه في احداث فتنة داخلية، المستفيد الوحيد منها العدو الاسرائيلي، فالعلاقة السنية - الشيعية اقوى مما يظن البعض والدليل هو هذه الادانات التي جاءت من كافة المراجع السياسية والروحية، وفي هذا السياق فان الادانة السعودية والكويتية وباقي الدول العربية لجريمة داعش هي موقع تقدير". اشار الى ان "التغطية الاعلامية والمواقف والادانات كانت جيدة وهذا مؤشر على الدور الايجابي والبناء للاعلام اللبناني، ولكن كانت هناك ملاحظتان: الاولى تتناول جريدة الحياة التي اوردت عنوانا مسيئا ومشينا: انتحاريان يقتلان العشرات في معقل حزب الله، على الاقل على هذه الصحيفة ان نحترم مشاعر الناس وفكرة المقاومة، وموقفها يأتي خلافا للموقف الرسمي السعودي عدا عن كونها تصدر من لبنان". قال: "نلفت نظر نقابتي الصحافة والمحررين الى هذا الخطأ الاعلامي الذي وقعت فيه صحيفة الحياة. ثانيا التركيز من بعض مؤسسات المرئي والمسموع على المشاهد المؤدية للعين من جثث الشهداء المتناثرة والدم، ما يسيء الى الاطفال وكبار السن واهل الشهداء ويناقض مبدا احترام الكرامة الانسانية. نأمل أن لا تتكرر مثل هذه المشاهد". أضاف: "نعود الى الموضوع المقرر على جدول اعمالنا وهو الاعتداء على حق الميادين في البث عبر عربسات. لسنا في المجلس الوطني للاعلام محايدين في هذا الموضوع، نقف الى جانب الميادين فالاعلام المرئي والمسموع في القانون رقم 382/94 هو اعلام حر يمارس في اطار الدستور والقوانين النافذة، اما الاعتداء من جانب عربسات على بث الميادين، فإنه يستند الى الوثيقة الاعلامية التي صدرت عن المجلس الوزاري العربي في العام 2008، وهذه الوثيقة اعطت للقمرين الصناعيين عربسات ونايل سات، حق انزال اي مؤسسة اعلامية مرئية اذا كان هناك اعتراض من جانب احد الانظمة العربية". وتابع: "هذه الوثيقة تخالف القوانين المرئية والمسموعة في العالم، كما تخالف الشرعات الدولية، كما تخالف الحق في التعبير. ولما كانت ميزة لبنان في المنطقة في اعلامه الحر، باعتبار ان هناك قوانين ترعى هذا الاعلام وتشترط الموضوعية، فاننا نرى في هذه الوثيقة اعتداء صارخا على الحريات الاعلامية، خصوصا ان هذه الوثيقة اعطت القمر الصناعي وهو شركة خدمة بث الحق في وقف مؤسسة مرئية وهذا يتناقض مع كل القوانين. فالقمر الصناعي ليس محكمة". ورأى ان "اعطاء هذا الحق للقمر الصناعي هو اعتداء صارخ على السيادة اللبنانية، باعتبار انه لا يأخذ في الاعتبار مرجعية دولة البث والقوانين النافذة في هذه الدولة، أي انه مطلوب من الاعلام اللبناني ان يحاكي الاعلام العربي وهو في الغالب اعلام أنظمة اي أعلام الحاكم، وبالتالي فان لبنان اذا جارى هذه الانظمة في تجربته الاعلامي ارى ان لبنان في هذه الحالة يخسر الكثير ويقترب الى الموت السريري". وانتقل محفوظ الى الحديث عن "العقوبة في حق الميادين وانزالها عن قمر عربسات، دون الاخذ في الاعتبار انه عندما تقع مخالفة هناك تدرج في العقوبات، اي انه ينبغي ان يكون هناك تنبيه او تخدير يسبق وقف المؤسسة لمدة ساعة او يوم"، مشيرا الى ان "التدبير في حق الميادين هو تدبير تعسفي وبوليسي، لا يمكن للبنان ان يقبل به، ولا يمكن للمجلس الوطني للاعلام ان يقبل به ايضا، وان الخاسر في تقديري هو عربسات، باعتبار ان المؤسسات الاعلامية المرئية اللبنانية تتضامن في ما بينهما ومن الممكن الانتقال الى اي قمر صناعي يقدم الخدمة، وهناك اقمار كثيرة تشجع في مثل هذه الحالة على التعامل معها مثل القمر الروسي والتايلاندي والماليزي والصيني". واشار الى ان "الوقوف الى جانب الميادين هو موقف مبدئي، خصوصا انه لم يصل الى المجلس الوطني للاعلام أي شكوى او كتاب من جانب الجهة المعترضة". وقال: "كنا نأمل لو أن مثل هذا الكتاب أرسلته الجهة المعترضة، لكنا نظرنا في مضمونه واذا كان هناك من مخالفة او عدمها وكنا ألزمنا الميادين على نشر رد لهذه الجهة المعترضة واعطائها حق الرد وحق التعبير المتساوي، كما انه لا يمكن للمؤسسة المرئية ان تدخل مباشرة في تصحيح الخطأ خلال البث المباشر ومن الممكن أن نلفت النظر الى الخطأ الذي حصل وان نعطي الجهة المعترضة حق الرد، وهذه الحالة لم تناقش ولم تعالج". وختم: "نحن الى جانب الميادين والى جانب المؤسسات الاعلامية المرئية والمسموعة ونأمل ممن يعتبر ان هناك مخالفات، أن يتقدم بشكوى عند ذلك ونجد ان المجلس الوطني ووزارة الاعلام ملزمين بدرسها واعطاء الجواب الذي يرضي الطرفين الشاكي والمشتكى منه".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع