العمل الاسلامي نظمت لقاء ندد باعدام النمر وكلمات أكدت دعم الحوار. |   أقامت جبهة العمل الاسلامي في لبنان لقاء تضامنيا جامعا تنديدا بجريمة إعدام العلامة الشيخ نمر النمر، في مقر الجبهة الرئيسي، في رأس النبع، حضره شخصيات سياسية وحزبية ودينية وممثلون عن الاحزاب والقوى الوطنية حمود والقى أمين عام اتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود كلمة اكد فيها "ان الحكام السعوديين يدفعون الأمة الى صراع جاهلي جديد لمجرد الانتماء"، مشيرا الى ان "العالم الاسلامي والعربي منخرط اليوم في هذا الصراع والسعودية لا تدافع عن اهل السنة كما تدعي: فمن يدافع عن أهل السنة عليه أن يدعم الجامع الازهر ويقويه لا أن يطمس دوره، وعليه أن يدعم الحوار والتلاقي وحوار المذاهب ويطبع الكتب التي تقرب ولا تبعد، وإسكات اصوات الفتنة التي تصدر من بعض القنوات". وانتقد الشيخ حمود الدول والجهات التي استنكرت حرق القنصلية ولم تستنكر قتل الشيخ النمر لأنه قال موقفه، مشيرا الى ان "الامة فقدت المناعة تجاه المؤامرات التي تحاك في واشنطن وتل ابيب وتنفذ في الرياض،" كما استغرب دعوة الحكام السعوديين الى عدم التدخل في شؤونها الداخلية متسائلا "لماذا تتدخل السعودية في الشأن اللبناني وتمنع انتخاب رئيس للجمهورية، ولماذا تسلح تنظيم داعش الارهابي وتدمر كل يوم في العراق وتمارس القتل المستمر والاجرام الجاهلي في اليمن وتدعم بعض الجهات في ليبيا ومصر في مواجهة جيوش هذه البلدان، ولماذا هذا الحصار على غزة بسبب القرار السعودي؟؟" ودعا الى "ان تكون جريمة اغتيال الشيخ الشهيد نمر النمر بابا لوعي الامة وإلا فإنها ستفتح بابا لسفك الدماء في الشرق والغرب". الجعيد وراى منسق عام جبهة العمل الاسلامي في لبنان الشيخ زهير الجعيد "انه في وقت أراد فيه آل سعود أن تكون هذه الجريمة عنوانا لشرذمة في الامة، عنوانا لصراع طائفي سني شيعي كما فعلوا سابقا في سوريا وفي العراق وفي اليمن وفي غيرها من البلدان. وأقول بداية "نحن كأهل سنة وجماعة، وكما أشار سماحة الشيخ ماهر حمود، فإن ديانة وعقيدة الوهابية هي ليست قريبة من أهل السنة والجماعة، فنحن على قول وهم على قول. فان خطابي موجه الى جمهور من أهل السنة والجماعة بان ما نكله آل سعود وما قاموا به من قتل في بلاد الحجاز وبلاد نجد وما قاموا به من تدمير الآثار الاسلامية هو شيء كبير جدا لذلك كان أول هجومهم عل أهل السنة والجماعة وعقيدة أهل السنة والجماعة". اضاف الجعيد: "لذلك اليوم هم يحاولون أن يترأسوا ويتزعموا أهل السنة¸والسنة النبوية واهل السنة والجماعة بريئون منهم الى يوم القيامة فأسأل علماء الأزهر الشريف "هل يعقل أيها العلماء أن المجسمة هم من أهل السنة والجماعة؟" هؤلاء الذين يجسمون الله والذين يحدونه بحد وبمكان وبزمان ويدعون بأنهم من أهل السنة والجماعة. فإن استهداف وإعدام الشيخ النمر هو ليس استهداف لمذهبه أو لأنه شيعي، ولكن يراد من استهدافه إثارة النعرات السنية الشيعية، فبعد أنم سقط مشروع السعودي في سوريا فكل هذه المذابح وكل هذه الدماء وكل الأطفال الذين سقطوا ويدعون زورا انهم يدافعون عن أهل السنة والجماعة، هي برقاب آل سعود، وبحكام آل سعود، وبمشايخ آل سعود الذين يفتون بصراحة وجرأة من على منبر الحرم المكي والحرم النبوي أنهم يريدونها معركة سنية شيعية، خدمة لمن ؟؟ أو ليست خدمة للكيان الصهيوني". تابع "إن كل ما يفعل اليوم في عالمنا العربي والاسلامي ابحثوا عن الكيان الصهيوني وأمريكا خلفه، لذلك فإن قتل وإعدام الشيخ النمر لا يخدم الا الكيان الصهيوني. أربعة أشهر والمقاومة في فلسطين والانتفاضة كذلك ولا أحد يقف الى جانبها. يريدون أن يقنصوا ما يحدث في المسجد الأقصى وكل فلسطين، كل ذلك خدمة لهذا الكيان، هذه المقاومة اليوم يخرج سيدها ورغم كل الألم وكل الحرب المذهبية الطائفية التي تشن على هذه المقاومة، من أجل ماذا ؟؟ من أجل أنها ترفع لواء فلسطين ولا يتحدث سيدها الا عن فلسطين وتحرير أرضها، ويستهدف الشهيد سمير القنطار لأنه يسعى لإقامة مقاومة في الجولان يعلمون مدى ضررها على الكيان الصهيوني، وترد المقاومة بصدق". واردف "أدرنا من خلال القيام بهذا التأبين وهذا الاستنكار لنقول أن الشهيد نمر النمر ليس شهيدا للشيعة، إنه شهيد لكل المسلمين والاحرار الذين ينطقون بكلمة الحق هنا وهناك، هو شهيد الأمة كل الأمة كما استشهد من قبله علماء من أهل السنة والجماعة في السعودية، قتلوهم من دون أن يرجف لهم أي جفن، هذه المعالم أيها الأخوة الذين تذهبون الى الحج وإلى العمرة، أين هو بيت أمنا خديجة؟ أين هو بيت النبي في مكة المكرمة هؤلاء الجفاة الذين دمروا كل أثر وكل معلم إسلامي ليس بهين ولا صعب عليهم أن يقتلوا العلماء". اضاف الجعيد "من هنا انطلقنا نحن في جبهة العمل الإسلامي أن الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، فلعن كل من يتحدث بالفتنة ولعن الله كل من يوقظها ويسعى لها خدمة لآل صهيون لأن الفتنة المذهبية إذا وقعت لا سمح الله فلا تقع إلا خدمة لآل صهيون. وسيستريح الغرب من المسلمين والإسلام الذي كان يتقدم بشكل سريع في العالم الغربي. إنها الإساءة من آل سعود ليس للشيخ النمر ولكن الى كل ما هو مقدس، هي إساءة لديننا باختلاق "داعش" بهذا الإسلام التكفيري الذي هو بعيد كل البعد عن إسلام محمد صلى الله عليه وسلم الذي أخذ الأعرابي بتلابيبه يشده ويقول: "أين حقي يا محمد ؟" فهل قطع محمد رأسه ؟؟ لكنه أحسن اليه وعامله بالحسنى. لذلك كل الادعاءات وكل ما قدمته السعودية من أجل تبرير قتل الشيخ النمر فهو باطل باطل من الناحية الشرعية ومن الناحية الإنسانية ومن ناحية حقوق الانسان. فيا ايها الأزهر الشريف إنها فرصتك الأن، اخاطبك من هنا يا شيخ الأزهر من بيروت فيجب أن تكون مدافعا عن عقيدتنا ومذهبنا وسنتنا، إنهم والله يريدون تحريف الأزهر وتغيير عقيدته فإن لم تدافع عن العقيدة الأشعرية والعقيدة الماتريدية ومذاهب أئمتنا الشافعي والحنفي والمالكي والحنبلي فلمن تترك هذه المهمة يا شيخ الازهر؟؟" واستغرب من مواقع التواصل الاجتماعي بدل أن يتوجه شبابنا للعدو الحقيقي، الى عدو السنة والشيعة، الى عدو المسيحيين وعدو كل الأحرار الى العدو الصهيوني، يتلهون ببعضهم البعض يكفر هذا ذاك ويكفر ذاك هذا أبدا لا يكفر من قال لا اله الا الله محمد رسول الله. ديننا الاسلامي هو دين الرحمة ودين الاعتصام والوحدة بين المسلمين". وختم بالقول:"في النهاية هي صرخة حق في وجه باطل، ولكن هذه الجريمة النكراء يجب الا تجعلنا أن نفكر بهدوء. على السعودية أن تراجع قراراتها بسرعة وأن تعيد العلاقات مع الجمهورية الإسلامية ليس حبا في هذه العلاقات ولكن من أجل مصلحة الأمة الإسلامية. مصلحة الأمة اليوم أن نتكاتف جميعا، أن نكون يدا بيد، أن نصوب الفرصة على المشروع الصهيو- أمريكي الذي يدعو الى الخدمة، أن نكون أخوة صادقين..فكما نقف سنة وشيعة في أرض الحجاز، كما نقف على عرفات لا ندري أينا السني وأينا الشيعي كذلك يجب أن نكون دائما. ودعا الجعيد الى دعوة عقل ومحبة وتسامح كما هي دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم, أن نقف جميعا وأن نراجع أنفسنا في سوريا وفي اليمن - لم تحققوا شيئا في اليمن الا قتل الأطفال والنساء والشيوخ وتدمير بلد إسلامي- ندمر اليوم بلادنا بأيدينا لصالح هذا المشروع لذلك أرجو من الله عز وجل أن تكون ساعة رحمة وأن يلهم الله عز وجل الحكام. الشيخ النمر لم يخرج بسلاح القى الكلمة ونحن لا نملك اليوم الا الكلمة نوجهها لكم لذلك فلتكن كلمة الله هي العليا "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا"، "وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون". كلمة الأحزاب والقى كلمة الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية والاسلامية الوزير السابق زاهر الخطيب، فأشار الى "ان اغتيال العلامة الجليل سماحة الشيخ نمر باقر النمر لمجرد معارضته ومطالبته سلما برفع الحرمان عن شعبه والاصلاح والحرية والتنمية والعدالة الاجتماعية، إنما يشكل انتهاكا سافرا للشرائع والمبادئ والأعراف القانونية والأخلاقية". ورأى "إن توقيت الاغتيال، إنما يأتي في محاولة بائسة يائسة لإثارة الفتنة في المنطقة بعد إخفاق السياسات والحروب الإرهابية التكفيرية والتدميرية في كل من اليمن وسوريا والعراق، ومحاولة إعاقة التطورات والتحولات الميدانية والسياسية التي تجري في سوريا على أثر الحصول الروسي العسكري النوعي، الأمر الذي أفقد آل سعود عقولهم وجعلهم مع رجب أردوغان يتخبطون ويوغلون في مواصلة إجرامهم وإرهابهم. ودعا الخطيب كل "الوطنيين والقوميين والتقدميين في أمتنا العربية إلى رفع الصوت عاليا ضد حكام آل سعود وفضح دورهم الخطير في التآمر على قضايا وحقوق الأمة وسعيهم المستمر لبذر الفتن والشقاق خدمة للمشروع الأمريكي الصهيوني لتصفية قضية فلسطين التي تبقى القضية المركزية للأمة في الصراع العربي الصهيوني، وإلى تحصين الوحدة الوطنية والتمسك بالعروبة والالتفاف حول المقاومة لاستكمال التحرير، ولإحباط المخططات التآمرية والفتنوية والإرهابية التكفيرية".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع