مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد” | على التوقيت الرسمي، ستدخل الدولة دولة الضاحية لتتسلم الأمن من الأمن الذاتي، وتنشر زهاء خمس وستين نقطة تفتيش يتولاها ثمانمئة عنصر هم مجموع قوة مشتركة من قوى أمن وجيش وأمن عام، على أن يرفع“حزب الله”حواجزه تدريجا ويسلم الراية إلى الدولة، طالبا من المواطنين تسهيل هذه الخطة والتعاون معها، لأن الحزب سيعود إلى ثكناته غير المنظورة سالما، لكون رجاله لا يقيمون طويلا تحت الشمس. ومن الضاحية الشموس التي ستسطع بحضور دولتها، إلى العتمة الحكومية الموعودة أسبوعيا بتصريح يثبت رؤية رئيسها المكلف، وأنه ما زال على قيد التأليف، يتحدى الصعاب ويصبر على المحن ويصارع العقبات، القريبة منها والبعيدة. ولما كان الرئيس تمام يواجه هذه الأزمات من دارة المصيطبة، بلا مد الشبكات مع الأطراف المقررة في التأليف، فإن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، ربما يكون قد سدد له النصيحة بوجوب تشغيل المحركات قبل أن يطأها الصدأ. فالرئيس ميشال سليمان الذي يعتزم إطلاق تحرك على مستوى العالم من خلال زيارته نيوريورك، يأمل في المقابل حراكا داخليا على المستوى الحكومي، يتفاعل فيه تمام سلام ومختلف الأفرقاء الذين لهم دور في ضخ الدماء في العروق الحكومية الناشفة. وإلى العروق الكيميائية في المفاعلات السورية، حيث التزمت دمشق مهلة الأسبوع، وأعلنت أنها قدمت لائحة بجميع محتوياتها من الغاز السام. سلمت دمشق الأسلحة ورقيا وقررت سياسيا أن الانتخابات وحدها هي التي ستحسم مصير من يحكمها العام المقبل، فيما أكد الرئيس الأسد أنه لن يترك السفينة وهي تغرق. عسكريا، تحركت طائرات النظام في سماء أعزاز ونفذت غارات على مناطق الاشتباك بين“القاعدة”و”الحر”. ومع كل طلعة نظامية وطلقة معارضة، يعود مصير اللبنانين التسعة في أعزاز إلى الواجهة بعد اشتداد الخطر في منطقة خطفهم. ولأن لكل جبهة صحافها فقد أسندت الى الفريق لؤي مقداد مهمة النطق باسم الخاطفين، حيث لم يترك مناسبة إلا وأكد فيها سلامة اللبنانين في أعزاز، وأنهم بعيدون من مناطق الاشتباك وفي أمان. فمن أين وصلت إليه تلك المعلومات؟ وكيف اضطلع بكل هذه المعرفة؟ ولماذا تحول من ناطق باسم“الجيش الحر”إلى ناشر أخبار باسم“لواء عاصفة الشمال”الجهة الخاطفة المحتجزة حريات الناس؟ وغالبا ما تبحث الصحافة عن المصدر، فإذا كان لؤي مقداد عاصمته تركيا ومنشأه الأسطول السياسي في الأناضول، فإنه يكون قد تحدث فعلا بلسان الطرف المسؤول عن الخطف وهو الراعي التركي. أما إذا انشق عن“الحر”وانضم إلى مجموعات مارقة في أعزاز وأصبحت مرجعيته المرحوم“أبو إبراهيم”فتلك عقيدته الجديدة التي لا تؤمل مناقشتها. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع