باسيل: لا حل سياسيا من دون قانون إنتخابي يؤمن صحة التمثيل | لبى وزير الطاقة والمياه جبران باسيل ترافقه عقيلته شانتال عون والوفد المرافق الدعوة إلى العشاء السنوي الذي أقامه“التجمع من أجل لبنان”في باريس بمناسبة عيد الإستقلال، في حضور حشد من أعضاء التجمع ومناصري“التيار الوطني الحر”، وعدد كبير من الفاعليات من بينهم القنصل العام في السفارة اللبنانية في باريس غدي خوري، وأفراد من الجالية اللبنانية. بداية، كلمة لرئيس“التجمع من أجل لبنان في باريس”رفيق الحداد ثم كلمة لرئيس“التجمع من أجل لبنان في فرنسا”إيلي الحداد، ثم ألقى الوزير باسيل كلمة أكد فيها أنه“لن يكون هناك حل سياسي في لبنان من دون أن تكون بدايته بقانون إنتخابي يؤمن صحة التمثيل ، فلا يتكلم أحد عن تغيير حكومي، ولا حكومة حياد ولا حكومة إنقاذ ولا حكومة وحدة، لأن هذه الحكومة ستعود وتعلق بمشكلة قانون الإنتخاب، وستنفجر من الداخل تحت هذا العنوان”. وقال:”أرسلت الحكومة قانون انتخاب، ومكان إقراره هو مجلس النواب، فليتفضلوا ويصوتوا على القانون وليتحمل كل طرف مسؤوليته وليقل للشعب اللبناني أي قانون إختار له، ونتيجة هذا القانون فليقرر الشعب، ومثلما عاقبهم عام 2005 بإبقاء قانون غازي كنعان، يعاقبهم من جديد عام 2013 على القانون الذي سيختارونه، ولكن عليهم ألا يتهربوا من إقرار القانون”. وأضاف:”إقترحنا النسبية لأنها بداية إصلاح سياسي حقيقي وتؤمن تمثيل الجميع وفق أحجامهم وعندما رفضوا قانون ال 60 إقترحنا النظام النسبي، وفق الطرح الأرثوذكسي، فليختاروا ما يريدون شرط أن يكون عادلا”. وقال:”لم نعرف أبدا الحفاظ على ثرواتنا ولا الحفاظ على الإغتراب ولا على العسكر اللبناني ولا على مياهنا، فقد حان وقت الإستفادة من ثرواتنا. لا نخجل بالقول إننا أتينا للاستفادة من ثروات هذا البلد ولكن ليس على الصعيد الشخصي والخاص بل ليستفيد كل البلد”. وتابع:”عندما“ننبش”ثروات منسية وننزعها من النسيان والإهمال، فهذا ليس لنا ولا لل Orange ولا للتيار الوطني الحر بل لكل اللبنانيين، ولم يعد مسموحا أن تبقى الثروة طي النسيان في وقت أجرت إسرائيل أول عملية حفر عام 1999″. ودعا إلى عودة لبنان إلى صورته الحقيقية، وقال:”نحن لم يكن لنا يوما مشروعنا الخاص ولا يمكن لأي طرف أن يرفض النسبية لأنها تشكل التمثيل الصحيح”. وتوجه إلى فرنسا، وقال:”يحق لكل الدول أن تخطىء في ما يتعلق بلبنان والمنطقة إلا فرنسا التي لطالما إعتبرناها الأم الحنون والعتب على قدر المحبة، فهي تعرف المنطقة ويجب أن تفهم ما يجري فيها. وكما إحتضنت فرنسا اللبنانيين، فلبنان إحتضن الفرنكوفونية وحافظ عليها، وحتى في موضوع البترول إحتضنا الشركات الفرنسية”. واعتبر أنه“لا يمكن فرض الديموقراطية في أي مكان”، وقال:”عندما يصل الإسلاميون إلى الحكم، لا يحق لفرنسا ألا تفهم معنى ذلك ونحذر من أن هذا المشروع لا يطال لبنان بل يطال فرنسا لأن هذه المشكلة متغلغلة لديها”. تابع:”نحن نسعى إلى الحفاظ على المسيحيين والمسلمين لأننا نسعى للحفاظ على التنوع. وإذا إفترضنا أنهم يقومون بتجربة في المنطقة، فلا يمكنهم إخضاعنا لها لأننا لم نعد قادرين في لبنان على تحمل التجارب مجددا”. وقال:”الموضوع ليس التخلص من الديكتاتوريات، والتغيير يجب أن يكون نحو الأفضل. على اللبنانيين أن يكون لديهم قضية، وقد أصبحت السياسة في لبنان“عيبا”في وقت أنها عمل شريف. ولا يجب أن نقبل بفكرة أن يكون لبنان مزرعة ونخضع للكلام الذي يدفع إلى اليأس، وهذا الكسل المعمم على كل الطبقات السياسية التي لا تريد العمل بتحميل اللبنانيين ذنبه لأنهم علموا السياسيين ألا يعملوا ولا يحاسبوا”. وردا على سؤال عن احتمال العودة إلى قانون الستين، أجاب:“هناك إتفاق أن هذا القانون يستخدم لمرة واحدة ونحن ملتزمون بهذا الإتفاق، والجميع يقول لا نريد العودة إلى قانون ال 60 ومن يريده فليعلن ذلك، نحن لن نسير بالإنتخابات وفق هذا القانون”. وفي الختام تسلم الوزير باسيل درعا تكريمية تقديرا لجهوده وما يبذله من أجل لبنان.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع