رعية مار اسطفان في البترون احتفلت برتبة سجدة الصليب | احتفلت رعية مار اسطفان البترون برتبة سجدة الصليب في كاتدرائية مار اسطفان البترون. ترأس الصلاة راعي ابرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، عاونه فيها المطران بولس اميل سعادة، القيم الابرشي كاهن الرعية الخوري بيار صعب وكاهن الرعية الخوري فرانسوا حرب وكاهن رعية الروم الارثوذكس في البترون الخوري جان كحالة، في حضور حشد من المؤمنين. بعد تلاوة الأناجيل الأربعة للرتبة، ألقى مرشد الرياضة الروحية الراهب الانطوني الاب ايلي كعوي عظة قال فيها: "المسيح قام حقا قام. الفرح والشكران والتهليل والتسبيح، كلها عناوين ترشدنا وتدلنا إلى طريق الأنوار حيث عيد لا نهاية له. إنه عيد الحياة الجديدة، عيد انتصار الفرح على الحزن، انتصار الحياة على الموت، انتصار الإيمان على الشك، انتصار السلام على الحرب، انتصار الحب على الكراهية، انتصار الوئام على الأحقاد، انتصار الحقيقة على الكذب، انتصار الإنسان على الخطيئة، انتصار الله على الصليب والموت". أضاف: "عيد النور، أو عيد القيامة، زمن يمتد خمسين يوما، نرتل فيه آلاف المرات، مسبحين معا القائم من الموت، منشدين رب الحياة ومهللين، "المسيح قام... حقا قام..." وفي هذا الكلام إعلان دائم عن جذور إيماننا المسيحي القائم على ضرورة التبشير بالقيامة والشهادة لها أمام الناس. بهذه العبارة، نعلن إيماننا كاملا أمام الجميع ونقول أن مسيحنا انتصر على الجحيم بقيامة باهرة وعبر بنا إلى حياة أبدية وفتح أمامنا جميعا أبواب الملكوت السماوي". وتابع: "صباح القيامة كان يوما حزينا وفجرا مشؤوما أسود غير الأيام السابقة، كان هكذا، لا يشبه صباحات سابقة عاشها كل من عاين يسوع يتعذب ويقاسي الآلام المبرحة ويموت على الصليب. هؤلاء جميعا فاتهم ما كان يدور من أحداث على باب القبر، هناك حيث قام الفادي، هناك حيث تزلزلت القبور وشرعت أبواب السماء. كانوا يتساءلون: "هل نصل إلى حيث وضعوا الرب؟ هل نبقى؟ هل نخاف؟ هل نموت؟ من يتجرأ ويزيح حجر الموت عن باب القبر؟" وكثرت التساؤلات. هؤلاء جميعا نسوا أن من شفى الأبرص والنازفة والمخلع والأعمى، ومن حول الماء خمرا وأطعم الجياع في البراري، حضر اليوم لمعجزة من نوع آخر، حضر انقلابا فتح به أبواب السماء وشرعها أمام كل مؤمن تائق للابحار صوب أعماق الله، وأمام كل عارف وكل مدرك أن طريق الرب حياة". وقال: "اليوم، يدعونا المسيح، المائت في الأمس والقائم اليوم، إلى كسر حدود الموت وإلى التفتيش عن المعاني الخلاصية الجديدة في حياتنا. يدعونا لإعلان حدث قيامته علانية أمام الجميع، هذه القيامة التي اخترقت تاريخنا منذ أكثر من ألفي سنة وملأت العالم حياة ورجاء ونبذت الموت واليأس ورفضت الإستسلام والخضوع والهروب إلى المجهول. نعم قيامة الرب يسوع، تدعونا اليوم في هذا الشرق الجريح والكئيب، لعدم الإستسلام لأزلام التكفيريين والإرهابيين. قيامة الرب، تدعونا اليوم لعدم الخوف ممن يظنون أنهم بأسلحتهم وعتادهم سيتمكنون من إسكات صوت الحق وخنق أنفاس المبشرين والمؤمنين بحقيقة المسيح. لهم نقول: أجراس المشرق لن تهدأ. لن تسكت. لن تستكين. ستبقى دوما مبشرة بالقائم من الموت، والمنتصر على تخلفكم وموتكم وظلمتكم وعتماتكم وأمراضكم. كل ذلك لأنها تقرع بفرح وتعلن السلام والرجاء وتنشر الحب الذي لم تعرفه قلوبكم يوما". أضاف: "اليوم، يوم القيامة، فيه حقق الله لنا ما كانت تحلم به البشرية الخائفة والهاربة، منحنا اليوم أن نعطي لحياتنا أبعادا خلاصية وأن ننطلق معه لمشاركته رسالة التبشير وإعلان منطق جديد ولغة جديدة قائمة على نقض القديم والبالي واستبداله بما هو جديد ومتجدد، بما هو رجاء وحياة. في هذا العيد نحن مدعوون لأن ننتصر على الخطيئة التي تكبلنا وتودي بنا إلى هاوية الموت، مدعوون لإعلان قيامة الرب يسوع الحقيقية التي نقلنا بها معه من ضفة إلى أخرى، مدعوون لنكون شهودا للعبور نحو ولادة جديدة نتطهر فيها من بلايانا وخطايانا". وختم: "مع صرخة النساء: "من يدحرج لنا الحجر؟" نسأل الرب القدير، وهو الذي دحرج حجر الموت، أن يزيل من قلوبنا أحجار الموت والكراهية واليأس والحرب والحقد والغضب والحسد والإقتتال والسرقة والنميمة والإفتراء والإنتقام وعدم التسامح والتشدد والخوف، ويزرع فينا نبتة السلام والمحبة والفرح والإيمان والرجاء". بعد انتهاء الصلاة، أقيم زياح الصليب في باحة الكاتدرائية تقدمه الاساقفة والكهنة وحملة الصليب والنعش. وفي الختام تبارك المؤمنون من الصليب المقدس.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع